المقالات
السياسة
حكايتي مع الشابة الإنجليزية فانيسا أو الإنفجار الكوني العظيم/بيق بانق.. حلقة "13"
حكايتي مع الشابة الإنجليزية فانيسا أو الإنفجار الكوني العظيم/بيق بانق.. حلقة "13"
06-19-2014 08:25 PM



حكايتي مع الشابة الإنجليزية فانيسا أو الإنفجار الكوني العظيم/بيق بانق.. حلقة "13"

أشتبكت المومياء بفانيسا في عناق حميم، دفعات من القبل المتتالية بينما كانت فانيسا تقبض بيدي من الخلف وكأني سأهرب منها. وفي خضم العناق الساخن: "هذا بيبان، ألا تذكرينه؟"، "طبعاً"، ثم سالمتني المومياء ثلاث مرات، مرتين على خدي الأيسر ومرة واحدة على الأيمن وفق الإتكيت المتبع: "صديقك رائع يا فنيسا".

المومياء أقصر من فانيسا بعدة سنتمرات في فستان أزرق قصير وحذاء بلاستيكي من الإسفنح أبيض اللون أزرق الأسورة محلى بخرزة سوداء لامعة عند نقطة تلاقي الأسورة . أصابع أقدامها متناسقة كما أصابع يديها وعيناها بدتا جميلتان تتحركان وترمشان بشكل طبيعي، يبدو جلياً أن العين الصناعية مغروسة بإحكام مع العضلات والأعصاب الحسية. جل الناس تؤكد أن فانيسا باهرة الجمال غير أن صدرها صغير في الضد من المومياء. وإن جازت المقارنة بنظرة موضوعية فإن المومياء تتمتع بتقاسيم جسمانية حادة ليس من حيث الصدر فحسب بل أيضاً ملامح الوجه وعظمتي الوجنتين والأنف المشرئب والساقين والساعدين والكفل وليس ذاك فحسب بل تظهر أكثر أنوثة ودلال وتتحدث على سجيتها في سمت شديد العذوبة، تدرس الفنون الجميلة بجامعة يورك، متأخرة سنتين عن أقرانها، لديها مرسم خاص في الجناح اليساري من الضيعة.

"تعالي فانيسا وانت أيضاً يا بيبان". فتحت ليليان مخزن صغير يقع في الحديقة الخلفية ذات السياج الخشبي القصير، عشرات زجاجات الواين الأحمر والأبيض وعدد لا يمكن حصره بنظرة واحدة من قناني الويسكي الأحمر والأسود والأزرق والأبيض وأشكال وفنون من ضروب المشروبات الروحية الأخرى الإنجليزية والأجنبية. مسكت فانيسا زجاجة واين أحمر معتق ثم شرعت في حوار قصير مع ليليان.

تجولنا في المرسم عدة دقائق، لوحات متشابكة الألوان لا أفهمها فقط شعرتها غريبة. ثم أخيراً أستقر بنا المقام في الجناح الخاص بليليان، غرفة فسيحة في حجم صالون آل مونتجمري هي الحجرة الخاصة بليليان ملحقة بعدة مباني أخرى أقل في الحجم وبها حمام وتوليت مشتركين في الناحية اليمنى من الضيعة الفسيحة. الأساس في فخامة مبهرة ولافتة للنظر. جلست فانيسا كالعادة لصيقة بي بينما كانت ليليان تفتح زجاجة الواين الأحمر الذي أنتقته فانيسا، جاءت مسكت بيد فانيسا: "يبدو أنك سعيدة"، ماذا فعل بك بيبان" ضحكنا معاً، صبت ليليان الواين في الكؤوس : "شكراً جزيلاً ليليان" شرعت ألاطف المومياء، "إنها بنت رائعة" قالت فانيسا تلك العبارة بينما هي تسقط بثقلها ناحيتي وهي تضحك في سمت شديد الصدق والبهاء، كل شيء كان من القلب، من الأعماق. ليس القلب وحده، الروح، بل الأجساد صادقة بذات القدر، الكون كله يترامى ناحيتي مقود بسلاسل من البيق بانق، صدر فانيسا في صدري وأنفاسها في أنفاسي: "سأجعلها تحدثك عن الموت". فانيسا عندما تأتي، تأتي بكلياتها من الصدر والروح والأنفاس وكل شيء.

ليليان المومياء ليست مومياء بل حيوية وحية وصاخبة الإنفعالات حساً ومعنى. شربت ثلاثة أكواب من الواين الأحمر ثم رقصت وحدها عدة دقائق يتقدمها صدرها الفخيم: "أنا سعيدة بكما أصدقائي".

خطر لي لوهلة أن أسألها عن الموت في الحقيقة "الموات"، فضولي يغالبني، ربما كانت اللحظة بعد غير مواتية، هذه الفتاه "بعاتي" قامت من الموت. كيف هو الموت؟. لم أشاء أن ألقي بالسؤال على طاولة الدهشة كون الفتاة مسكت من جديد بيد فانيسا: "تعالي"، وقفت فانيسا بجانبها بينما أنا قابع في مكاني مبهوت بعض الشيء تعتريني مشاعر مزيج من المتعة والدهشة والغرائزية المتوارية خلف ركام من الحيرة المتحالفة مع حب الإستطلاع، أخذا يحركان جسديهما في ملمح راقص رهيف السمت وهما يدندنان تلك الأغنية التاريخية المبهمة والغارقة في الأعجمية.
تذكرت لوهلة دانيس، شعرت به يفتقدني، شعرت بالإنتماء، رأيتني ألعب معه الكرة. الفتاتان ما زالتا ترقصان، تضحكان، شعرتني أسمعهما وكأنني تحت الماء. نهر الأوز يقبع ثلاثة كيلومترات من هنا ناحية الشمال يمارس عاداته الأزلية. ليس النهر فحسب هو الذي يمارس عاداته الأزلية بل أنا وفانيسا والمومياء، كلنا مثل النهر مثل الجبال مثل الهواء والمطر نمارس ذات السمت منذ الأزل. ضحكت فانيسا بشهية ثم سقطت بغتة على المقعد بجواري كتفها على صدري ويدها اليسرى على فخذي الأيمن تسوح بها كيفما أتفق: "أوووه بيبان" ثم ألتفتت ناحية المومياء: "أجلسي، بيبان يود أن يعرف منك تجربة الموت، إنه فضولي جداً"، ضحكنا.

يتواصل.. حكايتي مع الشابة الإنجليزية فانيسا أو الإنفجار الكوني العظيم/بيق بانق.. محمد جمال الدين
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1498

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1039836 [فاطمة]
4.04/5 (23 صوت)

06-20-2014 12:34 AM
الفرق بيننا وبين الغرب أنهم يدعمون الغاشل حتى ينجح ونحن نحبط الناجح حتى يفشل
اتركوا محمد جمال الدين يكتب بعبر عن موهبته وسوف تكسبون كاتبا مهما
تذكروا دائما اننا امة فقيرة في حجم الابداع وعدد المبدعين

[فاطمة]

#1039819 [فاطمة]
3.64/5 (23 صوت)

06-19-2014 11:37 PM
انت كاتب موهوب لاينكر موهبتك سوى جاحد
وان جئنا للحف لايوجد كاتب في السودان كله الان يكتب بهذا المستوى من الجودة والاتقان ويمتلك ادواتك الادبية من تشويق وجذب وسلالة وترتيب افكار ورؤى
ستاحذ حقك يوما واسل

[فاطمة]

محمد جمال
محمد جمال

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة