فوبيا الطماطم: بين الحقيقة والشائعات (4)
06-19-2014 09:03 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

في الحلقة الثالثة وضعنا الأسئلة الآتية:
1) هل لدينا امكانيات لإجراء التحليلات المطلوبة؟
2) هل يمكن أن نستهلك الخضروات المعاملة بالمبيدات؟
3) كيف نتعامل معها؟
4) كيف نقلل من التركيزات الموجودة بتلك المعاملة بمبيدات بالملامسة وتلك المعاملة بمبيدات جهازية؟
5) ما هي توصياتنا للمستهلك وللمنتج ولمتخذي القرار وللساسة؟
السودان من أوائل الدول في افريقيا التي أسست معمل لتحليل متبقيات المبيدات في بداية سبعينات القرن الماضي بالتعاون مع GTZ الألمانية كهدية لإدارة وقاية النباتات وكان موقعه بمدني داخل حدود هيئة البحوث الزراعية والتي آل اليها المعمل في بداية التسعينات. كان أول مدير للمعمل هو الدكتور (البروفيسر حاليا بالمعاش) / خالد حامد العبادي الذي أدار المعمل بدرجة عالية من الكفاءة ، ووفر له كل الامكانيات والكوادر، وقمت بنفسي بتأهيل عدد منهم بدرجة الماجستير في مجالات التحليل المتنوعة. بهذه المناسبة نقول أن بروفيسر/ خالد هو أول من تخصص في مجال المبيدات في السودان وحصل على درجة البكالوريوس في مجال المبيدات من جامعة الاسكندرية والدكتوراه في المتبقيات من انجلترا. دراسة المتبقيات بالسودان بدأت قبل تأسيس هذا المعمل بجهد مقدر محليا واقليميا ودوليا بواسطة البروفيسر المتميز جعفر أحمد الزرقاني وشاركه في العديد من البحوث ب/ العبادي. قاما معا أو كل على حده بدراسة المتبقيات في التربة والماء والخضروات والطيور والسماك والزيوت ولبن الأمهات والألبان ومنتجاتها والعديد من المحاصيل، وسبقوا غيرهم من علماء افريقيا والعالم العبي والعديد من الدول الأوروبية. كانت معاملهما تعج بأحدث الأجهزة مع وفرة من الكيماويات والفنيين وأموال التسيير، ونتيجة التعاون مع الألمان الذين تبنوا كل ما يتعلق بهذا العمل وكانت زياراتهما لألمانيا أكثر من مرة واحدة كل عام أكثر من عادية. بعد أن تقاعد ب/ عبادي والتحق بعد المعاش بقسم المبيدات والسميات جامعة الجزيرة لفترة امتدت لثمان سنوات ، وبعد المقاطعة الألمانية للسودان بعد اليوم اياه من الشهر اياه من ذلك العام بدأ العد التنازلي لأداء وامكانيات المعامل وتوقفت كل الأجهزة الحساسة المسؤولة عن التحاليل الدقيقة، وتوقفت الامدادات بالكيماويات وأصبح مال التسيير شحيحا، وأصبحت الحالة تغني عن السؤال. بهذه المناسبة فان الغرض الرئيسي من انشاء هذا المعمل كان هو تحليل كل مكونات (قفة الملاح) على الأقل اسبوعيا بغرض المتابعة وحماية صحة الانسان وبيئته. فقد كانت تؤخذ عينات عشوائية من الأسواق المركزية والمحلية من الخضروات والفاكهة والألبان ومنتجاتها والدجاج والبيض واللحوم والماء والزيوت والسمن ..الخ وتنشر النتائج وتحفظ بالسجلات بهدف المقارنة عبر السنوات. كل هذا للأسف أصبح تاريخا، وأصبحنا نحلل للمتبقيات بطريقة الطبقة الرقيقة TLC بدلا عن ما كنا نقوم به سابقا بالتحليل بأجهزة GLC & HPLC، ويقوم المجلس القومي للمبيدات بقبول نتائجها رغما عن أنها طريقة نوعية qualitative ولا تعتبر طريقة كمية quantitativeأي أنها من الممكن أن تستخدم للتعرف على المركب ان كان لدينا المركب القياسي، لكنها لا تستطيع أن تحدد لنا التركيزات التي عادة ما تكون في مدي المايكروجرام / كجم أو أقل من المايكروجرام. أرجو أن لا تسألوني لماذا توقفنا عن استخدام الأجهزة المتقدمة رغما عن أننا من أوائل من أسس مثل هذه المعامل!!! ألن نؤسس الاتحاد الافريقي لكرة القدم؟ ألم نكن أول دولة افريقيا استقلت من الاستعمار البريطاني؟ ألم نكن أول من أسس خطوط طيران في افريقيا؟ ألم نكن نملك أكبر اسطول بحري بالمنطقة؟ ألم نكنى نملك أكبر مشروع زراعي مروي في العالم تحت ادارة واحدة؟ ألم نكن لنا خطوط سكك حديدية نضبط عليها ساعاتنا؟ ألم يكن الانسان السوداني في يوم من الأيام هو أغلى ما يملك السودان؟ يعلم مجانا، ويعالج مجانا داخل وخارج البلاد، ويعين في الوظيفة التي تناسب امكانياته دون وساطات، وكرامته من كرامة الحكومة ورأس الدولة نفسه؟ ما علينا (خرمنا شوية!!).
خلاصة الأمر تحدثنا عن ضرورة اصلاح الأجهزة القديمة والحصول على الأجهزة الأحدث بغرض المواكبة والمحافظة على صحة الشعب الفضل، وتحدثنا مع كل المسؤولين والوزراء السابقين ومدراء الهيئة السابقين والحالي و رابطة الكيماويات الزراعية السودانية (ساجا) والدير السابق والحالي لإدارة وقاية المحاصيل، وقمنا بتجهيز قائمة المطلوبات وتوجد حاليا بمكتب مدير ادارة وقاية النباتات (مسجل المبيدات) منذ أكثر من 8 سنوات، وبتكلفة لا تعجز وزارة أو دولة أو هيئة أو مؤسسة أو رابطة عن تسديد قيمتها، بل أن بعض أفراد الشعب الفضل من الجماعة يصرفها في اجازته السنوية مع الأسرة بتركيا أو ماليزيا ..الخ. لكن عندما يتعلق الأمر بصحة الشعب الفضل، فان المبلغ يصعب التصديق عليه. بالمناسبة هذا المبلغ لا يتعدى مليون دولار لإعادة صياغة المعامل التي أتحدث عنها وستكون النتيجة ان شاء الله مذهلة في صورة انخفاض معدلات الفشل الكلوي والسرطانات والأدوية و التردد على المستشفيات وضياع ساعات العمل والرهق الذي يعاني منه المريض وأسرته وعائلته من جميع النواحي. كان الله في العون.
سنكمل الصورة ان شاء الله في الحلقة القادمة.


بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
[email protected]
قسم المبيدات والسميات
جامعة الجزيرة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2161

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1041540 [موجوع شديد]
1.00/5 (1 صوت)

06-22-2014 12:09 PM
شكلك ما عندك موضوع ووضعت ذلك المانشت فوبيا الطماطم لانها حقيقه في هذه الايام يدور الحديث عنها وهريتنا بكلامك لن اقول عليه فارغ ولكن مكانه ليس هنا - لم تتطرق الي اصل عنوانك لتريحنا لاننا ظننا اننا او تمنينا ان نجد عندك الاجابه ولكنك استغليت هذا في سرد لحياتك وعملك - ربنا يسامحك نحنا ناقصين هري

[موجوع شديد]

ردود على موجوع شديد
[نبيل حامد حسن بشير] 06-23-2014 10:38 PM
فعلا انت انسان موجوع وينتظرك الكثير من الوجع وابشر بطول سلامة. قلمنا ستين مرة ان العنوان ليس من عندي وهو العنوان الذي فتح به الموضوع بالصحف وأنا استخدمته للرد. اما انه أنا ما عندي موضوع، فلن أرد عليك.


#1040295 [نص صديري]
4.00/5 (3 صوت)

06-20-2014 10:00 PM
بصراحة دي تحولت لسلسلة مقالات إنصرافية لإلهاء الناس عن قضية اجرامية مهمة مفترض التحقيق حولها بجانب سرعة اندفاعك لتناول الموضوع واستخدام قضية علاقة السرطان بالطماطم في مانشيت مقالك يلقي بشكوك كثيرة ، فهل لك مصلحة في موت هذه القضية؟
مقالات الارشاد الزراعي او الصحي ليس مكانها الصحف الخبرية او المقالات المطولة كان يمكنك كمتخصص في هذا المجال الرد اولا على وزير الصحة الذي نفى وجود علاقة بين السرطان والمبيدات لتقدم خدمة لمواطنيك
والحقيقة الملاحظات التسويقية الواضحة الكثيرة في صحف الخرطوم لضحد هذه العلاقة يبين مدى استغفال الاعلام للمواطن بدل التحقيق الجاد في همومه خاصة وقضية خطرة مثل هذه التي يتنظر ضحاياها الموت البطئ ومشاوير غسيل الكلى والتشوهات الخلقية ..الخ
ولايخفى مسؤليتكم انتم كذلك مباشرة لانه لايكفي ان توضحوا مضار الاستعمال الخاطئ فقط كان عليكم اصدار بيان تحذيري للصحة والحكومة تبرؤون فيه زمتكم من مدة قبل وقوع الفأس في الراس
لن اهتم كثيرا مرة اخرى بمسلسلك الذي يبدزا للظهور الاعلامي بعد ان تعشمنا فيه خيرا

[نص صديري]

ردود على نص صديري
United States [EzzSudan] 06-21-2014 11:20 AM
At least the Prof. wrote about the problem, I think we have to thank him for that!!!!!


#1039824 [hassan]
1.00/5 (1 صوت)

06-19-2014 11:56 PM
مشكور اخي علي الايضاح العلمي والتاريخي

في انتظار بقية المسلسل العلمي

[hassan]

ردود على hassan
United States [EzzSudan] 06-21-2014 11:22 AM
Knowledge is power!!!!!!!!!Go on Prof.


#1039821 [yasir]
3.00/5 (2 صوت)

06-19-2014 11:50 PM
ارجو يابروف ان تبادر بنفير وعمل تطوعى لتأهيل المعامل بدلا من انتظار حكومة السجم والرماد
مثل مافعل دكتور جعفر بن عوف وغيره من علماء السودان الابرار
وشكرا

[yasir]

ردود على yasir
[نبيل حامد حسن بشير] 06-23-2014 10:50 PM
كتابة هذه السلسلة القصد منها توعية المواطن بكل ما يحيط به من مشاكل حتى يتخذ قراره بنفسه ويشكل مجاميع وجمعيات تحميه.
أنا حاليا رئيس جمعية حماية البيئة بمدني، وهذا العمل من المفترض أن تقوم به جمعية حماية المستهلك. قمنا يوم السبت بندوة متكاملة بالخرطوم عن ذات الموضوع وغد الثلاثاء 24/6 سنقوم بها في مدني في وجود وزراء الحكومة الولائية كلهم والبحوث والجامعة والمواصفات واتحاد مزارعي الخضر والفاكهة واتحاد المزارعين وشركات المبيدات ..الخ بجهد خاص مني كأستاذ جامعي بقسم المبيدات والسميات تجاه المجتمع الذي يعيش فيه وردا لجميل محمد أحمد الذي صرف من دم قلبه لتاهيلي في هذا المجال الخطير حماية للوطن والمواطن. لست بتنفيذي ولا يوجد بيدي شيئ غير التوعية والنصح وقيادة جمعية طزعية.
لكن أقول لكم آسف جدا على تدخلي في شؤونكم ومضايقتكم وأكلوا طماطم و وغمسوا في أي نوع من المبيدات تريدون .
من اآن فصاعدا سأكتب في السياسة فقط ونخلي العلم للجامعة فقط علشان ينبسط الجهلاء والمتعجلون. كان الله في عون السودان والمواطن السوداني المسكين

United States [EzzSudan] 06-21-2014 11:25 AM
The Prof. Has reported the problem. Knowledge is power, thanks Prof.


#1039811 [WADSOMAEEN]
3.63/5 (4 صوت)

06-19-2014 11:11 PM
لك التحية بروف لقد اوفيت الموضوع وشرحت كل صغيرة وكبيرة ولكن ولكن هذه لهامعنى عندناوهي تعني ايجاد الاعذار لما حصل او تبرير شئ حدث وبالرغم من ذلك ارجو ان:
1. يتم تدريب المزراعين المنتجين على استخدام هذه المبيدات والسميات بواسطة خبراء في هذا المجال
2. يتم الشروع في عمل مشروع قومي لدراسة الموضوع ويشمل تدريب العاملين في هذا المجال وبعد ان ينالوا الخبرة يكونوا نواة لبيوت خبرة في هذا الجمال
3. ارجو ان نرجع ونرجع عقول الناس لاستخدام الاسمدة العضوية
4. العمل على اجراء البحوث التطبيقية في مجال المكافحة الحيوية(البيولوجية) وهذه تقلل من استخدام المبيدات
5. الاهتمام بالارشاد الزراعي...
6.

[WADSOMAEEN]

ردود على WADSOMAEEN
[نبيل حامد حسن بشير] 06-23-2014 10:58 PM
لاعلاقة للموضوع بايجاد المبررات أوالتبريرات.
حتي تحل مشكلة لابد من تحليلها ويسمى situation analysis
لابد من معرفة تاريخ المشكلة وكيف تطورت والى ماذا وصلت واسباب التدهور ثم التفكير معا في ايجاد الحلول المعقولة والمقبولة عمليا واقتصاديا وبيئيا وصحيا، والا أنا غلطان؟؟؟؟؟؟

United States [EzzSudan] 06-21-2014 11:35 AM
Prof. Nabeel has highlighted the problem, now the relevant authorities has to take the necessary measures to implement these recommendations.


بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة