المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. علي حمد ابراهيم
تحصلون على لبن الطير ولا تحصلون على حوار!
تحصلون على لبن الطير ولا تحصلون على حوار!
06-20-2014 10:20 PM

فى السودان ينفرد السيد الصادق المهدى ، زعيم طائفة الانصار ، ورئيس حزب الامة ، أكبر الاحزاب السودانية، ينفرد بخاصية الصبر على تجاوزات نظام الحكم القائم فى السودان منذ ربع قرن من الزمن ، والذى جاء الى السلطة بإنقلاب عسكرى ضد السيد المهدى شخصيا فى صبح يوم الجمعة ، الثلاثين من يونيو 1989 . وبالرغم من زجه فى السجن مرات عديدة ، ومصادرة ممتلكاته وممتلكات حزبه دوره ومركباته وارصدته ، وبالرغم من الحملات الاعلامية القاسية و الاهانات التى ركزت ضد السيد المهدى ، إلا أن السيد المهدى أظهر صبرا وتمسكا بروح التسامح حيال النظام بصورة لم يتفهما حتى اقرب الاقربين اليه من قيادات حزبه و كبار معاونيه الحزبيين ، وجعلت بعض جماهير حزبه تخرح عن طورها فى حالات كثيرة و تضيق قلوبها التى فى الصدور و هو سلوك نادر فى تعامل جماهير الانصار مع زعاماتها الروحية ، إلا أن تلك الجماهير الانصارية الغاضبة وجدت نفسها أنها ما عادت قادرة على تفهم وفهم سلوكيات التسامح المفرط الذى يسير عليه زعيمها الروحى ، فجاهرت بالهتاف والصراخ فى وجهه واصفة النظام بالشيطان ، وذلك التسامح تفريطا وتماهيا لا يليق مع نظام مزق حزبها شذر مزر . الامام المهدى ، من جانبه ، لم يتفهم ثورة جماهيره ، ورد عليها بغضب غير مسبوق بجملة حادة نالت نصيبا من الاشتهار والسخرية " الماعاجبو الباب يفوت جمل " .ردة فعل من هذا النوع عادة لا يذهب اليها السياسيون فى التعامل مع جماهيرهم لأنهم يدركون ان الجماهير تستطيع اصدار احكاما سرسعة النفاذ دون انتظار . ولكن الامام ذهب فى ذلكم الشوط بانفعال شديد ونادر لماعرف عن الرجل من سعة فى الصدر وعفة فى اللسان . أثناء وجوده فى السجن اصدر المكتب السياسى لحزب الأمة قرارات سياسية حادة احتجاجا على الاعتقال غير المبرر منها الانسحاب من الحوار مع النظام ، والعودة الى ممارسة نشاطه فى منظومة المعارضة المسماة قوى الاجماع الوطنى . واعلان التعبئة الجماهيرية وسط انصاره فى العاصمة والاقاليم استعداد ا للاشتراك فى أى حراك شعبى ثورى يستهدف النظام . كثير من المراقبين اخذوا قرارات المكتب السياسى بشئ من الحذر . ولفتوا الى أن التسامح وطيب الخاطر هى مترادفات متجذرة فى روح ووجدان امام الانصار بصورة لا يمكن ان تعلو عليها ردات فعل غاضبة وقتية بمثل ما يعتور السلوكيات الشعبية فى الشارع العريض . وبالفعل لم تخب تقديرات اؤلئك المراقبين . أول ما نطق به (امام الصابرين) هو قوله ان الحرب هى البديل للحوار . وهو لا يريد الحرب . لم يستنكف الامام من أن يسأله سائل متى توقفت الحرب . ولم يبد السيد الامام أى قدر من الغضب او الاحتجاج ضد الحكومة حين دمغه برلمانها بالخيانة والعمالة للخارج والاساءة الى القوات المسلحة . رغم أنه ان كان من اساءة للقوات المسلحة فهى التى وجهها لها العميد حميدتى ، قائد مليشيا الجنجويد التاريخية التى غير اسمها الى قوات الدعم السريع الذى قال مخاطبا جنوده المتفلتين ان الحكومة ما (عندها جيش . ولما تعمل ليها جيش تجى تتكلم معانا !) ليس اعنف ولا ابلغ من هكذا اساءة من العميد حميدتى القائد الميدانى لمليشيا الجنجويد وليس من امام الانصار . اما عندما يقول العميد حميدتى بلغته الدارجة : ( الحكومة دى بلفها عندنا ، نقول اقبضوا الصادق المهدى ينقبض الصادق المهدى ، زول ما بحارب ما عندو كلام ، عندما يقول السيد حميدتى هذا الكلام الفكه يكون قد جاب الحكاية من الآخر : زول ما بحارب ما عندو كلام . صحيح ما قال المدعو حميدتى ، فقد ظل يحارب اهل دارفور العزل و يقتلهم و يحرق قراهم خلال عقد كامل من الزمن . وبدلا من جلبه الى ساحات العدالة الدولية ، جرت محاولة من قبل وزارة الخارجية لتسويقه فى شكل مؤتمر صحفى . ولكن ليست كل الدول نعسانة سياسيا . فقد منعت الدول سفراءها من الاجتماع بهذا الآدمى الخفيف _ تحسبو لعب!


على حمد ابراهيم
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 1 | زيارات 1245

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1041653 [عصام الجزولى]
4.00/5 (2 صوت)

06-22-2014 02:01 PM
انت تحاول ان تجعل من عجز الصادق المهدى فضيلة فالصادق لم يصبر على نظام الانقاذ ويتحمل اذاه ودخل فى مواجهات مسلحة ضده ضمن التجمع الوطنى المعارض منذ اول يوم وعندما عجز عن اسقاطه حاول ان يجعل من عجزه فضيلة وتخلى عن العنف وعاد الى البلاد واعلن تبنيه للجهاد المدنى واطلق حملة توقيعات مليونية لاسقاط النظام دون جدوى وحاول المشاركة فى المظاهرات فكسرت يد ابنته مريم ثم قبل الحوار مع النظام دون شروط مسبقة ودون تهيئة المناخ فكانت النتيجة اعتقاله والتهديد بمحاكمنه بتهمة تقويض النظام واعتذر حزبه نيابة عنه بالقول ان تصريحاته عن الدعم السريع ينيت على معلومات ليست بالضرورة ان تكون صحيحة كلها ثم خرج ويدعى الان انه لم يعتذر دون ان يشير لاعتزار حزبة الحقيقة الصادق ما عارف يعمل شنو والنطام اهانه واذلاه واصبح مغلوب على امره وقد صدق فيه قول الاستاذ محمود ( الصادق تانى ما بطلع قوز أخضر ) اشارة الى انه لن تقوم له قائمة بعد الان ( راجع كتاب هذا هو الصادق المهدى) فى موقع الفكرة الجمهورية alfikra.net

[عصام الجزولى]

#1040607 [سيف الدين خواجة]
1.50/5 (3 صوت)

06-21-2014 11:35 AM
يا دكتور طلبت منك ترجمة قصيدة او مناحة اهلنا الدينكا عند وفاة الامام المهدي (تور السودان الكبير ) ارجو ان تترجمها وتنشرها في الراتكوبة لنعلم الحس الوطني العالي لاهلنا بالجنوب وكيف اضعناهم وهذه القصيدة كنت قد ترجمتها وكتبتها في صحيفة الاضواء عام 1973علي ما اظن وارجو ان تنشر قصصك القصيرة فالخرجية بعد ان فارقها امثالك كما تري مؤتمر لحميدتي قلة الحيلة احيانا نكته !!!

[سيف الدين خواجة]

#1040517 [شاديه]
2.00/5 (2 صوت)

06-21-2014 09:47 AM
تثمن صبر وجلد الامام وهذا هو صبر الأنبياء وتسامح العظماء ، بالرغم من أننى غير انصاريه الا أننى احترم مواقفه وتسامحه ، أتمنى من كل. فلبى ان يرتفع الناس لفهمه ودعمه والارتقاء بجلده.

[شاديه]

#1040455 [حــــــــــــــــفـــــــــــــــتر]
4.00/5 (4 صوت)

06-21-2014 05:56 AM
خلونا نتخيل .. الطايرة الملكية تهبط مطار الخرطوم
وبابا عبد الله يلتقى ابو ركبة ورهطه اللصوص لمدة ساعة
وكان من ضمن الورجقة الهندى واسحاق السحاق ..
كانت حلقة مع سارة أبو .. اقصد مع حسين خوجلى كلها عن العلاقات الاخوية
مع السعودية من زمن قريش وكذلك المحطة الوسطى وكمان حتى تكتمل الكارثة
اقصد الصورة .. ولكن للاسف الطايرة هبطت شمال الوادى فهبط ضغط اللصوص
وهبط الجنيه والتهبت الركب .. الراء عليها ضمة ..

[حــــــــــــــــفـــــــــــــــتر]

#1040353 [لتسألن]
3.94/5 (5 صوت)

06-20-2014 11:26 PM
#(والذى جاء الى السلطة {نظام الحكم القائم فى السودان} بإنقلاب عسكرى ضد السيد المهدى شخصيا فى صبح يوم الجمعة ، الثلاثين من يونيو 1989)
* هل الانقلاب كان ضد نظام دستوري،ام (ضد السيد المهدى شخصيا)؛ ام ان {السيد المهدي هو الدولة}!!

[لتسألن]

#1040323 [ايهاب]
3.07/5 (5 صوت)

06-20-2014 10:30 PM
Perfect topic

[ايهاب]

علي حمد ابراهيم
علي حمد ابراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة