المقالات
السياسة
معركة أم دوم الدروس والعبر
معركة أم دوم الدروس والعبر
06-21-2014 10:59 AM

معركة أم دوم الدروس والعبر .. تسعون ألفاً كآساد الشرى نضجت جلودهم قبل نضج التين والعنب
+ لقد ضرب أهل أم دوم مثالاً صادقاً للتضحية والفداء ولكن الدروس والعبر تكمن هنا في عبقرية أهل أم دوم في إدارة معركتهم
+ كانت هنالك ثلاثة محاور خططوا لها وأداروها بحنكة وذكاء وفكر وقاد أوضح ذكاء هؤلاء الشباب وقدراتهم العالية وإخلاصهم وتضحيتهم
سامي حامد طيب الأسماء
[email protected]
نعم كانت معركة حقيقية انتفض لها فرسان أم دوم حينما تغولت حكومة المؤتمر الوطني على أراضيهم فكانت غضبتهم المشروعة وثورتهم المباركة وانتفاضتهم التاريخية التي بذلوا فيها الدماء والأرواح فسقط الشهيد محمد عبدالباقي مضرجاً بدمائه كما روت دماء عشرات الجرحى أرض أم دوم الفتية .
عبقرية إدارة المعركة
لقد ضرب أهل أم دوم مثالاً صادقاً للتضحية والفداء ولكن الدروس والعبر تكمن هنا في عبقرية أهل أم دوم في إدارة معركتهم فكانت هنالك ثلاثة محاور خططوا لها وأداروها بحنكة وذكاء وفكر وقاد أوضح ذكاء هؤلاء الشباب وقدراتهم العالية وإخلاصهم وتضحيتهم .
المحور الميداني
كان المحور الأول هو محور الأرض ( المحور الميداني ) فبعد ان سقط الشهداء والجرحى إثر موكب سلمي داخل مدينة أم دوم والتي لا يوجد بها مواقع حكومية بل ولا حتى صراف آلي واحد فكان التعامل الوحشي من قبل زبانية النظام حينها ظهر بواسل ام دوم (تسعون ألفاً كآساد الشرى نضجت جلودهم قبل نضج التين والعنب ) .
إحاطة السوار بالمعصم
أغلق شباب أم دوم منافذ المدينة – المداخل والمخارج – وأحاطوا بها إحاطة السوار بالمعصم وسهروا يسدون ثغورها كما سهرت ( كنداكات ) أم دوم يعدون الزاد للرجال والشباب كما اعتصم الشيوخ وكبار السن بسرادق العزاء والذي طردوا منه والي الخرطوم ونائبه وفي الوقت ذاته تم طرد المدسوسين والجواسيس وعزلوا منتسبي للمؤتمر الوطني إجتماعياً – على قلتهم – مما أدي لانسلاخ بعضهم ومزق البعض الآخر بطاقاتهم الحزبية فوحّدوا بذلك ( الجبهة الداخلية ) ومنعوا الغرباء من دخول المدينة وأشاعت دورياتهم الإطمئنان والثقة في نفوس المواطنين وزرعت الرعب والخوف في نفوس المؤتمر الوطني وزبانية النظام .
المحور القانوني
كان المحور الثاني هو المحور القانوني والذي أداره بحنكة وذكاء الأستاذ مجدي شمس الدين والذي يحاكمه النظام الآن لخطايه الحماسي والذي أكد فيه صدق انتمائه وقوة حجته وتحدث بلسان اهله ضارباً وعاونه في ذلك الدكتور قمر الدولة وغير قليل من شباب ومثقفي أم دوم الذين أكدوا حقوق أهل أم دوم بالوثائق والحجج والبراهين والعقودات فكانوا الكرت الرابح للقضية .
المحور الإعلامي
كما أدار شباب أم دوم داخل وخارج السودان المحور الثالث ( المحور الإعلامي ) فأشعلوا غضبة الأسافير بالحجج والبراهين والصور فأصبحت قضية أم دوم ملء الفضاء وكظة الأرض والسماء فخرجت الألحان والقصائد والأشعار والمقالات والتعليقات فنظموا الصفوف وتعلطف معه السودان بأكمله بل زادوا على ذلك بمسيراتهم في لندن وأمريكا وتحركاتهم خارج السودان فكانوا خير سفراء لأم دوم وخير منافحين ومدافعين عن قضيتها ولا يزال شباب أم دوم يرفعون شعار الثأر للدماء التي أريقت ولا نزال صورة الشهيد محمد عبدالباقي تزين ( بروفايلات ) الشباب وجدران أم دوم ولا تزال صورته محفورة في أذهان التواقين للحرية ممهورة بدماء زكية مثله مثل شهداء الثورة السودانية من لدن الشهيد السنهوري ودكتورة سلمى وغيرهم من عظماء بلادي .
ما أظهرته معركة أم دوم
لقد أظهرت معركة أم دوم ضرورة التوحد والتنظيم وترتيب الأولويات وتحديد الإختصاصات والإخلاص في العمل وقتل بذرة الشكوك التي زرعها النظام وسط الناس وزرع فسيلة الثقة لتستوي على سوقها توحداً وتنظيماً واتفاقاً لتتفق الرؤى وتتسق الأفكار وحينها سينزوي الظلاميون وتنكسر القيود التي تكبل النضال والكفاح فتضيع قضايانا وتتبدد احلام الخلاص ونستسلم للشكوك والظنون واليأس وهو السلاح الذي يستخدمه خبراء الخراب الوطني .
تحربة نضالية يجب الوقوف عندها
إن الغرض والهدف من هذا السرد هو الوقوف على التجربة النضالية لثورة الشرفاء في أم دوم الذين أبانوا مدى ضعف هذا النظام الذي أعاد لأهل أم دوم حقوقهم صاغراً تحت أقدام رجالٍ انتصروا لقضيتهم ودماء شهدائهم وربما – قريباً – يأتي الوقت الذي نسرد فيه ثورة الشباب في ودنوباي الذي هزّوا أركان النظام الخائر .
سامي حامد طيب الأسماء
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1201

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1040701 [fadeil]
1.00/5 (1 صوت)

06-21-2014 12:59 PM
شكرا لك سامي حامد طيب الأسماء علي هذا السود الضافي عن أبناء أم دوم، لكن أقول لك بكل صدق وأمانه أن شباب السودان أصبح أنحرافيا أكثر من أن يكون ثوريا لازالة هذا الكابوس عن الوطن ، ولتأكيد ذلك فالانصراف للجلاكسي والواتساب خير دليل علي انصرافيتهم، فحب الوطن لهم أصبح فهو امتلاك هذه الأجهزه الصلاليه لاشباع رغباتهم ويا سودان عليك السلام .

[fadeil]

#1040692 [عصومي التور الرفاعي البكاي]
1.00/5 (1 صوت)

06-21-2014 12:51 PM
لله دركم يا رجال أمدوم وشبابها بل ونساءها وشيوخها وأطفالها

[عصومي التور الرفاعي البكاي]

سامي حامد طيب الأسماء
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة