محمد بادي ( قلبٌ ) فوق جراحات الذات ..
06-21-2014 12:54 PM

الطنبـــور اذا ما نـاح مع غنايو عكـــس الريــــح بجـــينا

والسلكايا ترحل بالنــفوس الــهايمة عــاد تــخرب علــينا

قلوبنا الهــايمة تتفقش مـع الوتر الــحنين ترقــد عــجينة

ونسري الليل نسوقو مع المحبين البحازو علي المدينة

اوتارك تنوح والزول يقول مقطوعة من ريشات حسونة

وجوفك ياهو جوف محزونة حرقو حشاها في نورا وخزينة

نسمع فيك من ماقمنا شان تروينا ..منك لا شبعنا ولا روينا

نصحي الماضي ونار الشوق تقيده مقاطع النغمة الحنينة

والطنبور نغيمتو مع نسايم الليل بلا خاطرنا ترحل تسري فينا

تهود بينا في وادي الشمال والروح تروح بين بشائر بكرة
والذكري الدفينة..

هكذا هو وتر إحساسه المرهف ومشاعره الدفاقة مشدوداً على طنبور كيانه دائماً يتقطع شوقاً ما بين الوطن الكبير وشمال أهله الذين تشبع منهم بتلك الحنية التي تقطر رضاباً على الورق فتنداح معانيه وتنسكب لتبلل بالعطرالآخاذ وجدان كل سوداني دون جهوية أو لكنة !
وهو بالمقابل صقر جسور لم تنثني أجنحة عزمه أو تلن ريشات جهده مهما ارتطمت بجبال المصاعب خارج فضاءات الوطن ولم تطمس سحابات الوهن الوانها الزاهية بكل معالم أهل السودان ولم تخفت قسمات صوته الجهوري وهو ينتهر العوج حيثما كان
( هوي يا وليد )
بمثلما لم تنكسر عينه أو يسيل لعابه أمام بريق ذهب التكريم ، فقال للنظام الأعور مالم يقله الذين عبرت أمواس الذل مواضع شواربهم فأخفوها باكفهم تحت أضواء القاعة التي صفقت اشعتها لجرأة الفتى وهو يلعن الذين فرحوا لرحيل حميد ، ظناً ولجهل ٍ منهم أن غياب الجسد يعني إندثار الفكرة !
وهو ذاته الدكتور محمد بادي الذي أعتقد الكثيرون أن فهمه للوطنية سينتهي تحت عباءة ضيقة لطائفة بعينها .. لكنه أعلى من ذراعه معلناً بهتاف النحن الذي طغي على نغمة الأنا .. فيه ، فأحرق بنيران زفراته الحرى كل عباءات الولاء الأعمى ونتف بأظافر تنديد وعيه القومي كل اللحى التي إرتضت أن تكون مماسح لحذاء الإنقاذ الممزق والقذر !
بالأمس دفن الدكتور محمد بادي إحدي زهرات حديقته المورقة (سارة 9 سنوات ) في أرض الإمارات التي إختارها الله باذنه تعالى عصفورةً في جنة الخلود ، ومن ثم إنتزع الشاعر والإنسان سهام حزنه من جنبات قلبه وحملها في كنانات صبره و تسامي فوق حزن الإغتراب وأسند شريكة عمره على زنده الصامد وذهب بها لتدفن بقيه دمعاتها في تراب الوطن لتنمو الف زهرة وسارة ، وارتمى في أحضان أهله الذين توافدوا من كل حدب وصوب لا ليحملوا معه فحسب حزنه بل ليقاسمهم هوّ بايثاره المعروف حزنهم الكبير على وطن يحتضر فوق فراش الإحن المهتريء!
و عاد لا ليتلقى العزاء وإنما ليتبادله مع الذين إنتظروه على وسادات الجمر ، فوجوده أكبر من جراحات الذات في قاعة النادي السوداني بالعين ، وحينما شعر بأن محبيه وأصدقائه سيتجشمون عناء السفر من العاصمة أبوظبي ذهب اليهم بنفسه في اليوم التالي ، ففي رأيه السديد وفهمه الثاقب أن الفرد هو من يسعى الى الجماعة !
وهكذا كان محمد بادي كبيراً وأعلى من كل تلال الحزن الخاص !
له منا صادق العزاء والمواساة الخالصة ولحرمه المصون وأن يجعل الله صبرهما على مصابهما في ميزان الحسات ،و يجعل فقيدتهما سلفاً لخير خلف .. و ..انا لله وانا اليه راجعون !


محمد عبدالله برقاوي..
[email protected]


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 1718

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1042451 [جعفر عبد المطلب]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2014 11:45 AM
شكراً الصديق برقاوي لقد عبرت فأوفيت نيابة عنا جميعا أصدقاء الشاعر المبدع الدكتور محمد بادي . أنني أخشي أن أنكأ جراح الصديق بادي وجراحنا جميعا عندما أعرض لهذا الموت المباغت والفاجع ببعض التفاصيل التي ربما غابت عن الصديق الأستاذ برقاوي . الراحلة أسمها ( داليا ) وهي الفتاة العذبة الشديدة اللطف في تعاملها مع أهلها وأقرانها في المدرسة ومعنا نحن الذين ناتيهم من أبوظبي زواراً . كانت ( داليا ) الأولي علي صفها منذ أن عرفت طريقها الي المدرسة . جاءت مع أمها دكتورة رجاء في الإجازة الصيفية قبل يومين من رحيلها ، تحمل شهادة تفوقها وهي الأولي كعادتها، أخذها أبوها الي "المول " في اليوم التالي لوصولها وأغدق عليها من الهدايا ما فاق طاقتها علي حمله ومن بين الهدايا "موبايل" هو الأحدث مكافأة علي إستمرارها في مشوار التفوق .تركوها تمضي ليلها في غرفتها ، تعبث بجهازها وتكتشف ما فيه من العاب وبرامج . ذهب ابوها كعادته في الصباح الي المستشفي وظلت أمها تصرف أعمال البيت العادية . لم تقم داليا من نومها ! فقدتهاأمها لتضع عليها الغطاء فلم تجدها في جسمها الغض النضر جن جنونوها وإتصلت بدكتور بادي تستدعيه للحضور الي البيت فوراُ دون تفاصيل . علي الجهة الأخري كان دكتور بادي يتحدث معي في الهاتف حديثا مطولا أخذ الضحك منه الكثير. ثم فجأة يتصل بي ليقول إلحق بي أنا في( مستشفي توام ) داليا ماتت ! لم ينتظر كلانا أي تفاصيل من وطأة الصدمة .تأبطت زوجتي والصديق علي أبوزيد الي المستشفي في العين . كان الموقف أصعب من الوصف . تم دفن الجثمان في العين وليس السودان وعدنا وحمولة الحزن علي رحيل داليا المباغت والفاجر تكاد تقصم ظهورنا . مضت داليا يرحمها الله ويعوضها في عمرها القصير وصغر سنها جنة أجمل من دنياها وأهلا أحسن من أهلها ويلزمنا أسرتها ونحن جميعا صبرأ نتجاوز به جرحنا عليها الذي ما يزال ينزف وحزننا عليها الذي ما يزال طازجا .

[جعفر عبد المطلب]

#1042339 [dougokoper]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2014 10:23 AM
إنا لله وإنا إليه راجعون.. اللهم أغفر لها وأرحمها وأدخلها فسيح جناتك .. تعازينا الحارة للدكتور الشاعر/ ود بادي ولزوجته .. اللهم الهمهم الصبر الجميل..

[dougokoper]

#1042233 [معمر حسن محمد نور]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2014 08:32 AM
لك أحر التعازي أيها الشاعر العظيم..وعوصك الله بالجنة

[معمر حسن محمد نور]

#1041372 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2014 09:39 AM
إنا لله وإنا إليه راجعون.. ولا حول ولا قوة إلا بالله..
خالص تعازينا للإنسان ود بادي واسرته الكريمة.. اللهم أجرهم في مصيبتهم وابدلهم خيرا منها.,
سائلين الله أن لها الرحمة والمغفرة وأن يجعلها شفيعة مشفعة لهما يوم يجمعهم الله بها في مقامها في جنات الخلد يوم الدين.

[حمدالنيل]

#1041256 [عمدة]
1.00/5 (1 صوت)

06-22-2014 02:47 AM
أحر التعازى للأخ د. محمد بادى سعيد العكودابى وحرمه المصون ونسأل الله تعالى ان يلهمكم صبرا جميلا وأن يجعل الفقيدة سلفا لخير خلف باذنه تعالى.

[عمدة]

#1040959 [الشقي]
1.50/5 (2 صوت)

06-21-2014 05:41 PM
رحم الله ( ساره ) تلك الزهرة البضة الندية وجمل والديها بالصبر وهو شيمة كل من له قلب ينبض بالأيمان بقدر الله ومشيئته ويرجو رحمته التي وسعت وتسع كل شيئ ..هذه كلها إبتلاءات من المولي عز وجل لعباده ..ورجل مثل ود بادي هو أهل و ( جمل شيل ) لكل تلك المصائب في صبر وأناة لا يكل ولا يمل بل بقلب مترع بالأيمان وبالقضاء والقدر ....وقد عرفناه شاعرا مرهفا رقيقا صادقا محبا لوطنه حتي الثمالة ولم نعرفه حارقا لبخور أو حاملا لمباخر ..بعكس ما نراهم ممن تمتلأ بهم الساحة من ( أحذية وبراطيش وصنادل وشباشب وشباطة الأكابر ) !!!!رحمك الله يا ساره وجعل مثواك الجنان ...وأنا لله وأنا إليه راجعون ..

[الشقي]

#1040947 [ابو الشيخ]
1.00/5 (1 صوت)

06-21-2014 05:25 PM
والمطر الِحرِد .. رضّيتو
سُقتو على البلد ورّيتو .. ما لمّابا .. لمّا بياّ ... لمّا بيكْ
هادي الحفرة .. كانت بير .. وكان متكابي فوقها حراز
وتحتو الصخرة كانت حوض .. وكانت للقبيلي ملاذ
كانت ملتقى العُربان .. وكانت مُتّكا الِحبّانْ
ومركز دورة الإنسان

عفارم عليك يا برقاوى

[ابو الشيخ]

#1040924 [ابو محمد]
1.00/5 (1 صوت)

06-21-2014 04:51 PM
لا حول ولا قوة الا بالله
اللهم ارحمها واغفر لها
واجبر كسر فاقديها
واجعلها سلف لوالديها

[ابو محمد]

#1040919 [صبري فخري]
1.00/5 (1 صوت)

06-21-2014 04:48 PM
اللهم ارحمنا وارحم د.بادي واسرته جميعا والهمنا واياة الصبر الجميل واقول لكل المغتربين كفاية تعالوا نقلع هذه الشجرة الخبيثة 0123652351

[صبري فخري]

#1040904 [الفنجرى]
1.00/5 (1 صوت)

06-21-2014 04:21 PM
احسن الله عزاك يا حبيبنا وربنا يلهمك الصبر وحسن العزاء ,وانا لله وانا اليه راجعون.

[الفنجرى]

#1040894 [عبدالله الخطيب]
1.00/5 (1 صوت)

06-21-2014 04:13 PM
" له منا صادق العزاء والمواساة الخالصة ولحرمه المصون وأن يجعل الله صبرهما على مصابهما في ميزان الحسات ،و يجعل فقيدتهما سلفاً لخير خلف .. و ..انا لله وانا اليه راجعون !

وحسن العزاء

[عبدالله الخطيب]

#1040846 [د. هشام]
1.00/5 (1 صوت)

06-21-2014 03:08 PM
لا حول و لا قوة إلا بالله. إنا لله و إنا إليه راجعون...اللهم ألهم الصبر و حسن العزاء للدكتور محمد بادي و لأسرته الكريمة.

[د. هشام]

#1040747 [ابو عهد]
1.50/5 (2 صوت)

06-21-2014 01:37 PM
بمثلما لم تنكسر عينه أو يسيل لعابه أمام بريق ذهب التكريم ، فقال للنظام الأعور مالم يقله الذين عبرت أمواس الذل مواضع شواربهم فأخفوها باكفهم تحت أضواء القاعة التي صفقت اشعتها لجرأة الفتى وهو يلعن الذين فرحوا لرحيل حميد ، ظناً ولجهل ٍ منهم أن غياب الجسد يعني إندثار الفكرة !



انه الانسان الشاعر طبيب الجسد والروح
الا رحم الله ابنته وجعلها لهه مفتاحا باب جنته ان شاء الله
والهمه وزوجه الصبر وحسن العزاء

[ابو عهد]

#1040745 [ربش]
1.00/5 (1 صوت)

06-21-2014 01:36 PM
إنا لله و إنا إليه راجعون ... و كل من عليها فان ويبقي وجه ربك ذو الجلال و الإكرام .. و لا حول ولا قوة إلا بالله ...التعزيه الحاره للدكتور الإنسان و دبادي في مصابه الجلل ... نسأل الله تعالي أن يلهمه الصبر و للفقيدة الصغيرة عالي الجنان ...و لأسرته الكبيرة والصغيرة الصبر و حسن العزاء

[ربش]

#1040732 [ابو عهد]
1.00/5 (1 صوت)

06-21-2014 01:29 PM
بمثلما لم تنكسر عينه أو يسيل لعابه أمام بريق ذهب التكريم ، فقال للنظام الأعور مالم يقله الذين عبرت أمواس الذل مواضع شواربهم فأخفوها باكفهم تحت أضواء القاعة التي صفقت اشعتها لجرأة الفتى وهو يلعن الذين فرحوا لرحيل حميد ، ظناً ولجهل ٍ منهم أن غياب الجسد يعني إندثار الفكرة !



انه الانسان الشاعر طبيب الجسد والروح
الا رحم الله ابنته وجعلها لهه مفتاحا باب جنته ان شاء الله
والهمه وزوجه الصبر وحسن العزاء

[ابو عهد]

محمد عبدالله برقاوي
محمد عبدالله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة