المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. أحمد الياس حسين
من ثقافتنا الشعبية عن أصول سكان السودان: الأمازيغ (البـربـر)
من ثقافتنا الشعبية عن أصول سكان السودان: الأمازيغ (البـربـر)
06-22-2014 08:51 PM

الأمازيغ وانتشار قبيلة هوارة الأمازيغية في صعيد مصر والسودان
قال ود دوليب في مخطوطته الي كتبها عام 1680م "أصل السودان أهل الوطن: النوبة والحبشة والزنجُ ثم أول داخل عليهم البربر... والقبائل العربية في السودان أجنبية اختلطت بالقبائل المذكورة وتكاثرت معهم"

الأمازيغ (البربر)
ارتبطت المناطق الصحراوية الواقعة غربي النيل بين الواحات المصرية شمالاً وكردفان ودارفور جنوباً ارتباطاً طبيعيّاً بنهر النيل منذ البدايات المبكرة لحضارات المنطقة. فقد أدت التغيرات المناخية الذي حدث بالتدريج خلال السبعة ألف سنة الماضية وأدت إلى جفاف تلك المناطق وتكوين الصحارى الحالية إلى توالي الهجرات عبر العصور نحو وادي النيل. ولذلك ارتبطت صلات قبائل الصحراء الأمازيغية (البربر) بالسودان منذ بداية تاريخه القديم. وقد تناولنا تأثيرات المناخ على تاريخ المنطقة في الفصل الأول من الجزء الأول من كتاب الوعي بالذات وتأصيل الهوية.

اسم البربر
ورد في التراث الشعبي العربي كما روى ابن خلدون (العبر ج 6 ص 89) أن افريقش ملك اليمن عندما غزو شمال افريقيا وجدوا سكانه يتكلمون بلغات مختلفة وغير مفهومة، فقال لهم: "ما أكثر بربرتكم فسميوا بالبربر. والبربرة بلسان العرب هي اختلاط الاصوات غيرالمفهومة" وذكر ابن خلدون (العبر ج 6 ص 93) "ان البربر من ولد حام بن نوح بن بر بن تملا بن مازيغ بن كنعان بن حام بن نوح" ومن هنا جاء اسم الأمازيغ.

غير أن اسم البربريرجع إلى وقت سابق لدخول العرب شمال افريقيا، فقد أطلق اليونانيون والرومان على الشعوب خارج نطاق حضارتهم اسم برابرة (barbarians) فعرف سكان الصحراء الكبرى بالبربر. وعند دخول العرب المنطقة عربوا الاسم القديم وأطلقوا على السكان اسم البربر. وقد انتشر (البربر) الأمازيغ في مصر بأعداد كبيرة منذ القرن الحادي عشر الميلادي.

الأمازيغ في صعيد مصر
سكنت قبائل الأمازيغ في صحراء مصر الغربية وواحاتها منذ العصور القديمة، فقد ذكر أوريك بيتس (Oric Bates. The Eastern Libyans. P 70) أن مناطق قبيلة لواتة الأمازيغية على الواحات والمناطق الصحراوية القريبة من النيل. وقد ورد في المصادر العربية ما يوضح استقرار بعض قبائل الأمازيغ مثل لواتة وهوارة في مصر وبخاصة بعد انتقال مركز الفاطميين من المغرب إلى مصر في القرن الحادي عشر الميلادي.
ثم ازدادت أعداد الأمازيغ في صعيد مصر بعد القرن الحادي عشر الميلادي، ولكن لم ترد في المصادر العربية إشارة مباشرة إلى استقرارهم في السودان. لكن وردت بعض الإشارات التي وضحت العلاقات بين قبائل الأمازيغ ومملكة مقرة المسيحية في السودان. فقد ذكر المؤرخ ساورس بن القفع (تاريخ بطاركة الكنيسة المصرية في مسعد،المكتبة السودانية العربية ص 85) ما يشير إلى وجود بعض قبائل الأمازيغ في مملكة مقرة. فعندما طلب والي مصر من ملك مقرة زكريا الذهاب إلى مصر عام 207 هـ (822 م) لمقبلة الخليفة العباسي بسبب الخلاف حول دفع البقط، أرسل ابنه إلى الخليفة في بغداد وقال "لا أتمكن من مغادرة كرسي لئلا يملكوا البربر المخالفين لي، ويجب أن أنفذ ابني إليه" ويدل ذلك على أن الأمازيغ كان لهم حضور واضح في مملكة مقرة،أو في بلاط الملك.

ولم يرد في المصادر ما يوضح من هم البربر الذين كان يخشى منهم الملك زكريا على عرشه. ربما كانوا أحد فروع لواتة الذين كانوا يتواجدون في منطقة الواحة الخارجة. وربما كانوا من المصامدة الذين قال عنهم ناصر خسرو (سفر نامة في مسعد، ص116) "وإذا سار سائر من مصر إلى الجنوب وجاوز ولاية النوبة بلغ ولاية المصامدة، وهي أرض ذات مراع واسعة، وفيها دواب كثيرة، وسكانها سود كبار العظام غلاظ أقوياء البنية، ويكثر الجند منهم في مصر . وهم قباح الصورة ضخام الجثة يسمون المصامدة يحاربون راجلين بالسيف والحربة ولا يستطيعون استعمال غيرها من الآلات."
وتبدو صلات الأمازيغ بمملكة مقرة طبيعية وامتداَ للعلاقات التي وثقتها المصادر المصرية القديمة والكوشية واليونانية-الرومانية والعربية. وقد ترددت تلك العلاقات ما بين الهجرات والعلاقات السلمية والحربية. ذكر المقريزي (الخطط ص 297) في عام 217هـ (832 م) "غزا ملك النوبة الواحات" وربما كانت الصلات بين الأمازيغ وسكان السودان في ذلك الوقت عميقة لدرجة جعلت ابن سليم الأسواني (مسعد ص 105) الذي يعتبر من أوثق المؤرخين الذين كتبوا عن السودان قال عن البجة "يقال إنهم من بربر" وهكذا كانت العلاقات متواصلة بين قبائل الأمازيغ والسودان، ولعل من أشهر القبائل الأمازيغية التي دخلت السودان واختلطت بسكانه قبل قيام الممالك الاسلامية هي قبيلةهوارة.

قبيلة هوارة
الأثر الأكبر لقبائل الأمازيغ في السودان الذي تناولته مخطوطات وأشجار نسب التراث السوداني تمثل في قبيلة هوارة. وأرى أنه من المفيد التعرف على هذه القبيلة قبل دخولها السودان. وقد ذكرنا أن المصادر العربية جعلت الأمازيغ من أبناء حام بن نوح، وبعضها جعلهم ساميين ينتمون إلى عرب اليمن. غير ان ابن خلدون (ج 6 ص 97) بين رأيه بوضوح في أصل الأمازيغ قائلاً: "أما نسابة البربر فيزعمون في بعض شعوبهم أنهم من حمير ومن كندة ومن العمالقة .... وهذه كلها مزاعم والحق الذي شهد به المواطن والعجمة أنهم بمعزل عن العرب"

كما قدم لنا ابنخلدون (العبر ج 6 ص 142. موقع الوراق) تعريفاً لقبيلة هوارة حيث ذكر أنهم يشبهون: "عرب بنى سليم في اللغة والزى وسكنى الخيام وركوب الخيل وكسب الإبل وممارسة الحروب وايلاف الرحلتين في الشتاء والصيف في تلولهم قد نسوا رطانة البربر واستبدلوها بفصاحة العرب فلا يكاد يفرق بينهم."

ولم يقتصر الأمر فقط على تشبه قبائل الأمازيغ بالعرب بل درجت المصادر العربية على مخاطبتهم بالعرب والأعراب، فعلى سبيل المثال نجد القلقشندي عندما تعرض لنزوح هوارة من الوجه البحري قال: "أما في زماننا فمذ وُجِّهت عرب هوارة من عمل البحيرة إلى الوجه القبلي" وعن الإمارة في المنوفية ذكر القلقشندي (صبح الأعشى ج 2 ص 53 – 54) "الامرة فيها لأولاد نصر الدين من لواتة ولكن إمرتهم في معنى مشيخة العرب."

فالقلقشندي لم ير شذوذاً أو خطأً في وصف أفراد قبيلتي هوارة ولواتة الأمازيغيتين بالعرب. كما تناول ابن تغري بردي وَفَيات أمراء قبيلة هوارة بنفس الأسلوب فوصفهم بأمراء عرب هوارة. فذكر على سبيل المثال: "عام 790هـ/1388 م توفى تاج الدين اسماعيل بن مان الهواري أمير عرب هوارة ببلاد الصعيد. "وإلى جانب ذلك فقد اتخذت بعض القبائل الأمازيغية التي اختلطت وتزاوجت مع العرب النسب العربي. فقد ذكر ماكمايكل (A History of the Arabs in the Sudan Vol. 1 p 144) أن قبيلة قيس عيلان تزاوجت مع ا لبربر في مصر، وأصبح لدينا فرع كبير من قبيلة لواتة نحو عام 1400م يقولون إنهم سلالة قيس عيلان.

وهكذا فقد تخلت بعض قبائل الأمازيغ عن أصولها القديمة، إما لأنها تزاوجت واختلطت بالعرب كما فعل بعض فروع قبيلة لواتة، أو لأنهم فقدوا لغتهم القديمة ولم تعد لهم لغة غير اللغة العربية مثل قبيلة هوارة التي سنتناول فيما يلي انتشارها في صعيد مصر.

انتشار هوارة في صعيد مصر
بدأ الانتشار المنتظم لقبيلة هوارة في منطقة أسوان نحو منتصف القرن الرابع عشر الميلادي. فبعد اعتلاء عبد الله برشمبو- كأول ملك مسلم - عرش مملكة مقرة بدأ صراع عنيف بين الأسرة المقُرّيّة المالكة القديمة بمعاونة المماليك من جهة وبين القبائل العربية بقيادة بنو الكنز وقبائل العكارمة والأحامدة من جهة أخرى. فالمماليك في مصر كانوا يعملون على عدم السماح بقيام إمارة أو دولة عربية عربية على حدودهم الجنوبية أو في السودان. وقد كانت من بين شروط المعادة التي فرضها جيش المماليك بعد انتصاره على ملك المقرة ودخوله دنقلة عام 1275 م وحلف عليها الملك الذي جاء على لسانه كما رواها النويري (نهاية الأرب في مسعد، المكتبة السودانية العربية ص 221) "وإني لا أترك أحداً من العربان ببلاد النوبة، ومن وجدته منهم أرسلته إلأى الباب السلطاني"

أدى ذلك إلى إجراء المماليك لبعض التعديلات في الأوضاع الإدارية على حدودهم الجنوبية، ومن بين تلك التعديلات تعيين الجنيد عام 769 هـ / 1367م للإشراف على الطرق المؤدية إلى بلاد النوبة كما عبر القلقشندي (صبح الأعشى مسعد ص 289) حيث قال: "جنيد: شيخ الجوابرة الهكارية بأبواب النوبة" ووضح ابن خلدون من هم الجوابرة الهكارية عند حديثه عن قبيلة هوارة فذكر أنهم: "ظواعن وآهلين ومنهم من قطع الرمل إلى بلاد القفر وجازوا لمطة من قبائل الملثمين فيما يلي بلاد كوكو من السودان تجاه افر بقية، ويعرفون بنسبهم هكارة قلبت العجمة الواو كافاً أعجمية تخرج بين الكاف العربية والقاف."

وتكاثر بعد ذلك أعداد قبيلة هوارة على أبواب النوبة، ووصف القلقشندي (صبح الأعشى ج 2 ص 53، ج 6 ص 139) نزول واستقرار الأعداد الكبيرة منهم في الصعيد قائلاً: "انتشرت في ارجائه انتشار الجراد، وبسطت يدها من الأعمال البهنساوية إلى منتهاه حيث اسوان وما والاها، وأذعنت لهم سائر العربان بالوجه القبلي قاطبة، وانحازوا إليهم وصاروا طوع قيادتهم" وقدر القلقشندي (القلقشندي، نهاية الأرب ج 1 ص 142) بطون قبيلة هوارة في عصره (القرن الخامس عشر الميلادي) كانت أكثر من ثلاثين بطناً.

ويواصل المقريزي (الخطط ج 1 ص 250) وصف اكتساح قبيلة هوارة لإمارة بنو الكنز في أسوان قائلاً: "ثم زحفَت هوّارة في محرّم سنة خمس عشرة وثمانمائة إلى أسوان (1412م)، وحاربت أولاد الكنز وهزموهم، وقتلوا كثيراً من الناس، وسبوا ما هناك من النساء والأولاد، واسترقوا الجميع وهدموا سور المدينة" ويقول ماكمايكل (ص 331) أن قبيلة هوارة انشأت سلطنة معتبرة في أسوان عندما انتزعتها من الكنوز.

وحافظت قبيلة هوارة على قوتها في صعيد مصر بعد عصر المماليك. فقد تناول الجبرتي (عجائب الآثار ج1 ص 75 و152) الكثير من الحملات التي قادها ضدهم ولاة مصر العثمانيين في القرنين السابع عشر والثامن عشر الميلاديين. ونقل ماكمايكل عن الرحالة بوكوك Pococke الذي زار الونطقة عام 1737م أن أخميم تحت أمير بربري، وذكر أن نوردن Norden الذي سافر على النيل في نفس السنة ذكر أن "أعلى أسيوط بقليل يبدأ وطن العرب يعرفون باسم هوارة، ويملكون أراضي على كلا شاطئي النيل ويدعونهم مواطنو مملكة مروي. والنتماء إلى مروي يحتاج إلى البحث والتقصي، وربما حمل بقايا آثار قبيلة البليميين البجاوية التي كانت جزء من مملكة مروي وكانت منتشرة في المنطقة ما بين حلفا والأقصر قبل دخول المسلمين مصر.
ووجد بوركهارت في القرن التاسع عشر هوارة ما بين أسيوط وقنا واعتبرهم عرباً. وذكر (Travels in Nubia p 531) أنهم سيطروا في القرن الثامن عشر على أعلى مصر وشمال السودان حتى منطقة المحس وأرغموا المماليك على إقطاعهم هذه المناطق، وظلوا أقوياء حتى هزمهم ابراهيم باشا.

هوارة في السودان
تناولت المخطوطات المحلية أخبار قبائل الأمازيغ في السودان باختصار شديد. قال عنهم ود دوليب (Mac Michael, A History of the Arabs in the Sudan, Vol. 2 p 189) "البربر أمة عظيمة من الناس وقبائلهم كثيرة وهم من سلالة العماليق. أغلب قبائلهم في الغرب في جبال السوس وينتشرون في المناطق المجاورة ومنهم زناتة وهوارة وصنهاجة ونبرا وكتامة ولواتة ومديونة وسانة."

وعن هوارة قال صديق الحضرة (Mac Michael, Vol. 2 p 91) انهم "ينتسبون للبرانس، وهم عرب الغرب ونسبُهم إلى قريش" وقد رأينا كيف أن ابن خلدون وضح أنه لا علاقة لهم بالعرب. وقال عنهم (Mac Michael, Vol. 2 p 326 "عندما احتل الأتراك مصر عام 1517م مدوا حدودهم جنوباً حتى حلفا وكانت مراكزهم في أسوان وابريم، ثار همام بن يوسف الصعيدي زعيم هوارة (على المماليك) وأصبح حاكماً على صعيد مصر وجزء من بلاد النوبة حتى حلفا"

ربطت مخطوطات التراث السوداني بين قبيلة هوارة الأمازيغية وبين قبيلة الحضور، فذكر محمود أحمد عمر في مخطوطت أن "هوارة أصلهم حضور" وفي نفس الوقت نسبت مخطوطة الشريف الطاهر في القرن 16م ومخطوطة صديق حضرة في القرن 19م قبيلة الحضور إلى جهينة. وتوضح تلك المخطوطات أن الحضور أتوا إلى السودان من صعيد مصر من المنطقة الواقعة بين أسوان وادفو، وهذه هي المنطقة التي استقرت عليها قبيلة هوارة الأمازيغية وحكمتها منذ مطلع القرن الخامس عشر الميلادي وأمتد نفوذها جنوباً حتى شمال السودان.

وقد رأينا كيف أن قبيلة هوارة سيطرت على منطقة صعيد مصر وشمال السودان ولم تنته قبضتها على المنطقة إلا أول القرن التاسع عشر الميلادي على يد إبراهيم بن محمد على باشا. ويبدو أنه لارتباط هوارة اللصيق بمنطقة أسوان والذي دام نحو أربعة قرون ارتبطت قبيلة هوارة في السودان بصعيد مصر وأطلقوا عليهم اسم الحضور كما ورد في مخطوطات التراث.

وقد وضحت مصادر التراث السوداني وجود الحضور في أماكن متعددة في السودان منذ أوائل عصر دولة الفونج. وتتبع ماكمايكل تواجد قبيلة هوارة الأمازيغية في السودان في كتابيه تاريخ العرب في السودان وقبائل شمال ووسط كردفان وكلاهما ترجم إلى اللغة العربية. يقول ماكمايكل في كتابه قبائل شمال ووسط كردفان (ص 257): "في شمال كردفان وفي الصحارى الواقعة غرب دنقلا تتجول قبيلة الهواوير البدوية صاحبة الإبل. وفي وسط كردفان وبالقرب من الأبيض تستقر مجموعة من الناس تعرف بجلابة هوارة، وهؤلاء الجلابة هوارة هم أصلاً فرع من الهواوير."

وإلى جانب هؤلاء أشار ماكمايكل ((A History of the Arabs in the Sudan Vol. 1 p 347, 69) إلى وجود بعض أفراد هوارة في الفاشر وفي بعض مناطق النيل الأزرق كما في قريتي النوبة وألتي. وذكر أن سكان مدينة أربجي قبل أن يدمرها الشكرية كانوا من الحضور. وكان الحضور من العناصر التجارية النشطة منذ قيام دولة سنار. وذكر ماكمايكل أن اسم الحضور في زمانه – بداية القرن العشرين – كان يطلق على التجار غير السودانيين. وذكر أن مؤسس مدينة أربجي حجازي بن معين جد الجليلاب في ود راوة يعرف بالحضري بدل الانتساب إلى جهينة كما تنتسب سلالته، ويرجح ماكمايكل انتسابهم لحداربة شرق السودان لا إلى حضور مصر.
ونواصل



أحمد الياس حسين [email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 5710

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. أحمد الياس حسين
د. أحمد الياس حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة