المقالات
السياسة
عملية التغيير والقيادة بالثقفة والثقفة في القيادة
عملية التغيير والقيادة بالثقفة والثقفة في القيادة
06-23-2014 08:15 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
زورق الحقيقة

هنالك موضوع يثير جدلاً حول فاعلية المعارضة والأحزاب السياسية ومكوث النظام لربع قرن واين تكمن المشاكل في قيادة المعارضة عموما والأحزاب واجهاض عملية التغيير للنظام وداخل النظام وداخل الأحزاب نفسها. تتضارب التحليلات ولكن للقيادة مستحقات وهنالك بعض الأشياء تحتاج أن ينظر الناس فيها بتفاصيل اكثر للوصول للمشاكل والتفكير في حلول تساعد الجميع في التحرك لادراك وطن الجميع.
القيادات في كثير من الأحيان تتجنب الحقيقة الماثلة والحقائق وتتجنب الواقع كما هو وتعمل بواقع متخيل بديل وتلجأ للهروب من الواقع الواقعي بحيل سياسية وفكرية مختلفة وتضخيم الذات من أجل ديمومة مواقعها أو توريث المواقع للأسر أو تقاسمها مع الجهويات بدون فعل كبير على الأرض، ويساعدها في ذلك عامل التخلف وسط المجموعات السياسية حيث يظل مدح وتكريم القائد هو الشغل الشاغل لهذه المجموعات، ويترك العمل والنضال اليومي ويصبح معيار التقرب من القائد هو قرع الطبول لتضخيمه وتعداد انجازاته الخارقة، والبعض يستخدم القرآن كنوع من التماثل، فانه لأمر محزن، فاهم عامل في عملية الإتصال بين القيادة والجماهير في اي منظمة هو عامل الثقة، فبالثقة يتحقق الإخلاص ما بين الجماهير والكوادر والقائد وتنجز المهام ويحدث الإختراق التاريخي. فالقائد يجب أن يستمع للحقيقة والحقائق كما هي ماثلة وحتى إن كان ذلك ما لا يريد أن يسمعه، ويجب ان يخبر الجميع بالحقائق كما هي، وأصل المشاكل والقصور الحادث وعدم تجنب قول الحقيقة.
فبهذا يتم خلق فاعلية في المجموعة المساعدة للقيادة ويتجنب القائد والتنظيم الذهاب في الطريق الخطأ لفترة طويلة وسوف تثق الجماهير والكوادر في القائد فذهاب التنظيم في الطريق الخطأ لفترة طويلة هو اهم مشكلة تواجه احزابنا، وهذه الثقة هي مبعث الأمل واس الحركة، فبالثقة يمكن تحقيق اي شيء فالثقة لا تكمن فقط في قول الحقيقة وتشخيص الواقع بشكل سليم بل أيضاً أن ينفذ القائد ما يقول انه سوف يفعله، فكثرة الأحباطات تأتي من الوعود الزائفة وتكرار الفشل يجعل الجماهير في حالة كمون وعدم ثقة في القيادة ويحدث حالات انقسامات وتكتلات، فعندما يثق الناس في القائد يتحملون المخاطر ويواصلون في مشوار التغيير للنظام فالثقة تسهل كل شيء وفي بعض الأحيان لا يستطيع الناس تحمل الحقيقة وقولها ولكن في الواقع أن الشيء الوحيد الذي يتحمله الناس هو الحقيقة.
من اين ياتي عدم الثقة في القيادات؟
عدم الثقة يأتي لعدد من العوامل واهمها في اعتقادي:
- عدم وضوح القائد في خطه السياسي وذلك بتفعيل استراتيجية نابعة من تحت إلى أعلى يشترك فيها الجميع وينفذها الجميع تعبر عن مشاكل الجميع لا المشاكل التي في رأس القائد نتيجة لتفكيره الأوحد الصمدي.
- تضخيم القائد لذاته حيث يصبح هو مصدر الخير والشر الحزبي ومصدر التفكير ويصبح لا شريك له في فعله إلا من كومبارس يرددون ما يقوله بشكل طاؤوسي بدون وعي.
- الخلود في الموقع لفترة طويلة، عبر التاريخ القيادات الناجحة بشكل نسبي لا تمكث في الموقع لاكثر من عقدين والامثل ثماني سنوات، وهذا على مستوى الدول والأحزاب.
- بقاء القائد في مكانه لفترة طويلة وبدون مقاييس للأداء يتحول الحزب الى ملكية خاصة وفي حالة الدولة أيضاً حيث يكثر الفساد والمحسوبية ويصبح الحاكم بأمره إلا من مسحة ديمقراطية خارجية زائفة حيث يبعد كل الأقوياء من حوله ويحشد حاشيته بالضعفاء الذين لا يستطيعون تقديم افكار قوية مضادة لأفكار الزعيم ويصبح الفارق بينه وبينهم مسافة وذلك من اجل صب مزيد من القداسة عليه والمواصلة في تأليهه.
- بقاء القائد لفترة طويلة يجعل أسرة القائد تمتاز بإمتيازات سياسية وتنظيمية خاصة ويصعدون على حساب الكوادر الفاعلة والمدربة ويفكرون في التوريث الأسري، فحسني مبارك والقذافي خير امثلة وغيرهم في أحزاب العالم الثالثي فيقال إن أبن حسني مبارك الأصغر قال لأخية الأكبر كل المشاكل والفساد منك وانك ضيعت و الدي.
- عدم وضوح الخط السياسي وعدم وجود استراتيجية وعدم وجود مؤسسات فاعلة تخلق ربكة للتنظيم وتجعله يسير حسب التغلبات المزاجية للزعيم ولا توجد مراجعة حقيقية للأخطاء ويبعد الزعيم من يشاء ويعز من يشاء ويزل من يشاء في التنظيم ويتحول التنظيم لمسخ ويفقد الفاعلية ويصبح تضخيم الذات الحزبية هو اهم عمل وإنجاز وأن أهل الوعي والمنتقدين من الكوادر يصبحون مجرد خونة وأنهم يكرهون الزعيم ويصبح الحزب أو الدولة ساحة لصعود المتسلقين والإنتهازيين من الذين لا خبرة لهم.
فالحل يكمن في عمل ما كل هو مضاد في الأعلى وذلك بالآتي:
- خلق مؤسسات فاعلة وقوية.
- الإستعانة بالكوادر القوية التي تواجه الزعيم وتقول له ما لا يريد أن يسمع فبهذا تتحرك المنظمة للأمام.
- العمل باستراتيجيات نابعة من التنظيمات التحتية وتصعيد الأفكار لتصل للقمة فبإشراك الجميع في منظمة الجميع تحدث الفاعلية.
- الثقة في الزعيم تأتي من مواجهته بالحقائق وبمواجهته للحقائق لعدم المشي في الطريق للخطأ لفترة طويلة.
- الجماهير كالفرد هناك ما يحركها وهناك ما يجعلها تحب وتكره وتنسى فالثقة والعدل اهم عوامل ثقة الجماهير في القائد وبعدها يمكنها ركوب طريق المخاطر وتحقيق التغيير عبر المظاهرات او الأنتفاض ضد الظلم.
- الإبتعاد عن المحسوبية والفساد والأسرية والتآمر على الكوادر القوية فهذه المعوقات هي عوامل هلاك الدول وموت الأحزاب.
- تحديد فترة زمنية لشاغلي المواقع.
هنالك اضافات كثيرة يمكن إضافتها ولكن المقال يريد أن يركز على الثقة في القائد والقيادة بالثقة في عملية التغيير من اجل خلق فاعلية اكثر وإنجاز المهام، فهذه مجرد طرح عمومي للنقاش من أجل فتح مجالات ضعف الدول وضعف الأحزاب والمنظمات وخلق فاعلية اكبر وانجاز المهام من اجل التطور والبناء ومن اجل غد افضل لأهلنا الذين ينتظرون تنيظماتهم لتنجز لهم التغيير ولا انجاز لربع قرن.



أبوهريرة زين العابدين عبد الحليم
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 660

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أبوهريرة زين العابدين عبد الحليم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة