المقالات
السياسة
النظام السوداني يطلق سراح أعضاء خلية داعش السُودانية !
النظام السوداني يطلق سراح أعضاء خلية داعش السُودانية !
06-24-2014 04:36 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

كُنت أعتقد جازماً أن الضغوطات السياسية والإقتصادية التي تمارسها الدول الخليجية وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات المتحدة العربية على النظام السوداني كافية لإقناعه بالكف عن تقديم المساعدات والتسهيلات التي يقدمها لحركات الإسلام السياسي –سيما " حركة الخوان المسلمين " والجماعات الجهادية الأخرى المنتشرة في اليمن والصومال وليبيا ومصر والعراق . لكن للأسف الشديد وجدت نفسي مخطئاً . فقد أصدر وزير عدل نظام عمر البشير ، محمد بشارة دوسة، قراراً يقضي بإطلاق سراح 24 إرهابياً من أعضاء خلية عرفت عرفت بخلية ( الدندر) .
وكانت سلطات النظام السوداني ذات التوجه " الخونجي" قد ضبطت نحو (31) شاباً سودانياً من التيار السلفي الجهادي التطرفي ، في نوفمبر العام 2012، بحظيرة الدندر، وهم يتلقون تدريباً للقيام بعمليات إرهابية في دول (مالي والصومال والعراق وليبيا وسوريا ..الخ )، وأودعوا المعتقل بعد القبض عليهم منذ ذاك الوقت .
إن تزامن إطلاق هذه الخلية الإرهابية مع احتلال ( آي س آي س ) لعدد من المدن والمناطق في دولة العراق ليس صدفة ، إنما هذا التوقيت يدور حوله الكثير من الأسئلة التي يجب على النظام السوداني الإجابة عليها دون لف ودوران اليوم وليس غد ، سيما وأن تنظيم داعش يمثل تهديداً أمنياً ليس لمنطقة الشرق الأوسط فحسب إنما للأمن الدولي والعالمي .
الأسبوع الماضي ذكر تقرير للخارجية الأمريكية عن الشخصيات في الدول الإسلامية التي تدعم أنشطة تنظيم داعش بالمال والدعوة ، وذكر التقرير إسم الشيخ صادق عبدالله عبد الماجد ضمن قائمة الاسماء "الاسم رقم 17" ، وامام اسمه كتبت صفة (داعية اسلامي) مما يعني انه يدعم التنظيم عبر التحريض والدعوة للقتال من أجل تأسيس دولة الخلافة الإسلامية ...فهل طلب الشيخ صادق عبدالله عبدالماجد من النظام السوداني بإطلاق سراح الخلية الإرهابية حتى تلتحق بزملاءهم في العراق وسوريا وليبيا ..الجواب عند عمر البشير ونظامه ؟ .
تنظيم داعش وبما أن اسمه يشير إلى ( الدولة الإسلامية في العراق والشام ) ، إلآ أنه من أخطر التنظيمات الإسلامية قسوةً وإرهاباً ، حيث أن تنظيم القاعدة نفسه المعروف على المستوى الدولي والعالمي بالبريرية والهمجية والشراسة ، أدان وبشكل واضح الأعمال الإجرامية الوحشية التي يمارسها " داعش" في كل من سوريا والعراق .كما أن الرئيس الأميركي باراك أوباما حذر من المخاطر التي يمثلها الهجوم الكاسح لمن سماهم المسلحين الإسلاميين المتطرفين في العراق على استقرار المنطقة والعالم برمته .
وأضاف أن أيديولوجيتهم المتطرفة تشكل تهديدا على الأمدين المتوسط والطويل على الولايات المتحدة والعالم ، وأشار أوباما أيضا إلى المخاطر التي تمثلها منظمات متطرفة أخرى، مثل القاعدة في اليمن أو بوكو حرام في نيجيريا، قائلا " إن الأمر يتحول إلى تحد عالمي يتعين على الولايات المتحدة وغيرها من الدول مواجهته " .
نعم – ليس من قبيل المصادفة أن تطلق السلطات السودانية خلية تعرف هي خطورتها وانتماءها للمنظمات الإرهابية العالمية ، لكنها عمدت اخلاء سبيل هذه الخلية القاتلة في هذا الوقت بالذات لعرقلة الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاءها في الشرق الأوسط كالسعودية واليمن ومصر والجزائر وتونس والقوات الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر في ليبيا لمحاربة الإرهاب والقضاء على تنظيم " داعش " وغيره من التنظيمات الإسلامية الأصولية المتطرفة .
إن موقف السلطات السودانية وبالرغم من تعاون جهاز المخابرات الوطني مع وكالة المخابرات المركزية الــ سي آى ايه في مجال محاربة الإرهاب والتطرف الإسلامي ، إلآ أنه أقل حزما تجاه الجماعة الإرهابية قياسا بمواقف بعض الدول الإسلامية التي تبذل كل ما بوسعها لمحاربة تلك الجماعات وإزالتها وتجفيف منابعها التمويلية . وهذا الموقف المتراخي إنما دليل إرتباط النظام السوداني الحالي فكرياً بها ، لكنه مضطراً أن يتعامل مع أمريكا .
إن العالم الحر الخالي من التطرف الديني لا يمكنه أن يترك دون حساب رادع وقاسي ، حادثة خروج بضعة عشرات من السودانيين المتطرفين إلى الشوارع السودانية وهم يحتفلون بمناسبة استيلاء داعش على مدينة " الموصل " ثاني كبريات المدن العراقية وتكريت وعدد من المناطق التي تسكنها الطائفة " السُنية " ..هذا التراخي السلطاتي السوداني تجاه من يتعاطفون مع إرهابيي الدولة الإسلامية في العراق وسوريا ، في الوقت الذي تتعامل فيه نفس السلطات بالحديد والنار مع خصومها السياسيين ، إنما أوضح دليل على إرتباط هذا النظام حتى النخاع بالجماعات الإسلامية الإرهابية التي تتلذذ وتتفنن في نحر وذبح البشر مسلمين كانوا أو غير مسلمين طالما يعارضونها ويقفون في طريقها .
نعتقد أنه بعد إطلاق النظام السوداني لمؤييدي تنظيم ( داعش) من سجونهم ، فإنه لا يكفي مجرد وضع اسم السودان ضمن القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب المحلي والإقليمي والدولي والعالمي ، بل يجب على مجلس الأمن الدولي أيضا اتخاذ خطوات عملية لوضع هذا النظام ضمن قائمة الدول الراعية للإرهاب ، ومنع التعامل معه على كل المستويات ، ومعاقبة كل من يخرق هذا المنع ، وتفعيل مذكرة المحكمة الجنائية الدولية التي تدعو إلى اعتقال السفاح السوداني عمر البشير ، والزام كل الدول ببذل ما في وسعها لتحقيق هذا الهدف الذي يصب في صالح السلام والأمن الدوليين .
النظام السوداني مسئول عن كثير من الأعمال الإرهابية التي وقعت في كل من ليبيا ومصر وأفريقيا الوسطى والجزائر ومالي ..الخ ، وحان الوقت أن يتحمل المجتمع الدولي مسئوليته تجاه من يخلقه نظام البشير من مشاكل لمحيطه الأفريقي وما يشكله من تهديد للسلم والأمن الدوليين ، ويعمل بصورة جدية على إزالته . أما إذا تراخى ووطدت هذه التنظيمات الإسلامية الأصولية الجهادية المتطرفة أقدامها في أرض السودان ، فإن محاربتها وإزالتها ستكون صعباً .

والسلام عليكم...
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2592

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1044489 [جمري]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2014 11:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف خلق الله اجمعين
.......................................................
اولا اخي الكريم ما يسمى بالإرهاب الدولي هم من اهل الحل والعقد في امور اسلامنا الذي بات شبهه من ينتمي للإسلام الستم مسلمون .ان الله سبحانه وتعالا امرنا بان نرهب اعداء الله (واعدو لهم مستطعم من ..الخ ترهبون به عدو الله وعدوكم)كم ننظر الى ملت الكفر للتوحد والمدافعة صفا واحد ضد أي مسلم. لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتي تتبع ملتهم .لما نتحامل عليهم وهم من ارهبوا اعداء الدين ولما لا نتوحد صفا واحد نحن كمسلمون لنسترد ما اقتصب من حقنا كمسلمين لما نحتمي بهم وننصاع لدعوات الكفر كأمريكا وغيرها ملة الكفر
اخي العزيز نرجو توحيد الصف المسلم وترك التعصب لعرق او وطائفه من الطوائف سوى انها سلفيه او اخوان مسلمون او أي مسلم يشهد بالشهادتين ونقف صفا واحد كالبنيان المرصوص ونكون دولة واحده قوامها الاسلام والسلام بدلا من دق المسمار علي انعاشنا وشماتة اهل الكفر علينا
اخي العزيز آمل من الله ان يوحد كلمة المسلمين في جميع بقاع الارض وان نقف وقفة واحده وان ننبذ التعصب الطائفي وان نتوحد على كلمة سواء قوامها كتاب الله وسنة نبيه وان تكون كلمة الله هي العليا.
اخي العزي آمل من الله ان يزرع في قلوبنا حب الدين وان نترك التخاذل والجبن كي يغير الله ما بنا من بلاء (لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسه) ونحن استكنا للدنيا وتركنا هم الله والآخرة. الذي خلقنا من اجله
اخي العزيز والله لا انتمي لطائفه بعينها انما حبي وتطلعي ان نكون يد واحده كمسلمين وان نصيرا خلافة في الارض كما امرنا المولى عز وجل

[جمري]

#1043185 [قرفان]
3.25/5 (3 صوت)

06-24-2014 06:36 AM
دعو تحليلاتكم وارائكم ﻻانفسكم فقد اضريتم بالسودان أكثر من ما اصلحتم. ... دعونا من التنظير

[قرفان]

#1043176 [حــــــــــــــــفـــــــــــــــتر]
3.50/5 (3 صوت)

06-24-2014 06:05 AM
للهم آآآآآآآآآآآآآآآآآآمين ,, اللهم أجعلهم يشتهون الماء ولا يستطيعون شرابها ويتمنون الموت من شدة الالم فلا ينالونه ,, اللهم عذبهم بكل أم بكت أنصاف الليالى على فلذة كبدها أو زوجها أو أبيها ,, اللهم عذبهم وزبانيتهم بحق كل فم جاااع ,, وبطن قرقرت ومريض مات من عدم أستطاعته توفير الدواااء اللهم عذبهم بحق كل زفرات شوق وبعاد يعانيها ابناء المهاجرين والمتغربين الفارين من الوطن بسبب سياساتهم وأفسادهم ,, اللهم أجعلهم يشتهون الطعام فلا يتذوقونه بحق كل شبر من أراضى السودان التى باعوها والتى حبسوا عنها الماء فصارت بووورا تشكوهم لربها ,,, اللهم أنا غير شامتين ولكن أمرتنا بالدعاء على من ظلمنا لذا دعوناك ,, فأن كنتم أيها السودانيين تظنون أن البشير والكيزان ظلموكم فعليكم بالدعاء فأنه أمضى سلااااح ,,أدعوا عليهم بالويل والثبوور وعظائم الامور من سرطان وأمراض

الترابى .. البشير .. على عثمان .. نافع .. الجاز .. الزبيرين .. ربيع .. امين حسن .. غندور
قطبى .. مصطفى اسماعيل .. بكرى .. الخضر .. احمدهارون .. عثمان كبر .. وكرتى .. والمتعافى .. وقوش الاعور .. وشكرا للمشتهى الكمونيه شكرا انك ذكرتنى بالثلاثى الاخير وكل باقى التنابلة
وكل من اشترك فى دمار وتشريد محمد احمد دافع الضريبة .

[حــــــــــــــــفـــــــــــــــتر]

عبدالغني بريش فيوف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة