المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. علي حمد ابراهيم
ماذا تقول هيئة كبار علماء السودان وقد خرجت المرتدة (مريم) تقدل طليقة!
ماذا تقول هيئة كبار علماء السودان وقد خرجت المرتدة (مريم) تقدل طليقة!
06-24-2014 04:52 PM

الاسلام ، دين الله المتين ، لا يقارن ، فى احترامه للحرية الفردية ، بالقوانين الوضعية التى يضعها بنو البشر فيما يختص بحرية الاعتقاد. فقد أمن دين الله المتين فى قرآن يتلى ابد الدهر أن " لا إكراه فى الدين قد تبين الرشد من الغى " (البقرة ) . أو ( وقل الحق من ربكم ، فمن شاء فليؤمن ، و من شاء فليكفر ) ( الكهف ). الذين خرجوا يهتفون مهللين مطالبين بتنفيذ حكم الردة و الاعدام فى السيدة ابرار هم صنفان من البشر : صنف يعرف ان حد الرد لم ترد فيه نصوص قرآنية صريحة مثل النصوص القرآنية الصريحة التى وردت فى تخيير الفرد بين الايمان والكفر مقابل تهديد المولى عزّ وجلّ له بنار ستحيط به سرادقها فى الموقف العظيم فى الآخرة . وهؤلاء محسوبون من علماء الدين ويعرفون أن الحديث النبوى الذى نصه ( من بدل دينه فاقتلوه ) هو حديث احاد ، بمعنى أنه رواه راو واحد . ويعرف ههؤلاء ايضا أن علماء كبار من السلف يقولون انه لا توجد عقوبة دنيوية للردة انما توجد له عقوبة اخروية قاصمة . اما الصنف الآخر فهم من غمار المؤمنين المنفعلين بدينهم وايمانهم والغيرة عليه و لكنهم غير متبحرين فقهيا فيه . و هؤلاء معذورون ، فكل انسان مجبول على ما قدر له فى الأزل . اما موقف ما عرف بالعلماء وشيوخ الدين من قضية الردة فهو يربك المؤمن غير المتبحر حين يجد نفسه موزعا بين نصيين مقدسين ، ولا يجد له مخرحا سهلا دون الاستعانة باهل العلم. ولكن حيرة هؤلاء تزداد عندما يجد هذه اللغة السياسية فى تعابير وفتاوى هؤلاء العلماء مثل قولهم حد الردة هو (خط احمر ! )و هى تعابير و لغة دخيلة لم تكن موجودة فى زمن النيى الكريم عليه افضل الصلوات والتسليم. وتزداد حيرة المحتارين اكثر عندما يروا أن صاحب السلطان غير موقفه من القضية ولم تعد هناك خطوط حمراء انما هناك خطوط مموهة وحديث عن حقوق الانسان وحريته فى الاعتقاد الدينى ، هكذا بين غمضة عين وانتباهتها . الذين رفعوا اصواتا عالية النبرة ( على لغة شاعر الشعب المرحوم محجوب شريف ) كأنى بهم وهم يجرجرون ارجل المشير البشير لتقع فى نفس الحفرة التى وقعت فيها ارجل المشير الآخر ، جعفر نميرى ، الذى اقدم على اعدام شيخ ثمانينى جليل فى تلبيس سياسى مكشوف بعد أن البسه ثوب الاسلام عنوة واقتدارا . لقد سلمت السيدة مريم من ذلك المصير لا ختلاف الظرف والزمان . فنواميس رعاية حقوق الانسان ، وقوانيها ، تجاوزت الحدود الوطنية للدول فى وقتنا هذا . ولم تعد الدولة الوطنية حرة لكى تفعل فى انسانها ما تريد كما كان هو الواقع ابان محنة ذلك الشيخ الجليل . صيحات الفرح و الا بتهاج بقرارات بعض قضاة الانظمة المتدثرة باسم الدين ضد هذا المتهم أو ذاك لم تعد تخرق فضاءات الأذان فتجد لها مستميعين منفعلين بما تمليه عليهم عواطفهم وليس بما تقوله لهم عقولهم . الآن الشارع المسلم فى السودان ينتظر لكى يسمع من الذين نصبوا انفسهم ( علماء كبار ) وافتوا بتلك الخطوط الحمراء ، ماذا هم قائلون وقد انمحت كل الخطوط ، حمراء او غير حمراء . موقف الحكومة السودانية اسهل من موقفهم . فقد قالت هذا هو رأى القضاء المستقل المقدس الذى تحترمه . والذى اطلقت بموجبه المتهمة دون ان تخوض فى أى تفاصيل دينية او فقهية . هذا الموقف السهل الذى توفر للحكومة السودانية لم يتوفر لهيئة كبار العلماء . لا بأس ، دعونا نسرى عليهم . ونقول لهم باكر تنسون هذا الحرج ، وتأخذون غيره .




د. علي حمد ابراهيم
[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2539

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1044421 [الكيزان من بغايا الأندلس]
4.32/5 (5 صوت)

06-25-2014 10:26 AM
http://m.youtube.com/watch?feature=youtu.be&v=exrloGCVxMI

[الكيزان من بغايا الأندلس]

#1044124 [A. Rahman]
2.25/5 (7 صوت)

06-24-2014 11:13 PM
يا سعادتك لسع بتسال راي هيئة العواطلية شنو؟ ما دي بي طينة و دي بي عجينة، و بالكثير بيان ضبابي عشان ما يدخلوا في نزاع مع القضاء او مع الحكومة، انت كمان بيكلموك بي لولوتهم عندما يتعلق الامر بالقرشينات؟ تحياتي.

[A. Rahman]

#1044004 [البعاتي]
4.08/5 (8 صوت)

06-24-2014 07:50 PM
نقول لهيئة علماء السلطان:
"تحسبوا لعب شليل ترتار وقيرة
جري ونطيط بطان فوق الدميرة"

[البعاتي]

#1043993 [المشتهى السخينه]
1.75/5 (5 صوت)

06-24-2014 07:30 PM
سعادة السفير ..الايات التى اوردتها كانت فى مكة عندما كان الاسلام ضعيفا وعندما انتقل الى المدينه تغير الحال ونسخت هذه الايات بآيات السيف بضرب الرقاب ودفع الجزية عن يد وهم صاغرون وامرت ان اقاتل الناس حتى يقولوا لا اله الا الله فان قالوها عصموا دماءهم واموالهم او كما قال ..لا زال السبى والعبوديه وملك اليمين موجود فى الاسلام ولم يتغير ولن يتغير وسيظهر اذا اظهر الكفار ضعفا .واستعانت عليه الدول الكافرة بالقنبلة الذرية والاسلحة الفتاكه والاباتشى والفانتوم ..

[المشتهى السخينه]

ردود على المشتهى السخينه
[الدنقلاوي] 06-25-2014 06:10 AM
يا المشتهي السخينة ده شنو اللخبطة دي، ما عوايدك، لو قاصد إنو الأصل في الإسلام الحجر على حرية الإعتقاد و"التكتيك" كان الإباحة، ولو كنت تعتقد أنك هكذا تكشف حقيقة الاٌسلام .. فما أظنك أصبت، ورغم عدم جمهوريتي فأنا أعتقد أن كتاب "الرسالة الثانية" للشهيد محمود محمد طه هو خير ما يشرح الفرق بين ما هو مكي وما هو مدني، والله أعلم.

[A. Rahman] 06-24-2014 11:17 PM
هسع انت منتظر ان يظهر الكفار ضعفا؟ أبش بطول سلامة يا اللي في بال المشتهي السخينة، ان شاء الله السمينة التهرد بطنك. نوعك دا هو الذي وضع المسلمين في ما هم فيه من هلال.


#1043953 [الغلبان]
3.38/5 (6 صوت)

06-24-2014 06:34 PM
نحنا افلسنا تقول طوووووووووووووط

[الغلبان]

#1043945 [osama dai elnaiem]
3.69/5 (7 صوت)

06-24-2014 06:21 PM
لك التحية اخي د. حمد--- بالله اسأل بالانابه عنا نحن ( الشعث الغبر) لجنة (كبار) العلماء لتخرجنا من الردة التي دخلنا فيها من 30/6/1989 واصبحنا (مسخرة) بين الشعوب واصبحت كل خطوطنا مع الدول حمراء لاننا 40 مليون تحكمت فيهم جماعة ارهابية وصيرتهم 35 مليون ثم وزعت بينهم الحرب الواحدة المعروفة لتصبح حروبا لا تحصي ولا تعد----- ( ال جماعة كبار العلماء)!

[osama dai elnaiem]

#1043935 [shah]
4.50/5 (6 صوت)

06-24-2014 06:05 PM
علماء السلطان الآن يتقمصون حال القرد الصينى الحكيم (لا أرى ... لا أسمع ... لا أتكلم) وكفى الله المؤمنين القتال.

[shah]

#1043905 [ابو احمد]
1.94/5 (6 صوت)

06-24-2014 05:38 PM
فى محاولة لحفظ ماء الوجه بعد التراجع المهين ، السلطة تعتقل مريم يحى واسرتها من مطار الخرطوم
June 24, 2014

خبر عاجل(حريات)

اعتقلت الاجهزة الأمنية مريم يحى وزوجها دانيال وانى – امريكى الجنسية ومن اصول جنوبية – ومعهما ابنيها الصغيرين في مطار الخرطوم اليوم بعد يوم واحد من الإفراج عنها .

وكانت مريم وأسرتها ينوون السفر الي الولايات المتحدة الأمريكية قبل أن يتم اعتقالهم في صالة المغادرة بمطار الخرطوم.

[ابو احمد]

#1043877 [المر]
2.07/5 (7 صوت)

06-24-2014 05:14 PM
طبعاً حيقولوا ليك الامريكان قاصدننا ولكن نحن ليهم تسلحنا

[المر]

د. علي حمد ابراهيم
د. علي حمد ابراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة