شعب ثائر.. بلا قائد..!ا
02-08-2011 03:43 PM

العصب السابع

شعب ثائر.. بلا قائد..!!

شمائل النور

يخطئ الإنسان إن ظن أن الخلود صفة من صفاته حتى لو كان هذا الإنسان قائداً عظيماً عادلا كان أم ظالماً فلا شيء يدوم في هذه الدنيا، لا حكم ولا حُكام، لأن ذلك ضد الفطرة أصلاً، لكن ما نراه في حُكام دول العالم الثالث قد يُغير هذه المفاهيم لدرجة أنه قد يتلاعب في تغيير عقيدتك في الخلود باعتباره أحد صفات الإنسان. إن العقلية السياسية التي تحكم الوطن العربي والإسلامي هي عقلية واحدة في كل البلدان سواء كانت هذه الحكومات إسلامية أو عسكرية أو غيره، والشعوب في هذه البلدان تعيش ذات الظروف، وتثور لذات الظرف، لأن سياسات هذه الدول قائمة في الأساس على فتك هذه الشعوب حتى تبقى هي إلى الأبد، وهكذا يبدو المشهد بجلاء. عملت هذه الحكومات على هتك نسيج الأحزاب المعارضة حتى لا يبقى منها شيء قادر على الاعتراض في سياسات هذه الحكومات ناهيك عن قيادة ثورة نظيفة يشعلها الشعب، والذي يحدث الآن من ثورات تجتاح العالم الثالث قد يؤدي إلى نتائج كارثية بدلاً عن التغيير المنشود، والسبب الوحيد أنه لا قوى سياسية قادرة على قيادة هذه الثورة وبالتالي إحداث التغيير المنشود، فتخيل..!! شعب ثائر بلا قائد، فهكذا قتلت الحكومات المعمرة (قلب) هذه الأحزاب حتى تكون عاجزة تماماً عن القيادة ظناً منها أنها قادرة على الخلود. تناست هذه الحكومات الفطرة الكونية التي هي ضد الخلود، وتناست تماماً أنه من الممكن جداً في يوم ما ان يثور الشعب بأكمله ليطلب تنحي قائده عن الرئاسة، تناست هذه الحكومات أنها إلى زوال وإن طال العمر، فدمرت هذه الحكومات المعمرة أحزاب المعارضة وألحقت بها الهزائم المصنوعة خصيصاً للإعلام بل واشترت بعض هذه الأحزاب ووضعتها في جيبها وشقت صفوفها وأفقدتها احترام الشعب لها غصباً عنه والسودان هنا يقدم نموذجاً مميزاً. الخطأ الكارثي في عقلية هذه الحكومات هو ظنها أنها خالدة ولن تأتي بعدها حكومة ولا مجال لذلك، فمارست القتل على أحزاب المعارضة جميعها دونما استثناء وحققت ما تنشده فعجزت هذه الأحزاب على قيادة التغيير، لكن من يدفع هذا الثمن، هم الشعوب. الثورة في تونس تحتاج إلى ثورة تنقذها والسبب أن الثورة بلا قائد يستطيع اقتياده إلى حيث يطلب الشعب، مصر فيما يبدو تنتظر مصيراً مجهولاً تماماً، رغم رغبة كثير من قيادات الشعب المصري في قيادة هذه الثورة إلا أن المخاوف تسيطر عليهم خوفاً من الفشل في القيادة. كان الأجدى ولمصلحة الشعوب التي أنتم ولاة أمرها وسوف تسألون عنها يوم البعث، أن تبقى على قوى سياسية واحدة، حتى تتمكن من قيادة المراحل التي أنتم لم تتحسبوا لها ولا أظن أنه سيحدث، تحتاج هذه الحكومات الخالدة أن تعدل مسار عقيدتها أولاً، وتتذكر دائماً أن التغيير أمر حتمي والبقاء ضد الفطرة، فإذا ضاعت هذه الثورات دون أن تحقق أدنى مطلب شعبي، من يتحمل الإثم ، خافوا الله في هذه الشعوب.

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1354

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#92679 [gasim ali]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2011 11:00 PM
ثوره السودان قوادها الشباب وانتي واحده من رواد التغيير اما الذين اكلوا العدس والزبادي والموهومون بحب ام الدنياويريدون ان يجعلوهم ساده علينا هم لصوص الثورات...ولا امل فيهم والتيار سوف يجرفهم بعيدا


#92591 [ابو سامي]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2011 07:10 PM
الاخت شمائل / لك التحية / عزفت على وتر جد حساس نعم سنة الحياة الزوال للكل ويبقى وجهه سبحانه وتعالى وتأكيدا على قولك بأن الانظمة الشمولية تقتل القادة وتنفيهم وتنكل بهم والشعب بلا قادة يصبح مجرد غوغاء يهجم على الحاكم الظالم ويعلقه على حبل المشنقة وحينها يصبح كل فرد من الشعب قائدا وهو لا يعلم من فنون القيادة شيء لنعد إلى الصومال أيام سياد بري كان دكتاتورا وقضى على كل خصومه السياسيين وعندما هب الشعب ضده خرج يجرجر رجليه وعاش بقية حياته في المنفى ولكن مازال الشعب الصومالي في حرب قبائل أو سمها مليشيات لا تبقىي ولا تذر ......


اعجبني جدا توصيف السيد مبارك بصوملة السودان وحسب علمي وإجابة على سؤال للمرحوم الكاتب الطيب صالح ( من أين أتوا هؤلاء ؟؟؟؟؟؟؟؟ أقول أتوا من المحفل الماسوني الشرقي لتنفيذ ما عجزت عنه الصهيونية العالمية فهم أبناؤها وذراعها الطويلة وإن تمسحوا بالاسلام كيف لا وبالامس القريب تكشف وسائل الاعلام بأن مسئولا مصريا كبيرا من أصول يهودية والشعب المصري مغيب كل هذا الزمن بل ويصوت له ويفوزه في الانتخابات وربما غد و بعد غد يظهر لنا من الابالسة ما هو يهودي ابا وأما ويحمل الجنسية السودانية ودرس وتخرج في المؤسسات السودانية لكن هواه يهودي صرف


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة