المقالات
السياسة
لماذا لا يفهموننا؟!
لماذا لا يفهموننا؟!
12-09-2015 11:58 PM


مساء الأحد الماضي كنا ضيوفاً على مائدة عشاء أقامه رجل أعمال سوداني على شرف السفير الفرنسي.. حينما شارف الحفل على الانتهاء بالتقاط الصور التذكارية انتهز وزير الإعلام السانحة وألقى خطبة إدانة للأعمال الإرهابية التي اجتاحت الغرب عموماً وفرنسا على وجه الخصوص.. أدان بلال الإرهاب وعرض تعاون حكومته من أجل محاربته في أي زمان ومكان.. أن تأتي متأخراً خير من ألا تأتي أبداً.. أغلب الظن أن الحكومة السودانية اكتفت ببيان تحت العادي لشجب الحادثة إلا أن وجد بلال الكرة مقشرة.
نجحت العمليات الإرهابية في تفخيخ العلاقة بين الشرق التاريخي والغرب المعاصر.. أمس في أمريكا اقترح ترامب المرشح الجمهوري المحتمل منع المسلمين من دخول أمريكا إلى حين وضع ترتيبات احترازية جديدة.. في فرنسا المكتوية بنار الإرهاب حققت الجبهة الوطنية العنصرية تقدماً جعلها الحائز الأكبر على مجموع أصوات الناخبين.. دول الاتحاد الأوربي تعتزم إعادة النظر في تأشيرة الشنقن التي تسمح بحرية التجوال في أوربا.. معظم الدول الغربية باتت تحذر رعاياها من السفر إلى الشرق الأوسط المضطرب.
بداية.. هل يكره الغرب المسلمين كما يصور بعض المتطرفين.. الإجابة بكل وضوح لا..إسهام المسلمين في نهضة أوربا لا تخطئه عين.. الجاليات المغربية والتركية تشكل وجوداً في المجتمعات الفرنسية والألمانية.. من العادي جداً أن تجد نجماً رياضياً يحمل اسما عربياً مثل زين الدين زيدان.. في الأرجنتين وصل كارلوس منعم ذو الأصول السورية لقصر الرئاسة.. الآن السيدة الأولى في الأرجنتين مسلمة من أصول شامية.. في أمريكا تمكن ابن أفريقي مسلم من أن يصبح رئيساً وقائداً أعلى للجيوش الأمريكية.. مثل هذه الأمجاد لم تتوفر حتى للجاليات اليهودية المسنودة بلوبي ضاغط ومقتدر مالياً.. الأنظمة الديمقراطية الغربية تحتفي بالتنوع، بل يمنح تمييزا إيجابياً في مجال السياسة .. الأهم من ذلك أن المجتمعات الغربية تجاوزت مرحلة التعصب الديني منذ عقود طويلة.
هل المسلمون يكرهون الغرب.. بالطبع الإجابة صعبة جداً إذا قرئت ببعض العجلة.. معظم النخب المتعلمة تفضل أن يدرس أبناؤها تعليماً غربياً أو في أقل التقديرات أن يتحدثوا الإنجليزية.. في هذا إقرار بالتميز الحضاري الغربي.. نسبة كبيرة من الشباب المسلم تحلم بالسفر إلى الغرب لتحقيق منافع اقتصادية وعلمية.. الرياضة الغربية تجد مشجعين في كل بيت في الشرق الأوسط.. من الملاكمة العنيفة في أمريكا إلى الدوريات الأوربية في كرة القدم.. تلك شواهد محبة لا كراهية.
تكمن الأزمة في أن النخب الغربية الحاكمة لم تتعامل بحيادية في ملف الصراع العربي الإسرائيلي.. كانت معظم الحكومات الغربية واستجابة لمعادلات داخلية وأخرى خارجية تؤيد وجهة النظر الإسرائيلية.. لهذا السبب نجد أن روسيا التي تعتبر جزءاً من الغرب الحضاري لم تواجه بعمليات إرهابية إلا مؤخراً وبعد أزمة الشيشان.. في هذا المناخ وجدت التنظيمات المتشددة تربة خصبة في بث إستراتيجية كراهية الغرب.. رغم استخدام آليات إعلامية وخطاب ديني متشدد إلا أن صوت هذه التنظيمات لم يكن مؤثراً ومسموعاً إلا بعد الاستعانة بالقنابل والمتفجرات.
في تقديري.. أن نظرية إغلاق الأبواب والنوافذ غير مجدية..ليس بوسع الغرب أن يتجاهل كل العالم الإسلامي كما ليس في مقدورنا نحن المسلمين أن نعيش في عزلة.. الحل يكمن في أن يمارس كل طرف مسؤولياته في مواجهة أزمة سوء الفهم.. المجتمعات الإسلامية تراجع المناهج التي تحض على العنف.. المزيد من الديمقراطية يقلل من أساليب اللجوء إلى العنف.. على الغرب ألا يتعامل مع الصراع العربي الإسرائيلي باعتباره أمراً يتعلق بالسياسة الخارجية إنما جزء من الأمن القومي الإستراتيجي.
بصراحة.. نحن نحب الغرب و لا يكرهنا الغرب.. إزالة أسباب سوء الفهم يجب أن تكون حاضرة في الأجندة السياسية هنا وهنالك.

اخر لحظة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3280

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1383206 [MAN]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2015 03:46 PM
الظافر ضعيف جدا في التحليل وربط المعلومات، التفجيرات في اوربا والقتل في امريكا قامي به داعش ومن لف لفها، ونفس هذه الداعش لا تقوي ان تعتدي علي اسرائيل او تقترب منها، فكيف يستقيم ان نرجع ما تقوم به من بربرية بسبب موقف الغرب من صراع العرب مع اسرائيل؟ يا ظافر شوف ليك شغلة تانية اكل منها عيش لكن كتابة اعمدة الراي شعرا ما عندك ليه رقبة، خليك في الزبادي بتاع الوالي الزاهد الذي اجهز علي ما تبقي من مشروع الجزيرة

[MAN]

عبد الباقى الظافر
عبد الباقى الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة