المقالات
السياسة
الطيب صالح هكذا قالوا عنه
الطيب صالح هكذا قالوا عنه
06-26-2014 01:03 PM


الطيب محمد صالح أحمد. من قبيلة الركابية ولد سنة 1929م فى مروي شمالي السودان ، وتوفي في سنة 2009 م روائى سودانى متميز وشهرته الطيب صالح ، من مؤلفاته موسم الهجرة إلى الشمال- عرس الزين- مريود - ضو البيت - دومة ود حامد - منسى – بندر شاه – الانداية - و تعتبر روايته (موسم الهجرة إلى الشمال) وهى واحدة من أفضل مائة رواية في العالم، وقد حصلت على العديد من الجوائز. وقد نشرت لأول مرة في اواخر الستينات من القرن العشرين في بيروت وتم تتويج الطيب صالح رحمه الله و اطلق عليه "عبقري الأدب العربي". في عام 2001 وقيل أنه صاحب "الرواية العربية الأفضل في القرن العشرين ، نالت شهرتها من كونها من أولى الروايات التي تناولت، بشكل فني راق، الصدام بين الحضارات وموقف إنسان العالم الثالث ـ النامي ورؤيته للعالم الأول المتقدم،
. يقول الناقد الكبير محمد هيبي ( أكثر من أربعين عاما مضت على صدور رائعته "موسم الهجرة إلى الشمال". وفي رأيي لم يخطئ أولئك الذين نعتوه بعبقري الرواية العربية، فقد قفز من خلال هذه الرواية، الثانية بين أعماله الروائية، إلى مستوى العباقرة وإلى العالمية في آن معا. فعلى مدى أكثر من أربعين عاما، أكسبته هذه الرواية شهرة اخترقت حدود العالم العربي إلى العالم كله وبلغاته المختلفة. وهي تمتاز، كما يجمع كل النقاد، بتجسيد ثنائية التقاليد الشرقية والغربية واعتماد صورة البطل الإشكالي الملتبس على خلاف صورته الواضحة الشائعة في أعمال روائية كثيرة قبله. وقد وصفتها، وبحقّ، الاكاديمية العربية في دمشق عام 2001 بأنها أهم رواية عربية في القرن العشرين. )
ويقول الناقد نزار محمد عثمان: ( لا شك أنه لا توجد رواية سودانية ذاعت وانتشرت كما قُدِّر لرواية موسم الهجرة إلى الشمال للأديب الطيب صالح أن تذيع وتنتشر ، فهذه الرواية ترجمت إلى كثير من اللغات الأجنبية وقرِّرت على طلاب بعض الجامعات العربية .)
و يقول الكاتب والناقد المصرى رجاء النقاش ( لم أصدق عيني وأنا ألتهم سطور هذه الرواية وأتنقل بين شخصياتها النارية العنيفة النابضة بالحياة ، وأتابع مواقفها الحارة المتفجرة ، وبناءها الفني الأصيل الجديد على الرواية العربية .. لم أتصور أنني أقرأ رواية كتبها فنان عربي شاب ، ولم أتصور أن هذه الرواية الناضجة الفذة – فكراً وفناً – هي عمله الأول . لقد أخذتني الرواية بين سطورها في دوامة من السحر الفني والفكري ، وصعدت بي إلى مرتفعات عالية من الخيـال الفني الروائي العظيم ، وأطربتني طرباً حقيقياً بما فيها من غزارة شعرية رائعة .
ولم أكد أنتهي من قـراءة الرواية ، حتى تيقنت أنني - بلا أدنى مبالغة – أمام عبقرية جديدة في ميدان الرواية العربية .. تولد كما يولد الفجر الجديد المشرق ، وكما تولد الشمس الإفريقية الصريحة الناصعة . )
ويقول الناقد محمد رشد :( لم أصدق عيني وأنا ألتهم سطور هذه الرواية وأتنقل بين شخصياتها النارية العنيفة النابضة بالحياة، وأتابع مواقفها الحارة المتفجرة، وبناءها الفني الأصيل الجديد على الرواية العربية.. لم أتصور أنني أقرأ رواية كتبها فنان عربي شاب، ولم أتصور أن هذه الرواية الناضجة الفذة – فكراً وفناً – هي عمله الأول.")
ويقول الكاتب والناقد الفلسطينى فراس حج محمد.( ان رواية الطيب صالح هذه عملا فنيا بالغ الجودة، إذ تشكل رواية من أهم الروايات العربية، وجعلت صاحبها يتبوأ مقعده الوثير من الفن القصصي العربي، وتمتاز هذه الرواية بتجسيد ثنائية التقاليد الشرقية والغربية، واعتماد صورة البطل الإشكالي الملتبس على خلاف صورة البطل الروائي الواضحة سلبا أو إيجابا الشائعة في أعمال روائية كثيرة قبله.)
وبقول الناقد عبد المنعم عجب الفيّا ( للقاريء أن يتعجب ويستغرب إذا علم أن ترجمة، فريدة كل العصور، رواية (موسم الهجرة إلى الشمال) إلى الانجليزية، قد اكتمل بالتزامن مع الانتهاء من كتابتها !! فكان الطيب صالح كلما فرغ من كتابة فصل من الفصول بخط يده يقوم بتسليمه لدينيس جونسون ليقوم بترجمته إلى الانجليزية وهكذا إلى أن اكتملت الرواية. "كنت اتلقى كل بضعة أيام في مكتبي رزمة من الورق، هي حلقة جديدة في الرواية، وسرعان ما انتهت الرواية مع اكتمال الترجمة في الوقت ذاته تقريبا". (انظر: دينيس جونسون ديفيز- ذكريات في الترجمة) وهذه تجربة فريدة لا اظن انه يوجد ما يماثلها في تاريخ ترجمة الآداب. )
ولاول مرة فى تاريخ الادب العربى تقوم نخبة من الكتاب والنقاد العرب بالاشتراك معا فى تاليف كتاب عن روائى عربى ، وهو كتاب " الطيب صالح عبقري الرواية العربية 1976" والذي شارك في تاليفه نخبة من طليعة النقاد العرب الذين كانوا يملاؤن الساحة النقدية في ذلك الوقت منهم الناقد المصري المعروف رجاء النقاش والدكتور محي الدين صبحي والدكتور علي الراعي وخلدون الشمعة ومحمد جلال عشري واخرون.

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1527

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1048368 [ناصر حدربي]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2014 08:45 AM
لا توجد رواية بإسم "الإنداية" للطيب صالح , الانداية كتاب لمؤرخ وموثق الفلكلور الطيب محمد الطيب , لهما الرحمة والمغفرة

[ناصر حدربي]

#1046906 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2014 10:11 AM
عزائي القراء علي قدر ما قابلت الطيب صالح لم احس انه ينتمي لشئ غير السودان ولم يذكر غير واحدة عبر جلسة ونسه بمنزل البرف عثمان سيداحمد وحكي عن اصوله وحتي هذه الاصول لم ينسبها لقبيلة حيث قال امي من جهة العفاض ووالدي واهلة من كرمكول وهو يعني خلطة بين البديرية والركابية كما الاستاذ الراحل حسن ساتي وكما طه علي البشير رجل الاعمال المعروف وخلق كثير من ذلك والقبيلة في شمال كرينة ليس حدود جفرافية مرسومة يقتتل الناس حولها بل تماهي حتي النخاع وانها اسم اكثر من انها جوهر وكل قبائل الشمال هاجرت من ازمان وتمازجت مع باقي قبائل السودان في شتي انحاء السودان حتي الجنوب ولم نستثمر محاسن القبيلة في السودان وهذه محنة النخب وليست محنة شعب والطيب كان سودانيا بسيطا لدرجة لا يصدقها انسان رغم عمق تفكيره التي انتجت حكما منها ( من اتي هؤلاء ) وبل من هم هؤلاء وصارت مضرب الامثال يوم ان قالها في اول سنة للجماعة فكروه وهوالعابد الذاكر الدرويش الذي كان يتحلق معنا في حلقات الخليفة احمد محجوب ويطلب ابو كساوي اشعار صوفية بعينها وكان يدخل الحلبة ذاكرا وحين نساله ماذا تريد ان تاكل في الغداءغدا (مرة يقول فته ورز عليها لحم ) ومرة يقول (كسرة بملاح تقلية ) وكان بسيطا في كل انسه ومبلسه ولا يقبل اي اساءه للسودان وقد لا يعلم الناس كان يحتد علي علماء منالخارج اذا احس منهم تهميش للسودان للحد الذي يقول لهم كلاما (يضحك حتي عامة الناس وبلغتهم فهذا رجل سوداني قح لم يفارق جواز الازرق حتي موته وقال لنا لن اغير جوازي وساموت به مع انه عاش عمره كله ببريطانيا وكان يصل السودان يذهب باللواري لمسقط راسة يزور الارحام والي بورسودان حيث اخته الوحيده وبعض ارحامه عظمته جاءت من تواضعه رحمه الله رحمة واسعة

[سيف الدين خواجة]

#1046015 [لتسألن]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2014 01:58 AM
* هل هنالك خطأ في النقل؛ إذ نسبت عبارات لأكثر من ناقد، فمثلا:
- عبارة:(وهي تمتاز، كما يجمع كل النقاد، بتجسيد ثنائية التقاليد الشرقية والغربية واعتماد صورة البطل الإشكالي الملتبس على خلاف صورته الواضحة الشائعة في أعمال روائية كثيرة قبله.) نسبت لمحمد هيبي و لفراس حج؟ محمد.
- و نص : (لم أصدق عيني وأنا ألتهم سطور هذه الرواية وأتنقل بين شخصياتها النارية العنيفة النابضة بالحياة ، وأتابع مواقفها الحارة المتفجرة ، وبناءها الفني الأصيل الجديد على الرواية العربية .. لم أتصور أنني أقرأ رواية كتبها فنان عربي شاب ، ولم أتصور أن هذه الرواية الناضجة الفذة – فكراً وفناً – هي عمله الأول)، جاء علي لساني النقاش و محمد رشد في آن واحد.

[لتسألن]

ردود على لتسألن
European Union [عبدالعزيز عبدالباسط] 06-27-2014 11:38 AM
شكرا لهذا التنبيه المهذب و سأتحرى الدقة ان شاء الله فى ما هو قادم


#1045672 [الغلبان]
5.00/5 (1 صوت)

06-26-2014 03:49 PM
الطيب محمد صالح أحمد. من قبيلة الركابية ولد سنة 1929م فى مروي شمالي السودان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هذه الكرهتنا الطيب سالح اديب سوداني

[الغلبان]

ردود على الغلبان
[عبدالعزيز عبدالباسط] 06-26-2014 10:20 PM
يا اخى ليس عيبا ان ننسب الرجل لقبيلته لكن العيب كل العيب ان نمايز ونفاخر بين القبائل فكلنا وطننا السودان وعشقنا السودان وقد تغنينا لعلى عبداللطيف و نحن نعلم انه من قبيلة الدينكا وتغنينا لعبدالفضيل الماظ ونحن نعلم انه من قبيلة النوير كما تغنينا للمهدى و ودحبوبة والمك نمر وغيرهم ألخ. وقبائلهم لم تقلل من احترامنا لهم ، بل كنا ولا زلنا نفخر بان ننسب انفسنا اليهم فنقول نحن احفاد المهدى واحفاد عبداللطيف واحفاد الماظ واحفاد ود حبوية الخ.
يا اخى القبلية فى السودان ليست عيبا ولكن العيب كل العيب فى سلوكنا،والقبلية فى السودان نعمة لم نحسن استثمارها .


#1045632 [ود الارباب]
0.00/5 (0 صوت)

06-26-2014 03:14 PM
اجمل مااتحفنا به مقولته الشهيره (من اين اتى هاؤلاء) لخص الفضائين ديل فى كلمات بصيطه ومعبره جدا

[ود الارباب]

عبدالعزيز عبدالباسط
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة