المقالات
السياسة
الطغاة هم الذين يمهدون الطريق للغزاة..!!
الطغاة هم الذين يمهدون الطريق للغزاة..!!
06-27-2014 12:43 AM

يرجع الفضل للعولمة، وتشابك مصالح الشعوب وتشابه القيم البشرية في تشبيك مؤسسات الوعي والتنوير، و بسط ثقافة حقوق الإنسان وأسس حرياته الأساسية؛ وغرس ثقافتها وأدبياتها، في كوكب الأرض علي أساس بنيوي لتنمو كنخلة سامقة أصلها ثابت وفرعها يؤتي ثماره.. مبذولاً لكافة الشعوب المقهورة..

لولا تدافع الدول بعضها ببعضٍ، وتحالفها من أجل مصالحها، والتي كثيراً ما تصُّب في مجرى الخير وإسعاد البشرية.. و قيم العالم المتمدن لفسدت الأرض ولإنقرضت أمم..

وإن لم يكن للرأي العام العالمي، تأثيراته لدُمرت شعوب بسبب الكوارث والملمات والإحن، سواء كان من أثر الطبيعة، كالسيول، والفيضانات، والزلازل، والمجاعات، وإنتشار الأمراض..
أو ماهو بفعل جور الحكومات وظلاماتها وما أكثره؛ وهو الذي يُخلف الجوع، والمرض، والمسغبة، نتيجة التسلط والقمع؛ المآل الشرعي للقهر والإستبداد والفاشية الطريق المفروش بالبساط الأحمر، للتدخل الأجنبي والإستعمار..وفقدان السيادة الوطنية المُدعاة.

ولولا؛ دفع الله الدول بعضها ببعضٍ، لدُمرت معابد وهُدمت جوامع، وأُبيدت كنائس وبيع وصلوات ومساجد.. يُذكر فيها أسم الله..
ولصُلبت أرواح على أعواد الهوس الأيدولوجي والتعصب الديني والتطرف المذهبي المُعمد بإسم الدولة، وبختم الدولة، وأمن الدولة، إستقواءً علي الضعيف بشطط فاشي وعسف وباغي.. ولِما؛ هّمد فرعون، وإنهد طاغية.. وشّواهد التاريخ تُجسد المشهد
أين (هتلر) النازي الألماني..؟ بل أين (موسليني) الفاشي الطلياني..؟ وقبلهم (نيرون) الذي أبق وترك ورائه روما تحترق..

وعّلي الصعيد العربي .. أين الطاغية حسني مبارك..؟ وصنوه بن علي رجل تونس القوي..؟ وثالثهم العقيد القذافي الذي ذهب مخوزق..!! وسابقهم صدام الذي تّجبر وسام.. فمهد الطريف لأبناء العم سام..
ألم ترى كيف مهد هؤلاء الطغاة؛ للتدخل الأجنبي في بلدانهم وفرشوا بالورد طريق الغزاة؟؟ رغم تشدقهم بالقومية، والسيادة الوطنية..

بسبب طغيانهم، وإستبدادهم، وفسادهم، ماظهر منه وما بطن..وهم الواهمون بإدعاء الوطنية..ومنح تبريكات السماء.. ملوك الملوص وقياصرة ..(الفنكوش).. كل طاغية صنم بطل من ورق..

ويا لسخرية القدر.. أمنهم (وطني)، وحزبهم (وطني)، وجيشهم (وطني)، وبوليسهم (وطني)، وقانونهم (وطني)، وقضائهم (وطني)..! وتري شعوبهم سُكارى وما هم بسّكارى ولكن وقع الظلم يُشيب..

أما في وطننا السودان، المشنوق علي أعواد الفاشية الدينية، ودكتاتورية الرأي الواحد، و جينة إدعاء إمتلاك الحكمة، وفصل الخطاب، و لوثة هوس التخابر مع السماء، والوحي المضروب تعترينا .. ولنرجع لتاريخنا لنستقرأ العبر ونستلهم العظة..
خلال الدولة (المهدية) "ولا نُحاكمها خارج سياقها التاريخي في القرن التاسع عشر"، من خلال وجهة نظر ورؤوية معاصرة وآنية، وفي ظل غياب مفهوم الدولة الوطنية الحديثة، وأسس الحداثة، الذي ساهمت في تدمير بنية تطوره التراكمي الطبيعي، وهو جنين بإسم الدين، من خلال التفسير "المهدوي" للدين عبر منشورات الإمام المهدي المنتظر، (الأوامر الدستورية) للدولة إن صح التعبير و التي كانت تحكم السودان آنئذ، والتي كان يُدعي ورُدها من السماء وحياً عبر سنة من النوم أو أكثر..ومن كذبها فقد كفر..!!؟ فعُطلت المدارس، وشيدت المحارف.. ولبى كل هارف..

ولكن لنتظر كيف كانت نهايتها الكارثية..؟
إنقسمت شعوب السودان؛ ومن آمن بالمهدية فقد ظفر، ومن خالف فقد كفر ونكل به وقٌتل.. وإنقسم النُخب لأشراف، وتعايشة، والناس لسادة وغمار عوام، وولاد بحر، وعيال غرب، وجلابة وغرابة، ومهاجرين، وأنصار.. فحمنا بذرة فناءنا وجينة بلائنا، وتشتتنا، وتشرذمنا، وتفرقنا..

إلي أن جائنا من أقصى الشمال كتشنر يسعى كأفعى.. وأكثر من ثلث حملته تكونت من جنود سودانيين..!!؟ يحملهم الثأئر، وروح الإنتقام؛ حتى ولو كان قائدهم الشيطان..

ففي تشكيل لواء (ماكدونالد) أحد ضباط الحملة لوحده شمل ، 3000 جندي سوداني نظامي عالي التدريب والكفاءة.. سته كتائب سودانية من ضمن التكوين الضارب لجيش كتشنر..!!

عدا (2000) رجل من قوة (العربان المتحابة)؛ بنحاسهم وراياتهم؛ كانوا تحت إمرة الميجر (رائد) ورتلي، الذي كان مسؤولاً، عن مهاجمة طوابي وإستحكامات دولة المهدية في شرق النيل، وهي طوابي "الصبابي" "وشمبات"
لا حياء في معرفت التاريخ؛ أقرأ تاريخك، لتعرف حاضرك وتستشرف مستقبلك.. وتورث الحكمة.. أو تعيد فشلك بتكرار الخطأ..
والتاريخ لا يُقرأ، قراءة نقدية تحليلية بمعزل، عن زمانه والأحداث العالمية المؤثرة فيه، والمحيطة به آنئذ، والفاعلة حال حدوثه.. وإستقراء الإستنتاج..

في معركة كرري، حصدت نيران مدافع (المكسيم) و البوراج الحربية كثيفة النيران، أسلحة دمار زمانها، مع أول خيوط فجر 2 – سبتمبر 1898 نحو 15 ألف بطل؛ في برهة من الزمان، وفي معركة ينقصها التكافؤ، عتاداً، وتسليحاً، وتخطيطاً، وإختياراً لمسرح عمليات المنازلة، وساحة الوغى..

إختيار أرض المعركة قرية (العجيجة)، بين نهر النيل، وربي جبال كرري إلي الشمال من أمدرمان، وهي منطقة منبسطة مكشوفة، خالية من الحواجز والسواتر الطبيعية.. كان خطأًً إستراتيجياً باهظ الكُلفة..
والثمن كان هزيمة كارثية؛ رغم عزيمة الرجال، ونتيجة منطقية وطبيعية لتسلط الرأي وأحادية التفكير، وفرض الرؤوية، ودكتاتورية الفرد، وفاشية الدين، وتفكك الجبهة الداخلية، بسبب المظالم.. وإدعاء التواصل مع السماء.. كما كان يدعي خليفة المهدي عبدالله بن السيد محمد ود تورشين..وحياً لا نُطقاً عن هوى، ورأي بشر!!؟ .. فحلت الكارثة، وغُرست فسيلة الفناء في بيداء الوطن الواسعة. وتوهمها (نميري) وغاص في هوسها وأنتج قوانينه المشوهها ونسبه إلي السماء.. جوراً وبهتانا فذهب تلعنه شعوب وطنه.. غير مأسوف عليه.

وتبنتها (الإنقاذ) كما يدعي غُلاتها من بدرييّها إلي مؤلفي القلوب، إستنساخ من المهدية بالكربون، و "حذو القُذة بالقُذة".. وتجريب المُجرب، لا عبرة من دروس التاريخ أُستقريت، ولاعظة من دراسة العلوم العسكرية أورثت حكمة.. "ومحلك سر" مازال قصر (غردون) وكر طغاتنا حتي يومنا هذا وساعتئذ.
وحصدنا الوبال، الحروب، و القتل، والمجاعات، والتسلط، الذي مهد الطريق لتدخل أجنبي قاده اللورد (كتشنر) من حلفا حتي دخل منتصراً أمدرمان عاصمة الدولة المهدية، بجيش أكثر من ثلثه سودانيين!!؟؟ وأغلبهم من أهلنا سكان شمال السودان النيلي، ومباركتهم، ودعواتهم بسبب إقصائهم و ظلامات وقعت عليهم!!؟ حتي إرتبط الظلم والجور بالمهدية رغم إدعائها تحكيم "شرع الله".. وإمتلاكها "لا سلكي الكهنوت"..و فك شفرة السماء..
وسار المثل الذي أصبح شائعاً..
"إنت قايل الدنيا مهدية" كناية عن الظلم والجور وأخذ الأشياء عنوة..ودون وجه حق.. جهادية، سيف وراية .. " وفلعت حتي قفا الناس البنوها" الزاكي طمل مثالاً..
هل تقودنا الإنقاذ إلي ذات الطريق.. ؟؟ وهي تمهد الدرب "حتي لا تعتر قشه للتدخل الأجنبي" الذي بالفعل قد حدث.. كما سيتضح بعد قليل
وهو يتجه نحو الغريق .. نترقب لنرى .. وما هو ببعيد لكل ذو بصر وبصيرة..

وفي الأفق تلوح قرارات المجتمع الدولي بفرض، منطقة حظر طيران، في مناطق الحرب، جنوب كردفان- جبال النوبة، والنيل الأزرق ..ودارفور.. وفتح مسارات آمنة لمنظمات الإغاثة الدولية للقيام بدورها في تقديم يد العون وحماية المدنيين..
خاصة وأن هنالك أكثر من 47 قراراً دولياً صادر من مجلس الأمن ضد حكومة الإنقاذ، وبعضها تحت الفصل السابع، ويستضيف السودان، 3 ألف جندي أممي " مجبر أخاك لا بطل" للقيام بمهام أمنية داخل حدود الدولة الإقليمية..!! وبختم وبصمة الدولة الرسالية حامية "بيضة الشريعة" وقيم السماء..ومدعية الوطنية والسيادة علي إقليم الدولة..
ضف إلي ذلك أن قيادة عصابة الإنقاذ من رأسها السفاح البشير، ووزير دفاعه عبدالرحيم محمد حسين، وتابعهم أحمد هارون، والي ولاية شمال كردفان، وقائد جنجويدهم السابق علي عبدالرحمن كوشيب، وقائمة الخمسين تحوي آخرين بحرز المحكمة الجنائية الدولية.. والسبحة كارة.. وأين المفر ..؟

في بلد أصبحت فيه مفاهيم الحداثة وأحترام حقوق الإنسان وصيانة حرياته الأساسية.. رجس من عمل الشيطان .. فأجتنّبوه
وأصبحت أدبيات التمدن، والشفافية والديمقراطية والرشاد من أساطير الأولين.. وعم البلاد كابوس من المآسي لو سري ليلاً خيالاً منه لتملكنا الرعب وتمكن منا الفزع.. دعك من أن نعايشه حقيقة وواقع.. مما ينبيء بإرهاصات الخلاص..
وقدرة المجتمع الدولي علي إرغام الأنظمة القمعية والمستبدة، على الرضوخ لمطالب العدالة.. وخضوع جميع منتفذيها للمسائلة والتحقيق والعقاب ولو بعد حين. طال الزمن أو قصر ولكنه قادم لا محالة، بحيث يجعل إمكانية إفلات المجرمين من العقاب تكاد تكون معدومة.


عبدالوهاب الأنصاري
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 777

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1046346 [م.محمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2014 03:08 PM
))جرائم وفظائع التعايشي و المهدية في حق السودانيين
الا ان الدولة المهدية ومنذ بدايتها ؛ وخصوصا بعد رحيل الامام المهدى ؛ ورغم العديد من ايجابياتها ؛ قد تميزت بعدد من المسالب ؛ والتى ما كان يمكن الا ان تؤدى الى انهيارها ؛ نذكر منها :
· حكم الفرد الغاشم وانعدام المؤسسات : ففى مقابل القيادة الجماعية والشورى التى قام بها الامام المهدى ؛ فان الخليفة عبد الله قد ابعد عن مركز القرار اغلب قواد المهدية ؛ وادخلهم السجون ؛ ومارس سلطته بصورة فردية غاشمة وعشوائية ؛ واعتمد بشكل مباشر على اقاربه وابناء قبيلته .
· حالة الاحتراب الداخلى والنزاعات الخارجية : فقد دخلت المهدية فى حروبات داخلية ؛ منها حروبها ضد الكبابيش ؛ وحروبها ضد التمردات القبلية فى دارفور وجبال النوبة ؛ ومحارتها لقواتها من الجهادية ؛ وحالة الاحتراب التى خلقتها ما بين اولاد البحر واولاد الغرب ؛ والحروب الخارجية التى شنتها ضد مصر وضد الحبشة .
· الفوضى الاقتصادية والتخلف التقنى : فقد ادت الهجرات الواسعة من الغرب الى ام درمان ؛ وتجييش اعداد ضخمة فى جيوش نظامية ؛ وحالة الاحتراب السائدة فى اقاليم واسعة ؛ الى الفوضى الاقتصادية ؛ والى ضعف الانتاج ؛ والتى كانت من نتائجها سياسة المصادرة لاحتياجات الجيش ؛ الامر الذى زاد الطين بلة ؛ وقلل من التفاف الشعب ( الرعية ) تجاه الدولة .
· التطرف الدينى ؛ والذى ظهر فى الغاء الطرق الصوفية كافة ؛ وفرض المهدية وتعاليم الامام المهدى كايدولوجية رسمية للدولة ؛ والتضييق على الجماهير فى عادتها وتقاليدها الاجتماعية ؛ وفرض نوع من السلفية القاسية الى تعارضت مع الطابع المنفتح والشعبى لاسلام معظم القبائل السودانية .
ادى كل هذا ان تتحول قيادة الدولة المهدية الى عامل تفريق ؛ وليس عامل توحيد ؛ وان تنفر عنها جماهير واسعة ؛ وان تهدر امكانياتها المتواضعة فى مغامرات حربية لا طائل من ورائها ؛ وان تغرق البلاد فى ازمات من المجاعة والفوضى ؛ حتى قيل " انت قايل الدنيا مهدية " كناية عن حالة من الفوضى و التسلط والقرار العشوائى الغاشم .
رشدي))

[م.محمد]

#1046134 [ادروب الهداب]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2014 09:27 AM
الله يسمع منك انشاءالله قريب يكون الخﻻص من ذاك الكابوس...

[ادروب الهداب]

#1046036 [sas]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2014 03:20 AM
ويا لسخرية القدر.. أمنهم (وطني)، وحزبهم (وطني)، وجيشهم (وطني)، وبوليسهم (وطني)، وقانونهم (وطني)، وقضائهم (وطني)..! وتري شعوبهم سُكارى وما هم بسّكارى ولكن وقع الظلم يُشيب..

[sas]

#1046025 [shuqar]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2014 02:51 AM
....That's right

[shuqar]

#1046014 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2014 01:55 AM
يا سيد ... الولايات المتحدة انهارت تماما والآن في العراق ثورة مسلحة أعد لها الشهيد البطل صدام حسين منذ زمن قبل الغزو .. الولايات المتحدة التي أرعبت العالم بأساطيلها وأسلحتها المدمرة حين أقدمت على غزو العراق بلد الحضارات هاهو وزيرخارجيتها ( كيري ) يقوم بجولة في البلدان العربية ليحشد تحالف جديد بحجة داعش ضد الشعب العراقي الذي قرر هزيمة فلول العملاء كالمالكي وغيره ولكن هيهات أن تعود عقارب الساعة للوراء ... بغداد حاضرة الأمة العربية ستعود من جديد ولن تنفع طائرات بدون طيار وغيرها من الأسلحة لأن العراقييين أسقطوا نظرية الصدمة والترويع التي ارتدت على الأمريكان ...

[مواطن]

عبدالوهاب الأنصاري
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة