المقالات
السياسة
الاسعار والتجار بمدينه كسلا وغياب السلطه التنفيذيه
الاسعار والتجار بمدينه كسلا وغياب السلطه التنفيذيه
06-27-2014 09:40 AM

الاسعار بولايه كسلا فى حاله سعروجنون , والتجار لا هم لهم غير تمزيق جيوب المواطن الكسلاوى المسكين . والسلطات التنفيذيه لا تعرف معنى الغلاء فكلهم وعلى رأسهم والى الولايه ليس فيهم من يدخل السوق ليشترى حاجيات اسرته , كل ما يفعله ان يدفع المطلوب منه ,بغض النظر عن الثمن اوالقيمه الحقيقيه والزيادات التى طرأت . السلطه التنفيذيه بعيده كل البعد عن المواطن وهمومه ,فهى لا تعرف معنى معاناه الصغار ولا هم وكرب وحيره الكبار ...
واقبل شهر رمضان واشتعل السوق بمدينه كسلا ...كل احتياجات الشهر الكريم ركبت فوق صاروخ ارض جو ..البلح الغير مستورد يصل ( الربع ) وهو المكيال المعروف بعرف كسلا ( نصف كيله ) يصل الى 160 جنيها ولو حسبناه لوجدنا ان حبه البلح الواحده تساوى اكثر من نصف جنيه ...اما الزيوت فحدث ولا حرج ...من يصدق ان كيلو ( التبلدى) بمدينه كسلا يصل الى 50 جنيها ...كل شىء بسوق المدينه اصبح ترفا ومن الكماليات, لمحمد احمد المغلوب على امره ,واوهاج المسكين ..كيلو اللحم العجالى يقفز الى 60 جنيه ...
قال لى صديقى اللواء عبد الله عواض ان حبه التفاح القادمه من لبنان عبر البحر او الجو قيمتها ثلاثه جنيهات وحبه المناجو القادمه من غرب القاش بمدينه كسلا بثلاثه جنيهات ايضا ..مع ان الاخيره عبرت كبرى القاش فقط ولم تحلق فى الجو او تمخر عباب البحر .
المأساه الحقيقيه ان السلطه التنفيذيه فى غياب تام . والسلطه التشريعيه ايضا فى غياب ...لم يتحسسوا الاسواق ولم يتجولوا فيها ...لم يضعوا حدا لهذا الارتفاع الجنونى فى الاسعار بحجه تحرير السوق ...مع ان المطلوب هو تحرير مواطن كسلا من عبثيه سوق كسلا ...تحرير مواطن كسلا من فوضى تجار كسلا ...تحرير مواطن كسلا من القهر الذى يعيشه كل صباح وهم المعيشه اليوميه الذى لايعرفه رجال السلطه التنفيذيه ...
لا ادرى ولكن نحن فى طريقنا الى الاضراب الاجبارى عن الطعام بل الاضراب الاجبارى عن الحياه ...اذا انت لم تستطيع توفير لقمه العيش لاطفالك فلماذا تعيش ...واذا كانت السلطه التنفيذيه لا تستطيع السيطره على السوق لماذا تطالبنى باحترامها, والاستماع لها ؟ لقد عشنا فى زمن كان هناك قانون للاسعارومن يخالفه الويل له ..كان كل تاجر ملزم بوضع ديباجه على السلعه توضح الثمن ...كان سعر اللحوم ثابت لا يستطيع احد ما فرض ارادته على الناس . كان هناك نظام ولكنه انفرط ...كل يضع السعر الذى يريده ( وحكومه الولايه نائمه) ...من يصدق ان كسلا المنتجه للموز يكون سعر الكيلو بها خمسه جنيهات بينما بولايه الخرطوم السعر لا يتعدى جنيهان او ثلاثه ...هل والى الخرطوم اقدر من والينا على ضبط الاسعار .
لقد ان الاوان للسلطه التنفيذيه التحرك نحو سوق كسلا لفرض ارادتها بل وفرض هيبه الدوله , من اجل جماهير مدينه كسلا . او عليها ان تترجل ...رحم الله العم ( جون ) قاضى الاسعاربكسلا والعم كامل الحاج مكى اخر قضاه الاسعار بكسلا . (وليت الزمان يعود القهقرى)
عبد الله احمد خير السيد
المحامى بكسلا

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 725

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1046382 [Adroob]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2014 04:14 PM
كلام عين الحقيقة فقط ينقصه ثقوب التحليل، كسلا لم تعد ولن تعد كسلا التي تتباكى عليها وانت تسترجع شريط زكريات رجال شرفاء، فيهم من قضى نهبه وفيهم من ينتظر، فأخي الاستاذ، الكل يعلم ما حل بمدينة كسلا ويغض الطرف خوفاً، كسلا صارت دولة داخل دولة، كسلا امتلأت بالارتريين، وللأسف هم من يسيطر على جميع مفاصل الولاية ( التجار، المطاعم، القهاوي، الحلاقين، العياشة، الصاغة، الباعة المتجوليين، الخضدرجيه، المهربين والمجلس التشريعي وسماسرة العقارات وهلم جرا)، يأتي احدهم من (كرن) وبعد يومين تجده يحمل الرقم الوطني ويسئ الدولة وشرفاء الوطن، هكذا تريد الدولة، لا حيلة لنا سوى المراقبة عن بعد، كسلا أصابها سرطان يسمي ( بني عامر) وفصارت محتلة إريترية دون إطلاق طلقة واحدة، الاراضي بكسلا من يشتريها الدكاكين في السوق من يشتريها ، هل يستطيع مواطنو كسلا الحقيقين التنافس في الشراء مع الأسعار المليارية، حكومة الولاية لا تجرؤ التحدث عن هؤلاء لان أولياء نعمتها يريدون ذلك، من عاش مدينه كسلا في الثمانينات، يدرك سرعة التغير الديموغرافي الذي حصل بين ليلة وضحاها ، صار ( الخاسة) من خدم لاسياد، وذلك بتحويل بناتهم من خدم في بيوتنا الي .... في العواصم الأوربية، ورجالهم من جرسونات في المطاعم ومراسلات في المكاتب الي ساسة، الان ما يعرفه ( الخاسة) عن كواليس الحكم في السودان لا يعرفه شرفاء السودان، حليل ايام كنا نردد في الثمانينات، ايام كانو خدم، ( خاسة خسيسة مله رخيصة كوم بقرش والفكة بلاش) ولان تحملوها، وحاكو خساستهم وتملقهم فوصلو لمقالد الحكم والمال ، فلا عزاء لنا غير الصمت، فغلاء الأسعار علاجه الرحول من كسلا، لان من يبيعون لا تحكمهم مبادئ ( خاسة).

[Adroob]

ردود على Adroob
[abuali] 06-28-2014 12:46 AM
شكلك متخلف وجاهل


#1046300 [adroob]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2014 01:50 PM
؟

[adroob]

ردود على adroob
European Union [fass] 06-28-2014 02:50 PM
soorey i have no arabic after my formatining computer
its true all thing delever from kassala to ERITERIA by KHASA tribe
they have no any responsiplity to this countery


عبد الله احمد خير السيد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة