المقالات
السياسة
هل تصدق !!طبيعى من غير بوتكس وسيلكون !!!
هل تصدق !!طبيعى من غير بوتكس وسيلكون !!!
06-27-2014 09:52 AM

ما ستقراؤوه لم يُحقن ابداً (بالبوتكس) لزيادة جمال تفاصيله ! ولم يُحشى (بالسيلكون) لتكبير (كوم صاحبه ) ولم يخضع (لفوتوشوب ) !! بل هو الحقيقه بذات لحمها وشحمها دون ادنى مزايده تقطقوا ودانكم و ( افركوا عيونكم ) جيدا واقراؤوا الاسطر ..........

بدأ حياته يساريا يحمل السلاح ضد السلطه ثم قرر ان يعمل في السياسه متبنيا قضايا الفقراء , وعندما نجح في دخول قصر الرئاسه لم ينسى كل ما كافح لاجله . بل اصبح اسطوره حيه في العدل ! يتصدر لائحة افقر حكام العالم ولكن باختياره ! فهو يحصل من مخصصاته كرئيس علي 12 الف و500 دولار امريكي يتبرع ب 95 % منها للاعمال الخيريه ويحتفظ فقط ب 1250 دولار شهريا !

من كبار المعارضين للتدخين وكذلك يناضل مع حكومته بشدة ضد عملاق التبغ «فيليب موريس» ويقول إن التبغ لا بد من السيطرة عليه لأنه يقتل المجتمعات ولهذا كانت دولته الأولى في أمريكا اللاتينية التي تحظر التدخين في الأماكن العامة.

مؤيد لحماية البيئة، في عام 2012 وفي المؤتمر رقم 20 للبيئة اقترح على كل الدول تنمية حماية البيئة وخاصة في المجتمعات الغنية، واللجوء إلى عملية إعادة التصنيع بدلاً من اللجوء إلى البيئة والقضاء عليها، كما رفض مؤخرًا مشروع الطاقة المشتركة مع البرازيل من أجل الحصول على كهرباء بطاقة الفحم.

معارض كبير للحروب، ويقول إن العالم ينفق كل دقيقة مليارين على الحرب، ويقترح أن الحل الوحيد هو المفاوضات، والطريقة الوحيدة لضمان السلام هو زراعة التسامح.

يركب سيارته الفوكس فاجن البسيطه ويقيم في بيته المتواضع مفضلا ان يكون قصر الرئاسه الفخم تحت تصرف مراكز الايواء في العاصمه مونتفيديو لتقديم الماوى للمتشردين ! مؤخرا اعلنت وزارة شؤون اللاجئين أنه سوف يستضيف في بيته الصيفي 100 يتيم سوري ممن أجبرتهم الحرب الأهلية على اللجوء لدول أخرى، وكل طفل منهم سيتم مرافقته بأحد من ذويه،

لا يفعل كل ما يفعله امام وسائل الاعلام فهو لا يحب الظهور الاعلامى. و يقضى اغلب وقته بين الناس في الشوارع ليس مقتديا بعمر بن الخطاب رضى الله عنه فهو لم يسمع عنه غالبا ولا يعرفه كما يعرفه ولاة امرنا ! بل يفعل ذلك لان الرئاسه منحته الفرصه لكي يحقق احلامه في خدمة بلاده التى كان يضحي بحياته من اجلها منذ شبابه . هيبته بين الناس صنعها بانجازاته الملموسه وسياسته الذكيه من اول ايام حكمه .من أشهر مقولاته: «أهم أمر في القيادة المثالية هو أن تبادر بالقيام بالفعل حتى يسهل على الآخرين تطبيقه».

اتدرون من هـــــــــو يا سادتى !؟ انه رئيس الاروغواي خوسيه موخيكا .اين انتم يا ولاة امرنا منه !! هل يمكننا ان نحلم بنسخه منه في بلادنا ولو صناعه ( صينية ) !!لا اعشم لان ( اخذ الحق صنعه ) و ولاة امرنا فاشلون في اخذ الحق وصحيحه كسياسة (اصلاح ) لانهم يفتقدون دوما الي الرؤيه والعزيمه !!

بلادنا تحتاج الي سنين ضوئيه حتى تصل الي اغوارها مياه (التنميه ) ويتهيئ اديمها الي (النبت والاثمار )!!بلادنا تحتاج الي (قائد) يقودها من (الياس) الي (الامل) , ومن (العدم) الى (الحياه). قائد يرفع الشعب لا يرتفع علي راسه !! قائد يعتبر مال الشعب حرام عليه وعلى من يلوذ به ! قائد يبنى للشعب (بيوتا) لا يبنى لنفسه (قصورا) !! قائد له اراده لا مسلوب الاراده يسيره من حوله!!!قائد لا يضعفه المال ولا يشترى (الدنيا) (بالاخره) !!! ان العين (لتدمع ) والقلب ( ليحزن) علي حال بلادنا ولا نقول الا يارب اخلف لنا بمن لا يغيره (المنصب) بل هو من يغير (المنصب ) !!!
موده عزالدين
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1941

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1046331 [عبدالرحيم]
4.12/5 (22 صوت)

06-27-2014 02:46 PM
مودة انتي مسيكنية وتنفخي في قربة مقدودة هل تريدي من البرجوازية الحديثة المدثرة بالدين التي تخطط ليل نهار من اجل الاحاطة بكل دولار والقبض على كل استثمار بالداخل والخارج ان تعمل مثل رئيس الاروغواي؟

انهم يا سيدتي لم يتعظوا بالصحابة الذي يكون في التأسي بهم فيه اجراً من الله وهم جاءونا باسم الاسلام وببوابة الدين فلم يتأسوا بالصحابة ولا بالتابعين ولا بأتباع التابعين فهل تريديهم ان يقلدوا امريكا اللا تينية والله انهم لن يقلدوا امريكا التينية او اللا تينية ..

انظري حولك لأصغر كوز او مؤتمر وطني في الحلة فشوف السلوك والفرق ما بينه وبين الناس التانين وستعلمين انهم في حالة انفصال تام ما بين الحديث والفعل وان شيطان الشهوة للحكم والمال طغى عليهم (ولعمرك انهم لفي سكرتهم يعمهون) اقسم الله سبحانه وتعالى بعمر النبي (ص) ان مثل هؤلاء القوم سيظلون في سكرتهم يترددون وفي حيرتهم يترددون لأنهم آثروا الحياة الدنيا باسم الدين وضاقوا حلاوة السلطة والسلطان والشركات والأستثمار والسفر من المطار والدخول ببوابة كبار الزوار والحراسات الامنية حول منازلهم وتشريف الناس لهم في المناسبات والجلوس اليهم والاستماع الى حديثهم ... وان احدهم ليمسك بيده خمسة وستة مكرفونات فشعروا بعظمة السلطة وحلاوة الدنيا .. فهل تريدين من هؤلاء القوم بعد كل ذلك ان ينظروا الى خوسيه او ابن مسعود؟
ومع ذلك فهم يكذبون ويمكرون ويخططون ويعذبون وينافقون ويقولون انكم لم تفهمونا بدلا من الاعتذار اللطيف ..

[عبدالرحيم]

موده عزالدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة