المقالات
السياسة
الصادق المهدى وأحمد منصور والإسلام (الإسلاموى)!
الصادق المهدى وأحمد منصور والإسلام (الإسلاموى)!
06-27-2014 03:46 PM

هذا المقال كان مخصصا برمته للتعليق عن الحوارالذى دار بين السيد/ الصادق المهدى ومقدم البرامج فى قناة الجزيره (الأخوانى) الدى يحاور جلسائه (كوكيل نيابة) أحمد منصور، لكن وبالمصادفه وحدها واثناء مراجعتى لمواضيع تخصنى فى مواقع "التواصل الأجتماعى" وجدت مقالا قديما للأخ/ أبو بكر محمد آدم ، تحدث فيه – بحسب حدود علمه ومعرفته وثقافته - عمن وصفهم بأنهم دعاة (الإسلام الليبرالى) ذاكرا شخصى الضعيف بالإسم من بين اؤلئك، لكنه كعادة - (الإسلامويين) - ومهما حاولوا التزام الموضوعيه والمصداقية، لم يكن أمينا فى طرحه وفيما ذكره حيث قال فى احدى جوانب مقاله " انهم لا يعلمون بأن الدين الإسلامى منهج حياة وانهم يريدون ابعاد الدين عن المجتمع".
فحديثه ذاك وما تبعه لم يكن حقا وفيه كثير من التدليس والتضليل نعذره ونعتبره عدم (فهم)، فعلى الأقل من الجانب الذى يخصنى فأننى انادى بأحياء (أصل) الإسلام وأصول (القرآن) كما دعا الأستاذ/ الشهيد محمود محمد طه، وذلك يتمثل فى (معظم) الآيات (المكيه) التى تدعو للتسامح والمساواة بين الناس على مختلف معتقداتهم وتحقيق العداله وبسط الحريات وافشاء قيم الديمقراطيه وذلك موجود فى القرآن الذى انزله الله مثل الايه التى تقول (وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) وآية الديمقراطيه التى تقول (فذكر انما انت مذكر لست عليهم بمسيطر).
ومن لا يقبل بذلك فهو لا يفهم حتمية (التطور) وضروراته فى كل شئ، ولا يفهم بأن من لا يتطور ويستجيب لمتغيرات الحياة هو الناقص لا (الكامل) كما يظن كثير من دعاة الإسلام (الإسلاموى) فحتى خالق الخلق ورب العزة قال عن نفسه وعن التطور (كل يوم هو فى شأن).
ومن لا يؤمن (بالتطور) هو الذى يسئ فى الحقيقه للدين الإسلامى ويجعله (معزولا) وغير قابل للأيمان به وأتهامه بالدعوه والتحريض على العنف والقتل والأبادة والتمييز الدينى والجنسى وسوء معاملة الأسرى والمخالفين فى الرأى ويجعل من كتاب القرآن وكأنه كتاب (تاريخ) لا قيمة للآيات التى نزلت فى بداياته داعية للحريه والديمقراطيه وأحترام ثقافة التنوع.
وعلى أحسن الأحوال، فمن لا يؤمن بحتمية (التطور) من معتقنى الإسلام (الإسلاموى) – وما أكثرهم - يجد نفسه مضطر للتهرب من المعانى الواضحه الجليه فى القرآن الى معان (مبهمه) ومختلقه، مثلا، مقصد ومعنى الآيه التى تقول (فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم).
المعتدلون من دعاة تطبيق (شريعة القرن) السابع أى معتنقى الإسلام (الإسلاموى) ، يقولون ان تلك الايه تطبق وقت (الحرب) !! فكيف نجد خلال الحرب شخص (غير مسلم) يمشى فى الطرقات على راحته، حتى يقعد له (المسلمون) فى نواصىيها ويضطرونه الى السير فى اضيقها وجنب الحائط؟
وآية أخرى تقول (قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الاَخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون).
والمعنى واضح ولا يحتاج فهمه الى عناء كثير ولا الى مراوغه ولف أو دوران ، فمن هم الدين لا يدينون بدين الحق عند معتنقى الإسلام (الإسلاموى) .. اليس هم كل من لا يدين بالأسلام؟
لماذا الرجوع الى تفسيرات قديمه والى ايحاءات وتبريرات وادا كانوا يشعرون (بالحرج) لمادا لا يبحثون عن حل لهم من دينهم وقرآنهم .. دعونا نضحك من اسلوب وطريقة احدهم فى (المراوغه).. حاول الأرهابى (حازم صلاح ابو اسماعيل) أن يتلطف مع المسيحيين وأن يستهبلهم ويستغفلهم فقال انه يطالب بفرض (الجزيه) على (المسيحيين) فى مصر ، بالطبع دون أن يتعرض الى أن تؤخذ منهم وهم (صاغرون) اذلاء ، حقراء، كما قالت الآيه واستبدل ذلك بنفاق وكذب وعدم امانه حيث قال توخذ منهم تلك (الجزيه) لكى يعفوا من دخول (الجيش) وهو اصلا غير راغب فى وجود جيش مصرى فيه (مسيحى) على الرغم من أن (مخترع) فكرة استخدام (خراطيش) المياه التى هدت (خط بارليف) الترابى فى حرب أكتوبر 1973 كان عقيدا (مسيحيا) فى الجيش المصرى!
هم فى الحقيقه يريدون جيشا مثل كتائب ومليشيات (الدفاع الشعبى) و(حميدتى)!
لذلك لايتوفر فى (منهج) اسلام (الإسلاموييين) جميعهم بمن فيهم السيد / الصادق المهدى مهما حاول أن يكون معتدلا ووسطيا، أعتراف حقيقى بالديمقراطيه أو بدولة (المواطنه)، طالما (يتمسكون) بشريعة القرن السابع على تفاوت بينهم، لكنهم جميعا لن يستطيعوا ان يقولوا فى شجاعه ان (الشورى) مبدأ لا يناسب انسانية هذا العصر لأنه منهج (حكم) ديكتاتورى وشمولى وأحادى، لا يجوز أن يتمتع به الارسول ونبى مرسل من الله وياتيه الوحى من وقت لآخر لكى يصححه ويراجعه فيما صدر منه من احكام وتشريعات. وسوف يواصلوا تضليل البسطاء وعدم توضيح المعنى الحقيقى (للشورى) الدى لا يمكن أن يقول عاقل بأنه أفضل من (الديمقراطيه) ادا طبقت على نحو سليم، وسوف يبررون عجزهم بأن (الشورى) حكم يرتضيه الله وكأن (الديمقراطيه) لم يرتضيها الله ولم تنزل فيها ىيه واضحه دكرناها فى أكثر من مرة وتقول ( فذكر انما انت مذكر لست عليهم بمسيطر).
وللمنفعة العامه فآية الشورى واضحه ومعناها لا يحتاج الى توضيح كثير أو الى شهادة (عالميه) من الأزهر لكى تفسرها وهى التى تقول (فشاورهم فى الأمر فادا عزمت فتوكل).
يعنى الحاكم (الأسلاموى) بمقتضى آية الشورى، عليه أن يشاور (مستشاريه) وهم كما يعرفهم (علماء) الشريعه فى كآفة المذاهب بأنهم (أهل الحل والعقد) لكنه غير ملزم بالعمل وفق رؤيتهم بل من حقه اذا (عزم) على أمر أن يتوكل وينفذه مهما كانت التبعات والعواقب ومهما حدث من اخطاء جسيمه قد تؤدى الى اشتعال حرب أو الى انفصال (بلد) الى جزئين.
بالطبع لا تستطيع جهة أو يستطيع أحد أن يفكر فى عزل ذلك (الحاكم) نصف (الاله) دعك من محاكمته، اذا كانت تلك الجهة مجلس شعب أو كيان معارض، لأن (الحاكم) فى منهج اسلام (الأسلاموىين) ابدى ومن يفكر فى عزله يعد من (الخوارج) وآثما .. أما المظاهرات التى تخرج وتنادى بأسقاطه تعامل وفق الايه (إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم).
وعلى ضوء هذا الفهم (الأسلاموى) اعدم ضباط حركة ابريل ال 28 خلال ساعات معدوده فى نهار شهر رمضان، وقتل فى مظاهرات الخرطوم فى سبتمبر من العام الماضى أكثر من 200 شاب بدم بارد، دون الحاجه لتكرار الحديث عن الملايين الذين ابيدوا فى حرب الجنوب ومئات الآلآف فى دارفور ولا زال مسلسل القتل والأبادة مستمر حتى اليوم فى جبال النوبه والنيل الأزرق وفى كل مكان يرفع فيه سودانى صوته بالأحتجاج على نظام (الخلفاء الراشدين) فى الخرطوم!
مشكلة (الأسلامويين) الأساسيه انهم يظنون فى (جهالة) بأن ما ورد من قرآن يتحدث عن (الشريعه) من الله، وأن قرآن (الأصول) والحريه والديمقراطيه ليس من الله أو هو (منسوخ) ابطلته (الشريعه) لكنهم يرجعون الى ذلك (المنسوخ) مثلما يفعل الصادثق المهدى ودعاة (الوسطيه) والأعتدال (شكلا) كلما ارادوا أن يؤكدوا المعانى التى يحتويها ذلك القرآن لكى يخدعوا المجتمع الدولى والمنظمات الحقوقيه بتسامح (الأسلام) وأعترافه بالآخر وفى ذات الوقت - العارف منهم وغير العارف - لا يجرؤن بالحديث عن عدم صلاحية (شريعة) القرن السابع التى يعتبرها (الأسلامويون) كآفة منهجا لهم على اختلاف رؤاهم فى ممارسة (العنف) والقتل وتكفير الآخرين بل أنهم ومن أجل (الأمانة) العلميه وحدها لا يعترفون بأن هذا (المنهج) الدى يؤمنون به ويريدون ان يطبقونه فى حكم (العالم) كله، يدعو للعنف ولأكراه الآخر على الدخول فى الاسلام أو أن يجاهد وأن من يخرج من الأسلام بعد الدخول فيه يقتل، ولولا ذلك فلماذا تم من الأساس ايقاف (مريم) أو (ابرار) ومحاكمتها (بالردة) الدى لم يلغ الا بعد الخوف من تدخل الدول الكبرى؟ الم تكن لمن استوقفوها وحاكموها (مرجعيه) تؤيدهم وتساندهم فيما قاموا به؟
للأسف فى سلوك معتنفى اسلام (الأسلامويين) تناقض غريب ومريب يتعداهم بجهلهم ويجعلهم بدون وعى منهم يطعنون فى (القرآن) ويتهمونه بالتناقض على غير الحقيقه، فالقرآن لأنه صادر من ذات الهيه واعيه ومدركه لنفسيات خلقها وقدراتهم وتطورهم، فهى تشرع لهم بحسب طاقتهم وأحتياجاتهم وتدخر لهم ما يناسبهم فى المستقبل ولذلك نزلت آيات (الاصول) اولا لأنها مراد الله لخلقه فى الماضى والحاضر والمستقبل وحينما ثبت بالبيان (العملى) عدم قدرتهم واستعدادهم لها فى تلك الفتره والأسلام لا زال عليهم حديثا ، شرعت لهم التشريعات المناسبه لوقتهم ولحاجتهم، حيث لا يمكن أن يظن عاقل بأن الآيات التى تدعو للحرب وللقتال وللجهاد (يالسيف) هى الأصليه فى وقت اصبح فيه (الأعلام) فى العصر الحديث يقوم بدور أهم من السيف والقتال وتطرح من خلاله الأفكار والقيم الدينيه المختلفه للحوار، وكل يعتنق ما أستقر فى عقله وقلبه ولولا ذلك لما اسلم كثير من اللادينيين وعتاة (المسيحيين) مثل المفكر الفرنسى (جارودى) على سبيل المثال، الذى لو عرض عليه الأسلام بالسيف لما اعتنقه.
الشاهد فى الأمر أننا لسنا من دعاة ابعاد الدين عن (المجتمع) كما افترى الأخ (ابو بكر محمد آدم) على العكس من ذلك تماما نحن ندعو ونتمنى أن نرى المجتمعات كلها متدينه ومؤمنه تستعين بتعاليم الأديان - أى كانت - فى ترقية النفوس والأخلاق وفى افشاء قيم الحق والتسامح لكننا ضد اقحام (الدين) فى (السياسه)، فطالما كان المزارع فى حاجه لعلم أو معرفه بالزراعه وطالما الشاعر فى حاجه لمعرفه بمبادئ اللغه وبضوابط الشعر وطالما كان الطبيب فى حاجه لمعرفه علميه وخبره عمليه بالطب قبل أن يباشر عمله، فكذلك السياسه لها أهلها الذين يتمتعون بالعلم وبالثقافه العامه العاليه وبالقدرة على التحليل والتشخيص اضافة الى قدرتهم فى طرح برامج تحل مشاكل مجتمعاتهم دون قداسه فى كآفة مجالات الحياة، سياسيه وأجتماعيه وأقتصاديه ورياضيه، اضافة الى تمتعهم بموهبه الخطابه والأقناع، بالطبع هذا لا يمنع أن يكون السياسى (متدينا) وعلى قدر من النزاهة والأمانة والخلق، لكن (الأسلامويون) وبحسب منهجهم (الجهادى) وعلى أفضل الأحوال فأنهم يضعون حلولا للأنسان فى (آخرته) لا دنياه - بحسب فهمهم ورؤيتهم - القاصرةالتى ربما لا تقدم له حلولا فى الدنيا أو الآخره، حيث تشاهده مغررهم البسيط، (متعفن) الثياب كريه الرائحه كث (اللحيه)، مضطرب الأعصاب ، متوتر، ضيق الخلق ومستعد لتفجير نفسه لقتل الآخرين، ثم بعد كل ذلك يكون مصيره (النار) فهو (منتحر) كما نرى من الذين يقنعونهم بتنفيذ تلك العمليات (الأنتحاريه) التى يسمونها (جهادا)، والتى تقضى على المسلم وعلى غير المسلم رغم ان دمه (حرام) وعند الخالق هدم الكعبه اهون من استباحته، بالطبع هذا فى الفهم المأخوذ من (أصول) القرآن لا من (فروعه) أو من شريعة (القرن السابع) التى تحرض على الموت وعلى القتل وعلى عكس ما يقول الفكر (الصوفى) : (الحياة فى سبيل اله خير من الموت فى سبيل الله).
وهنا لا بد من أن أذكر من باب الآمانه بأن منهج الأستاذ (محمود) لا يدعو الى فصل الدين عن الدوله أو ابعاده عن السياسه لكنه يقدم حلولا لهذه المسأله تتسق مع فكره وعلمه وقناعاته وبصورة أكثر تطورا مما يرى جميع (الأسلاميون) فى اى مكان فى الدنيا.
لكنى بحسب فهمى القاصر والمتواضع أرى بضرورة فصل الدين عن السياسه وعن مؤسسات الدوله لا أن يفصل عن (المجتمع) أو أن تمنع ممارسة شعائره من صلاة وصوم وزكاة وحج وأن يستفاد من ضوابطه فى تنظيم قضايا الزواج والطلاق والموت، فهذه كلها ممارسات (مجتمعيه) للدين فيها دور هام، قد يختلف من موقع لآخر، كأن يكون للبيت دور أكبر فى تعليم مبادئ (الدين) التى تقوم على اصول (القرآن) وعلى افشاء ثقافة المحبه والتراحم ورفض العنف، اما تدخل (الدين) فى (السياسة) وفى ادارة شوؤن الحكم، فذلك أمر يتقاطع ويصطدم بحاجة المجتمعات فى العصر الحديث للحريه والديمقراطيه والعداله الأجتماعيه وسوف يفرز فى افضل الأحوال نموذجا للحكم كما نرى الآن فى السودان ومنذ 25 سنه وكما تابعنا فى مصر خلال سنة واحده من حكم (الأخوان) وديكتاتوريتهم وغطرستهم وعدم احترامهم للمؤسسات حتى خلصهم الله بثورة شعب وأنحياز جيش وطنى وقائده الى مصلحة وطنهم وشعبهم، وكما نتابع فى ليبيا والعراق هذه الأيام ومن قبل فى أفغانستان على يد جماعة (طالبان) وكما تريد أن تفعل جماعة (بوكو حرام) فى نيجريا وكاذب من يدعى انه سوف يختلف كثيرا عن منهج هؤلاء طالما كانت قناعته متمثله فى اقحام الدين فى ادارة الدوله وفى اتخاذ شريعة (القرن السابع) دستورا، لا نستثنى من ذلك حركة (النهضه) فى تونس التى تشترى (الوقت) أو ما يتحدث عنه السيد/ الصادق المهدى من اعتدال، فيكفيه عدم موضوعيه انه يقسم الناس فى العالم (العربى) الى (اسلاميين) و(علمانيين) وكأن العلمانيون لا يوجد من بينهم مسلمين، فى حقيقة الأمر هم أكثر تمسكا بالقيم الأسلاميه من حيث الأمانة والنزاهة من (الأسلامويين)، وكأن (العلمانيه) دين يقارن بالأسلام، لا وسيلة حكم تحقق الحريه والعداله والمساواة واحترام القانون وتعلى من قيمة (العلم)، ويتهنأ بالحياة فى الدول التى تلتزم بها كثير من عتاة (الأسلامويين) والمتطرفين.
وهنا لابد من طرح سؤال هام.. بربكم هل افضل اقتصاديا نظام (الزكاة) فى شريعة القرن السابع الذى يعتمد على نصاب قدره ربع العشر بعد أن يحول الحول أم النظام الأقتصادى الذى يطبق فى الدول الأسكندنافيه والعديد من دول اوربا المتقدمه والذى يجعل الضرائب (تصاعديه) بحسب دخل الفرد، واذا كان هدا النظام (العلمانى) فى تحصيل الضرائب يرفضه (الأسلامويون) ويرضيهم ذلك النظام الذى يشبع رغباتهم الأنانيه فى جمع المال وكنزه، فلماذا يذهبون مضطرين أو غير مضطرين للعيش فى دول الغرب مستمتعين بما يقدم لهم من مساعدات ماليه وأجتماعيه مأخوذه من دافع ضرائب (كافر) هو مواطن تلك الدول، لماذا يأكلون (الحرام) الذى لا يقوم على زكاة المقادير المقرره فى شريعة (القرن السابع) ؟ ولماذا بعد أن يطيب لهم المقام فى (لندن) لا فى أى بقعة (أسلاميه) وبعد أن يتعلموا ويجيدوا الأنجليزيه ويتعرفوا على (السستم) يرضون بالحصول على مرتبات (معطونه) فى وحل (الربا)؟
وبالعودة لحوار السيد الصادق المهدى مع (الأخوانى) أحمد منصور الذى كانت نتيجته (صفر) كبير .. اقول ، لا أدرى كيف فات على الصادق المهدى وهو سياسى قديم أن يرفض (أستغلال) أحمد منصور لذلك الحوار فى الأساءة الى ثورة شعب خرج بأكثر من 30 مليون وأنحاز لهم جيشهم (الوطنى) لأزالة (الأخوان) المسلمين كما فعلوا من قبل فى ازالة (مبارك) بدءا من يوم 25 يناير؟
لماذا لم يكن السيد /الصادق المهدى قويا وحاسما فى طرح وجهة نظره حول ثورة 30 يونيو المصريه التى لا تشبه انقلاب 30 يونيو 1989 فى السودان ولماذا لم يعاتب أحمد منصور وكآفة (الأسلامويين) فى موقفهم الداعم لعمر البشير وحتى اليوم؟ الأجابه لأنه لا فرق بين أحمد وحاج أحمد مثلما لا يوجد فرق منهجى (حقيقى) بين حسن الترابى والصادق المهدى.
لماذا لم يكذب السيد / الصادق المهدى ، أحمد منصور حينما أدعى بأن عدد القتلى فى اعتصامى (رابعه) و(النهضه) الأرهابيين، أكثر من 6 الف انسان مع ان القتلى لما يتجاوزوا 600 شخص من بينهم ضباط وجنود شرطه، ولماذا لم يوضح له ان الذين استجابوا للنداءات كما شاهدنا على القنوات الفضائيه خرجوا سالمين وواضعين اياديهم فوق روؤسهم وشاهدهم العالم كله، هم للأسف من اتجهوا بعد ذلك لقتل عدد من ضباط وجنود الشرطه وعلى نحو بشع كحادثة (كرداسة) على سبيل المثال.
يمكن أن يقال الكثير عن (اكاذيب) أحمد منصور الذى اصبح (سياسيا) أكثر منه (أعلامى).
لكن بصورة مطلقه هل يعترف (منهج) المسلمون (الأسلامويون) بالديمقراطيه وحقوق الأنسان وبالمساواة بين الناس جميعا مسلمين وغير مسلمين رجالا ونساء ؟
اذا اجابوا (بنعم) فهم كاذبون والكذب اسوا صفه يمكن أن يوصف بها مسلم، فقد جاء فى الحديث (( قد يزنى المسلم وقد يسرق لكنه لا يكذب)).
وللحديث بقية.
تاج السر حسين – royalprince33@yahoo.com


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1892

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1047917 [ابو محمد]
4.04/5 (20 صوت)

06-29-2014 02:19 PM
رحت وجيت ولاعندك جديد , للاسف لم تتعلم بعد

[ابو محمد]

#1047635 [خضر عمر ابراهيم]
3.91/5 (20 صوت)

06-29-2014 04:41 AM
حمد الله علي السلامة أخونا تاجر السر ،، ومرحب بي عودتك الي الراكوبة قد افتقدناك يا اخي،،
مررت علي كمبالا وكنت أودّ ان ألقاك ونتعافي يا اخي ،، ما حد ماخد منها حاجة ،،،
رمضان كريم والعفو والعافية ،،،وكل عام وانت بخير

[خضر عمر ابراهيم]

#1047630 [انا سوداني انا]
4.16/5 (21 صوت)

06-29-2014 04:12 AM
يا استاذ تاج السر خليت الشيعية واتصلبطت في الجمهوريين ومحمود محمد طه؟؟؟
للأسف حقدك علي الاخوان اعماك عن حقيقة واحدة هو ان هناك قتلي في عهد منصور الذي تدعي انه رئيس ثورة وهو بعيد عن الثورة وأدها وقتل وحبس ثوارها بقوانينه الحائرة وهو رجل قانون أهان القانون بتشريعه الحبس والتجديد الغير قانوني ولا إنساني ،،
القلتي ان وأحد فقط فهو إنسان واري انك تماري علي الرقم 6000 وتقر ب 600 ولم تقل انهم قتلوا ،،كما انك اعمي ونظارتك عايزة تنظيف من تراب الغباء حيث قلت الذين خرجو رافعي الأيدي ولم تتمحص وتفحص انهم اقتيدوا بخدعة الممرات الامنه والكاميرات أوضحت لنا حتي وصولهم الي العربات الحاويات الخاصة بالشرطة المصرية ،،فأين الممر الامن ادي بهم؟؟؟
طيب سؤال أرجو الإجابة عليه بصراحة وشجاعة،،،
السيسي زار السودان في اول سابقة لرئيس مصري جديد من المفترض ان يهرول الرئيس السودان اليه كما كان يفعل سابقا سواء بعد فوز انتخابات او تنصيب،،، فقل لي لماذا هذه المرة انعكست الاية وراح السيسي لي حبايبك الاسلاميوين في السودان الكاتمين علي تفسك وجايبين ليك حمي الاخوانجية ،،
إها السيسي اخواني ولا رأيك شنو؟
أخونا اختو ايدو في أيد اخوان وعسكر السودان والله تاني فار واحد فيكن يحقلب في شوارع القاهرة زي ما كنت ساكن في ميدان التحرير زي ما قلت الا يلقي نفسو يافي سجن العقرب او ابو زعبل يا في الخرطوم ،،
إها بتطيرو وين؟؟
معارضة في مصر مافيش،،،
قلة أدب علي السودان مافيش،،،
لف في الفاضي ولهط كشري بدون انك تكون زائر رسمي مافيش،،
تسكن في شقة بدون جواز سفر عليهو دخول رسمي مافيش،،،
تقول انا معارضة ولا تتطمش بي القهاوي وتلعلع ضد السودان مافيش،،
السيسي قال السودان جزء لا يتجزأ من مصر،، مش عارف بقصد الاتنين حتة واحدة زي زمان ،، ولا باعتبارو حيضمها ويرجعها لي حضن مصر،،
وفي كلا الحالتين المعارضة راحت عليها،،،
بح خلاس مولد وانفض ،،بي موية وكملت،،
إها وريني قولك شنو ؟؟
حت قبل علي السيسي كمان؟؟؟
والله الا يقعدك علي قلة مش قزازة زي ناس الخرطوم ههههاااي
وجع

[انا سوداني انا]

#1047279 [elfatih yagoub]
2.97/5 (19 صوت)

06-28-2014 04:19 PM
الصادق المهدي رجل مراوغ ولا يوجد فرق بينه وجماعه احمد منصور( الكيزان) ولم يكن شجاع في وصفه لانقلاب السيسي بانه لا يشبه انقلالب البشير. الم يكن مرسي منتخب ديمقراطيا؟ زي ما الصادق كان منخب ديمقراطيا. كرهنا للكيزان سواء ان كانوا في مصر او السودان او في اي مكان لايجب ان يمنعنا عن قول الحق وماحدث في مصر انقلاب عسكري وبشهاده اهل اعتي الديمقراطيات في العالم علي الرغم من انه افرحنا لقضائه علي شرزمه القتله وتجار الدين في مهدها ولكم التحبه

[elfatih yagoub]

#1046734 [جمال مسبل حنيطير]
4.04/5 (20 صوت)

06-28-2014 01:58 AM
ااورد الاستاذ تاج السر سؤلا كما يلي((لماذا لم يكن السيد /الصادق المهدى قويا وحاسما فى طرح وجهة نظره حول ثورة 30 يونيو المصريه التى لا تشبه انقلاب 30 يونيو 1989 فى السودان ولماذا لم يعاتب أحمد منصور وكآفة (الأسلامويين) فى موقفهم الداعم لعمر البشير وحتى اليوم؟ الأجابه لأنه لا فرق بين أحمد وحاج أحمد مثلما لا يوجد فرق منهجى (حقيقى) بين حسن الترابى والصادق المهدى.))


يا استاذ تاج السر اولم تسمع اجابة المهدي علي هذا السؤال ام ان الامر التبس عليك يا استاذ المهدي اجاب علي سؤال المذيع الاخواني الملحاح بان ما حدث في مصر في 30 يونيو لا علاقه له بما حدث في السودان في1989 الذي حدث في مصر هو ثورة وليست انقلابا بيتما الذي حدث في30يونيو1989 في السودان هو انقلاب كامل الاركات هذه كانت اجابة المهدي وكانت واضحه حتي جعلت المذيع الاخواني ان ينفعل ويكمم خياشيمه. ونعتب علي كاتب في مقامك ان يميل الي المغالطات غير الموضوعيه كما يفعل بعض المعلقين قصيري النظر الذين يميلون الي البحث عن الاثاره فالمقابله موجوده في موقع الجزيرة وموجوده في النت ولا تحتاج الي كثير عناء. اما موضوع لا فرق منهجي حقيقي بين المهدي والترابي فهذه فيها يا استاذ كيل بحيف وميل عن الحق والعدل فالفرق بين الرجلين كالفرق بين القمر والخنفساء صاحبة اللجلجة البديعه ان كان الانصاف ديدن من يقوم بالمقارنه.

[جمال مسبل حنيطير]

ردود على جمال مسبل حنيطير
European Union [انا سوداني انا] 06-29-2014 04:14 AM
يا استاذ تاج السر خليت الشيعية واتصلبطت في الجمهوريين ومحمود محمد طه؟؟؟
للأسف حقدك علي الاخوان اعماك عن حقيقة واحدة هو ان هناك قتلي في عهد منصور الذي تدعي انه رئيس ثورة وهو بعيد عن الثورة وأدها وقتل وحبس ثوارها بقوانينه الحائرة وهو رجل قانون أهان القانون بتشريعه الحبس والتجديد الغير قانوني ولا إنساني ،،
القلتي ان وأحد فقط فهو إنسان واري انك تماري علي الرقم 6000 وتقر ب 600 ولم تقل انهم قتلوا ،،كما انك اعمي ونظارتك عايزة تنظيف من تراب الغباء حيث قلت الذين خرجو رافعي الأيدي ولم تتمحص وتفحص انهم اقتيدوا بخدعة الممرات الامنه والكاميرات أوضحت لنا حتي وصولهم الي العربات الحاويات الخاصة بالشرطة المصرية ،،فأين الممر الامن ادي بهم؟؟؟
طيب سؤال أرجو الإجابة عليه بصراحة وشجاعة،،،
السيسي زار السودان في اول سابقة لرئيس مصري جديد من المفترض ان يهرول الرئيس السودان اليه كما كان يفعل سابقا سواء بعد فوز انتخابات او تنصيب،،، فقل لي لماذا هذه المرة انعكست الاية وراح السيسي لي حبايبك الاسلاميوين في السودان الكاتمين علي تفسك وجايبين ليك حمي الاخوانجية ،،
إها السيسي اخواني ولا رأيك شنو؟
أخونا اختو ايدو في أيد اخوان وعسكر السودان والله تاني فار واحد فيكن يحقلب في شوارع القاهرة زي ما كنت ساكن في ميدان التحرير زي ما قلت الا يلقي نفسو يافي سجن العقرب او ابو زعبل يا في الخرطوم ،،
إها بتطيرو وين؟؟
معارضة في مصر مافيش،،،
قلة أدب علي السودان مافيش،،،
لف في الفاضي ولهط كشري بدون انك تكون زائر رسمي مافيش،،
تسكن في شقة بدون جواز سفر عليهو دخول رسمي مافيش،،،
تقول انا معارضة ولا تتطمش بي القهاوي وتلعلع ضد السودان مافيش،،
السيسي قال السودان جزء لا يتجزأ من مصر،، مش عارف بقصد الاتنين حتة واحدة زي زمان ،، ولا باعتبارو حيضمها ويرجعها لي حضن مصر،،
وفي كلا الحالتين المعارضة راحت عليها،،،
بح خلاس مولد وانفض ،،بي موية وكملت،،
إها وريني قولك شنو ؟؟
حت قبل علي السيسي كمان؟؟؟
والله الا يقعدك علي قلة مش قزازة زي ناس الخرطوم ههههاااي
وجع

[Al-Ansari] 06-28-2014 11:53 AM
و من شاكلة هذا النوع من الكلام كان ينبغى للسيد الإمام أن يصحح أحمد منصور و يقول ليهو
أنا إمام الأنصار و زعيم حزب الأمة موش إمام حزب الأمة و زعيم الأنصار و هلمجراً من تشويش أخوانى مقصود
تحياتى

European Union [تاج السر حسين] 06-28-2014 11:02 AM
يا جمال
استمتعت اليه كما استمتعت اليه انت وبربما بتركيز وأنتياه أكثر .. لقد كان الصادق المهدى خجولا فى دعمه وتأييده لثورة 30 يونيو المصريه (المبهره) وكأنه كان يدافع من زاوية انه رئيس حزب سياسى لا يؤريد أن يخسر مصر .. ولو لم يكن كدلك لمادا حينما افترى أحمد منصور الكدب كما يفعل شيخه (القرضاوى) وقال ان عدد القتلى 6000 وهم فى الحقيقه لم يتجاوزوا ال 600 بمن فيهم ضباط وجنود الشرطه .. لمادا لم يدكره بملاين الشهداء فى ظل نظام (الأنقاد) الدى ايده جميع (الأسلامويون) فى العالم ومن بينهم أحمد منصور وقناة الجزيره .. لمادا لم يقل له ان المعتقلين كما أدعى بعشرات الالاف لم يكونوا جالسين فى بيوتهم يأكلون (الأيسكريم) حينما اعتقلوا وانما كانوا يمارسون العنف والقتل والسحل .. لمادا لم يقل له أن فترة الرئيس (عدلى منصور) فترة انتقاليه أو فترة (شرعية ثورية) لا يمكن أن تقارن بفترة (الأخوان المسلمين) التى من المفترض انها (ديمقراطيه) رغم دلك سقط فيها عدد من القتلى وكانت عصابات الأخوان تقوم بدور الشرطه كما شاهدنا فى حادثة (قصر الأتحاديه) .. لمادا لم يقل له أن اى نظام اسلامى مند عهد بنى أميه وحتى اليوم لم يقدم نمودجا مقنعا فى الحكم بل ظلت دائما تمارس فيه ابشع انواع الفساد والقتل والتعديب والأضطهاد.
الم تسمع بأن (الصادق المهدى) ورغم وقفة كآفة الشرفاء الى جانبه فى محنته، لا زال يتحدث عن حوار مع النظام وعن معارضه (مدغمسه)؟
وأى وساطة يريد أن يقوم بها (الصادق المهدى) فى (مصر) ، هل هى التى يريد بها احياء نظام (الأخوان المسلمين) الأرهابى، بدلا من أن يعمل مع الشرفاء علىاسقاطهم فى السودان واراحة الدنيا منهم؟


#1046532 [مالكم كيف تحكمون]
4.17/5 (20 صوت)

06-27-2014 08:21 PM
لسبب بسيط جدا لان السيد الصادق المهدي يريد ان يركز على المشكل السوداني فانت هنا خير دليل على انه البينساق وراء الحاجات البتظهر فجأة وفي الدرب بيضيع الوقت في محاولة الرد عليها مقالك بدا بقصد معين كما قلت وانتهى لثلاث أرباع منه موضوع لإقاك صدفة!!! ده بالضبط البيحاول احمد منصور عمله يجرك للمهاترات والمواضيع الجانبية ثم يقاطعك قبل اكتمال فكرتك فتبدو ضعيف احمق عديم المنطق ويفوز هو وبرنامجة بتقذيم العمالقة كما هو نهج الاخوان ولكن الامام ثبت كالطود ولم يستفز ابدا ومهما حاول الكوز مقاطعته جاوبه بالتي هي احسن!!! ولك في نفسك عبرة......

[مالكم كيف تحكمون]

ردود على مالكم كيف تحكمون
European Union [مالكم كيف تحكمون] 06-28-2014 02:14 PM
وجهة نظهر احترمها ولكن في رايي الشخصي ده يكون اسمه انجرار وراء الفارغة والمقدودة ويظهر الزول صغير قدر النملة وهذا بالضبط ما يسعى له منصور!!!

[Al-Ansari] 06-28-2014 11:54 AM
و من شاكلة هذا النوع من الكلام كان ينبغى للسيد الإمام أن يصحح أحمد منصور و يقول ليهو
أنا إمام الأنصار و زعيم حزب الأمة موش إمام حزب الأمة و زعيم الأنصار و هلمجراً من تشويش أخوانى مقصود
تحياتى

European Union [تاج السر حسين] 06-28-2014 11:04 AM
للأسف الصادق المهدى لا يريد أن يفهم هدا وفى كل مره يشارك فى حوار مع (أحمد منصور) تخرج نتيجته بصفر كبير، وبدون شك لو افسح المجال لأحد شباب حزب الأمه (الثائر) لقدم طرحا أفضل مما يقدم .. الصادق المهدى يريد وهو فى نهايات عمره أن يحكم السودان وحزب الأمه من (القبر) اطال الله عمره!


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة