المقالات
السياسة
الامام الصادق المهدي "وبؤساء قبيلة المعارضة"
الامام الصادق المهدي "وبؤساء قبيلة المعارضة"
06-28-2014 09:28 AM

الامام الصادق المهدي شغل واتعب الشتات وكتاب الاسافير وخلايا الانقاذ النائمة في كل ما يقول ويفكر ويكتب فتنهمر اقلامهم مسودة الصحائف والمواقع الالكترونية خاصه بعد اعتقاله واطلاق سراحه فلم يشفع له الاعتقال والسجن والحبس في ان ترتاح اقلامهم وعندما لا يكون هناك موضوع او مناسبة للكتابة تجدهم يحملون كشافات اناره ضخمه لكي ترى ما بين السطور فيما قيل ولم يقال. وبينما هم كذلك يدورون في افلاكهم وتنجماتهم وتخرصاتهم نجده كالذهب في تبره يزداد القاً وفكرا وتحليلاً لواقع هؤلاء البؤساء وهو نخله في علاها تدمى بالحجارة وترد عليهم بثمارها.

النيران الصديقة تاتي متقطعه وفي اوقات نادرة ولكنها باي حال لا يمكن ان تكون بقصد القتل والترصد والا اصبحت نيران خبيثة تنسجها نفوس سجنها الزمن وضاعت عندها الاهداف تطلق نيرانها حائرة يمنا ويسرا عساها ان تشبع نفوسها المريضة التي لم يدخلها الهواء النقي فيرتفع بها الى غايات عظمي تنفع الناس وتاكلهم خبزا بدلا ان تنتج لهم صفيرا تسوقه الرياح الجافة في صحراء الوطن الموجوع والايام حبلى ان تجرع كؤوس الحنظل من يتقمصون دور المعارضة الشامته وسوف تتمايز الصفوف ويتم فرز الصالح من الطالح ويبقى وقتها ما ينفع الناس ويقدم الوطن الى الامام.

الوطن والزمن وضع حزب الامة وقيادته في دائرة الضوء والفعل وهو قدها بتاريخه وعطائه وشعبه واخلاص كوادرة وصبرهم وتحملهم لمرارات العمل السياسي وتخزيله ولم يتباطأ الحزب وقيادته من العمل الدؤوب في طرح قضايا الوطن واحداثه والتفاعل معها وعراكها والظفر بالثريا في التمسك بهذه الغايات الكبيرة والاهداف النبيلة.

الامام الصادق المهدي يقدم طرحه وفكره ورؤيته للاحداث والوقائع اليومية في عمل متكامل وشامل يحترم فيه انسانية الزول السوداني المتعلم والجاهل في كوكتيل شهي فيه شتى انواع الاطعمه كل يختار ما يناسبه ويعجبه غير ان شتات المعارضة اصلا ليس لهم غير بضاعة مسجاه من سدر وطلح منضود وشذر من بعض قيادات المعارضة التي ترتفع احيانا وتهبط مره اخرى في مستنقع اولئك الشامتين الذين لا يعملون ولا يتركون الآخرين ان يعملوا أو يقولوا خيرا.
حب الوطن عند الانصار عقيدة وبقاء وخدمه لهذا الشعب وتاريخه ولنا اسلوبنا وطريقتنا التي نخشى فيها الله والشعب والوطن وكل يعمل على شاكلته ويقدم ما عنده فالعبرة بالمضمون والمحتوى الذي تقدم فيه الاعمال والحكم بعدها للشعب يقدم الصالح ويؤخر الطالح وليس من حق احد ان يفرض تصوره ورؤيته للاحداث على الاخرين مادام الحكم هو الشعب ، كل يلعب في الميدان بالطريقة التي يعشقها ويعرفها ويجيدها والحشاش من يحصد الاهداف والنتائج ويفوز بالكاس.
الهادي ادم حامد
المملكة العربية السعودية- جدة
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 816

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1047590 [نادوس]
3.98/5 (19 صوت)

06-29-2014 01:18 AM
عجبي لاشخاص مايزالون يدافعون عن الصادق وما اشد عجبي لمن يصفونه بالمفكر والله غريب الشعب السوداني يطلق الالقاب بناء" علي الاوهام والترهات وليدم ذل الشعب فمازال ابناءه يفكرون بطريقة العصور الوسطى

[نادوس]

#1047443 [أبوعلي]
3.60/5 (18 صوت)

06-28-2014 07:33 PM
السيّد الرائد أمن الهادي آدم حامد
تستحق الإشادة على إجادة دورك الوظيفي

[أبوعلي]

#1047275 [Amin]
4.13/5 (21 صوت)

06-28-2014 04:13 PM
أوفيت
وكفيت

[Amin]

#1047221 [خالد]
4.04/5 (20 صوت)

06-28-2014 02:44 PM
يا الهادي آدم حامد : بلا إمام بلا بطيخ ... إمام دي جبتوها من وين ... شخص منبطح من زمن نميري ... بلا يخم المغيبين الماسحين للجزم

[خالد]

#1047049 [بشير جمعة احمد]
4.17/5 (18 صوت)

06-28-2014 12:20 PM
الاخ لكريم / الهادي ادم حامد ،، لك التحية والاحترام ، فعلا الامام الصادق رجل قامة ورقم لايمكن تجاوزه او تخطيه وهو يحمل هموم السودان ويتعامل مع كل الشرائح باسلوبه السلس ،فله منا كل التقدير والاحترام وربنا يحفظه من كل شر وينصره علي اعدائه ، وهو يفهم جيدا المعارضة وما تهدف اليه ،،، 55

[بشير جمعة احمد]

ردود على بشير جمعة احمد
[مصباح] 06-29-2014 12:13 AM
بل هو وأمثاله من الديناصورات تجاوزهم الزمن وأضعف الوعى حتى في الهامش هيمنتهم إلى أقصى درجة ،ومجرد التنظيرات العشوائية والرغى والثرثرة والهذيان لن يبهر إلاّ المخدرين العُميان الذين أضحوا شرذمة في حظيرة السيد وآل بيته فقط


#1046946 [خالد حسن]
3.47/5 (17 صوت)

06-28-2014 10:49 AM
قول علينا حثاله قول علينا عطاله فول علينا منحطين لكن ابدا ماتقدر تقول علينا منبطحين زي امامك امام المنبطحين
ياخي ابرار طلعت ارجل من امامك .. امامك الراكع للجانجويد
الزعامه تضحيه وامامك ماقدر التضحيات ياخي مانديلا مكث 25 سنه في السجن عشان رفض يوقع ورقه يعترف فيها بالابرتايد .. وصنمك الذي تعبد بعد اسبوعين قال واي
ماغلطان القال اتباع الصادق رعاع وقطيع يساقون كالانعام

[خالد حسن]

ردود على خالد حسن
[مصباح] 06-29-2014 12:08 AM
إسمهم البصمجية التوابع الراكعين مقبلي الأيادي وخُدام آل المهدي وعمال السُخرة ياخالد


الهادي ادم حامد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة