المقالات
السياسة
فرحتهم و"وكستنا"!
فرحتهم و"وكستنا"!
06-29-2014 07:06 PM



سويعات قلائل تفصلنا عن مناحة واحتفال، وإن شئت، بين ابتهاج عارم هنا، وحزن غامر هناك.

أهلنا في شمال الوادي ينتظرون الثلاثين من يونيو ليحتفلوا بانتصارهم المؤزر على حزب الظلام، بينما أشقاؤهم في جنوب الوادي سيقيمون المناحة، ويشقّوا الجيوب، ويلطموا الخدود في ذكرى انقضاء خمس وعشرين سنة على انقضاض تنظيم ظلامي آخر على الوطن؛ يُضاهيه في عنجهيته وجبروته، وسقم أفكاره ورؤاه، وفساد منطقه ومخبره، وسوء طويّته وتصرفاته، ويماثُلُه في خطل مزاعمه وادعاءاته، وزيف خطابه وشعاراته، بل وانحطاط أيامه وأعوامه.

في الوقت الذي يحتفل فيه المصريون بانزياح الدرن الذي ران على جبين الوطن، والكابوس الذي جثم على قلوبهم بضعة أشهر، يقف السودانيون والحزن يعتصر قلوبهم: خمسة وعشرون سنة انقضت منذ وصل الجلاوزة الملتحفون بالإسلام إلى الحكم ليُذيقوا شعبا أبيّا من أصناف الهوان، وألوان الذل ما يشيب له الولدان.

لم يكتفوا بسرقة الوطن وقتل المواطن، بل تطاولوا، وما فتئوا يحاولون سرقة كلمات الله المقدسة!
يزعمون أنهم هم المبعوثون رحمة للعالمين، وأنهم ممثلو السماء على الأرض، وأن الأرض ستُملأ لبنا وعسلا بقدومهم الميمون، وأن الناس تعلمت الإسلام على أيديهم الطاهرة، فلولا مجيئهم –يزعمون- لفسدت الأرض، ولشاعت الفاحشة، ولتفشّت السرقة، ولكثُرت الفتن، ولاستشرى القتل، ولعمَّ البلاء، ولرُفعت الرحمة من القلوب، ولضاقت الأرض على المؤمنين بما رحُبت، ولعُبد غير الله تعالى.

ويحكم، ألا تستحون؟!

لم تتركوا من شعاراتكم تلكم واحدة إلا حققتم نقيضها؛ رأيناكم في مصر والسودان، ففي السودان –والإخوان، يا رعاك الله، ملة واحدة- تُقيمون الليل في بيوت الأشباح تعبّدا بالتعذيب، ثم تتوضئون بدماء الشعب، لتُصلّوا على جثة الوطن، وتصومون عن الحلال، وتُزكّون بكل المبادئ، وتحُجّون إلى صرح ابتنيمتوه للنفاق والزور، وسميتموه إفكا وبُهتانا البرلمان.

زرعتم الحُزن في القلوب، وغرستُم القنوط في الأفئدة، فباتت لا تقوى على الشكوى، فقد جفَّ مداد الكلام، وخرست المعاني عن التعبير، وأضحت لغةُ العيون متسربلةً بروح الموت تشكو في هدوء يقتل.. يقتلُ فعلا!

إلى أين المصير، وما المخرج؟!
لو كنتُ أعلم لأخبرتُكم!

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 570

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




معتصم الحارث الضوّي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة