المقالات
السياسة
عودة النوبيين الى الجذور !!
عودة النوبيين الى الجذور !!
12-09-2015 10:00 PM


الكثيرون من (الحلفاويين)او (النوبيين)من الشطر الشمالي والذين تأثروا بمياه السد العالي لا يدركون تلك المساعي التي بذلتها نخبة من ابناء المنطقة للحيلولة دون تشطير الجسم النوبي او تمزيقه وتشتيت الاهالي وبعثرتهم ما بين منطقتي خشم القربة وكوممبو بسبب الاتفاقية التي ابرمتها دولتي السودان ومصر والتي بموجبها تم اغراق تلك المناطق بحضاراتها وثقافاتها ونخيلها وجروفها وحقولها وسواقيها التي كانت تعزف الحانها الجميلة مع الق الصباح !!
في ذلك الزمن المشوب بكل الاحزان والاجواء الملبدة بروائحها العطنة ..دعا المرحوم توفيق رشوان عمدة قرية(بلانة)التي كانت ترقد في استرخاء بين احضان النيل بشمال الوادي الى اجتماع يعقد بمنزله ..وحضره كما روى الفقيد ابراهيم دهب لفيف من اعيان المنطقة والعمد والمشايخ ..وناقشوا في هذا الاجتماع العديد من المواضيع ذات الصلة بعملية التهجير ..والمأسي التي ستؤدي الى انشطار القبيلة الواحدة بعد هذه العملية التهجيرية والتعسفية لمناطق لا تمت للواقع النوبي بأدنى صلة ..
الاجتماع تمخض بالعديد من القرارات الصائبة من بينها قرار افضى الى رفع (مذكرة)للرئيس جمال عبد الناصر تحوي على الرغبة الشديدة لأهل النوبة في اختيار ضفتي البحيرة سكناً لهم والعيش فيها وذلك حتى تستمر عرى الوشائج والاواصر والتواصل مابين فئة من البشر درجت على حياة الالفة والمحبة والمصاهرة وعزفت معاً على اوتار صدحت بأنغام الخلود واجتمع شملها على السراء والضراء وتسامرت في ودٍ بالغ على ضوء القمر في هدأة الليل وزرعت شتول الحب في كل الدروب دون ان يتخذوا من الغريب راعياً او حاكما بل كان هذا (الغريب)القادم بحكم منصبه في الدولة يلقى الكثير من التحنان ولا يود ان يفارق تلك الاراضي المترعة بشلالات من الفرح !!
المجتمعون كونوا لهذا الغرض وفد لتوصيل (المذكرة)الى الجهات المعنية ..ولكنه لم يتمكن من عبور منطقة (اسوان)بسبب معاكسات وعراقيل انداحت من وزارة الداخلية المصرية والتي القت اوامرها بعودة الوفد من حيث اتى ..ووجدت (المذكرة)طريقها الى ايدي النوبيين في القاهرة والذين بدورهم شكلوا وفدا اخرا لمقابلة وزير الداخلية المصري آنذاك زكريا محي الدين الذي اصدر وكعادته قرارا تعسفياً بأعتقال كل اعضاء الوفد .. وكانت المذكرة تحوي ايضا مضامين اخرى تؤكد على عدم تمسك النوبيين بأي نوع من انواع التعويضات المادية حيال اغراق ممتلكاتهم من النخيل والحقول والمنازل في حالة قبول الدولة بالضفتين وطنا جديدا يتم تعميرها بالجهود الذاتية
(الحلفاويين)في تلك الايام العصيبة كانوا يقودون مظاهرات صاخبة احتجاجا على اختيار منطقة خشم القربة كوطن بديل .. وعمت تلك المظاهرات معظم المدن الكبيرة مثل الخرطوم والقضارف ومدني وعطبرة وبورتسودان ..ولا غرو ان تلك المسيرات الاحتجاجية كانت الشرارة الاولى لأشتعال نيران ثورة اكتوبر الظافرة والبوابة التي اندلق منها الشعب السوداني لأطمار نظام عبود في باطن الارض عام 1964 ..وقد برزت في تلك المسيرات التي اججها الحلفاويين قيادات فذة تحمل في حناياها كل معاني الوطنية وكان من بينهم محمد توفيق ..وصالح محمود اسماعيل ..وعبدة دهب ..ومحمد صالح ابراهيم ..وسعاد ابراهيم احمد ..ومحمد وردي الذي طاله العقاب لدرجة ايقاف اغنياته عن كافة الاجهزة الاعلامية مع عدم ارتياده للمسرح القومي
الاهداف التي كانت ترمي اليها الحكومتين في مصر والسودان وبتلك السلوكيات القميئة هي قبر الوجود النوبي في تلك المنطقة العريقة والغاء وجوده عن خارطة العالم بكل مكنوناته التراثية والثقافية والفنية والتاريخية اقتفاءً لأثر الماسونية العالمية ومصافحة الاستعمار الانجليزي الذي اتى بهم في سدة الحكم خصوصا وان المستعمر اللعين ولغايات تدميرية هو من ادى الى تقسيم ارض النوبة لجزئين في عام 1891 بعد ان كانت تلك الارض تضم قبيلة واحدة تمتد اواصرها من اسوان الى دنقلا .. وتمتطي صهوة جواد واحد ..ولم يكن نظام (الانقاذ) افضل حالا من سابقاته من الانظمة الشمولية الرديئة حيث اطل برأسه ويمضي في طريق التدمير عبر سد كجبار
حيال هذه الممارسات الدنيئة لابد ان يستيقظ الشعب النوبي من غفوته ..ويلاقي كل تلك التحديات الماثلة بكل جثارة وشجاعة وشكيمة حتى لا يدع للمعتوهين من الشرازم ان يلبوا نداء الاستعمار البغيض في طمس الهوية النوبية مما يدعوا الى المجاهرة في تنديد هذه السلوكيات مع العمل الدوؤب في اعادة التعمير للوطن القديم من خلال العودة الى الجذور تعاضدا مع تلك الفئة التي رفضت التهجير منذ البداية وثبتوا في حلفا القديمة واعادوا فيها الحياة من جديد حيث ان الهوية وكما افصح بها اسلافنا لا تقوم الا في اماكنها الصحيحة ..ومن المفرح ان هناك شرائح عدة وقرى عديدة بدأت تعود الى المرافئ القديمة لتسمو بها وبالتالي بدأت تبرز في الوجود مرة اخرى قرى كانت تنوم وترقد تحت اليم مثل اشكيت ..وارقين ..ودبيرة وغيرها مما ينم على ان الجيل الجديد بدأ يدرك ان حياته لا تستقيم الا في ظلال النخيل وبين انغام السواقي والقيوف المنسوجة بألق النجوم .

ج:0501594307

[email protected]



تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1918

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1383511 [رياض]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2015 01:24 PM
سوْال يطرح نفسه لماذا تصر حكومة ماتسمي بالإنقاذ وهو اسم علي غير مسمي بإقامة سد كجبار ودال والشريك رغم ان الخبراء اثبتو عدم جدواها وأين تصريحات بان سد مروي ستكفي بمد كل المناطق بالكهرباء وهل هذه المشاريع مطية لنهب أموال الشعب المغلوب علي أمره وما مصير المهجرين من سكان امري ومافعلته الحكومة بهم لم تفعله حكومة اسرائيل بالفلسطينيين وأين العدالة من الذين قتلو شباب عزل في كجبار وماذا يعني اسامة حرامي السدود بحديثه ان ليس هنالك من يحاسبه الا الله وهذا محمدة منه ان الله يحاسب كل جبار ظلوم وليعلمو ان ماساة عبود لن تعود وان الاراضي ستكون بعون الله مقبرة لهذة الفئة التي تتاجر باسم الدين وان غدا لناظره قريب

[رياض]

#1383480 [Gamal Daoud]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2015 11:26 AM
شكراً لاستاذ احمد دهب، الصحفي الشجاع، على هذه المقالة المفيدة التي سلطت الاضواء على شخصيات نوبية لم يذكرها التاريخ رغم مواقفها الجسورة والمشرفة.

اما عن الاخ الذي تحدث عن صراع كان يمكن اين يقع بين الشكرية والبطاحين من جهة، والنوبة من جهة لو تم التهجير في الوقت الراهن [المليء بالفتن] فهو لا يعرف شيئا عن علاقات الاخوة الوثيقة بين هذه القبائل العظيمة والتي وصلت درجة المصاهرة، فابن خالي وهو استشاري اسنان متزوج من الشكرية، وهناك شكرية او بطاحين متزوجين من حلفاويات، كما ان مستشارا كبيراً من الشكرية في احد بيوت الخبرة بالرياض قال بانه كان الاول على دفعته في المتوسطة وفي احدى الاجازات طلب منه والده عدم العودة الى المدرسة للاعتناء بثروته الحيوانية، وعندما تأخر حضر استاذه الحلفاوي يبحث عنه واقنع والده باعادته الى المدرسة لأنه أشطر تلميذ في مدرستنا ولا يمكن المغامرة بمستقبله الباهر، فكان ان تخرج من اقتصاد جامعة الخرطوم، مما يؤكد وحدة القبائل وترابطها. وهناك امثلة كثيرة. ولو شاهدتم حلقة قناة الجزيرة عن حلفا وكيف كان رئيس اتحاد مزارعي حلفا الجديدة وهو من الشكرية يناشد الحلفاويين بكل صدق وحب واخاء بأن يظلوا في حلفا الجديدة. وفعلاً نحن اخوة وربط بيننا الاسلام اكثر وعزّز من صِلاتنا.
ولكن مخاوف الاخ من المشاكل القبلية (والتي اسهمت فيها الحكومة في مرحلة من المراحل الى حد ما) في ظل الوضع الراهن يجب عدم اغفالها فربما لا يكون كل المُضِيفين في كرم ووعي عرب البطانة، وعليه ففي أي غيهب ترغب الحكومة في ان تزج باهلنا مواطني كجبار ودال والشِريك؟!
عودة النوبيين الى الجذور !! - صحيفة الراكوبة -

[Gamal Daoud]

#1383065 [william Kawdi]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2015 11:31 AM
The plan is to deny your right to be Nuba.Arent we Nuba before the arrival of Arbanised ones from Baghdad?When we are Nuba Encryption do not dare to approach our land. But when we reject Nuba ID and submit to the policies of , we become subject to all forms of ethnic cleans.all governments the ruled the country which named Sudan

[william Kawdi]

#1383044 [همام]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2015 11:08 AM
أظن السنوات السابقة التى اندلعت مناهضة للسدود فى المناطق النوبية بعد احداث كجبار ظلت معلق بين معرض وموافق ولكن عندما وقعت الحكومة مع السعودية لتمويل اشعلت غضب الولاية الشمالية من حلفا الى دنقلا لان الخطر كبير جدأ جدأ والغرق سوف يعم كل المناطق تدريجيأ حتى دنقلا - ستفقد الولاية 80% من اخصب الاراضى 100% من الاأثار و100% من من النخيل ( وماذا مسلسل حريق النخيل مستمر حتى الآن) واذا أهل الولاية لا قدر الله مذا سيبقى لهم والاجيال القادم- حضر عالم آثار مدرسة ثانوية عام 1978م وقال لهم انى أغلب أسرار الآثار النوبية تحت مياه السد العالى .

[همام]

#1382860 [truth]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2015 01:25 AM
يجعل فضل ثورة اكتوبر لمشكلة تهجير حلفا الى ماذا يريد ان يصل او ماذا يريد بهذا المقال لا اعلم و لكن ما اعتقده جازما لو تم التهجير الان فى هذه الظروف لشهدنا حروب و دماء بين البطاحين و الشكرية من جهة و الحلفاويين من جهة

[truth]

ردود على truth
[محمد حجازى عبد اللطيف] 12-10-2015 01:27 PM
استاذنا الحقيقه --لك الود
مفهوم ومعلوم وثابت وموثق ولا ينكر علاقة التهجير بثورة اكتوبرالا ناكر للحقيقه يا حقيقه ---اما ما رميت اليه من حرب البطاحين والشكريه ضد الحلفاويين فهذا يدلل على عنصريه واضحه وبغيضه --الحلفاويون والنوبه عامة وبحضارتهم وتحضرهم ينحازون لأمتهم واصلهم ولكنهم لا يتعنصرون ولا يتباهون ويرددون الابيات المبتوره من شاكلة انحنا وانحنا وانحنا -- وان فعلوا لحق لهم لما لهم من تاريخ وحضاره وجدت قبل ان توجد خشم القربه وساكنيها المحترمون --- وصلت !؟ دمتم


احمد دهب
احمد دهب

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة