المقالات
السياسة

07-02-2014 10:58 PM

محمد صلاح..الفجر لاَحَ ..!!

عبدالوهاب الأنصاري:

الوطن أصبح مسرح عمليات حربية، في أتون حرب ضروس .. أو سجناً في جب .. وقبله الأربعة باتت معسكرات إعتقال.. و زنازين وسجون و بيوت أشباح..
سعتها كأنها نار جهنم لا تشبع ؛ كلما سألها (سدنتها) هل إمتلأتي..؟ تقول: هل مزيد.. !!وأصبح المواطنين مشتتين بين جليد المنافي ولهيب المناجم وهموم المعاسر وسكون المقابر..

أسرة الشاب الجسور محمد صلاح أصدرت بيانها رقم(5) حول المناضل وحالته الصحية وظروف وبيئة مكان الإعتقال..
والتعذيب الذي تعرض له، وتلصص مندوب جهاز الأمن لمعرفة تفاصيل الحوار الأسري.. ـ أو كما قال الشاعر الثوري (مظفر النواب " سيدتي كيف يكون الإنسان شريفاً..؟؟ وجهاز الأمن يمد يديه بكل مكان .. والقادم أخطر"

ثم حرمانه من العلاج وإمكانية فقدانه النظر بعينه اليمنى.. جراء التعذيب ومنع الطبابة.. في إنتهاك صارخ لأبسط حقوقه الإنسانية والدستورية.. وتحدثت أسرته الكريمة عن تجواله بين بيوت أشباح النظام من (ثلاجات) جهاز الأمن ببحري موقف (شندي) إلي.. الجزء التابع للأمن في سجن كوبر العمومي، والذي لا يعلم به حتي مدير السجن العمومي بكوبر.. حسب إفادته لـ (البرلمان) .. المنشورة مؤخراً بالصحف اليومية والمواقع الإلكترونية.. إقتبس منها:
(( كشف مدير سجن كوبر- اللواء عمر عبدالماجد علي عن وجود معتقلين داخل السجن بموجب قانون جهاز الأمن والمخابرات دون علمه. وقال: في رده على إستفسار البرلمان <<نعم هناك من يدخلون السجن بدون علمي>> والذين يدخلون بعلمي يأتون عبرالمحاكم)) إنتهى.

لم أجد أصدق ما أعبر به في هذه المواقف الثورية النيبلة بين المناضل وأسرته أكثر.. من قصيدة (شاعر الشعب محجوب شريف) الراحل المقيم..
مستئذناً لسان حال المناضل محمد صلاح (وبروحه المعنوية العالية الصابرة على الأذى) كما ذكرت أسرته.. وهو يخاطب والدته المناضلة النبيلة زينب بدر الدين.. وأسرته الصامدة (زرية بعضها من بعض)

يُّمة السجن مليان رجاَّلة ما بتنداس..
الختَّو قبلي الساس والشالو هم الناس..
والفات وليداً ليه ما مسّكو الكراس..
ماسِمعو يتكلم...
ما نحن عود الفاس فرسان حمي وحراس..
في الحارة نِتحَزّم وعشم القِدِّر ما كاس..
ما لاقى بيت يتلم..
عشم الطواهو الجوع والمُتعب المُعدم ..
والعسكري الفراق بين قلبك الساساق وبين هو البِندم
والدايرو ما بِنتم ..
حارس مع الفرسان حارس بلدنا البيت..

هذا الفتي الصارم الأقوال والافعال رغم الأهوال.. ما لآن ولا أنكسر.. ولسان حاله يقول: نموت وتحيا المواقف . ونفنى ويبقى الوطن .. مستخدماً حقه الدستوري وملتزماً بنصوصه وأحكامه وفقاً "لوثيقة الحقوق" المُتضمنة في للباب الثاني بالدستور الإنتقالي الحالي الساري لسـ2005ـنــة؛ والأحكام ذات الصلة الواردة بالعهديين الدوليين للحقوق السياسية والمدنية والثقافية لسـ1966ـنة؛ والإعلان العالمي لحقوق الإنسان لسـ 1948ـنــة.. وجميعها موقع ومصدق عليها السودان وملزمة التطبيق..
وغيرها من المواثيق والعهود المعنية بمعايير المحاكمة العادل وسيادة حكم القانون والمحاكمة العلنية عند القاضي الطبيعي، وضمان حق الدفاع الطبيعي وإختيار الإستشارة القانونية والمحامي ..

أمثال محمد صلاح وصحبه الميامين، الذين نذروا حيواتهم ضد الفاقة والذلة وسفك الدماء وتفتيت الوطن وهتك نسيجه الإجتماعي لا ترهبهم السجون أو الإعتقالات الغاشمة ..

وأرواحهم دوماً على أكفهم وقلوبهم على تراب وطنهم ورؤوسهم عالية وهاماتهم سامقة تلامس صدر السماء في عزة وكبرياء وتواضع جم وإباء عزيز..

التحية له ولصحبه.. ولكل المعتقلين الشرفاء.. وهم من أجل هذا الشعب العظيم يرتادون المنون.. ومن أجل إشعال نيران الوعي والإستنارة في الليالي الدجى يعملون.. ما لاَن قوساً لهم بل أفل ليل الطاغية..

المجد لأسرته الصامدة( فرداً فردا والدته، زينب بدرالدين، ووالده، صلاح محمد عبدالرحمن، وشقيقته، ولاء، وشقيقه، بدالدين وسيظل محمد صلاح منتصب الإرادة صلب المواقف رغم سياط الطغاة ورصاص القتلة، ونهب السرقة الممدودة لمال السُحت..

كامل تضامنا مع أسرته .. لإطلاق سراحه وصحبه الميامين الشرفاء أو تقديمهم لمحاكمة عادلة..

السجن للقتلة.. وموردي حاويات المخدرات.. ومزوري تصديقات الأراضي .. حرامية مكتب الوالي.. والمتكسبين من وظائفهم المتكسبين سبوبة من فساد.. والمتبضين الدين دراهم معدوات أستعاذ منهم الشيطان نفسه..

أما توظيف جهاز الدولة لإزلال المواطنين وكسر عزيمتهم والذي كثيراً ما يستخدمه الطغاة لشرعنة تصرفاتهم وأفعالهم الشائنا.. فلا والف لا ..

يتحمل جهاز الأمن المسؤلية الكاملة وكافة التبعات حول سلامة وصحة المناضل محمد صلاح.. ونناشد كل منظمات حقوق الإنسان وحكومات العالم الحر بالضغط علي (حكومة) الإنقاذ وجهاز أمنها لإطلاق سراح المناضل محمد صلاح وجميع المعتقلين السياسين أو تقديمهم لمحاكمة عادلة وعند قاضيهم الطبيعي فوراً.. أرفعوا أيادكم الملوثه بدماء الأبرياء من الشرفاء..

((علمني بوح جدار..
السجن أن إرادة ..
رجل حر أقوى..
من قفل السجان..))
(أيمن أبو الشعر)
محمد صلاح .. الفجر لاَح.


عبدالوهاب الأنصاري
ansariabdelwahab@gmail.com


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 898

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1051379 [sas]
1.00/5 (1 صوت)

07-04-2014 02:07 PM
معاً لإطلاق سراح المناضل محمد صلاح ورفاقه الأحرار .. الحرية لجميع المعتقلين السياسين .. والسجون
للجناة والسرقة..

[sas]

#1051006 [shuqar]
1.00/5 (1 صوت)

07-03-2014 06:55 PM
.....Freedom of honest

[shuqar]

#1050397 [الضواها]
1.00/5 (1 صوت)

07-03-2014 12:00 AM
الاستاذ الانصارى سلام..
يؤسفنى ان انبه الجميع حتى هذه اللحظه لم يوقع على الوثسقه التى تطالب باطلاق محمد صلاح وزملائه المناضلين سى 1536 شخصا انه لعار لنا نحن....الذين نتحدث عن النضال ولم نشارك حتى بالرفض لهذه الانتهاكات على الورق.....
انه لامر مؤسف. حقا هولاء الشباب وضعوا حياتهم وحريتهم مقابل حريتنا...ونحن ها هنا جالسون.
التحيه لكل الشرفاء.
وان الفجر لات.

[الضواها]

ردود على الضواها
Belgium [عبدالوهاب الأنصاري] 07-03-2014 02:56 AM
الأستاذ: [الضواها]

لك التحية.. والشكر

أهيب بجميع الشرفاء التوقيع على المذكرة والمطالبه بإطلاق سراح محمد صلاح وبقية زملاءه لمعتقلين..

وفاء لهم وهم يسترخصون الروح فداً..

حرصكم علي إضافة أسماءوكم قلادة شرف في صدر الوفاء لهؤلاء الفتية..

معا لإعلاء صوت التضامن والمناصرة مع جميع المعتقلين الشرفاء.. تصعيداً للمطالبة بالإفراج عنهم
دون قيد أو شرط مرفوعين الهامة موفورين الصحة أو تقديمهم لمحاكمة عادلة.. و ذلك بشتي الطرق

على شباب الفيسبوك الأوفياء.. تصعيد حملات التضامن والمناصرة وتحريض الشباب لتوسيع دائرة المشاركة للتوقيع علي المذكرة.. في موقع الفيسبوك

إبتكار أي شكل من أشكال التضامن والمناصرة من الشرفاء بنات و أبناء هذا الشعب العظيم

معاً حتى نشعرهم بأنهم ليسوا وحدهم وظهورهم ليست مكشوفة.. معاً حتي ننال شرف المساهمة في منع الشر..
معاً حتي يعلم الجلاد بأن لكل أجلٍ كتاب ..وأن ساعة النصر أزفت وحان وقت إكتمال الهلال ..

شكري وودي ،،،


عبدالوهاب الأنصاري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة