المقالات
السياسة
ثم ماذا بعد يا أدعياء ودعاة المشروع الحضاري المزعوم؟..!
ثم ماذا بعد يا أدعياء ودعاة المشروع الحضاري المزعوم؟..!
12-09-2015 10:30 PM


في أغلب مقالاتنا الصحفية المنشورة على صفحات الصحب اليومية أو تلك التي نزين بها يومياتنا على مواقع التواصل الإجتماعي أو ما نرسله للصحافة الإلكتونية ظللنا نركز ونذكر بأن الوطن يضيع من بين أيدينا بفعل سياسات النظام الإرتجالية التي تفتقر للحكمة والحنكة وتخلو من المعايير والمفاهيم الإدارية العلمية المعلومة في السياسة والحكم وقلنا إذا لم تتغير النفسية والذهنية التي يتحلي بها صانع القرار لدي النظام فإن سقوطنا في الهاوية سيكون حتميا ساعتها ستبكي البواكي علي وطن كان ملء السمع والبصر إسمه السودان يمتلك في موروثه الثقافي والإثني رصيد معرفي عملاق خلاّق لأعرق الحضارات الإنسانية التي عرفتها المعمورة .
ولئن كنا قد قلنا في ما نشرناه أن الإنقاذ قتلت كل شئ وأنه لم يبقي في جعبة النظام مايدعو للصبر والتصبر وتحدثنا عن إفلاس دولة المشروع الحضاري وأن التغيير أصبح ضرورة فإن البعض كان يرى أن مقالاتنا هذه إنما يقصد بها الإستهلاك السياسي لتحقيق مكاسب سياسية ذاتية او لصالح ما ندعو له ولكننا يشهد الله أننا نظرنا للنظام بتجدر شديد فلم نرى له من محاسن تحمد وأخطائه وعيوبه مرعبة مخيفة حيث إختلّ ميزان الثروة والسلطة واصبح الناس فريقان فريق يستمتع بخيرات البلد (يكنز في الثروات ويصرف علي نفسه وأعوانه صرفاً بزخياً من مال الشعب حيث يعيشون حياة ترف غير منطقي وثراء فاحش) وفريق أخر يلتقط الفتات ويقتات من خاطره .
وجدنا العدل مفقود والحر مستعبد والعبد معبود وقد عم الفساد ظاهر الانقاذ وباطنها وبيضت المحسوبية وأفرخت وإرتفعت معدلات الجريمة المنظمة حاويات المخدرات والأدوية المقشوشة وتهريب الأثار والثروات والإستثمارت الوهمية وفوق ذلك إتساع دائرة الفقر والعوز وزيادة معدلات البطالة وغياب الشفافية والنزاهة في كل المعاملات الرسمية للدولة حيث درجة تشكيلات النظام المختلفة طلابية أوشبابية أو مهنية علي تحقيق مكاسبها الإنتخابية بالعنف والارهاب والتزوير وطمس معالم الحقيقة والوصول لغاياتها بأخس الوسائل.
واليوم تقف الإنقاذ عاجزة و تدخلنا بسوء قصد وسوء إدارة وضيق أفق في مأزق جديد يتعلق بمعاش الناس التي لم تعد تحتمل مزيد من الرهق والعنت والمشقة في سبيل أن تحيا على الكفاف. الإنقاذ لم تكفيها سنين التيه والضياع التي عيشتنا فيها بكبتها للحريات وإدارتها لحروب لا أول ولا أخر لها في مواقع الإنتاج لم نرى فيها نصرا مظفرا ولا سلاما عادلا وقد تسببت في إلحاق الأذي بأنفس بشرية نفيسة فقدت أسباب بقائها فنزحت من مواطنها وتشردت عن ديارها ولجأت لجوارها وهاجرت متغربة عن أوطانها في رحلة المصير المجهول غير آبهة بوهدات الطريق وعثراته مستجيرة من جحيم النظام وذبانيته بمافيا تجارة البشر عساها تجد في شواطئ الموت أمنها المفقود وذاتيتها المعطوبة وإراتها المغلوبة وحريتها المسلوبة .
نعم اليوم تقف الإنقاذ عاجزة .. عن فعل شئ أو تقديم شئ وفي الشهور الماضيات ذكرنا ما قاله الإستاذ على عثمان النائب الأول السابق لرئيس الجمهورية حيث قال إن الحكومة لن تستطيع توفير قفة الملاح لا في الخمسة سنين القادمة ولا في الخمسين التي تليها وقلنا إن السيد النائب صدق في ما قاله وانه بذلك يحرر شهادة وفاة لدولة المشروع الحضاري الإسلامي المزعوم واليوم السيد وزير المالية يضفي صورة قاتمة لواقع إقتصاد البلد ويقول ليس أمامنا إلا أن نرفع الدعم عن القمح و المحروقات والكهرباء ونحن لا نتوقع غير ذلك ونقول لهم ثم ماذا بعد يا أدعياء ودعاة المشروع الحضاري المزعوم؟..! الم تقولوا أن الإسلام دين رفاهية ..علم ..وعمل.. وأنكم ستعمرون الوطن وستجعلونه جنة الله في أرضه؟
أين علمكم ؟ وأين عملكم الذي ستفاخرون به؟ بل أين شعاراتكم الفتية وأحلامكم البهية ( فالنأكل مما نزرع والنلبس مما نصنع ولي جنة نضيرة نحول الأرض البور البلقع)
إن سلوك دعاة المشروع الحضاري الإسلامي المزعوم في الحكم وإستباحة المال العام وسفك الدماء وإستشراء الفساد يدل على إنحطاط فكري وإنهيار أخلاقي وخواء روحي تغيّب فيه الوفاء للقيم الفاضلة وأعوز صدق اللسان وصفاء الجنان فهم أدعياء كاذبون يقولون ما لا يفعلون وإنهم لفي سكرتهم يعمهون .
أحمد بطران عبد القادر
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1590

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أحمد بطران عبد القادر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة