هل أتاك حديث الشعوب ؟
02-09-2011 12:15 PM

ضد الانكسار

هل أتاك حديث الشعوب ؟

أمل أحمد تبيدي

لم تكن مفاجأة الا للحكام العرب وحدهم فقد ظنوا ان ارادة الشعوب خاملة لا حياة تدب فيها فالانكسار والانهزام النفسى قد عجل بحياة الشعوب بدليل استكانتها الى صمت طويل جدا ولكن كانت الشعوب فى غيبوبتها تتذمر ببطء حتى اذا حانت ساعتها اعلنت بعثها من جديد عبر صحوة شعبية تسيدت الساحة وتكتب تاريخاً جديداً بحبر لم يعتاده نظر الساسة الذين ادمنوا سماع اللحن المفضل لهم (نعم ) .. هل كان فى خلد الحكام ان الامور سوف تنقلب لدرجة ان يتوسلوا للشعوب كفى قد فهمناكم قد فهمناكم.
ما يحدث الآن فى الساحة يجبرنا على التأمل بعمق وهذا التأمل يقودنا الى ضرورة الاصلاح والتغيير الشامل بعد ان اثبت حكم الفرد وعزل الاغلبية يولد الغبن والسخط الشعبى ناهيك عن الحرمان من حق التعبير والتظاهر السلمى، فمهما طال امد القمع والقبضة الامنية الحديدية الا ان طاقات الشعوب الكامنة سوف تنفجرمعبرة عن مطالبها الحقيقية وحقوقها التى سلبتها حكومات القهر والتسلط التى عزلت شعوبها وشيدت حواجز حجبت عنها الشعوب وهى تظن انها نالت الرضا لتتمتع بتفويض نفسها الآمر والناهى وعلى الشعوب السمع والطاعة فماذا حدث اذن؟
خضعت ثروات البلاد ليد السلطة الحاكمة فى ظل غياب الرقيب والحسيب ثم تلتها سياسات اقتصادية حررت شهادة وفاة مبكرا للطبقة الوسطى التى كانت تلعب دورا اقتصاديا مهما فى التنمية والارتقاء بها، بينما ظهرت طبقة الاثرياء الجدد كنبت شيطانى يعبث بموارد ومقدرات البلاد الاستراتيجية وما حدث فى تونس من ثورة شعبية بالتأكيد سوف ينتقل الى كثير من البلاد ذلك ان الشعوب العربية استقبلتها بالارتياح والتأييد الشعبى لها فالظروف متشابهة ان لم تكن متطابقة فى كثير من الاقطار العربية فلذا كل ثورة تقوم فى مكان تجد الاريحية فى مكان آخر ولاول مرة تسقط نظرية ضعف واستكانة الشعوب العربية وان الديمقراطية فى ظل حكومات ديكتاتورية قابضة واحزاب معارضة واهنة لن تدوم طويلا، فالشعوب ارتفعت عقيرتها بالغناء فهل اتاكم حديث الشعوب.
انه حديث امة لا تحركها أيادٍ خارجية ولا احزاب سياسية وانما تسلط وتجبر وفرعنة الحكام جعلها تهب بعنف لا تراجع عنه مهما بلغ حجم التضحيات او البطش الامنى. تحولت الشعوب الى دروع بشرية واقية لا تخشى الدبابات ولا الرصاص ولا تهاب عنف وقوة الاجهزة الامنية وما يحدث ينبئ بأن الطبقة الوسطى بدأت تستعيد دورها ويصبح المواطن رقما لا يمكن تجاوزه وانه ميلاد فجر وتاريخ جديد فى تونس ومصر واليمن والاردن والجزائر مع وجود تململ شعبى فى السودان يؤكد ان المواطن رافض لكل السياسات التى تعزله وتفقره.
هذه دروس وعبر يجب ان نستفيد منها فالاصلاح السياسى والتغيير الحقيقى يعيد التوازن لتلك المجتمعات التى تعيش تحت خط الفقر والا ان الشعوب سوف تأخذ حقوقها وتقتلعها فالوعى الشعبى بدا يمارس فضيلة الانتشار بين الناس الذين وحدهم الفقر وغدا سوف يوحدهم الفكر لمناهضة اوضاع الذل والهوان التى فرضت غصبا عليهم من اصحاب الفخامات والانظمة الحاكمة فيجب عليهم عدم الاستهانة والانصات لصوت الشعوب ومد جسور التواصل وتنفيذ مطالبها فهى مطالبة شعبية مشروعة لما سلبته منهم الانظمة الحاكمة من قبل.
درجت الانظمة الحاكمة على ترديد اسطوانة مشروخة للتقليل من شأن الثورات والتشكيك فيها عبر خطابهم السياسى الذى يربطها بالمؤامرة الخارجية وان أيادٍ خارجية تحاول ان تعبث بأمن واستقرار البلاد بينما تناسوا ان الثورات الشعبية وليد شرعى لسلطان القمع والقهر وما يحدث يجعلنا نجزم بأن المعتقلات وحفلات التعذيب والترهيب لن تسكت صوت مظلوم او جائع او محروم مهما امتد عمر الحكم، فالخضوع لامر الشعوب يجب ان يمتد اليوم قبل الحريق غدا والتوجه لارساء قيم الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية والتنفيذ الفورى والا الطوفان
احذروا استكانة المظلوم واحذروا حديث الصامت وبادروا بالحلول الجذرية لمشاكلنا المستعصية والمتجددة يوميا فقد انتهى زمن الخطب العصماء والشعارات الجوفاء فالمارد اذا خرج لن يعود الى قمقمه فالحديث الآن حديث الشعوب وما ادراك حديثهم فهل هو عصى على الفهم ام ان نزعة الفرد لن تغادر مخيلة الحكام وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم.

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1140

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أمل تبيدي
أمل تبيدي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة