المقالات
السياسة
ويبتدر الإمام
ويبتدر الإمام
07-04-2014 01:55 PM

يطق الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الامة القومي (الكوراك).. لكتابة اول مبادرة للحراك السياسي الوطني جملة واحدة .. وتبدو مبادرة الامام في عرضها الاول مزاوجة غريبة الأطوار والمفاهيم اذ يحتمل ميزانها في كفتة الاولى محاولة تجميع صفوف المعارضة السودانية بما فيها الجبهة الثورية الحاملة للسلاح , وفي كفتة الثاني مطالبة المجتمع الدولي بضرورة رفع العقوبات المفروضة على السودان والغاء ديونة الخارجية وشطبة شطباً نهائياً من قائمة الدول الراعية للإرهاب.. وهي بمثابة عربون الإنتقال السلمي السياسي او كما قصد الامام .! فالمطالب التي يحملها زعيم حزب الامة للمجتمع الدولي على (كفتة اليمني).. تبدو وكأنها نفس المطالب التي يتباكى لأجلها نظام الخرطوم لسنوات طويلة , وهي الشماعة (العاتية) التي اعتاد المؤتمر الوطني ان يعلق عليها مسئولية التدهور والتردي الاقتصادي الذي يضرب السودان طولاً وعرضاً.! ولا ادري كيف يفسرالمفسرون عملية موافقة المجتمع الدولي على مطالب الامام اذا ماكانت تمثل جرعة انعاش مبكر لنظام يفتقر السيطرة على الاوضاع الاقتصادية المتدهورة في البلاد , ولو خرج الحزب الحاكم من مضطب السياسات الخارجية والتعاملات المتعسرة مع المؤسسات المالية الدولية فما مشكلتة بعدئذٍ حتى يقدم تنازلات لصالح التحول الديمقراطي الذي يعتبرة الامام مفتاح الحل السحري لازمات البلاد بكلياتها , ولا افهم كيف تمكن صادق المهدي من رسم مفارقة عريضة بين مبادرتة الحالية ومطالب النظام السابقة .؟ ويصرخ في كل مرة حتى يجد مساحة اخرى يشرح فيها للاسرة الدولية ان المطالب الواردة في هذة المباردة لن تاتى اكلها إلا عبر نظام يحقق التحول الديمقراطي والسلام العادل , ويشير اشارة غير صريحة الي ميلاد حكومة قومية بخلاف حكومة الرئيس البشير الجاثمة على سلطة ربع قرن من الزمان .. ولسوء حظ المهدي ان تخرج مبادرتة في اكثر الظروف البلاد تعقيداً, وبعيد ان دعى البشير لقيام الانتخابات في موعدها وتحذيرالقوى السياسية من تجاوز الخطوط الحمراء التي ترسمها حكومتة للعبور الآمن , ويعتبر المؤتمر الوطني الحاكم عملية الاقتراب من الجبهة الثورية التي تحمل السلاح لاسقاط النظام خط احمر غير مسموح بتجاوزة .. ويلاحظ كثيرون قيام الانتخابات في ظروف كهذة ما هي الا سوء نية يضمرة حزب البشير لنسف مشروع الحوارالوثباني الذي دعى لة البشير بنفسة , وذات الخطاوي تعبرعن ردة كبيرة في قضايا الحريات وتراجع غير مبرر لاقتيال اوارق التفاهم حول حكومة تمثل المجتمع السوداني والوان طيفة السياسي , اغرب حاجة ان يتناسى المؤتمر الوطني ان الامام صادق المهدي الذي ادخل سجن كوبر بطريقة مهينة ما هو الا اكبر الداعمين لعملية الحوار الرئاسي المزعوم , واكثر المرابطين خلف النظام واكثرالرافضين عملية اسقاطة بالقوة , واذاما كان هو اول من يدفع ثمن مناصرتة المبكرة للحوار مع الحكومة فماجدوى قيامة بمبادرة تقنع الآخرين بجدية مايطرحة الحزب الحاكم لصالح العملية السلمية في البلاد .؟ اما خروج رئيس حزب الامة من كوبر بطريقة مثيرة للضجة فكانما تريد ان تفسح لة طريقا ً للهروب الآمن بدلا من الوقوع ضحية الحوار الرئاسي الذي يتبناه المؤتمر بطريقة ليس بها حسن نية , ويضع صاحب المبادرة الختم على السطر الاخير بمقولتة لشرح عملية اعتقالة الاخيرة انها منحتة مكاسب سياسية غير متوقعة ويسرت سبل الاتصال بحملة السلاح ومخاطة الاسرة الدولية بشكل مباشر.


جريدة الجريدة
الخرطوم
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 627

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1051398 [محمد علي]
1.50/5 (3 صوت)

07-04-2014 03:42 PM
الامام يطلب من المجتمع الولي رفع العقوبات وشطب اسم السودان من قاءمة الارهاب الحبيب مقابل ذلك عليك انت باسقاط النظام بنفسك وبعداك خاطب المجتمع الولي بمطلبك

[محمد علي]

خالد تارس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة