المقالات
السياسة

07-05-2014 12:32 PM



ثلاثي التخلف (الفقروالجوع والمرض) يمسك بتلافيف السودان هذا الوطن الغني والذي يتمتع بثروات هائلة حباه الله بها في باطن أرضه ( بترول ومياه جوفية وتشكيلة معادن لا تحصى من ذهب وفضة وماغنسيوم وخلافها ) وفوق سطحها ( أرض خصبة ومساحات شاسعة وغابات نخيل ومياه تتمثل في نيل يشقها ممتدا من الجنوب وحتى أقصى الشمال) فضلا عن امكانيات سياحية هائلة وآثار تاريخية لا تحصى ولا تعد .
ولكن لماذا وكيف تمكن هذا الثلاثي المخيف من الامساك ببلد يتمتع بكل هذه الامكانيات ؟ .
سؤال قد يقفز الى ذاكرة كل من يتابع الشأن السوداني لا سيما في ظل نظام حكم يتخذ من الاسلام شعارا ومن شريعته توجها ودستورا بعد أن جاء منقلبا في 1989/6/30 على نظام ديمقراطي ارتضاه معظم أهل السودان وحول - أي النظام الحالي - حربا كانت مطلبية محقة لأهل الجنوب الى حرب دينية ضروس تحت رايات الجهاد راح تحت سيوفها عشرات الآلاف من الضحايا كانوا في معظمهم من شباب كان يرجى منهم الارتقاء به ورفعة شأنه وسط الامم .. وهي الحرب التي قادت في 2013/6/9 الى انفصال الجنوب وتجزئة وطن بحجم قارة ( مليون ميل مربع ) ومعه راح 75% من الثروة النفطية التي كان يتباهى النظام باكتشافها وانها ستكون له عصا موسى وتخرجه من تابوت ثلاثي التخلف المذكور وتقفز بالسودان الى مصاف (دول الاوبك!!) .. ولكن هيهات .. هيهات .
فبفكر متحجر وبسياسات لا تستند على منطق ودبلوماسية عرجاء تفتقد للوعي والكياسة ظل السودان - تحت حكم هذا النظام الاسلاموي المتخلف - بلدا موصوما بالارهاب وراعيا له ومتصدرا قائمة البلدان التي تفتقر لأبسط مقومات الدولة العصرية حيث يعيش رئيسه ملاحقا من قبل محكمة الجنايات الدولية بتهمة جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية لما ارتكبه نظامه من فظائع في اقليم دارفور غربي السودان والتي بدأت الحرب فيه العام 2003 لتشتعل بعدها حروب أخرى في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق فضلا عن تململ شعبي يتعاظم كل يوم في الشمال والوسط وارهاصات حرب جديدة في الشرق الذي يحس أهله - مثل الكثيرين في بقاع السودان - بالغبن والتجاهل مما ينذر بانفجار وشيك قد يعصف بآخر قلاع الهدوء ووحدة ما تبقى من السودان .
في ظل هذه الظروف - والسودان تتقاذفه الأهوال والأنواء والخلافات بين الحكومة ومعارضيها - برزت مؤخرا قضية الفتاة التي حكم عليها بالاعدام بتهمة الزنا والردة لزواجها من مسيحي من جنوب السودان حيث استند القضاء في هذا الحكم على أقوال غير مثبتة أو مؤكدة تقول بأن هذه الفتاة - واسمها مريم - مسلمة رغم اثبات أهلها - عبر محاميها - بأنها مسيحية عاشت في كنف أم مسيحية تخلى عنها زوجها المسلم ( والد الفتاة المسلم ) وهي في السادسة من عمرها .. وهي القضية التي شكلت فضيحة عالمية مدوية للنظام السوداني بعد أن وصلت أعتاب الكونجرس الأميركي ومجلس العموم البريطاني وأروقة الاتحاد الأوروبي وشجبتها كافة منظمات حقوق الانسان في العالم .. حيث كان قد زج بها في السجن وبداخله وضعت مولودها الثاني وهي مكبلة الرجلين ثم اطلق سراحها بأمر قضائي لم يعترف به قاض آخر فسعوا للقبض عليها مجددا بعد سويعات من سريانه !! وكانت ( مريم ) لحظتها بمطار الخرطوم وهي تهم - برفقة أسرتها - للسفر للولايات المتحدة..مما دفعها للجوء والاحتماء داخل السفارة الاميركية في الخرطوم باعتبار زوجها السوداني الجنوبي يحمل الجنسية الأميركية .. ولا تزال - هي وزوجها وطفلاها - هناك حتى لحظة كتابة هذا المقال .
هكذا بات السودان اليوم بندا ثابتا في كافة اجتماعات المنظمات الحقوقية والانسانية في العالم بعد أن عجز نظام الترابي/ البشير الحاكم بأمره في الحفاظ على وحدة ترابه وتوفير أبسط مقومات العيش الكريم لأهله الكرام مما دفع الملايين من أبنائه نساءا ورجالا وشبابا للهروب الى الخارج بحثا عن لقمة عيش تقيهم سؤال الآخرين وتوفر لهم حياة حرة وكريمة مما أخلى السودان من معظم كوادره المتعلمة الواعية والكثير من عقوله النيرة وقادة الفكر والرأي فيه حتى امتلاءت بهم المنافي من مدينة الكاب باقاصي جنوب أفريقيا مرورا بعالمنا العربي وامتدادا بآسيا وحتى ألاسكا ! .. فيما يعاني من تبقى في الداخل من هؤلاء وأمثالهم - لاسيما الصحفيون - من تكميم الأفواه وانعدام الحريات وملاحقة القضاء لهم والزج بهم في السجون واغلاق صحفهم فضلا عن ( اعدام ) العديد من مراكز البحوث والدراسات ذات الصلة بحقوق الانسان في السودان وتشريد مؤسسيها والمسؤولين عنها .
اما بشأن الانتخابات وما ادراك ما الانتخابات التي يهرول النظام للوصول اليها عبر الكذب الصريح والتهافت الفاضح واجازة قانونها المهترئ بتلك السرعة مستندا على وهم كبيرمضحك اسمه شعبيته العارمة فانه في الواقع لن ينتخب الا نفسه بعد ان ظل يحاور نفسه منذ وثبته الغبية في الهواء في 27 يناير 2014 واردفها بوثبة اكثرغباءا في السادس من ابريل الماضي .. انه نظام يتيم ابن سفاح ظل يبحث له عن شرعية مفقودة حفيت قدماه على مدى ربع قرن دون ان يجد لها سبيلا !!!.
وبذلك وضع النظام /الاسلاموي/ الانقلابي الحاكم في ذلك البلد المنكوب والذي يطلق على نفسه ( نظام الانقاذ) وضع البلد والشعب معا أمام تحد وجودي غير مسبوق في عالم اليوم .. حيث قادت سياساته الهوجاء ودبلوماسيته العرجاء الى مخاوف جمة ظلت تتنامى يوما بعد يوم من أن يستيقظ أهل السودان يوما ليجدونه وقد أصبح أثرا بعد عين ..ويومها لن يجدي البكاء على اللبن المسكوب .. ولن يعود وطن تبعثر شعبه وتناثرت أجزاؤه في الهواء ! .

[email protected]



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 855

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1052454 [أنور النور عبد الرحمن شريف]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2014 01:02 PM
استبداد نظام بشير الاخوان هو أساس الفقروالجوع والمرض

[أنور النور عبد الرحمن شريف]

#1051989 [ود الدمازين]
3.00/5 (2 صوت)

07-05-2014 05:39 PM
فريق بلدك الألماني فاز وتهانينا

[ود الدمازين]

#1051859 [Awad Sidahmd]
3.00/5 (2 صوت)

07-05-2014 01:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


الموضوع : ( كيفية التعامل مع الراعى الظالم )

سبق أدليت بدلوى فى الموضوع أعلاه بتعليقات , موضحا ضرورة الالتزام الكامل , مع الاصرار الشديد على التمسك بمبدأ : ( سلمية التحرك ) وقلت , " ان من أكثر ما يزعج الأنظمة الشمولية , ويغض مضجهها هو : ( التحرك السلمى ) ومن ثم فانها تعمل المستحيل لتحويل وجهته السلمية الى اعمال شغب , بهدف اعطائها المبرر الكافى لضربها متزرعة كالعادة ب. ( الحفاظ على أمن وسلامة الوطن ) وهو بعينه ما شاهدناه فى التجربة المصرية عندما سحب نظام مبارك الشرطة بغرض خلق فراغ أمنى , تتحول بموجبه العملية السلمية , الى شغب , ولكن الشباب فطن الى ذلك , وفى التو والحال , شكل مجموعات من داخلهم استطاعت أن تضطلع كل فى منطقتها بمهام الشرطة , وتم لهم ذلك , ونفذ بجدارة , نالت اعجاب العالم أجمع , وتحقق لهم النحاح , وتكرر ذلك بصورة أكثر ابداعا عند ازاحة حكم ( جماعة الأخوان ) عندما كشروا عن أنيابهم , وهرعروا بكل ما عندهم من قوة فى اتجاه طريق (الأخونة ) تيمما بفرعهم جنوب الوادى : (الانقاذ ) دون أن يدرو أن مثل هذه الأجندة السرية يستحيل تحقيقها فى النور: (الديمقراطية ) ففضحتهم شرّ فضيحة , وعرتهم شر تعرية , بصورة لم تر الأمة المصرية لها مثيلا , فكانت ثورة الشباب الثانية .
• أوجب واجبات الراعى فى الاسلام :
من المعلوم , ان من أوجب واجبات الراعى فى الاسلام هو : " خدمة الرعية " لا البغى عليها , أما فيما يتصل بالخروج على الراعى الذى اتخذ من البغى , والظلم نهجا لحكمه , فهذا يعد واجبا وجوبا شرعيا على كل مسلم ومسلمة , ولكن أيمتنا الكرام , وضعو ضوابط لا بد من مراعاتها , بعد استكمال كافة الوسائل السلمية الأخرى , وفيما يلى اجمال لكيفية التعامل مع الراعى الظالم :
كيف نتعامل مع الراعى الظالم :

• جاء عنه صلى الله عليه وسلم : " الساكت عن الحق شيطان أخرص . " ........ ان الخضوع والخنوع أمام الرعاة , ولاة الأمر الظلمة , ليس من شأن المسلم , .......فالمسلم الحقيقى لا يقبل ذلك ,..... لأن دينه , وعقيده يمنعانه ,..... فكيف يرضى أو يهدأ له بال , وهو يرى الحاكم يعيث فى الأرض فسادا , ويتعرض الناس من جراء ذلك للقهر والذل والمهانه ثم يسكت عن ذلك ويخنع ؟؟؟ ....... كلا ثم كلا فليس هذا من شيمت المسلم الحقيقى .
• كيفية التعبير ونقد الحكام :
ينبغى على الناقد أن لا يبتغي من عملية نقده الاّ : " وجه الله تعالى".... بمعنى أن يكون نقده قائم على البراءة , والنزاهة , وأن يكون متجردا تماما من الأغراض السياسية , والدوافع الشخصية ,.... هذه هى شيمة المسلم الحقيقى , لأن رايده فى ذلك كله هو ابتغاء وجه الله , وحب هذا الدين الذى هو مصدر كل خير وسعادة وقوة , وأن يكون قدوته فى تحركه وجهادة فى ذلك هو: " رسولنا الأعظم , وصحابته الكرام "....... من اخلاص عظيم لدين الله , والعمل للآخرة , فى ظل روح الايمان والاحتساب لله تعالى , ........ فهذا هو النقد العلمى الذى يكون دافعه ورائده الأول , والأخير هو :
"الاخلاص الشديد بدافع الاشفاق والنصيحة لله ولرسوله ولدينه "
• حقيقة انها كلمة حق نقولها عند سلطان جائر , كما أمرنا بذلك الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم حين قال : " كلمة حق عند سلطان جائر أفضل من الجهاد " وأكدها بعده أمير المؤمنين سيدنا وحبيبنا عمر بن الخطاب رضى الله عندما قال : " لاخير فيهم اذ لم يقولوها , ولا خير فينا اذ لم نقبل . "........ اذن : " القول " هنا يصبح واجب شرعي , وسلوك اسلامى , ولكن فى ايطار الآداب والسلوك المنضبطة والموجهة لخدمة الدين , وبعيدا عن سلوكيات الأحقاد , والدوافع الشخصية .
• والحاكم المعنى هنا هو ذاك الذى يستبد بالأمر , والنهى , ويعتبر نفسه غنيا عن الاستناد الى الكتاب والسنة , ومعصوما من الخطايا , وبريئا من العيوب والنقيصة , ويصبح أمره واجب الامتثال والطاعة كأنّه أمر منزل ,......... فتنقاد له الرعية طوعا أو كرها , وتمتثل لأوامره الجائرة والظالمة دون اعتراض , بل خضوع واستسلام .
• أو ذاك الذى منقاد فى عمله بمقتضى تعاليم وموجهات : (ضالة ) خضع لها فى سنى شبابه المبكر بحسبانها من تعاليم الاسلام , ومن ثم يعد نفسه بقتضى ذلك أنه : " صفوة الله من خلقه " والاعتقاد أنهم هم : ( الفرقة الناجية )...... لذا لا يخطر بباله أبدا ولا يرى أن ما يقوم به ويقترفه فى حق البلاد والعباد من : " قتل وتشريد ونهب للمال العام , وكافة الجرائم والموبقات المخالفة والمغائرة لكل الشرايع السماوية والأرضية , ..... كل ذلك يعد فى نظره عبادة : " يتقرب بها الى الله " !!!!!
• فماذا يعنى ذلك ؟؟؟ ....... يعنى أننا أمام حالة تتجافى وتبعد تماما عن الدعوة المتمثلة فى قوله تعالى : (( ألاّ نعبد الاّ الله ولا نشرك به شيئا ولا نتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله . ))
• نبذه عن ضوابط الخروج :
أقرعلماءنا الأجلاء أهل السنة الخروج على الراعى الظالم , واعتبروا أن الجور والظلم والبغى على الرعية من المفاسد الكبيرة , التى يحتم الشرع ازالتها , ولكن وضعوا لذلك ضوابط صارمه تستند على مبدأ : " درأ المفاسد " وهذا يعنى أن تخضع الوسيلة المعتمدة لذلك , للدراسة , ومعرفة النتائج المترتبة على استخدامها مسبقا , فاذا ثبت أنها تسبب مفسدة أكبر من المفسدة القائمة , والتى يحتم الشرع ازالتها , فهنا يجب تركها , مع اللجو أو الاستمرار فى تعزيز , ومواصلة استخدام الوسائل الأخرى السلمية , بعيدا عن حالة الركون , والاستكانه , والخضوع للأمر الواقع , كما يميل الى ذلك ضعاف النفوس , فهذه ليس من شيمة المسلم , فالمسلم الحقيقى لا يرضى أبدا بالظلم , ولكنه يحتكم الى الضوابط الشرعية فى كل توجهاته .
• الآن أمامنا تجربة ثرة , هى تجربة ما يسمى : (الربيع العربى ) لماذا لا نضعها أمام أعيننا , ونخضعها للبحث , والدراسة كى نستخلص العبر من تجاربها , وما آلت اليه فى كل بلد , من ايجابيات , وسلبيات , وأقرب مثال حى لنا هو ما تمت الاشارة اليه آنفا وهى تجربتى شباب كنانة الله فى أرضه , مصر, فى ثورتيه الأولى: (25-1-2011 ) والثانية (30-6-2013 ) فقد استندت فى نجاحها الى عوامل منها :
(1) الاستفادة القصوى من وسائل التواصل الحديثة , فقد مكنتهم من خلق مجموعات ثورية ذات أهداف محددة ومتفق عليها , غطت كل ركن من أركان القطربكامله , مما مكنهم من التخطيط السليم , والتنسيق معا , فى اطار التحرك فى صورة جماعية موحدة تغطى كافة المحافظات , وفى ساعة صفر محددة ,
(2) الالتزام الكامل بسلمية التحرك , ولتحقيق ذلك , كونو من داخلهم مجموعات لكل منها دور محدد يؤديه فى اطار عمليات الضبط , والربط , والمراقبة الفاعلة , للحيلولة دون أى طارىء , يحد أو يحول دون تحقيق سلميتها من أى جهة كانت .
(3) توحيد الشعارات المرفوعة , ومنع رفع أى شعارات أخرى من غير الشعارات المتفق عليها سلفا , ويعد ذلك خروجا عن عمليات الضبط والربط المتفق عليها ويتم التعامل معهم فى ضوء ذلك .
(4) الاهتمام بعمليات التوثيق الكامل لكل الخرو قات , وأى عمليات شغب , أو كلما من شأنه أن يعمل على افشال أو انحراف المسيرة عن خط سيرها أو الحيلولة دون تحقيق أهدافها .
الى دعاة العنف :
أليس من الأجدر , والأنفع , والأكثر جدوى لهولاء الذين لا يزال يتخذون من سياسة العنف وسيلة لازاحة النظم الظالمة , أن يقفو مع أنفسهم , ويمعنو النظر بجد واخلاص شديدين فى الكم الهائل من التخريب والدمار , والمخاطر التى لا حدود لها , الناتجة عن هذا التوجه ؟؟؟ كلكم تعلمون , أن الأنظمة الشمولية , بقدر ما يرعبها , ويهدد كيانها , التحرك السلمى الواعى , والمنضبط , بقدر ما يفرحها , وتتشوق اليه , وقد تطلبه , وهو : " اتخاذ العنف نهجا بديلا لهذا التحرك السلمى " لماذا ؟؟؟ لأن هذا العنف كما تعتقد هى , يعطيها المبررالكافى للاستمرار فى الحكم , والبقاء فيه بقدرما يتيسر لها : ( من استدعاء , أوأنتاج , أو خلق القابلية خلقا ) لمثل هذا التوجه : ( رفع سلاح العنف ) ... كل ذلك دون أى اعتبار لما ينتج عنه من خراب , ودمار للبلاد , والعباد , فهذا لا يمثل قضية بالنسبة لهم , فقضيتهم الاساسية هى التمسك بالسلطة , والبقاء فيها دون اعتبار لأى شىء آخر , مستفيدة أيما فائدة من حالة الظلام الدامس الذى عمدت على ايجاده من أول وهله : ( الشمولية البغيضة ) والأمثلة أمامنا كثيرة , وواضحة لنا وضوع الشمس فى عز النهار , وأكثرها وضوحا , ما نشاهده , ونراه رأى العين فى الشقيقة سوريا , اذن فألأمر واضح , فلماذا لا نتخلى كليا عن هذا الطريق الشائك , ونتجه بكلياتنا الى الطريق الأمثل , والمتمثل فى عملية تحويل وجهة الناس كل الناس , الى طريق السلامة , أى الأخذ بنهج : (التحرك السلمى ) بديلا عن نهج (العنف ) .

وفى الختام لا يسعنى الاّ أن نسأل الله سبحانه وتعالى أن يهدينا ويهدى ولاة أمرنا , ويعيدهم الى رشدهم , ونسأله تعالى أن يحفظ بلادنا ويقيها من كل شر , وسوء .

( اللهم أرنا الحق حقا وأرزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وأرزقنا اجتنابه . )

عوض سيداحمد عوض
[email protected]
2/11/2013

ملحوظة : ( أعلاه منشور بموقع سودانائل دوت كوم "منبر الراى " )

[Awad Sidahmd]

خضرعطا المنان
خضرعطا المنان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة