المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
بكري الصائغ
يوليو شهر الاحزان السودانية: الانفصال ومصرع قرنق واعدامات الشجرة..
يوليو شهر الاحزان السودانية: الانفصال ومصرع قرنق واعدامات الشجرة..
07-07-2014 06:08 AM



***- القراء الكرام،
بدون الدخول لمقدمة عن موضوع المقال، هاكم "عينات" لأحداث سودانية دامية وقعت في شهور يوليو سابقة، وهـزت البلاد هـزة مازالت اثارها باقية حـتي اليوم:

اولآ:
----
انقلاب 19 يوليو 1971 ومابعدها من احداث...
***************
1-
***- الرائد هاشم العطاء يقوم بانقلاب عسكري في يوم 19 يوليو 1971 ضـد رئيـسه النميـري...

2-
***- وقوع مـجـزرة في يوم 21 يوليو 1971"بيت الضيافة" راح ضحـيتها 19 ضابطآ برتب عسكرية مختلفة...

3-
شهداء بيت الضيافة هم:
***- (1 ــ عقيد مصطفى عثمان أورتشي، 2 ــ عقيد سيد أحمد محمد حسين حمودي، 3 ــ عقيد محمود عثمان كيلة، 4 ــ مقدم سيد المبارك، 5 ــ مقدم عبد العظيم محمد محجوب، 6 ــ رائد عبد الصادق حسين، 7 ــ نقيب سيد أحمد عبد الرحيم، 8 ــ نقيب تاج السر حسن علي، 9 ــ نقيب كمال سلامة، 10 ــ نقيب صلاح خضر، 11 ــ ملازم أول محمد يعقوب، 12 ــ ملازم أول محمد صلاح محمد، 13 ــ ملازم أول الطاهر أحمد التوم، 14 ــ ملازم محمد عمر، 15 ــ ملازم محمد حسن عباس "شقيق اللواء خالد حسن عباس نائب رئيس الجمهورية والقائد العام لقوات الشعب المسلحة"، 16 ــ ملازم محمد الحسن ساتي، 17 ــ رقيب دليل أحمد، 18 ــ عريف عثمان إدريس، 19 ــ وكيل عريف الطيب النور).

***- وكان من الناجين من أحداث بيت الضيافة عميد معاش عثمان محمد أحمد عمر الملقب بعثمان (كنب) رئيس نادي الضباط أم درمان، والعميد الراحل سعد بحر (قائد سلاح المدرعات).

4-
***- الرئيس النـميـري يعود مجددآ للسلطة بعد استطاعته الهروب من "بيت الضيافة" في يوم 21 يوليو 1970..والجماهير تستقبله ب"عائد عائد يانميري"...

5-
***- السلطات الليبية وبتوجيهات من الرئيس معمر القذافي قامت بعملية قرصنة جوية واجبرت طائرة بريطانية (B.O.A.C) علي متنها الرائد فاروق حمدنا اللـه، والمقدم بابكر النور علي النـزول في مطار طرابلس، وتم اعتـقالـهما، ثم تسليـمهم لنميـري...

6-
***- تم اعتقال قادة وضباط المحاولة الانقلابية: هاشم العطاء، بابكر النور، فاروق حمدنا الله، محمد احمد الريح، محجوب ابراهيم، معاوية عبدالحي، محمد احمد الزين، احمد جبارة، الحردلو، بشير عبدالرازق، عبدالمنعم محمد احمد، والجندي حمد ابراهيم...

7-
***- جرت اعتقالات لبعض اعـضاء اللجنة المركزية للحزب الشيوعـي واشهرهم: عبدالخالق محجوب، الشفيع احمد الشيخ، جوزيف قرنق المحامي ...

8-
***- جرت ايضآ اعتقالات عشـوائية طالت 7 ألف مـتهم في الخرطوم فقط، ولاتوجد احصائية دقيقة بالاعتقالات التي تمت بباقي المدن.
..
9-
***- جرت محاكمات عسكرية بمعسكر "الشجـرة"، في الفترة من 23 يوليو وحتي 28 منه، وكان النميري يتدخل في اعمالها بصورة سافرة واستفزازية. قاضي المحكمة كان العقيد احمد محمد حسن وشغل وقتها منصب رئيس القضاء العسكري، وهو من أصل مصري. وبعد ان قام بتنفيذ توجيهات النميري واصدر احكام الاعدامات بالجملة علي المتهمين في محاكم كانت بحق وحقيق مهزلة خلت من ابسط ابجديات المحاكمات النزيهة، رجع العقيد احمد محمد حسن الي القاهرة ،وهناك اصابته "لوثة عقلية" حادة فشلت معها كل انواع العلاجات الطبيب...

10-
***- اعدامات الضباط والجنود تمت رميآ بالرصاص في معسكر "الشجرة"...اما اعدام عبدالخالق والشفيع وقرنق فقد تمت في سجن "كوبر"، وكان عبدالخالق هو من نفذ فيه حكم الاعدام بتاريخ 28 يوليو 1971 الساعة الثالثة صباحآ...

11-
***- كل الذين تم اعدامهم سواء كانوا من الضباط او المدنين، دفنوا سرآ وسويت مقابرهم من علي سطح الارض لاخفاء معالمها، أسر الشهداء لم يتعرفوا علي اماكن دفن الشهداء الا بعد نجاح انتفاضة 6 ابريل 1985 ...

12-
***- تدخل الرئيس المصر انور السادات في الشأن السوداني واوصي باعدام النميري..وهناك ايضآ التدخل الليبي واعتقال فاروق حمدنا الله وبابكر النور، ويبدو ان غضب الله تعالي علي السادات والقذافي كان شديدآ، فلقي السادات مصرعه علي يد الاسلامبولي..والقذافي "وماادراك ما العصا"!!

13-
***- بعد فشل محاولة انقلاب 19 يوليو 1971، قطع النميري علاقاته مع الدول الاشتـراكية وحملها مسؤولية التخطيط للانقلاب، وابقي علاقته مع روسيا ضعيفة...

14-
***- اتجه النميري بكل قوته غربآ بعد تخليه عن الدول الاشتـراكية، وكان الهادي له في هذه العلاقة هو الدكتور منصور خالد، والذي فتح له ابواب الغرب، ولكن كانت هناك عقبة التاميمات التي قام بها النميري عام 1970 وتاميمه للبنوك الاجنبية ومصادرته للشركات الكبيرة التي كانت تتعامل مع دول الغرب، فظل الجنيه السوداني يترنح تحت ضربات العملات الاجنبية حتي يومن هذا...

ثانيآ:
----
حركة 2 يوليو 1976:
**************
15-
***- دخل يوم الجمعة 2 يوليو 1976 تاريخ السودان، كيوم شهدت فيها الخرطوم وامدرمان وعلي مدي اربعة ايام احداثآ دامية كلفت البلاد نحو 3 ألف قتيل سوداني واجنبي، وبالرغم من انها احداثآ قديمة قد وقعت قبل 38 عامآ الا ان الكثير من خفاياها واسرارها مازالت خافية ومجهولة.

مبارك الفاضل المهدي، أحد الفاعلين في "الحركة"، كشف عن بعض وقائع ما جرى في الثاني من يوليو عام 1976 فقال:
(من "الكُفرة" بدأ التحضير لانتفاضة شعبان.. لكن تسرع د.زكريا بشير أفسدها، المشاركين كانوا "800" من الأنصار،"30" من الإخوان المسلمين، أما الاتحاديون فقد كان وجودهم سياسياً...مدور الشريف حسين الهندي كان الإشراف على المعسكرات، وكان توزيع الأدوار حسب الآتي: السيد الصادق المهدي يبقى في لندن تحت غطاء أكاديمي وبأن لديه دراسات في جامعة اكسفورد.. الدكتور عمر نور الدائم وعثمان خالد بطرابلس على أساس ان لهما نشاطا سياسيا.. الشريف حسين الهندي بحكم تكوينه غير ميال للعمل العلني والظهور، ولا يعلن عن مكانه ولا عنوانه فقد أوكلت إليه مهمة الإشراف على المعسكرات.. لذلك ظل الهندي لصيقاً بالعمل العسكري داخل المعسكرات ومشرفاً عليه)...

ثالــثآ:
-----
العقيد الدكتور جون قرنق يدخل
الغابة نابذآ القوات المسلحة:
*****************
16-
***- في يوليو من عام 1983 سافر العقيد جون قرنق في اجازته السنوية لزيارة أهلة في مديرية بحر الغزال، وهاله عند وصوله لقريته انه وجدها قد مسحت من علي ظهر الارض بواسطة القوات المسلحة الذين كانوا يعيثون فسادآ وتقتيلآ بلا حساب، وكان قرنق يعرف بهذه السلبيات الموجودة في الجيش ، وانتقدها مرارآ وتكرارآ علي الملآ، ولكن وبعد ان طبق النميري مااسماها هو "الشريعة الاسلامية" وعادي بها بها الملل الاخري، ومارس بها العنصرية ضد الاقليات، خلع قرنق لبسه العسكري ودخل الغابة ليقاتل جيش النميري. ظل قرنق يحارب من يوليو 1983 وحتي توقيع اتفاقية السلام عام 2005...

17-
***- دخل جون قرنق الخرطوم لاول مرة بعد فراق طويل استمر 21 عامآ في يوم 9 يوليو 2005، وكان في استقباله بالمطار نحو 2 مليون مستقبل...ادي قرنق القسم كنائب اول لرئيس الجمهورية في نفس الشهر ...سافر قرنق الي يوغندا...وبعدها اعلن عمر حسن البشير عن مقتل زعيم جنوب السودان جون قرنق الذي اصبح منذ حوالى شهر نائبا لرئيس الدولة في حادث مروحية...وقال البشير في بيان تلاه مذيع على التلفزيون السوداني ان جون قرنق (60 عاما) لقي حتفه اثر تحطم المروحية التي كانت تقله من اوغندا مساء السبت 30 يوليو في جبال الجنوب السوداني
واكد البيان الرئاسي ان "رئاسة الجمهورية تابعت الانباء عن اختفاء مروحية النائب الاول للرئيس جون قرنق وتأكد تماما انها تحطمت اثر اصطدامها بسلسلة جبال الاماتونج في جنوب السودان وذلك نتيجة لانعدام الرؤية". وتقع سلسلة جبال الاماتونج في جنوب السودان تحديدا في الولاية الاستوائية بالقرب من الحدود مع اوغندا. واضاف البيان انه "نتج عن ذلك وفاة الدكتور قرنق وستة من مرافقيه وسبعة من افراد طاقم الطائرة الرئاسية الاوغندية".

رابــعآ:
------
احداث سودانية وقعت في شهور يوليو:
************
18-
***- الحكومة تقرر خصخصة الخطوط الجوية السودانية...

19-
***- وفى 26/يوليو عام 2005 سقطت طائرة هليكوبتر روسية الصنع من طراز ام 17 بمنطقة دوماية غربي مدينة نيالا مما اسفر عن استشهاد 19 عسكريا كانوا على متنها. وذكر ان سبب سقوطها جاء نتيجة سوء الاحوال الجوية.

20-
***- اما بالنسبة للحوادث المدنية ، فيعد سقوط طائرة الخطوط السودانية بوينج 737 فى يوليو 2003 قرب بورتسودان الاسوأ إثر تعرضها لخلل فنى حيث ،راح ضحية الحادث 115 ولم ينج من الطائرة الا طفل واحد. كما لقي 13 شخصا، مصرعهم عندما انفجرت في الجو طائرة شحن من طراز انتونوف بينما كانت تستعد للهبوط في مطار واو فى نوفمبر 2003.

21-
***- بقيمة 65 مليون دولار «دبي الإسلامي» يشتري 60% من بنك الخرطوم...

22-
***- رئيس وفد التجمع في الخرطوم بعد 15 عاما!!!...وفد التجمع استقبل في الخرطوم بفتور رسمي وشعبي!!
23-
***- وزير الداخلية: مقتل 429 من رجال الشرطة فى دارفور...

24-
***- مقتل 200 شخص فى اشتباكات بين متمردي حركة تحرير السودان بدارفور...

25-
***- البشير يدافع عن قتلى الحرب الأهلية في السودان!!!

26-
***- إيطاليا ترفض السماح لسفينة لاجئين سودانيين بالدخول لمياهها الاقليمية...

خامـسآ:
الانفـــص...ال:
**********
27-
***- أعلن عن انفصال الجنوب رسميًا في 9 يوليو 2011 في حفل كبير في عاصمة الجنوب جوبا بحضور الرئيس السوداني عمر البشير ورئيس جنوب السودان سيلفا كير وعدد من زعماء الدول. والشئ الملفت للنظر، ان تاريخ انفصال الجنوب عن الشمال رسميآ يوم 9 يوليو 2011، صادف نفس يوم دخول جون قرنق للخرطوم لاول مرة عام 2005 بعد غياب 21 عامآ واستقبل استقبالآ جماهيريآ كبيرآ ازعج السلطة الحاكمة والتي ماكانت تتوقع وان يتم استقباله بمليونية زحفت للمطار لتحيته.

28-
***- كان يوم 9 يوليو 2011 هو يوم الحزن العميق في عموم الشمال السوداني بعد انفصال جنوبه عنه، وعلي العكس تمامآ كان هو يوم الفرح العارم في الجنوب بولادة دولة السودان الجنوبي. سافر البشير بوفد كبير لجوبا للاحتفال مع الجنوبيين بفرحتهم بالدولة الجديدة، وهناك بالساحة الرئيسية تم انزال علم السودان " العربي" من علي السارية الرئيسية ورفع علم جنوب السودان وسط تهاليل وبكاء الملايين. وتم تطبيق علم السودان الشمالي وتسليمه لمدير المراسم المرافق لوفد البشير.

***-اعرب الرئيس سلفاكير عن رغبته بالاحتفاظ بعلم السودان الشمالي ليضعه بالمتحف، وعاد البشير من جوبا بدون علم بلده والذي لم يوضع بالمتحف... لعدم وجود متحف اصلآ بجوبا!!

خــامسآ:
----
احداث وقعت في الزمن القديـم:
حروب ومعارك شهيرة وقعت -وتحديدآ في شهور سابقة من يوليو-
بين قوات المهدي والوجود الاجنبي ( اتراك، مصريين، بريطانيين، ايطاليين):
**********
غزو محمد احمد المهدي للابيض في 28 يوليو 1882،
واقعة ابي الحسني في 11 يوليو 1884،
واقعة الشيخ غالب في 25 يوليو 1884،
واقعة القطينة في 4 يوليو سنة 1884،
واقعة الكلاكلة في 9 يوليو سنة 1884،
واقعة بري في 27 يوليو سنة 1884،
واقعة سدينة الأولي في 30 يوليو 1884،
واقعة سدينة الثانية في 31 يوليو 1884،
تسليم حامية كسلا في 29 يوليو 1885،
مهاجمة حامية سنار 20 يوليو 1885،
مهاجمة حامية سنار للمرة الثانية 30 يوليو 1885،
غزوة التوفيقية في 19 يوليو 1888،
واقعة ارجين في 2 يوليو 1889،
فتح التليان كسلا في 17 يوليو 1894،
غزوة بريس في 25 يوليو سنة 1893،
واقعة المتمة في 1 يوليو سنة 1897.

بكري الصائغ
[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 3782

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1054155 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 07:13 PM
احـداث وقعت في يوليو 1971
------------------

هل ما قالته مريم روبين صحيح؟!!
********************
المصدر: - موقع البركل -
- 10-25-2010-
------------------

من هي مريم روبين؟!!
(مريم روبين صحفية مصرية معروفة وقلم جريء لم يترك حدثا عربي سياسيا مهما إلا وكتبت عنه، وهو ما ترك لهذه المرأة بصمة خاصة بها تحديداً في السودان والجزائر. وكانت أهم الأحداث التي قامت بتغطيتها ثورة الجزائر بالإضافة لانفرادها بتغطية محاكمات النميري للشيوعيين بعد محاولة انقلاب يوليو عام 1971، حيث كانت الصحفية الوحيدة التي حضرتها وتابعتها لحظة بلحظة، وهو ما لفت الأنظار إليها وسلط عليها الأضواء من كل أنحاء العالم، ونقلت عن كتاباتها كل وسائل الإعلام ووكالات الأنباء العالمية، الأمر الذي فتح عليها أبواب التساؤلات والاستفهامات في كل مكان)..

حاورتها بالقاهرة: رفيدة ياسين-

سؤال1:
سأنتقل بك لمحاكمات الشيوعيين في يوليو
عام 1971 لماذا كنت الصحفية الوحيدة التي حضرتها؟
************************
جواب:
أولا أنا لم أكن الصحفية الوحيدة التي حضرت هذه المحاكمات، فقد كان معي رئيس تحرير "أخبار اليوم" في ذلك الوقت موسى صبري، وأنا من الأساس لم أسافر إلى السودان لحضور محاكمة الشيوعيين بل ذهبت لحضور محاكمات اشتاينر الرجل الألماني الذي كان يلعب دوراً في التبشير في السودان، وكانت هناك بعض النماذج لحملات التبشير في المحاكمة وجاءتني دعوة وحصلت على الفيزا للسفر إلى السودان وقطعت التذكرة لحضور محاكمة اشتاينر، لكن حدث انقلاب ضد النميري واعتقل في بيت الضيافة، وبعد 24 ساعة قامت امرأة بفك أسره وأخذته بسيارة فولكس، ونحن في مصر كان الأمر يهمنا جداً لأنه لو تحرك "حجر" في السودان يؤثر ذلك على مصر، ومصر تسمع صوتها المهم أيضا الحدث كان قوياً جداً ومهماً بالنسبة لمصر.. رئيس تحريري وقتها كان موسى صبري أخذ مني التذكرة وقال لي حاولي أن تحصلي على تذكرة أخرى وأنا ذهبت في نفس الرحلة وفي نفس اليوم والساعة وجدت مقعداً آخر، وحضرت محاكمة يوليو بالصدفة.

سؤال2:
ومن خلال مشاهداتك هل تعتقدين أنها كانت المحاكمات كانت عادلة؟
جواب:
لا استطيع أن أقول إن كانت عادلة أو لا.. لكن ما كان واضحاً أن النميري كان في وضع اعتقال وكان سيحاكم وسيتم إعدامه وهذا ما كان يفكر فيه حول مصيره وقطعاً عندما سمع أن هناك 24 فرداً قتلهم الشيوعيون بالرشاشات وهم مايويون أثر ذلك عليه كثيراً خاصة وأنه اعتقل في يوم جمعة وتم التعامل معه بطريقة مهينة.

سؤال3:
هل دارت حوارات بينك وبين المحكومين السبعة قبل إعدامهم؟!!
جواب:
نعم، رأيت عبدالخالق محجوب وأذكر أنهم ادخلوه مثل الأسد في قفص وطافوا به في منطقة أم درمان كلها ليكون عبرة، وأنا التقيت به قبل أن يعدم بلحظات تقريباً وأجريت معه حواراً صحفياً قال لي فيه إنه مظلوم وطلب مني أن أبلغ سلامه لشخصيتين مصريتين، وادعى أنه لم يشترك في شيء على الإطلاق وأنه مواطن سوداني عادي، كما رأيت أيضاً الشفيع، ورأيته في موقفين كل منهما أصعب من الآخر، أولهما عندما طلبت أكثر من جهة ألا يعدم وهو في انتظار مصيره والآخر رأيته أثناء محاكمته وهو يعدم حتى فارق الحياة، وكانت زوجته فاطمة أحمد إبراهيم امرأة صلبة وقوية وكانت متماسكة جداً رغم هول الموقف، وكان عساكر النميري ومصور النميري يوقظوني من النوم يقولون لي تعالي لتحضري الإعدام.

سؤال4:
بما أنك حضرت كل التفاصيل الداخلية وشاهدت
كل ما حدث كيف كانت أجواء المحاكمة؟
جواب:
المحاكمة كانت خطيرة للغاية، وكانت الأجواء مشحونة بالغضب، وكان المنظر مريباً، والمكان له رهبة غير عادية، وأذكر أنه لفت نظري شيء أثناء المحاكمة، أن النميري جالساً أثناء صدور الأحكام، وكان يمضي ويصدق على الإعدامات، وفجأة غضب غضباً شديداً وخرج منه صوت مثل زئير الأسد والقى الورق أرضاً أمامنا، كان ذلك لأن رئيس القضاة أو المحكمة أصدر حكماً ضد أحدهم بـ 15 عاماً تقريباً وهو ما رفضه النميري وأصر على أن تكون كل الأحكام بالإعدام، وقال ذلك بعد صدور أحكام إعدام أخرى عديدة وبعد نطق الحكم ضد شخصية معينة بـ 15 سنة، فوجدت نفسي تدخلت دون أن أشعر وقلت له: "يا سيادة الرئيس كلهم حيعدموا، مش كل دول قضاة؟"، فنظر لي النميري وقال لأحد عساكره الذي كان مرافقاً لنا بصوت مرتفع: "خذ هذه السيدة لتريها لماذا أنا مصر على الإعدام"، ارتبكت وتملكني الخوف وأدركت حينها أنه كان من الخطأ أن أتدخل لأن هذا أمر خاص بالسودان ولأنني صحفية مصرية وهذا شأن سوداني داخلي لكنني لا أعرف لماذا قلت ذلك دون أن أشعر قلت له "كله إعدام كله إعدام"، فرفض النميري أن يمضي على هذا الحكم، وقال للعسكري أن يصطحبني ليريني لماذا هو أصدر كل الأحكام بالإعدام، وبالفعل تركت موسى صبري في المحكمة مع النميري، وذهبت مع الرجل وأخذني بالسيارة لقصر الضيافة الذي كانوا معتقلين فيه من قبل الشيوعيين.

سؤال5:
ترددت بعض الأحاديث عن أن النميري كان
مخموراً أثناء المحاكمة هل هذا الأمر حقيقي؟
جواب:
لا.. لا أظن لم يبد عليه ذلك، رغم أنه عندما كان يحكي لنا تفاصيل الساعات التي اعتقل فيها كان يرويها وهو فاقد للتوازن من هول ما جرى لكنه لم يكن مخموراً بل تقريباً هو تم إنقاذه في الوقت الصعب وكان يشعر أنه مر بأوقات صعبة من خلال محاولة الانقلاب. ومن حكاياته أنه قال لنا إنه عندما دخل بيت الراحة للحمام ادخلوا معه اثنين، ونحن كتبنا ذلك وقتها وكل ما جرى للنميري في الـ24 ساعة التي اعتقل فيها، وقال لنا أدق التفاصيل والأمور النفسية.

سؤال6:
هل رأيتِ بعينيك كل أحكام الإعدام؟
جواب:
ليس جميعهم السبعة بل بعضهم، والنميري كان قد أوصى على كل عساكره لتسهيل مهامي ولفتح الأبواب لي لتغطية كل شيء، لكني بعد هذا الحدث أصبت بمرض السكر، ودفعت الثمن، لأنني عشت أربعين يوماً مثل كابوس ولم أستطع النوم في الفندق من هول المواقف كان هناك "جراند هوتيل" لم يكن في السودان فندق غيره وقتها، فذهبت لأسرة سودانية جلست عندهم وكانت ظروفا سيئة، بالفعل حققت انتصارات مهنية وكل العالم كتب عني ولكن أنا دفعت الثمن صحتي فلا شهرة ولا منصب ولا شيء عوضني عن صحتي، وهول الموقف هو الذي أصابني بالسكر، الحدث بأكمله بذاته كان مرعباً بالنسبة لي، ومرت فترة طويلة حتى عدت لحالتي الطبيعية وتخلصت من هذه الكوابيس المزعجة.

سؤال7:
من أكثر المحكومين تأثراً في ذلك المشهد؟
جواب:
لا استطيع أن أقول لكِ من تحديداً فالساحة كانت كبيرة رأيت الشفيع وهو يعدم، لكني لم أحضر إعدام عبدالخالق محجوب إلا أنني رأيته قبل أن يعدم بلحظات وحاورته وكلمني عن اثنين وأمنني أمانة أن أوصل سلامه للطفي الخولي.. كان الرجل مفكراً يسارياً وانجي رشدي كانت صحفية بـ (الأهرام) سألني عنهما وارسل لهما السلام والتحية معي.

سؤال8:
من خلال معاصرتك ومشاهداتك لكل تفاصيل هذه المحاكمة هل تعتقدين أنها كانت قانونية أم فقط قرارات رئاسية انتقامية؟
جواب:
سمعت الآتي من عسكري قانوني لما رفض النميري الحكم الذي أصدره كرئيس محكمة قام بتقديم استقالته وقمت بتحيته واحترمته ورأيته في الفندق بعدها وتناقشنا في ذلك لأنه رفض أن يستجيب للنميري عندما رفض أحكام السجن التي أصدرها وأصر على الإعدامات، فقد تمت هذه المحاكمة في جو مليء بالغضب.

سؤال9:
كيف تابعتِ إطلاق أحكام الإعدام؟
جواب:
كانوا ينادونني كل فترة قصيرة لكي أذهب لرؤية أحكام الإعدام وهي تنفذ.

سؤال10:
عندما سألتك عن الشفيع صمتين لفترة طويلة حتى أجبتي، ما سر هذا الصمت؟
جواب:
الشفيع قصة تانية خالص، رأيته من "ضهره" وسألت من هذا الرجل؟ فقالوا لي هذا هو الشفيع، وهو طويل وعريض وكان يرتدي عمة وجلابية واقفاً في الخارج وراء شجرة ينتظر مصيره الذي كان مجهولاً حتى قال النميري كلمته وأصر عليها رغم الضغوط.

سؤال11:
ماذا تعني بالمجهول والضغوط؟ أريد توضيحاً لذلك.
جواب:
"في ذلك اليوم سمعت النميري وهو يتحدث في الهاتف وأنا كنت بجانبه، كان الشفيع واقفاً في الخارج أثناء المحاكمة، وظل النميري يقول في المكالمة "يا فندم أنا ما أقدر أرفض لك طلب ولكن الحكم اتنفذ وقضي الأمر"، وأنا بعتبر اللي أنا عملته ده تجاوز وأنا مالي أنا واحدة قاعدة بتفرج وبسجل كل حاجة ورئيس التحرير قال فيما معناه دي هتبوظ الدنيا "كان يقصدني بحديثه"، وواصل النميري المكالمة "ياريت لكن انتهى الموضوع"، فقال لي النميري بعد أن أغلق الهاتف وانهى المكالمة "عارفة مين اللي بيكلمني؟" وأردف: إنه الرئيس أنور السادات بيطلب ألا يعدم الشفيع، وقلت له قضي الأمر... وتدخلت لكن الشفيع ما زال في الخارج لم يعدم، لكن النميري لم يستجب لطلب السادات بالعفو عن الشفيع، وأكد للسادات بالقول "يشهد الله إنه تم إعدامه"، وقال السادات للنميري إن القيادة السوفيتية اتصلت به وطلبت منه أن يتصل بالنميري لإيقاف إعدام الشفيع، لكن مثلما سمعتم الآن أكدت له أن تنفيذ الإعدام تم منذ دقائق، وأصر النميري أن يعدم الشفيع رغم كل هذه الضغوط".

سؤال12:
ألم يقلق النميري من نقلك للمعلومة وأنت صحفية مصرية؟
جواب:
لم أكن الوحيدة، لقد كان معي موسى صبري رئيس تحرير أخبار اليوم في الجلسة، كان الغضب متحكماً في النميري وممكن بعد ذلك النميري يقول للسادات كل حاجة بعد أن ينفذ رغبته في تنفيذ حكم الإعدام.

[بكري الصايغ]

#1053872 [mamoun elmalik]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 12:53 PM
My Birthday is on July 11
My last name is Elmalik means the king not the owner
Are you related to my brother in law Hamdy Elsaiegh

[mamoun elmalik]

#1053631 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 06:08 AM
حـدث طرف وقع في يوليو 2013 واضحك الدنيا والعالمين:
---------------------------
المهدي يدشن حملة لجمع مليون
توقيع لإسقاط النظام في الخرطوم سلماً!!
****************************

المصـدر:- موقع عربية 2014 iNews-Arabia.com-
- 8/7/2013-
--------------------
***- أطلق رئيس الوزراء السوداني السابق، زعيم حزب الامة المعارض الصادق المهدي، حملة لجمع تواقيع سماها «تذكرة التحرير» لاسقاط نظام الرئيس عمر البشير سلماً، وقال المهدي ان هناك ثلاث اجندات تجري في البلاد الآن: الأولى، وهي اجندة الحزب الحاكم الذي يريد استمرار الحال والضائقة التي تمر بها البلاد، والثانية محاولاة متمردي «الجبهة الثورية» اطاحة نظام الحكم بالقوة. وأما الأجندة الثالثة فهي «السودان العريض». وتابع: «نحن نريد السودان العريض، والنظام يريد السودان البغيض، والحركات المسلحة تريد السودان النقيض».

وأكد المهدي ان الشعب السوداني يستحق بعد نضاله ان يلتف حول «تذكرة التحرير» للنظام الجديد، وشدد على ان حملة لجمع مليون توقيع ليست محاكاة لحركة تمرد في مصر، موضحاً «لقد أعلنا عن هذه العام 2012، فيما حركة تمرد المصرية نشأت في العام 2013.وهم نفذوا ونحن لم ننفذ. والفكرة صنعت في أم درمان». وأكد ان بدء التوقيعات هو المرحلة الاولى فقط يعقبها تعبئة عامة ثم اعتصامات في مواقع عامة سيحدد موقعها لاحقاً.

***- وقع زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي على "تذكرة التحرير" الهادفة لتغيير النظام الحالي عبر الطرق السلمية، حيث جاءت التذكرة تحت شعار "ارحل" وأعلن المهدي أن التوقيع يعد مرحلةً أولى، وتليه مراحل أخرى على رأسها التعبئة، والتصعيد، وصولاً للاعتصامات بالميادين والساحات العامة. وشدّد في تصريحات الأحد على أن الاعتصامات ستكون متزامنةَ داخل البلاد وخارجها أمام السفارات. ووقع المهدي على التذكرة وسط هتافات من أنصاره علت بـ "ارحل "، في إشارة لنظام الرئيس عمر البشير. وطالب المهدي في كلمته الشعب السوداني بالالتفاف حول التذكرة، والتدافع للتوقيع عليها باعتبارها تحمل المعاني المطلوبة كافةً، لإقامة نظام جديد يرى كل سوداني نفسه فيه.

[بكري الصايغ]

#1053494 [mamoun elmalik]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 12:28 AM
July 2014
Independence day in America
The world Cup
Wimbledon
Ramadan
my Birhday

[mamoun elmalik]

ردود على mamoun elmalik
Germany [بكري الصايغ] 07-08-2014 04:30 AM
أخوي الحبوب،
Mamoun Elmalik - مامون المالك
(أ)-
سلام حار ممزوج باطيب التمنيات القلبية بمناسبة عيد ميلادك الذي جاء في الشهر الكريم، متمنيآ من الله وان يمدك بالصحة التامة والعافية الكاملة، وكل سنة وانت طيب ياحبيب. وطبعآ فهمت من تعليقك انك زعلان مني عشان رصدت فقط الكوارث والمحن الوقعت في شهر عيد ميلادك وماجبت الايجابيات!!...وهاك يامامون حزمة الاخبار الطيبة دي كهدية مني لعيد ميلادك السعيد باذن الله تعالي....

(ب)-
العظماء يولدون في شهر يوليو:
' *********************
2 يوليو 1925 - باتريس لومومبا، رئيس وزراء جمهورية الكونغو الديمقراطية.
6 يوليو 1796 - القيصر نيكولاي الأول، إمبراطور الإمبراطورية الروسية.
6 يوليو 1935 - تينزن غياتسو، الدالاي لاما الرابع عشر حاصل على جائزة نوبل للسلام عام 1989.
9 يوليو 1926 - بن روي موتيلسون، عالم فيزياء دنماركي حاصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1975.
11 يوليو 1916 - الكسندر بروخروف، عالم فيزياء روسي حاصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1964.
12 يوليو 1904 - بابلو نيرودا، شاعر من تشيلي حاصل على جائزة نوبل في الأدب عام 1971.
13 يوليو 100 ق.م - الإمبراطور يوليوس قيصر،أول الأباطرة الرومان،
14 يوليو 1984 - نيلمار، لاعب كرة قدم برازيلي.
17 يوليو 1900 - يوسف وهبي، ممثل مصري ملقب بعميد المسرح العربي.
17 يوليو 1913 - روجيه غارودي، كاتب وفيلسوف فرنسي.
17 يوليو 1954 - أنجيلا ميركل، مستشارة ألمانيا.
18 يوليو 1918 - نيلسون مانديلا، زعيم ورئيس جنوب أفريقيا العاشر والملقب بأشهر سجين سياسي في العالم، حاصل على جائزة نوبل للسلام عام 1993.
19 يوليو 1893 - فلاديمير ماياكوفسكي، شاعر روسي.
21 يوليو 1899- إرنست همينغوي، أديب أمريكي حاصل على جائزة
نوبل في الأدب عام 1954.
23 يوليو 1892 - هيلا سيلاسي، إمبراطور إثيوبيا.
24 يوليو 1783 - سيمون بوليفار، قائد ثوري وسياسي فنزويلي تدين له عدد من جمهوريات أمريكا الجنوبية باستقلالها عن الحكم الإسباني.
25 يوليو 1978 - لويز براون، أمريكية تعتبر أول من ولد عن طريق عملية أطفال الأنابيب.
26 يوليو 1856 - جورج برنارد شو، كاتب مسرحي وناقد أيرلندي حاصل على جائزة نوبل في الأدب عام 1925.
28 يوليو 1954 - هوغو تشافيز، رئيس فنزويلا.
29 يوليو 1883 - بينيتو موسوليني، ديكتاتور إيطاليا.
30 يوليو 1863 - هنري فورد، رجل صناعة أمريكي.
***-
***- ؟؟ يوليو من عام ؟؟ Mamoun Elmalik

/(ج)-
نص الاتفاق بين حكومة السودان وحركة جارانج
والذي تم توقيعه في مانشاكوس بكينيا في 20/7/2002
************************
المصدر:- "أون إسلام" -
السبت, 20 يوليو 2002 -
---------------------
شرت صحيفة الشرق الأوسط العربية الصادرة في لندن 26-7-2002 نص اتفاق/الإطار الذي وقعته الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان في ماتشاكوس في كينيا في 20 يوليو 2002 الذي أنهى الخلافات الرئيسية بين الجانبين، ومهّد لتوقيع اتفاق شامل بين الطرفين لإحلال السلام ووقف الحرب المستمرة منذ نحو 20 عامًا.
وفي ما يلي نص الاتفاق.
----------------
المقدمة:
*****
حيث إن حكومة جمهورية السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان الجيش الشعبي لتحرير السودان (واللذين يشار إليهما لاحقا بالطرفين) قد اجتمعا بماتشاكوس، كينيا، من 18 يونيو 2002 وحتى 20 يوليو 2002، وحيث إن الطرفين أكدا حرصهما على حل النزاع السوداني بصورة عادلة ومستدامة بمخاطبة جذور المشكلة وخلق إطار للحكم يقوم على الاقتسام العادل للسلطة والثروة وضمان صيانة حقوق الإنسان، منتبهين إلى أن النزاع السوداني أطول النزاعات الحالية في كل إفريقيا، وأنه حصد أرواح الملايين، ودمّر البني التحتية للبلاد وأهدر الموارد الاقتصادية وتسبب في معاناة تفوق الوصف خاصة بالنسبة لشعب جنوب السودان، وواضعين في الاعتبار المظالم التاريخية والتنمية غير المتوازنة بين أجزاء السودان المختلفة التي تستوجب المعالجة، ومهتدين إلى أن اللحظة الحاضرة تتيح فرصة نادرة للوصول إلى اتفاقية سلام عادل تضع حدا للحرب، ومقتنعين بأن مبادرة سلام الإيجاد التي اكتسبت حيوية مضافة، بقيادة صاحب الفخامة الرئيس الكيني دانيال أراب موي، توفر الوسائل الكفيلة بحل النزاع والوصول إلى سلام عادل ودائم، وملتزمين بحل شامل وسلمي يصلان إليه عبر التفاوض، لهذا النزاع على أساس إعلان المبادئ لمصلحة الشعب السوداني، وعلى هذه الأسس يعلن الطرفان أنهما اتفقا على ما يلي:

الجزء أ (المبادئ المتفق عليها):
*******************
1-1 إن وحدة السودان القائمة على الإرادة الحرة لشعبه، وعلى الحكم الديمقراطي والمساءلة والمساواة والاحترام والعدل لكل مواطني السودان، هي الأولوية بالنسبة للطرفين وستبقى كذلك، وإن رفع مظالم أهل جنوب السودان والاستجابة لطموحاتهم يصبح أمرًا ممكنًا في مثل هذا الإطار.

1-2 إن من حق أهل جنوب السودان أن يحكموا ويقرروا شؤون إقليمهم، وأن يشاركوا مشاركة عادلة في الحكومة القومية.

1-3 إن أهل جنوب السودان لهم الحق في تقرير المصير، ضمن أشياء أخرى، عن طريق الاستفتاء، لتحديد وضعهم المستقبلي.

1-4 إن الدين والعادات والتقاليد مصادر للقوة الروحية، ومصادر للإلهام بالنسبة لشعب السودان.

1-5 إن أهل السودان لديهم إرث وتطلعات مشتركة وهو ما يجعلهم ميالين إلى العمل معًا من أجل:
1-6 إقامة نظام ديمقراطي للحكم يعطي الاعتبار للتنوع الثقافي والإثني والعرقي والديني وتعدد اللغات ومساواة الجنسين، لكل شعب السودان.

1-7 إيجاد حل شامل يعالج التدهور الاقتصادي والاجتماعي للسودان ويستبدل الحرب، ليس فقط بالسلام، بل كذلك بالعدالة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي تحترم الحقوق الأساسية، الإنسانية والسياسية، لكل شعب السودان.

1-8 مناقشة الوقف الشامل لإطلاق النار لوضع حد للمعاناة والقتل في صفوف الشعب السوداني.

1-9 صياغة خطة لإعادة التوطين والاستقرار والتعمير وإعادة البناء والتنمية، وذلك لمقابلة احتياجات تلك المناطق المتأثرة بالحرب ولإزالة الاختلالات التاريخية للتنمية وتوزيع الموارد.

1-10 صياغة وتطبيق اتفاقية السلام بصورة تجعل وحدة السودان خيارًا جذابًا وخاصة لأهل جنوب السودان.

1-11 النهوض للتحدي بخلق إطار تنفذ فيه هذه المبادئ المشتركة بأفضل الصور ويعبر عنها بأحسن الصيغ، لمصلحة كل شعب السودان.

الجزء ب (العملية الانتقالية):
****************
من أجل حل النزاع لضمان مستقبل يعمه الأمن والرخاء لكل شعب السودان ومن أجل التعاون في حكم البلاد، يتفق الطرفان على تطبيق اتفاقية السلام وفق الترتيب والأطر الزمنية والمراحل المنصوص عليها أدناه:
2 ستكون هناك فترة تمهيدية سابقة للفترة الانتقالية مدتها 6 أشهر.
1-2: خلال هذه الفترة التمهيدية:
أ- تؤسس الهيئات والآليات المنصوص عليها في اتفاقية السلام.
ب- إذا لم يكن ذلك قد تحقق بالفعل، ينفذ وقف للأعمال العدائية مصحوبا بخلق آليات المراقبة المناسبة.
ج- خلق آليات لمراقبة وتنفيذ اتفاقية السلام.
د- إنجاز كل التجهيزات لتنفيذ وقف شامل لإطلاق النار بأسرع ما يمكن.
ذ- البحث عن المساعدات العالمية.
ر- خلق إطار دستوري لاتفاقية السلام وللمؤسسات المشار إليها في 2-1 (أ).
2-2 تبدأ الفترة الانتقالية بنهاية الفترة التمهيدية وتستمر 6 سنوات.

3-2 خلال الفترة الانتقالية:
*****************
أ- تعمل المؤسسات والآليات التي أقيمت خلال الفترة التمهيدية وفق الترتيبات والمبادئ المنصوص عليها في اتفاقية السلام.

ب- إذا لم يكن قد أنجز بعد، يطبق عندها الوقف الشامل لإطلاق النار وتقام وتفعّل الآليات الدولية للمراقبة.

4-2 تكوين آلية مستقلة للتقييم والمراقبة خلال الفترة التمهيدية، وذلك لمراقبة وتائر تنفيذ اتفاقية السلام ولإجراء تقييم على المدى المتوسط لترتيبات الوحدة.

المبادئ المنصوص عليها في اتفاقية السلام:
**********************
* تكوين آلية المراقبة والتقييم يكون على أساس التمثيل المتساوي بين حكومة السودان والحركة الشعبية - الجيش الشعبي لتحرير السودان، إضافة إلى ممثلين للجهات التالية لا يزيد عددهم عن ممثلَين اثنين للجهة الواحدة.

* أعضاء اللجنة الفرعية حول السودان لدول إيجاد، وهي (جيبوتي، إريتريا، إثيوبيا، كينيا، وأوغندا) - أعضاء الدول المراقبة وهي (إيطاليا والنرويج والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية) - أية دول أخرى أو هيئات إقليمية أو دولية يتفق عليها الطرفان.

* يعمل الطرفان مع هذه الآلية خلال الفترة الانتقالية بغرض تطوير وتحسين المؤسسات والترتيبات المكونة بموجب الاتفاقية وجعل وحدة السودان خيارًا جذابًا لأهل جنوب السودان.

* في نهاية العام السادس للفترة الانتقالية يجري استفتاء تحت المراقبة الدولية تتعاون في إجرائه حكومة السودان والحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان من أجل تدعيم وحدة السودان بالتصويت لتبني نظام الحكم الذي أقيم بموجب اتفاقية السلام، أو التصويت لصالح الانفصال.

* يمتنع الطرفان عن إلغاء هذه الاتفاقية أو خرقها من طرف واحد.

النص المتفق حوله فيما يتعلق بدين الدولة:
********************************
اعترافًا بأن السودان بلد متعدد الثقافات والأعراق والإثنيات والأديان واللغات، وتأكيدًا لعدم استخدام الدين كعامل للفرقة، يتفق الطرفان على ما يلي:
1-6: الأديان والأعراف والمعتقدات مصدر للقوة الروحية والإلهام للشعب السوداني.

2-6: تضمن حرية المعتقد والعبادة والضمير لاتباع كل الأديان والمعتقدات والأعراف، ولا يجوز التمييز ضد أي شخص على هذه الأسس.

3-6: تولي جميع المناصب، بما فيها رئاسة الدولة والخدمة العامة والتمتع بجميع الحقوق والواجبات، يتم على أساس المواطنة وليس على أساس الدين أو المعتقدات أو الأعراف.

4-6: يمكن أن تجرى وتنظم كل الأمور الشخصية والعائلية، ومن ضمنها الزواج والطلاق والإرث والتنصيب والولاء، وفق القوانين الشخصية (بما فيها الشريعة أو القوانين الدينية الأخرى أو العادات أو الأعراف) الخاصة بأولئك الذين يهمهم الأمر.

5-6: يتفق الطرفان على احترام الحقوق التالية:

- حرية العبادة والتجمع من أجل أداء الممارسات الدينية أو الممارسات الخاصة بالمعتقدات الأخرى وتأسيس وحماية الأماكن التي تقوم لأداء هذه الشعائر.
- إنشاء وحماية المؤسسات الخيرية والإنسانية التي تقتضيها الحاجة.
- صناعة وحيازة واستخدام كل المواد والأدوات المتعلقة بأداء الشعائر أو العادات الخاصة بأي دين، بصورة تستوفي أداء الغرض المتوخى منها.
- تأليف وإصدار وتوزيع المطبوعات الخاصة بهذه القضايا.
- تدريس الديانات والمعتقدات في الأماكن المناسبة لأداء هذه الأهداف.

- السعي للحصول على المساهمات النقدية وغيرها من الأفراد والمؤسسات وتسلم هذه المساهمات.
- تدريب وتعيين وانتخاب وانتداب القادة الذين تتوفر فيهم الشروط والمستويات التي يتطلبها الدين أو المعتقد المعين.
- التمتع بالعطلات والاحتفال بالمناسبات وفق المبادئ والتعاليم التي ينص عليها الدين الذي يدين به الفرد المعين.
- إقامة الصلات والاتصال بالأفراد والمجموعات فيما يتعلق بالشؤون الدينية المعتقدية، على المستويين القومي والعالمي.

- لإزالة الشكوك حول هذه القضية لا يسمح بالتمييز ضد أي شخص من قبل الحكومة القومية أو الدولة أو المؤسسات أو مجموعة من الأفراد أو فرد واحد على أساس الدين أو المعتقد.

6-6: المبادئ الواردة في المواد 1-6 إلى 5-6 تضمن في الدستور.

الجزء ت: هيئات السلطة:
******************
من أجل تفعيل الاتفاقات الواردة في الجزء (أ) يتفق الطرفان، في إطار السودان الموحد الذي يعترف بحق تقرير المصير لأهل جنوب السودان، على أنه فيما يتعلق بتقسيم السلطات والبنية والوظائف المختلفة لأجهزة الحكم، فإن الإطار السياسي للحكم في السودان سيكون على الوجه التالي:

السلطات السيادية:
***********
1-1-3: يكون الدستور القومي للسودان هو القانون الأعلى في البلاد. كل القوانين يجب أن تتوافق مع الدستور. وينظم هذا الدستور العلاقات ويحدد السلطات والوظائف بين مختلف المستويات الحكومية، كما يحدد في نفس الوقت آليات اقتسام الثروة بين هذه المستويات. ويضمن الدستور الوطني حرية المعتقد، والعبادة وأداء الشعائر الدينية بكاملها ولكل المواطنين السودانيين.

2-1-3: تكون لجنة قومية لمراجعة الدستور خلال الفترة التمهيدية، وسيكون على رأس مهامها صياغة الدستور والقانون.

3-1-3: يجاز الإطار المشار إليه سابقا وفق آلية يتفق عليها الطرفان.

4-1-3: خلال الفترة الانتقالية تجرى عملية مراجعة شاملة للدستور.

5-1-3: لا يُعدل الدستور أو يُلغى إلا عن طريق إجراءات خاصة وأغلبيات متفق عليها، وذلك من أجل حماية مبادئ اتفاقية السلام.

الحكومة الوطنية:
************
1-2-3: يتفق على تكوين حكومة وطنية لتمارس الوظائف وتجيز القوانين التي تتطلب طبيعتها أن تجاز وتمارس من قبل سلطة عليا ذات سيادة وعلى المستوى القومي. وستأخذ الحكومة الوطنية في الاعتبار، في كل القوانين التي تجيزها، الطبيعة التعددية للشعب السوداني دينيا وثقافيا.

2-2-3: التشريعات التي تسنّ على المستوى الوطني والتي تطبق على الولايات خارج جنوب السودان، يكون مصدرها التشريعي الشريعة وإجماع الشعب.

3-2-3: التشريعات التي تسنّ على المستوى الوطني والتي تطبق على الولايات الجنوبية و / أو الإقليم الجنوبي يكون مصدرها التشريعي الإجماع الشعبي وقيم وعادات الشعب السوداني، ومن ضمنها تقاليده ومعتقداته الدينية، مع اعتبار التعددية السودانية.

في حالة ما إذا كانت التشريعات الوطنية المعمول بها الآن أو المطبقة وكان مصدرها دينيا أو القوانين العرفية، وكانت أغلبية سكان الولاية أو الإقليم لا يمارسون شعائر هذا الدين أو القوانين العرفية:

- إما طرح تشريعات تسمح بـ أو تؤسس مؤسسات أو ممارسات في الإقليم متماشية مع دينهم أو أعرافهم.. أو

- يتم عرض القانون على مجلس الولايات لإقراره بأغلبية الثلثين أو تقديم تشريعات وطنية تطرح مثل هذه المؤسسات البديلة الضرورية كما هو مناسب.

نص اتفاقية حول حق تقرير المصير لأهل جنوب السودان:
************************
لأهل جنوب السودان الحق في تقرير المصير، بين أشياء أخرى، عبر استفتاء لتقرير أوضاعهم في المستقبل.

- سيتم تأسيس مجلس مستقل وهيئة تقييم خلال الفترة الانتقالية لمراقبة تطبيق اتفاقية السلام خلال الفترة المؤقتة، وستجري الهيئة تقييما في منتصف المدة لترتيبات الوحدة التي تم التوصل إليها طبقا لاتفاقية السلام.

- تشكل هيئة التقييم من ممثلين متساويين من حكومة السودان والحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان، ومما لا يزيد عن ممثلين اثنين، من الدول والمنظمات الآتية:
*******************
الدول الأعضاء في اللجنة الفرعية حول السودان التابعة لإيجاد: (جيبوتي وإريتريا وإثيوبيا وكينيا وأوغندا).

دول مراقبة: (إيطاليا والنرويج والمملكة المتحدة والولايات المتحدة) وأي دول أخرى أو هيئات دولية إقليمية يتم الاتفاق عليها من قبل الأطراف.

- ستعمل الأطراف مع الهيئة خلال الفترة المؤقتة بهدف تحسين المؤسسات والترتيبات المؤسسة طبقا للاتفاقية وجعل وحدة السودان جذابة لأهل جنوب السودان.

- في نهاية الفترة المؤقتة التي تستغرق 6 سنوات سيجرى استفتاء تحت رقابة دولية، تنظمه حكومة السودان والحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان، لأهل جنوب السودان لتأكيد وحدة السودان بالتصويت على تبني نظام حكم مؤسس طبقا لاتفاقية السلام.. أو التصويت على الانفصال.

- تمتنع الأطراف عن أي شكل من أشكال التعديل والإلغاء من طرف واحد لاتفاقية السلام.


#1053447 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2014 11:43 PM
حـدث سوداني كبير وقع في شهر يوليو 2010:
***************
1-
المحكمة الجنائية الدولية تصدر أمر اعتقال
ثانيا بحق البشير بسبب الابادة الجماعية
في يوم 12 يوليو 2010
****************
المصـدر:- منتديات رمال كرمة (قسكو تيق) -
Mon Jul 12, 2010 2:07pm GMT-
-------------------------
أمستردام (رويترز) -
***- أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال ثانية يوم الاثنين بحق الرئيس السوداني عمر حسن البشير بسبب جريمة الابادة الجماعية. ونفى البشير الذي صدرت من قبل مذكرة باعتقاله في مارس اذار 2009 بسبب جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية مزاعم المحكمة بشأن مسؤوليته عن الجرائم التي وقعت في منطقة دارفور والتي أدت الى مقتل ما يصل الى 300 ألف شخص وعن حملة "اغتصاب وتجويع وترهيب" ضد 2.5 مليون شخص في مخيمات اللاجئين.

2-
الدائرة التمهيدية الأولى تصدر أمراً ثانياً بالقبض على
عمر البشير لتهم تتعلق بارتكابه جرائم إبادة جماعية
**********************
المصدر:- المصـدر:- منتديات رمال كرمة (قسكو تيق) -
- Mon Jul 12, 2010 -
----------------
الحالة: دارفور، السودان
القضية: المدعي العام ضد عمر حسن أحمد البشير...
----------------
***- اليوم، أصدرت الدائرة التمهيدية الاولى في المحكمة الجنائية الدولية أمراً ثانياً بالقبض على الرئيس السوداني، عمر حسن أحمد البشير، حيث رأت أن هنالك أسباباً معقولة للاعتقاد بأنه مسؤول جنائياً عن ثلاث جرائم إبادة جماعية بحق الجماعات الاثنية للفور والمساليت والزغاوة، وهي الجرائم التالية: القتل، إلحاق ضرر جسدي أو عقلي جسيم، وإخضاع الجماعات المستهدفة عمداً لأحوال معيشية يُقصَد بها إهلاكها الفعلي.

***- أمر القبض الثاني هذا لا ينقض ولا يحلّ محل الأمر الأول بالقبض على البشير، الصادر في الرابع من آذار/مارس 2009، والذي يظل سارياً. في أمر القبض السابق، رأت الدائرة أن هنالك اسباباً معقولة للاعتقاد بأن البشير مسؤول جنائياً عن خمس جرائم ضد الإنسانية (القتل، الإبادة ـ وهي غير الإبادة الجماعية ـ النقل القسري، التعذيب، والاغتصاب) وعن جريمتي حرب (تعمد توجيه هجمات ضد السكان المدنيين بصفتهم تلك أو على مدنيين لا يشاركون مشاركة مباشرة في الأعمال العدائية، والنهب).

***- غير أن الدائرة التمهيدية، في قراراها الصادر في الرابع من آذار/مارس 2009، كانت قد ردت طلب الإدعاء في ما يتعلق بجريمة الإبادة الجماعية. وقد استأنف المدعي العام هذا القرار في السادس من تموز/يوليو 2009. وفي الثالث من شباط/فبراير 2010، أصدرت دائرة الاستئناف في المحكمة الجنائية الدولية قرارها بشأن الاستئناف المقدم من جانب الادعاء، وقررت، بالاجماع، إلغاء قرار الدائرة التمهيدية الأولى الصادر في الرابع من آذار/مارس 2009 ، في شقه الذي رفضت فيه الدائرة التمهيدية الأولى إصدار أمر بالقبض بتهمة الابادة الجماعية مطبقة معياراً خاطئاً للإثبات. وقد طلبت دائرة الاستئناف من الدائرة التمهيدية النظر مجددًا في ما إذا كان ينبغي تضمين أمر القبض تهمة الابادة الجماعية. وبعد تطبيق معيار الإثبات الصحيح، حسب ما حددته دائرة الاستئناف، خلصت الدائرة التمهيدية الأولى إلى أن البشير تصرف بنية جرمية خاصة لإهلاك جماعات الفور والمساليت والزغاوة إهلاكاً جزئياً.

***- وطلبت الدائرة التمهيدية الأولى إلى مسجل المحكمة تحضير طلب تعاون إضافي لتوقيف البشير وتسليمه إلى المحكمة للتهم التي تضمنها أمرا القبض الأول والثاني، وإحالة الطلب إلى السلطات السودانية المختصة، وإلى كل الدول الأطراف في نظام روما الاساسي، وإلى جميع الدول الأعضاء في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة غير الأطراف في نظام روما الأساسي، وكذلك إحالة أي طلب تعاون إضافي إلى أية دولة أخرى عند الاقتضاء.

***- أحال مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الحالة في دارفور، السودان، إلى المحكمة بموجب قراره رقم 1593 الصادر في 31 آذار/مارس 2005. وفي إطار هذه الحالة، تنظر المحكمة في أربع قضايا حالياً هي: قضية المدعي العام ضد أحمد محمد هارون ("أحمد هارون") وعلي محمد عبد الرحمن ("علي كوشيب")، قضية المدعي العام ضد عمر حسن أحمد البشير، قضية المدعي العام ضد بحر إدريس أبو قردة وقضية المدعي العام ضد عبد الله بندا أبكر نورين وصالح محمد جربو جاموس.

***- المحكمة الجنائية الدولية هي المحكمة الدولية الدائمة الوحيدة، وقد أنشئت بهدف المساعدة في وضع حد للإفلات من العقاب من قبل المسؤولين عن أخطر الجرائم التي تقلق المجتمع الدولي بأسره، وبالتحديد جرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب، وبالتالي المساهمة في الوقاية من وقوع مثل هذه الجرائم مجدداً.


3-
واشنطن تطالب البشير بسرعة المثول أمام
الجنائية الدولية بعد إضافة تهمة الإبادة الجماعية
*********************
المصدر: - جميع الحقوق محفوظة لقناة العربية 2013 -
-امستردام- وكالات..
الإثنين 30 رجب 1431هـ - 12 يوليو 2010م-
--------------------
***- طالبت الولايات المتحدة الرئيس السوداني عمر البشير بالمثول أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بعد اتهامه بارتكاب إبادة في دارفور.
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي "عليه المثول أمام المحكمة الجنائية الدولية والرد على الاتهامات التي سيقت ضده".وأضاف "كلما كان مثوله امام المحكمة أقرب كلما كان احسن".

***- وحسب كراولي فان المبعوث الاميركي الخاص للسودان سكوت غريشون، سيصل إلى المنطقة الاسبوع المقبل، وسيجدد دعوته الى البشير من اجل "التعاون الكامل" مع المحكمة في لاهاي. وكان قضاة المحكمة الجنائية الدولية قد اضافوا الإثنين 12-7-2010 تهمة الإبادة إلى تهم جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية الواردة في مذكرة التوقيف الصادرة بحق الرئيس السوداني عمر البشير.

***- وأعلن القضاة أن "المحكمة تعتبر أن هناك أدلة كافية تدفع إلى الاعتقاد بأنه يمكن إضافة تهمة الإبادة (إلى تهم جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية الواردة في مذكرة التوقيف بحق) عمر البشير (...)".
ويحقق مدعي المحكمة الجنائية منذ 2005 حول إقليم دارفور (غرب السودان) الذي يشهد حربا أهلية منذ 2003، بموجب قرار صادر عن مجلس الأمن الدولي. وكانت غرفة الاستئناف في المحكمة الجنائية الدولية أمرت في الثالث من شباط(فبراير) قضاة المحكمة الابتدائية بإعادة النظر في قرارهم عدم إضافة تهمة الإبادة في مذكرة التوقيف التي صدرت في الرابع من آذار(مارس )2009 بحق البشير.

***- ووصفت حركة العدل والمساواة اضافة تهمة الابادة إلى البشير بالانتصار، وصرح المتحدث باسم الحركة احمد حسين قائلا إن انتصار لشعب دارفور والانسانية، بالمقابل انتقد سفير السودان لدى الأمم المتحدة عبد المحمود عبد الحليم قرار محكمة الجنائية الدولية معتبرا أنه لن يكون له أي تاثير على للسودان و أنه يعكس الهزيمة النفسية للمحكمة عل حد قوله.

***- من جانبها، جددت الولايات المتحدة دعوتها الرئيس السوداني عمر البشير الى المثول امام المحكمة الجنائية الدولية، ووقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية فيليب كراولي "نعتقد ان عليه المثول امام المحكمة الجنائية الدولية والرد على الاتهامات التي سيقت ضده".

***- واضاف كراولي ان الموفد الأمريكي الى السودان سكوت غراتيون "ابلغ دائما المسؤولين السودانيين انه في لحظة معينة، (على) الرئيس البشير ان يمثل امام المحكمة الجنائية الدولية لمحاسبته".

***- والبشير الذي وصل إلى سدة الحكم في السودان قبل 21 عاما، أول رئيس دولة لا يزال في السلطة تصدر بحقه مذكرة توقيف أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية، أول محكمة دولية دائمة مكلفة بمحاكمة مرتكبي جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية وأعمال الإبادة. ونفى البشير، الذي صدرت من قبل مذكرة باعتقاله في مارس (آذار) 2009 بسبب جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، مزاعم المحكمة بشأن مسؤوليته عن الجرائم التي وقعت في منطقة دارفور والتي أدت إلى مقتل ما يصل إلى 300 ألف شخص وعن حملة "اغتصاب وتجويع وترهيب" ضد 2.5 مليون شخص في مخيمات اللاجئين.

[بكري الصايغ]

#1053345 [حسن لابيش]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2014 07:38 PM
ارجو تصحيح ان محمد احمد الريح لم يتم اعتقاله وانما تم تدمير المبنى الذى كان يتحصن به فىالقياده العامه لانه رفض الاستسلام وقاتل حتى الموت ونسبة لشجاعته وموته البطولى امر نميرى بتسليم جثمانه الىاهله لدفنه.

[حسن لابيش]

ردود على حسن لابيش
Germany [بكري الصايغ] 07-08-2014 03:09 AM
أخوي الحبوب،
حسن لابيش،
(أ)-
مساءك نور وانوار وملئ بالبهجة والافراح، ورمضان، كريم، وسعدت بطلتك الميمونة، وألف شكر علي تعليقك المقدر، وبالرجوع للملفات القديمة عن احداث 19 يوليو 1971 وقصة وفاة المقدم محمد احمد الريح، وجدت هذه المعلومة:

انتحار المقدم محمد أحمد الريح
********************
المصدر: - منتديات الإذاعة السودانية-
-24-10-2007-
----------------
***- ويواصل الملازم صديق عبد العزيز سرد تفاصيل يوم عودة نميري والمعارك التي دارت فيه ويقول: وسط الهرج الذي كان يسود القصر الجمهوري تقدم نحوي شخص وخاطبني معرفاً نفسه: أنا المقدم عبد القادر أحمد محمد كنت ضمن المعقتلين وعايز أعرف في ايجاز الموقف عموماً، الموقف كيف في الإذاعة؟!. القيادة العامة.. المطار؟!، فقلت مجيباً: أنا ما بعرف أي حاجة عن باقي المواقع، بس تم تأمين القصر الجمهوري تماماً زي ما انت شايف، وما كان من المقدم عبد القادر إلا أن اتجه صوب احدى دباباتي بالقصر وصاح بي: اتبعني بدبابة أخرى نحو القيادة العامة!!.

***- معركة القيادة العامة كانت أكثر شراسة وكان اطلاق النيران أكثر كثافة من دبابات لم نستطع تحديد اماكنها، وكانت تضم دبابات الغرت والكوماندو، وصلاح الدين، وقيل إن النقيب بشير عبد الرازق هو الذي وضعها بتلك الدقة. مجمل القول ان المقدم عبد القادر كان يرد على النيران بطلقات عيار (100) مم، وأمرني أن أفعل ذلك أيضاً، ولم أفعل ووجهت جنودي باستخدام الرشاشات فقط.

عبد القادر جني وهدم القيادة العامة
*******************
فجأة صاح المقدم عبد القادر في وجهي طالباً مني (هد) القيادة العامة منفعلاً "أنا عايزك تهد المباني دي كلها.. فاهم وللا ما فاهم وح نتقدم بعد ذلك لامتلاكها"!!، فأجبته: حاضر سيادتك!!. وتوجهت إلى أحد العساكر مستفسراً: يا جماعة بتعرفوا الزول ده؟! فرد أحدهم قائلاً: ده في المدرعات ومشهور بـ(عبد القادر جني) فقلت مخاطباً المدفعجية: إذا طلب منكم استخدام الذخيرة الثقيلة ما تستخدموها بس اكتفوا بالرشاشات وح تؤدي الغرض.

***- عندما اشتدت علينا النيران من داخل القيادة صعد المقدم عبد القادر بنفسه على إحدى الدبابات وأطلق قذيفة ثقيلة من عيار (100) مم وسقطت على مخزن للوقود واشتعل وتصاعدت السنة النيران. بناء على ما سبق قرر المقدم عبد القادر الدخول بدباباتنا للقيادة العامة، وكانت هناك بعض التراشقات، وتلاحظ أن هناك من يطلق ذخيرة من إحدى نوافذ مبنى القيادة العامة. بعد فترة وجيزة توقف اطلاق النار وتم سحب المدفع الرشاش وإغلاق النافذة، فيما يبدو بأن الذخيرة قد نفدت، فأصدر المقدم عبد القادر تكليفاً لي والأحيمر بإحضار الشخص الذي كان خلف النافذة، صعدنا ووجدنا الباب مغلقاً وركله الأحيمر بقدمه وهناك شاهدنا المقدم محمد أحمد الريح الذي كنت اعرفه جيداً لتردده على اخيه الملازم أحمد الريح، بميز الضباط بالصافية حيث كنا نقيم، كان المقدم ود الريح ملقياً على الأرض أمام طاولة المكتب الكبيرة ممسكاً طبنجته بيده اليمنى وسيرها ممتداً على يده اليسرى وكان الدم يسيل بغزارة من صدره، وعلى ما يبدو أنه فارق الحياة. توجهت نحوه وتأكدت من مفارقته الحياة تماماً، بعدها تركته ونزلت وأبلغت المقدم عبد القادر بالأمر، لكنه لم يعره كثير اهتمام علماً بأن المقدم محمد أحمد الريح كان عضواً في مجلس قيادة الحركة.

(ب)-
قصة التحقيقات مع الشفيع احمد الشيخ
************************
المصدر: - منتديات الإذاعة السودانية-
-24-10-2007-
-----------------
***- أمر الرائد أبو القاسم محمد إبراهيم بإحضار الشفيع احمد الشيخ للمكتب المجاور لمكتب الكيلاني .. دخل الشفيع بتؤدة فبادره أبو القاسم بسؤال : الشفيع عبد الخالق محجوب وين ؟! فيرد الشفيع : والله ما بعرف !! فعاجله أبو القاسم غاضباً : والله انت بتعرف الله لمن تحلف بيهو !! يا كلب .. يا نجس !! احسن تورينا محله قبل .. ويقاطعه الشفيع .. والله يا سيد ما بعرف محله : ويقول أبو القاسم : يسد نيتك يا حقير وما تقول لي يا سيد .. ورينا بسرعة محله ؟! ويجيب الشفيع : وشرفي ما بعرف !! أبو القاسم : انتو عندكم شرف يا سفلة .. جيب إيدك .. فوضع الشفيع يده اليمنى على المنضدة وهنا غرز أبو القاسم (سونكي) بين اصبعي السبابة والإبهام مما جعل الشفيع يتأوه ألماً وتواصل الحوار بينهما :
----------------
أبو القاسم بتورينا ولا .. لا ؟
الشفيع : قلت ليك .. والله .. والله ما بعرف
أبو القاسم : أوعك تستعمل كلمة والله يا شيوعي يا ملحد .
الشفيع : حاضر .. بس العملية دي مؤلمة ومهينة يا اخي
أبو القاسم : طيب العملية العملتوها في الأبرياء بقصر الضيافة ما كانت مؤلمة ومهينة.
الشفيع : أنا لا علاقة لي بعملية قصر الضيافة .. ويا اخي البتعملو معاي في منتهى القسوة !!
أبو القاسم : اسكت يا كلب وح تشوف اكتر من كده لو ما وريتنا عبد الخالق وين ؟!
الشفيع : والله لو كنت بعرف مكانه كنت وريتكم واجنب نفسي المهانة دي !!
***- صارت يد الشفيع تنزف بشدة وامتلأت الطاولة دماً هنا قال أبو القاسم : انتظر هناك واشار إلى ركن قصي بالمكتب وأردف قائلاً : جيبو لي جوزيف قرنق .. امتثلنا للأمر بإحضار جوزيف قرنق وعند دخوله شاهد النزيف في يد الشفيع وايضاً الدماء على الطاولة فأدرك أن الشفيع قد تعرض للتعذيب ، لحظة دخول جوزيف المكتب صاح أبو القاسم تعال هنا .. فرد جوزيف ما بجي .. أبو القاسم : تعال هنا قلت ليك .. جوزيف : هوي يا أبو القاسم قلت ما بجي .. انت عايز يعمل شنو ؟! انت عايز يعمل شنو ؟! اوع .. اوع رافعاً سبابته مهدداً ومحذراً من أي تصرف غير لائق ، وفي الحال أمر أبو القاسم بإعادته إلى غرفة الاعتقال ..

***- يواصل الملازم قابل ويقول (عندما يئس أبو القاسم من الشفيع ولما لم يجد منه ما يشفي غليله أخذه إلى الفناء أمام الفرندة وانهال عليه ركلاً ، وأمر الجنود أن يضربوه ويركلوه (بالبوت ) وسقط الشفيع على الأرض .. كنت أشاهد ذلك المشهد مع ملازم آخر في غاية الاندهاش وفجأة سمعنا أبو القاسم يصيح بنا : حضرات الضباط واقفين تتفرجوا .. اشتركوا مع اخوانكم ، واجبنا حاضر سيادتك !! وانصرفنا مسرعين في الاتجاه المعاكس وهنا قال زميلي الملازم : نتخارج بسرعة من الحتة دي .. ابو القاسم داه أهبل ولا شنو !!

***- وفي مساء ذلك اليوم تمت إذاعة خبر تنفيذ حكم الإعدام بسجن كوبر للشهيد الشفيع احمد الشيخ ...


#1053344 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2014 07:37 PM
حدث مصري له علاقة بالسودان
وب(يوليو) شهر الاحداث الكبيرة في السودان:
-------------

انقلاب 23 يوليو 1952 في مصر ونفي
فاروق الأول ملك مصر والسودان الي ايطاليا
*************************

المصـدر: من -"ويكيبيديا"- الموسوعة الحرة.
----------------------
1-
***- وقع انقلاب عسكري في مصر يوم 23 يوليو 1952 بقيادة اللواء محمد نجيب وبقية زملائه الضباط الذين اطقوا علي انفسهم "الضباط الاحرار". وبعد نجاح الانقلاب تمامآ وسيطرة الجيش المصري علي كل مرافق البلاد بصورة كاملة، طلب نجيب من الملك المخلوع فاروق الذي كان ملكآ علي مصر والسودان ان يخلي قصر الرئاسة ويغادر مصر منفيآ الي اي دولة يختارها، فاختار فاروق السفر مع زوجته الي ايطاليا وبقي فيها الي ان توفي في يوم 18 مارس 1965. ورغم ان فاروق ماعاد ملكآ علي مصر والسودان، الا ان الحكم الثناني ظل جاثمآ علي البلاد حتي يوم 31 ديسمبر 1955.

2-
من هم الملك فاروق وماعلاقته بالسودان؟!!
*********************
(أ)-
***- الملك فاروق (11 فبراير 1920 - 18 مارس 1965)، آخر ملوك المملكة المصرية وآخر من حكم مصر من الأسرة العلوية. استمر حكمه مدة ستة عشر سنة إلى أن اطاح به تنظيم الضباط الاحرار فى انقلاب 23 يوليو واجبره على التنازل عن العرش لإبنه الطفل أحمد فؤاد والذي كان عمره حينها ستة شهور والذي ما لبث أن خلع فى 18 يونيو 1953 بتحويل مصر من ملكية إلى جمهورية. وبوفاة الملك فؤاد "والد فاروق" انطوت صفحة هامة فى تاريخ مصر الحديث لتبدأ بعدها صفحة جديده من صفحات تاريخ اسرة محمد على باشا مؤسس الاسرة العلوية.

(ب)-
***- وبعد وفاة الملك فؤاد فى عام 1936 تولى الملك فاروق عرش مصر.. وكان لقبه وقتها حين تولى العرش: "ملك مصر وصاحب السودان وكردفان ودارفور"، وليس ملك مصر والسودان.

(ج)-
***- أدت الحرب العاليمة الثانية إلى تأخير تنفيذ بنود معاهدة عام 36 , وبعد إنتهائها بدأت القوات الإنجليزية فى الإنسحاب إلى مدن القناة بموجب الإتفاقية , وكان شاغل الحكومات المصرية آنذاك تحقيق الجلاء التام الغير مشروط فدخلت فى سلسلة أخرى من المفاوضات بهدف تعديل بنود معاهدة 1936 وإضافة تحسينات إلى المكاسب التى حققتها إلا أن المفاوضات فشلت إثر تمسك بريطانيا بإعطاء السودان حق تقرير المصير مقابل الجلاء عن مصر مما دفع حكومة مصطفى للنحاس باشا والبرلمان إلى إلغاء معاهدة 1936 فى 15 أكتوبر 1951 , وعلى أثر هذا الإلغاء تم إعلان حالة الكفاح المسلح ضد قوات الجيش البريطانى الموجودة فى القناة .. كما تم ضم السودان إلى السيادة المصرية وتلقيب الملك فاروق "ملك مصر والسودان" لم تعترف العديد من دول العالم بهذا اللقب وأشتعلت نيران الصراع مع إنجلترا ثم تصاعدث الأحداث داخليا إذ دخلت مصر بعد هذا الإعلان فى موجة من الفوضى العارمة "مجهولة الفاعل" من فتنة طائفية إلى حرائق إلى مظاهرات إلى حظر تجوال وأحكام عرفية ثم تطورت الأحداث وبلغت ذروتها فقامت حركة الضباط الأحرار فى 26 يوليو بتوجيه إنذار للملك فاروق تطلب منه مغادرة البلاد والتنازل عن عرشه لولى العهد الأمير أحمد فؤاد فسقط حكم الوفد والملك.

(د)-
***- وبرحيل الملك السابق فاروق نهائيآ من مصر، بدأت المواجهات الحادة مابين الاحزاب السودانية في الخرطوم ، والتي طالبت بحق "تقرير المصير" واستقلال السودان تمامآ دون الارتباط مع مصر في وحدة او بالدخول في مجموعة دول "الكمونولث" البريطانية، ومابين مجموعة "الضباط الاحرار" في مصر، التي كانت تسعي للاحتفاظ بالسودان ضمن اراضيه.

***- وجاء اللواء محمد نجيب للخرطوم في الاول من مارس عام 1954 في زيارة رسمية مع وفده الكبير لحضور اولي جلسات الجمعية التاسيسة، في هذا اليوم وقعت اشتباكات مسلحة بالمطار وبشارع القصر والنيل واماكن اخري في الخرطوم راح ضحيتها نحو 500 قتيل، عرف بعدها "الضباط الاحرار" في القاهرة ،ان اهل السودان لايرغبون في "وحدة وادي النيل" مع مصر.

(هـ)-
***- ولما عاد الرئيس محمد نجيب للقاهرة خائبآ من الخرطوم ولم ينجح في مسعاه التي كلف بها رسميآ لاقناع رؤساء الاحزاب السودانية بالوحدة مع مصر، انقلبوا عليه مجموعة "الضباط الاحرار" بقيادة البكباشي جمال عبدالناصر واطاحوا به بحجة انه هو الذي "ضيع السودان من مصر".

(و)-
***- وهكذا نجد ان الحدث العسكري الكبير الذي وقع في يوليو من عام 1952 في مصر...لعب ايضآ دورآ هامآ للغاية في السودان.

[بكري الصايغ]

#1053127 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2014 01:41 PM
ونواصل رصد وجمع الاحداث السودانية
التي وقعت في شهور يوليو...
---------------
1-
بقرار من وزير العدل مولانا محمد بشارة دوسة:
الإفراج عن صلاح قوش رئيس المخابرات
السودانية السابق بعد تبرئته من التآمر...
**************************
المصدر:- موقع ال"بي بي سي"-
نشر بتاريخ: 10 تموز/يوليو 2013-
------------------
***- اعلن وزير العدل مولانا محمد بشارة دوسة اطلاق سراح المتهمين الفريق معاش أمن صلاح عبدالله محمد صالح الشهير بصلاح قوش واللواء أمن معاش صلاح الدين احمد عبدالله التوم اعمالاً لسلطة السيد وزير العدل تحت المادة 58 المتعلقة بوقف الدعوى الجنائية من قانون
الاجراءات الجنائية لسنة 1991م وانقضاء الدعوى الجنائية وفقاً لاحكام المادة (137 د) وفقاً للقانون. وقال مولانا عمر أحمد محمد المدعى العام لجمهورية السودان في مؤتمر صحفي اليوم بوزارة العدل بعد ان تقدم محامي المتهمين بطلب لوزير العدل لاعمال سلطاته في قانون الاجراءات الجنائية المتعلقة بوقف الدعوى الجنائية مضيفاً أن وزير العدل أوضح أن القرار جاء في إطار السعي لجمع الصف الوطني لمواجهة التحديات التي تواجه البلاد وتسامياً عن كل الاخطاء أو فعل ارتكب بالمخالفة للقوانين في الحق العام وفي سبيل تحقيق المصلحة العليا التي تواجه البلاد وتسامياً عن كل الاخطاء أو فعل ارتكب بالمخالفة للقوانين في الحق العام وفي سبيل تحقيق المصلحة العليا للبلاد وليس ضعف أو عدم وجود بنيه.
واوضح مولانا عمر أن وزير العدل اشار إلى ان المتهمين عملوا في خدمة الوطن مضيفاً أنه الآن تم تنفيذ قرار السيد الوزير بعد أن قام السيد رئيس اللجنة المستشار العام كمال الدين صالح بمخاطبة سجن الهدى لإخلاء سبيل المتهمين.

2-
قوش يطلب العفو من السودانيين الذين ظلمهم
******************
-19 - 07 - 2013-
طلب مدير جهاز الامن والمخابرات السابق ،صلاح عبد الله "قوش" العفو عنه من قبل السودانيين الذين لهم مظلمة عليه . وشبَّه ما حدث له من اعتقال وسجن بما حدث لنبي الله يوسف عليه السلام من إخوته نتيجة الحسد والغيرة. وأعلن قوش عن مسامحته وعفوه عن كلِّ من أساء إليه وطلب بالمقابل "في شهر رمضان الكريم" العفو من كلِّ مواطن سوداني له عليه مظلمة.

[بكري الصايغ]

#1053111 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2014 01:22 PM
1-
حدث وقع في يوليو 2011:-
نافع علي نافع يضرب بكرسي على رأسه
في ندوة بلندن بسبب استفزازه لبعض الحضور...
*******************
المصدر:- راديو دبنقـا -
7 يوليو 2011-
--------------
***- تعرض مساعد رئيس الجمهورية ونائب رئيس المؤتمر الوطني ، نافع على نافع لاصابة فى رأسه بعد استفزازات وجهها لعدد من الذين كانوا يحضرون ندوة له بالعاصمة البريطانية لندن أمس الاول وانفضت الندوة، ونقل د. نافع للمستشفى لتلقي العلاج. وقال الصحفي عمار عوض لراديو دبنقا، انه وأثناء مداخلته في الندوة، وجه انتقادات للحكومة، وحملها مسؤولية الابادة فى دارفور وجنوب كردفان والشرق، والاعتقالات والتصفيات فى كجبار.وقال عمار انه أشا ر الى مسؤلية نافع الشخصية عن اعدام ضباط 28 رمضان، والاشراف على بيوت الأشباح، وتعذيب الاستاذ الجامعى فاروق محمد ابراهيم. فرد عليه نافع بأن ضباط رمضان أعدموا لأنهم كانوا بصدد تنفيذ انقلاب. فسأله الصحفي عمار بقوله (انتم أيضا جئتم بانقلاب من الذي قتلكم). فرد نافع بغضب (نحن لم نمنع أحد والبحاول يعمل انقلاب بنكتلو، ولو بتقدروا شيلوها رجالة وبانقلاب والباب مفتوح). وأثار الرد حفيظة أحد الحاضرين، وقذف نافع بكرسي، وسالت الدماء من جبهته. وأشار عمار الى تعرضه وثلاثة آخرين للضرب بواسطة حرس السفارة، وانهم فتحوا بلاغا ضد الدكتور نافع فى قسم شرطة وسط لندن. وحصل راديو دبنقا على تسجيل للندوة والجدال الدائر بين نافع وعمار، والذي انتهى بضرب نافع.

***- وكانت السفارة قد اتخذت اجراءات أمنية مشددة للسيطرة على الندوة فمنعت دخول الكاميرات والتسجيل والموبايلات كما قامت بالاستعانة بحارس أمن سوداني استقدم معه جزائريين مفتولي العضلات من بلطجية لندن. وقد اتيحت مداخلة لأحد الحضور فتحدث عن جرائم النظام والفساد المالي والإداري والإجتماعي بالاضافة إلى الفصل التعسفي وذكرللمتحدثين أن المفصولين لم يحصلوا على مستحقاتهم التي أقرتها الدولة حتى الآن مما يعني أن قرارات الحكومة شيكات بلا أرصدة.

***- كذلك واجه الحضور نافع علي نافع بالجرائم التي ارتكبها في حق أبناء الشعب السوداني من قتل وتعذيب وذكروا له قتله للدكتور علي فضل وتعذيبه لأستاذه فاروق وغيرهما وغير ذلك من التهم في الجرائم التي ارتكبها عندما كان نافع مديراً للأمن.

***- وقد رد نافع على ذلك بما عُرف به من جلافة وكبرياء زائف قائلاً بأنهم أخذوا الحكم بالقوة ومن يستطيع أن" يشيلهم " فليتقدم، فما كان من الشابين ع. ع. وق. إلا أن هجما عليه وقذفاه بأحد الكراسي وبحقيبة مما نتج عنه إصابة الدكتور نافع علي نافع بجرح في رأسه ظل ينزف ولولا تدخل الحارس البلطجي الجزائري العملاق لفتك الحضور بنافع ومن معه، وبعد وصول الاسعاف لعلاج نافع ذكرت الممرضة البريطانية أن على نافع أن يذهب معهم للمستشفى ليتم علاجه هناك لعمق الجرح الذي أصابه. وقد حضرت الشرطة البريطانية وقامت باعتقال الشابين ولكنها سرعان ما أطلقت سراحهما بعد توسط بعض الحكماء من الحاضرين.

***- لقد استقبل السودانيون في لندن نافع استقبالا دموياً كان يمكن أن يكون أسوأ من ذلك لولا عناية الله. وقد جرت محاولات حثيثة قبل قيام ندوة السفارة لتنظيم مسيرة للتنديد بمذابح جبال النوبة إلا أن شرطة لندن طلبت أسبوعاً للموفقة على منح التصريح مما أخر إجراء مسيرة التنديد فجاءت المظاهرة من داخل سفارة النظام.


الجديد في يوليـــو 2014-
***************
حدث يسـتحق التوثيق:
سلطات مطار القاهرة تلقي القبض على دبلوماسي
سوداني حاول تهريب الاف الدولارات داخل كيس قمامة!!
*********************
المصـدر:- موقع الراكوبة -
- 07-07-2014 -
-----------------
***- أفادت مصادر اعلامية ان السلطات المصرية القت القبض علي دبلوماسي سوداني كان يحاول تهريب مبلغ مالي كبير لمصر من السودان.
واوردت عدد من وسائل الإعلام المصرية أن سلطات مطار القاهرة أوقفت يوم الأحد دبلوماسي بالسفارة السودانية لدى القاهرة أثناء محاولته تهريب 175 ألف دولار داخل كيس قمامة لدى وصوله قادما من الخرطوم. وتم إبلاغ وزارة الخارجية المصرية والجهات الأمنية والسفارة السودانية بالواقعة. وحول الحادثة قال رئيس قسم الجمارك بصالة الوصول بمطار القاهرة إنه أثناء إنهاء إجراءات جمارك ركاب الطائرة السودانية القادمة من الخرطوم اشتبهت في "إ . ت" وهو ملحق إداري بمكتب الملحق العسكري حيث كان يحمل كيس قمامة في يده وعند سؤاله عما يحمل أقر بأنها 100 ألف دولار عبارة عن مرتبات العاملين بالسفارة. وأكد مسؤول الجمارك المصري أنه بعرض الأمر على مدير الجمارك أمر بحصر الأموال وتبين أنها 175 ألف دولار ما يخالف إقرار الملحق الإداري ابتداءا وهو ما يعد مخالفة لقوانين دخول النقد الأجنبي حيث لا بد أن يعلن عنه إذا ما زاد عن 10 آلاف دولار. وتم إبلاغ مسؤولي وزارة الخارجية المصرية والسفارة السودانية وتحرير محضر ضد الدبلوماسي وإبلاغ الجهات الأمنية لإجراء التحريات اللازمة خوفاً من تهريب الأموال لصالح تنظيم الإخوان في مصر. وتعد الحادثة صفعة للحكومة السودانية وإنذاراً لها بالتوقف عن دعم حركة الاخوان، حيث من الراجح ان تسريب الخبر للاعلام المصري تم عن قصد من السلطات المصرية.

[بكري الصايغ]

#1053079 [osman]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2014 12:49 PM
توثيق رائع ومقدر جدا يااستاذ بكري - ربنا يعطيك الصحة والعافية-اعثفد يااستاذ بكري ان السادات تدخل للتعجيل باعدام الاستاذ الشفيع احمد الشيخ (رحمه الله) وانت بالتاكيد قصدت ذلك في الحدث رقم 12 ولك التقدير والاحترام

[osman]

ردود على osman
Germany [بكري الصايغ] 07-07-2014 02:34 PM
أخـوي الحبوب،
عـثمان،
(أ)-
تحية الود، والاعزاز بقدومك الكريم، ورمضان كريم وسعيد باذن الله تعالي عليك وعلي الجميع، وجزاك الله عني كل خير وسؤدد في كلماتك الجميلة ومدحي لشخصي الضعيف..اما بخصوص تعليقك المقدر فأنت علي حق 100%، وان الرئيس السادات قد اتصل بالنميري بخصوص الشهيد الشفيع احمد الشيخ وقبيل اعدامه، فرد عليه البشير بانه قد اعدم!!، وهناك رواية تقول ان سكرتير الحزب الشيوعي السوفيتي ليونيد بريجينيف اجري عدة اتصالات مع الرئيس المصري السادات طالبآ منه ان يتدخل لايقاف اعدام الشفيع خصوصآ وان الشفيع يحمل وسام لينين.
اتصل السادات بالنميري واكد انه مضغوط بشدة من قبل الجهات الروسية لايقاف حكم الاعدام، فردعليه النميري بان الاعدام قد نفذ!!

(ب)-
الراحل التيـجاني الطيـب، عضـو سكرتارية اللجنة المـركزية للـحزب الشـيوعي السـوداني سـبق وان اجـرت معـة مجلة (الـوسـط ) اللـندنية لقـاءآ مطولآ سـرد فيـها كل مايعـرفة هـو عن محاكمات الشـجرة واعـدامات الضـباط وبعضـآ من زمــلاءة الشـيـوعييــن، وقــال ان السادات حاول انقـاذ الشـفيـع لكـن نميـري أجـابة " لقـد آعـدمناة "وطبـعآ السـادات لـم يتـدخل لـمصلحـة عبدالخالـق بأســتثنـاء الـسوفيـات والـدول الاشــتراكيـة، ولكـن نمـيري لـم يقـبل.

(ج)-
حول اعدام الشفيع احمد الشيخ
*****************
الـمصدر: مجــلة (الـوسـط)
العدد رقـم: 250
بتـاريخ : 11 نوفـمبر 1996.
------------------
لقـد اثبتت الحـقائق وبعـد سـنوات من مكـالـمة السـادات مع نـميـري بخصـوص اطـلاق سـراح الشـفيـع، ان نـميـري قـد كذب عـلي السـادات حيـنما رد عليـة بان الشـفيـع قد اعـــدم، فقــد افـاد بعض الـمقربيـن من نمـيري وقـتها في معـسكر الشــجرة، وكـانوا حضــورآ مع النـميري وقـت تلـقية مكالمة الـرئيـس الـمصـري،بان الشــفيع كان وقـتها حـيآ يـرزق (تحــت رحـمة ابـو القاسـم)، وان النمـيري ســخر من طلب الســادات.

(ج)-
رواية اخري سردها وزير خارجية مصر -وقتها- الزيات، نشرتها مجلة "الاهالى" فى الثمانينات، قال فيها الوزير الزيات:"بالحرف الواحد: قال لى السادات ان السوفبت طلبوا منه التوسط لانقاذ الشفبع لكنى طلبت من نميرى ان يخلص عليه". المذكرات موجودة و مطبوعة الان فى كتاب.


#1053038 [khalid mustafa]
5.00/5 (1 صوت)

07-07-2014 12:14 PM
رمضان كريم استاذ بكري
لك الشكر علي هذا الجهد التوثيقي المقدر

وعلي ذكرك اعدامات ابطال 19 يوليو الاشاوس ,,كنت اتمني ممن حضروا تلك المحاكمات والاعدامات ان يفصحوا و يكتبوا ويسجلوا ما شاهدوا او حتي ما نما لعلمهم من طرف اخر واغلب هولاء مازالو علي قيد الحياه

من فترة اطلعت علي حوار دار مع المقدم يحي عمر قرينات وهو حي يرزق حسب علمي والذي تم تعينه قائد لسلاح المظلات بعد حركة19 يوليو وذكر المقدم يحي انه تم اعتقاله في سجن كوبر وكان معه في نفس الزنزانه الشهيد الشفيع احمد الشيخ والشهيدالملازم الحردلو وذكر ان الرائد ابوالقاسم محمد ابراهيم كان ياتي لزنزانتهم وهو مخمور ويكيل الضرب والسباب واقذع الشتائم عليهم
وذكر المقدم يحي ان الشهيد الشفيع سيق الي حبل المشنقه وهو يحتضر من اثار ضرب المجرم الرائد ابوالقاسم

ولا ننسي بطولات الشهداء هاشم العطا وفاروق حمدالله وبابكر النور والملازم الحردلو ومحمد احمدالريح وعثمان حاج حسين ابوشيبه وعبدالمنعم الهاموش الذين صمدوا وواجهوا الموت بثبات ورجوله لا مثيل لها

ولن ننسي ابدا ثبات الشهيد عبدالخالق محجوب الذي مازح جلاديه بان وزنه ثقيل وتساْل حول قوة حبل المشنقه لتعليق جسده,, كنت اتمني ان يكتب من حضر محاكمة الشهيدعبد الخالق بواسطة المصري احمد محمد حسن الذي عجز عن الرد علي مرافعاته ومقارعة حججه في تلك المحاكمات الصوريه او الكنقوريه
لعل مقالك هذا استاذ بكري يكون وازعا لقيام من حضروا تلك الحقبه التاريخيه بالافصاح عن كل ما شاهدوه او سمعوه حتي تتضح احداث تلك الفتره لنا ولاجيال المستقبل.

[khalid mustafa]

ردود على khalid mustafa
Germany [بكري الصايغ] 07-07-2014 03:08 PM
أخـوي الحبوب،
خـالد مصطفي،
(أ)-
السلام والتحايا العطرة الممزوجة باجمل الامنيات الطيبة بحلول شهر التوبة والغفران، وسعدت بقدومك الكريم، اما بخصوص تعليقك ياحبيب حول مناشدتك لمن عاصروا انقلاب 19 يوليو 1971 ومابعدها من احداث، وان يوثقوها ويدونوا ما شاهدوه او سمعوه حتي تتضح احداث تلك الفتره لنا ولاجيال المستقبل، فهناك والحمدلله مجموعة ضخمة من المقالات حول ماوقع في يوليو 1971، وكثيرون كتبوا عنها خاصة من هم في الحزب الشيوعي، وهناك ايضآ مؤلفات وان كانت قليلة الا انها تناولت بالتفاصيل احداث تلك الفترة. والشئ المؤسف ان غالبية المذكرات والمقالات الصحفية والتحقيقات التي نشرتها المجلات العربية- بصورة خاصة- مشتتة ومبعثرة في مئات الصحف والمجلات، ولا احد فكر في جمعها في كتيب!!

(ب)-
" نقلا من كتيب مجازر الشجرة "...
اللحظات الاخيرة قبل اعدام قادة انقلاب
يوليو 1971 واجهوا الموت بشجاة نادرة
*************************
المصدر:- منتديات منارة أبو قرون -
09-29-2011-
-----------------
صفحات منسية كثيرة جدا حول احداث الايام الثلاث لانقلاب هاشم لعطا في يوليو 1971 .. .. اعيد التذكير بها عبر مقتطفات من كتاب ارخ لاحدائها بعد ان ظهرت حقائق كثيرة صاحبت الانقلاب ، تلك الحقائق التي عبثا حلول النميري حجبها .. .. خاصة فيما يتعلق باعدام الرائد فاروق حمدالله وهو رئيس تنظيم الضباط الاحرار وهم من اختاروا النميري ليكون رئيسا لمجلس الثورة ..لانه لم يكن ضمن تنظيم الضباط الاحرار..
ايضا تتكشف حقائق حول اعدام القيادي الشيوعي الشفيع احمد الشيخ والذي لم يكن يعلم بقيام الانقلاب ولم يشارك فيه سواء بالتخطيط او بالتنفيذ .. وتتكشف الحقائق ان وراء اعدامه معاوية سورج واحمد سليمان اعضائ اللجنة المركزية للحزب الشيوعي والذين انشقوا عن الحزب وشاركوا مع نظام نميري...

1-
الساعات الاخيرة قبل تنفيذ احكام الاعدام:
الشفيع احمد الشيخ
*********************
مساء الاحد 25 / 7 خرج الشفيع احمد الشيخ من المكتبة حيث كانت تجري محاكمته ، فوجد جوزيف قرنق ودكتور مصطفى خوجلي جالسين على التربيزة المخصصة للتحقيق في البرندة وقف بضع دقائق مع دكتور مصطفى وقال له " تصور ان شاهد الاتهام ضدي هو معاوية ابراهيم سورج ، وسمعت انه سيحضر شاهد اتهام ضدك وكانت شهادة معاوية كما ارادها نميري وزمرته تنصب على اثبات ان الشفيع عضو سكرتارية الحزب الشيوعي وبالتالي فانه يعرف التنظيم العسكري للحزب ومكان اخفاء اسلحة الحزب . بعد قليل تم استدعاء الشفيع مرة اخرى للمحكمة داخل المكتبة وحوالي الساعة العاشرة الا ربعا خرج من المحكمة وجلس على كرسي امام البرندة ، حضر ابو القاسم محمد ابراهيم وهو في حالة هياج وقف امام دكتور مصطفى وساله " اين مكان عبد الخالق ، لاننا علمنا انه شوهد معك مساء الثلاثاء الماضي نفى الدكتور مصطفى علمه بمكان عبد الخالق هدده ابوالقاسم بقوله " امامك عشرة دقائق لتخبرنا بمكانه " ثم اتجه نحو جوزيف قرنق وكرر عليه نفس السؤال ، نفى جوزيف علمه بمكان عبد الخالق ، هدده ابو القاسم بقوله امامك خمسة دقايق لتخرنا بمكانه " تفاصيل ما حدث بعد ذلك بمقال الاستاذة فاطمة احمد ابراهيم " طيلة احاديثه مع الضباط كان يكرر ، نحن لم نرتكب أي خيانة ضد الوطن وشعبه ، ووقفنا مع التقدم ومصالح الناس ، واذا رحنا فالمهم ان يحافظ الناس من بعدنا على التنظيمات الجماهيرية التي اشتركنا في بنائها مع الاف الناس. انتهت محاكمة الشهيد يوم الاثنين 26 يوليو 1971، وساقوه الى سجن كوبر مساء ذلك اليوم وهناك اعدم شنقا .

2-
الرائد فاروق عثمان حمدالله
****************
كان احد المع ضباط الجيش السوداني والمفجر الحقيقي لثورة مايو - نزعته السياسية كان قوكيا عربيا من انصار البعث ..

عندما نزل من الطائرة في مطار الخرطوم ، وحوله الحرس الليبي ، قال للضباط والجنود السودانيين الذين حضروا لاستلامه : " ازيكم يا شباب ، الغريبة انو الليبيين حاقدين علينا اكثر منكم : ثم ضحك ونقلوه الى معسكر الشجرة وخلال حديث نميري معه قال للنميري : " يا نميري انت في 25 مايو دورك كان صفر ، ما كان عندك دور نحن النظمنا 25 مايو وجبناك عشان رتبتك وكان ممكن نجيب غيرك ، كنا حنجيب محمد الشريف الحبيب او مزمل غندور ، لكن وزير دفاعك خالد حسن عباس الجالس جنبك دة قال يا جماعة مزمل غندور طموح وحيسيطر علينا افضل نجيب نميري لانه بليد ونقدر نمشيه زي ما عايزين " وحاول النميري ان يساومه ليتبرأ من صلته بجماعة 19 يوليو فرفض ، وطلب منه ان يدلي بما لديه من معلومات فرفض ، وعندما اقتادوه الى منطقة الحزام الاخضر لاعدامه استفزه النقيب محمد ابراهيم وقال له " يا (...)، فرد عليه بقوله " انت كمان تقول لي يا(...) ؟!!"، شوف الرجال يموتوا كيف الليلة ، لما يجيبوك محل الموت اثبت زيهم ، ثم التفت الى الجنود وقال لهم :" الراجل ما بضربوه في ضهره وانا ما بديكم ضهري ، وظل فاروق يتراجع في خطوات ثابتة للخلف فاتحا ازرار القميص كاشفا صدره للرصاص وهو يهتف بحياة الشعب السوداني وسلطة الجبهة الوطنية الديمقراطية.

3-
الرائد هاشم العطا:
************
في غرفة قرقول سلاح المدرعات قضى هاشم العطا الساعات الاولى لاعتقاله موثوق اليدين ، مستلقيا على ظهره ، كان رغم الارهاق هادئا ثابتا ومبتسما كعادته وعندما حنت منه التفاته الى بعض الضباط المعتقلين ، خاطب احدهم الملازم هاشم المبارك في مزاح : " هاردلك يا هاشم " وبعد لحظات دخل الغرفة الملازم كمال سعيد صبرة وبدا يستفز هاشم الذي نظر اليه في سخرية واستخفاف .. فوطا الملازم نظارته ، التي كانت ملقاة على الارض بجانبه وحطمها.

حاول نميري ان يبدأ التحقيق مع هاشم ،فرفض واعلن انه لن يدلي باي اقوال الا امام محكمة علنية "لانكم ستشوهون اقوالي وتحرفوها " واضاف " انا اتحمل كل المسؤولية وليست لديكم حجة في محاكمة الضباط والجنود والصف " وعندما حاول النميري ان يستفزه زجره واوقفه عند حده وقال له : " لست نادما على ما قمت به وان كان لي ان اندم فلانني اعتقلتك ثلاثة ايام وعاملتك معاملة كريمة " كان هاشم خلال الساعات التي قضاها قبل اعدمه وفي طريقه الى الاعدام يردد مقطعا من نشيد صلاح بشرى ويضيف الى المقطع " جاءكم هاشم فاعدوا المقصلة " ، وظل المعتقلون من الضباط والجنود يرددون المقطع من خلفه زجر هاشم كل الضباط والجنود الذين حاولوا الاعتداء عليه ، وكان مهابا شجاعا وهو في قبضتهم ، كان يضحك وهو في طريقه الى ساحة الاعدام ، فسخر منه احد الجنود قائلا : وتضحك كمان " فضحك هاشم ضحكة عالية وقال له " يا ابني الميت ما يبكي ". اتجهوا بهاشم نحو دروة المورس لتنفيذ الاعدام ولكنهم كانوا جميعا في حالة فزع واضطراب ، فلم ينتظروا وصوله للدروة ، بل عاجلوه من الخلف باطلاق 800 طلقة على ظهره حتى انفصل نصفه الاعلى قبل ان يسقط على الارض وظلوا يطلقون الرصاص حتى بعد استشهاده ، وواصلوا اطلاق الرصاص على جثته وحولها في الهواء حتى افرغوا الاربعة صناديق من الجبخانة " والصندوق يحتوي الف طلقة " من بنادقهم الاربعمائة بما فيها المدافع الصغيرة .

4-
المقدم بابكر النور
*************
تمت محاكمته في البداية برئاسة العميد تاج السر المقبول ، واصدرت المحكمة حكمها عليه باثني عشر عاما سجن ، ورفض النميري الحكم واعاد الاوراق مرة اخرى ثم اعيدت المحاكمة وصدر الحكم 30 عاما ، وعندما اعاد نميري الحكم للمرة الثالثة رفض العميد تاج السر ان يتراس المحكمة ورفض كل الضباط الذين كلفوا برئاسة المحكمة على اعتبار ان نميري يريد فرض حكم الاعدام لانه كل مرة يعيد الاوراق قائلا : دا رئيس مجلس ثورة تحاكموه كدة ؟ ثم اتصل نميري بالمقدم صلاح عبد العال تلفونيا فحضر وتسلم اوراق المحكمة ، وحكم على الشهيد بالاعدام ، وعندما اقتيد لتنفيذ حكم الاعدام ، كادت كلمته وخطبته في الجنود ان تعطل حكم الاعدام حتى تدخل النميري وزمرته في ساحة الاعدام تراجع بخطواته للوراء كي لا يطلق الرصاص على ظهره وكان الشهيد قد ارسل قبل يوم من اعدامه خطابا صغيرا في علبة سجائر لاسرته يؤكد فيه ان نميري سيعدمه.


بكري الصايغ
بكري الصايغ

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة