المقالات
السياسة
أطلقوا سراح : الاستاذ أبراهيم الشيخ!!!
أطلقوا سراح : الاستاذ أبراهيم الشيخ!!!
07-07-2014 08:52 PM



النهود:جبهة التضامن الديمقراطي
بقلم بدوي تاجو المحامي
تواترت أنباء توجه وفد من قيادات المعارضة، ولجنة مناصرة السيد ابراهيم الشيخ /رئيس حزب المؤتمر السوداني المعتقل بالنهود منذ الثامن من يونيو2014 أثر ابتداره ندوة كما يزعم انتقاد قوات الدعم السريع التابعه لجهاز الأمن و المخابرات، والتى يرجع جذر أصلها للجانجويد المعروفين في أعوام 2003 سيئة الصيت و السمعه ، و المتهمة بالتطهير العرقي في دارفور و ارتكاب فظائع و جرائم حرب من قتل وسبيّ و نهب و ترويع ، مما أهلها بحق وحقيق ان يتاسس ويكون الأتهام الجنائي في مواجهتها قائماً و أحد اركانه المشير عمر حسن أحمد البشير و طاقمه القيادي في هذا الشأن الدولي. حيث استطاع المدعي العام السيد/اوكامبو أن يدفع بالدعوى الجنائية، و ما تظل الدعوى قائمة تقوم على دفعها المدعية الدولية فاتو كما هو معلوم,
و مفارقة الأمر إن انخراط هذه المليشيات و ربط تبعيتها تحت مسمى جديد "الدعم السريع" بجهاز الأمن كان، أو القوات السودانية المسلحة في هذا الظرف التاريخي ، وولوجها عاصمة الوطن مع التصريح الرسمي بان عدديتها تضاهى6 الف مقاتل ، أمور كلها مثار جدل وعثر بل مزلق ، في ظل الواقع الدامي و الدراماتيكي الذي نشات في تضاريسه،سيما منطقة الغرب البعيد "دارفور وتخوم كردفان" ذات تجاريب الحرب الاهلية والشقاق القبلى والعنصرى!
أن عقلية الخراب و التدمير تحت "سلطان الجانجويد" هو ماافسح لبثور النزاعات القبلية و الاهلية ليس في دارفور ، بل أمتدت آثاره لكردفان. صحيح أن النزاعات بين بني حسين ، وابالة الرزيقات في سرف عمره، حرب جبل عامر، أو الحروب الناشئة بين الرزيقات و المعاليا ، ، أو الحروب بين المسيرية ، بني عمرآن و الزيود او النزاع بين الزرق او الحمر , أو حرب الحمر و المعاليا ، والتي راح في عبثها الوف الوف الآنفس تضاهى التااريخ العصابى القديم ، ربما تعجن في "الدولة الشعبوية الشمولية بانها حروب مصالح و حروب أهلية بين بطون، أو أفرع أو حروب قبائل بسبب الارض ، أو الذهب ، المرعى ، الثأر و التاريخ الممعن التالد ، لكن يببغي أن يفهم بأن هذه الموت "المجاني" أسست له الدولة الشعبوية ، فبدل أن تحافظ على المكون التاريخي و الأرثي للعلائق بين التكوينات التاريخية القبلية , أندست بين هذه التكوينات و خلقت مكونات الصراع وروت ضرع النزاع القبلي كسلطة تقدس " التكوينات القديمة" ، وتخشى من الوئام المفضي للحداثة . و التمدين والعصرانية ؟ أو حشرت مواليها لتقلد زمام الامر، و اهدار المخالف
–لم يؤسس للقبلية , إلا في ظل هذا الوضع الشعبوي.
-لم يؤسس للطائفية و الفرق والنحل و الملل الدينية إلا في ظل هذا الحكم ، و لم تعصم مؤتمرات الذكر و الذاكرين أو حوار الأديان الا أهدار للجهد و المال و أرفضاض الجمع الشعبوي في الختام دون مردود. امتداداً من أحداث اعتقال المطرآن هلري بوما إلى الهرج الدعي القانوني المؤسس في قانون عقوبات 1991, ودعوى "فاقدة الاهلية" مريم يجي كما جاء لفظ حكم محكمة الاستئناف المتخلف! لم يصلنا نص الحكم,ولكن حين وروده سنعقب باسهاب , من يلتقى بالحكم نرجو ارساله حتى نتمكن ابداء الراى؟؟
(2)
أن ذهاب وفد قيادات المعارضة و لجنة المناضل ابراهيم الشيخ الموفده حسبما ورد، محمد جلال ، صديق يوسف ، ابو الحسن فرح وساره نقد الله ، عبد الرحمن الامين ، ومحمد عبد الله الدومة ، وشمس الدين ضو البيت و الباقر العفيف ، صفوة مقدرة ترسم علائم التضامن الديمقراطي و التعاضد في ظل هذه الظروف السياسية الحالكة ليس فقط لقوى حزب المؤتمر السوداني ، بل هي ترميز لجماهير شعبنا واعلامه بأن طلائعه المقدامة ما زالت تتعاضد وتتكاتف من أجل سيادة الديمقراطية الوطن وحكم القانون أن خطوة قوى المعارضة في مخاطبة جماهير النهود هي الدرب السالك
للتنوير و الاستنهاض الحيّ للمشاركة في شئون الوطن و البلد.
ما عادت بهذه اللفتة البارعة الخرطوم هي المركز للعمل السياسي كما ظل الحال متوتراً تاريخيأ ودهرا ، بل هذا المنحى يوضح بجلاء أن النضال الديمقراطي و الوطن أمتدت دروبه وتشعبت إلى اقاصيه و "هوامشه"
فالنهود ، الأبيض ، الفولة، وباره حيثما بعثر جهاز الأمن و الاستبداد قادة المؤتمر السودانى في سجونها تحت قانون الطوارئ سيجعل هذه المدن منارات جديدة فى مواجهة سلطة الاستبداد الممثلة للاخوان المسلمين فى المؤتمر الوطنى الحاكم

(3)
أن استمرار أعتقال ابراهيم الشيخ بالنهود و حيث ان محكمة أختصاص التقاضي مع الأدعاء شئ طيب,اختصاص.
فالنهود تاريخياً مع رصيفاتها الابيض، الفولة ، بارا البابنوسه هي كردفان ، أن لم تكن الكبرى –بضم كادقلي فهي شمال كردفان
ولنحى فى هذا المقام اسرة البلاع,وكبلو, و---------,-----,--------,والخ
.
(4)
أن النضال الوطني الديمقراطي يمتد ضد سلطة الحاكم الفرد ، و الحزب الفرد ، وبرلمان الاستبداد ، ليس في الخرطوم أو دارفور ، أو النيل الأزرق ، أو جنوب كردفان ، بل يمتد الى كردفان الأصل ، وإلى الأمام
أطلقوا سراح المناضل : ابراهيمد الله الشيخ!؟؟؟؟

(5)
سيما فورات الخطر
-5مليون سوداني يواجهون خطر المجاعة بحلول سبتمبر –دارفور ، كردفان
-250يموتون غدراً من المسيرية الزيود ، و آل عمرآن ؟
-تظاهرات من أجل ماء الشرب –سوبا الكلاكلة , ابو آدم ، مواجهتهم بالقمع
-نهب اموال الحجيج بواسطة الدعم التسريع الجانجويد 50مليون جنيه "واقعة" ما هي الوقائع الأخرى
-منع الصحف ، التغيير ، أعتقال الصحفي حسن اسحق ومحمد صلاح و المعتقلين السياسيين
أن معطيات ارجاع سلطة الحكم "الشعبوي الديني" للايام الغابرات ، أيام كاسبربيكو، وفرانكو – هوماينشأ هذه الايام ، نتاج الفعل القهري و الأستبدادي عبر كافة الأصعدة ، حجب حرية التعبير و المعتقد ، حجب حرية التنظيم الاعتقال التحفظي خارج أطار الحريات الأساسية لدستور 2005 القعيد ، الاستهانة برموز و قيادات العمل الوطني و السياسي و المدني ،و المؤسسات الراعية للتنوير و حقوق الانسان
-مثال مركز الدراسات السودانية ، الخاتم عدلان وأخيراًمركز سالمة لمصادر دراسات المرأةً
و مراكز للتمرد على الاستبداد و القهر و الاستعلاء السياسي الثقافي .
بل أن هذا النمو و الطرائقية في تقسيم محال الأعتقال ، ليس كاعوام سابقات ، يوليو 1971م ، يوليو 1976م بل واقع الحال أن هذه المدن هي المدن الجديد للسودان الديمقراطي الموحد إن كان على دست الفيدرالية أو الكنفدرالية منابر التحرير من " القهر المركزي" و قهر الاستبداد المفهومي الإقصائي ، ووفقما يكون الحال ، و هذا ما يقرره بنوه ، وفق دستور الوطن الديقراطى القادم
ديار جديده ذات "ثقل " و ذات "فعل"
تم ترحيل رئيس الحزب في فرعية النهود علي مهدي السنوسي و الأمين السابق للفرعية عبد الحليم ديفيد الى سجن الفولة.
أما الأمين العام لفرعية سودري ، عبد الماجد محمد حكمدار و عبد الباقي عبد الله من سجن الأبيض الى سجن بارا و7 آخرين عضوية منهم الصحفي حسن اسحاق بعد أضراب 10 أيام عن الطعام من النهود و تم تحويلهم لسجن الأبيض تحت قانون الطوارئ –سدنتربيونل ستنلاين الراكوبة
نفس قانون كدوقلي و كاودا
-ارتفاع نسبة البطاله حيث وصلت الى 19,1 هذا العام
(6)


نداء
لاهلنا في كردفان الكبرى –شمالاً وجنوباً
النهود ، الابيض ، الفولة ، بارا "و ما حوى" .........الدلنج كادوقلي ام دورين لقاوه كاشا السميح ....الخ
و لابناء الوطن كافة في أي مكان .
لنحيي الوقوف الصلب للأستاذ المناضل ابراهيم الشيخ
ورفاقه المناضليين من حزب المؤتمرالسودانى
لنتدافع لفعل الواجب .
أطلقوا سراح ابراهيم الشيخ!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟:
ليس هنالك سند فقهي أو قانوني أو دستوري للزعم أو الاتهام أو الأدعاء !
-أطلقوا سراح المناضل ابراهيم الشيخ و رفاقه
-اطلقوا سراح حركة الحزب الجمهوري و حرية التنظيم,حرية التفكير والمعتقد!؟
-اطلقوا سراح ابناء الوطن
لخيار وطني صحيح يدعم الديمقراطية
وسيادة حكم القانون ّ!؟
تورنتو/4يوليو/2014
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 630

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1053759 [مهدي إسماعيل مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 11:25 AM
أطلقوا سراح إبراهيم الشيخ الآن،

[مهدي إسماعيل مهدي]

بدوي تاجو المحامي
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة