المقالات
السياسة
حرب القبائل و الحواكير بولاية وسط دارفور
حرب القبائل و الحواكير بولاية وسط دارفور
07-08-2014 02:45 PM


(1)
ولاية وسط دارفور تعتبر من الولايات الغنية من حيث خصوبة الاراضي الزراعية التي تنتشر بكثرة حول الوديان اهمها وادي ازوم و اريبو و باري وكذلك تمتاز الولاية بمناخ البحر الابيض المتوسط في منطقة جبل مرة الغنية بالموالح. النسيج الاجتماعي للولاية تتكون من قبائل الفور و المسيرية و البني هلبة و الرزيقات بأفخاذهم المختلفة مثل اولاد زيت, اولاد جنوب, اولاد عيد, المحاميد , ابو جلول, البرقو و البرنو و القمر و التاما و السلامات و اولاد راشد و المسيرية جبل و الهوسا. إمتازت الولاية بالتصاهر بين القبائل منذ فترات بعيدة و لكن طمع بعض القبائل للإستيلاء على الحواكير بالقوة أجج الصراعات و الحروب بينهما و اهم الحروب التي نشبت في الولاية هي الحرب بين الفور و العرب في بديات الثمانينات من القرن الماضي عام 1987-89 وقد كانت حرب مدمرة للطرفين من حيث الدمار و القتل التي حدثت بين الاطراف المتنازعة.
(2)
بعد الصلح بين الفور و العرب عام 1989م بالفاشر لم يتسنى للحكومة الاتحادية و الولاية تنفيذ مقررات الصلح بصورة ترضي الجميع مما ادى الى زيادة بروز ظاهرة النهب المسلح المنظم الذي استهدف قبائل الفور لمدة عشرين عاما الامر الذي ادى فيما بعد الى اندلاع التمرد عام 2003م للدفاع عن العرض و حق الحياة لان حاملي السلاح يرون ان الحكومة منحازة الى القبائل العربية لتنفيذ اجندة التجمع العربي العنصري بالاستيلاء على حواكير القبائل غير العربية و فصل الادارة الاهلية للقبائل العربية من الادارة الاهلية لاصحاب الحواكير و كان ذلك بصورة ممنهجة و منظمة تديرها الحكومة عبر وكلاءها من الولاة و الطواغيت.
(3)
أعنف الحروب بين القبائل بولاية وسط دارفور هو الحرب بين السلامات و المسيرية التي اندلعت في ابريل 2013م في محلية ام دخن وسرعان من شملت معظم محليات الولاية و السبب الرئيسي للحرب حسب تقرير لجنة تقصي الحقائق هو الصراع على الارض و السيطرة السياسية على المحلية من قبل قبيلة السلامات التي تعتبر ام دخن ارض حكر لها و الحقيقة عكس ذلك السلامات ليس لديهم حاكورة في اي ولاية من ولايات دارفور لانهم لديهم حاكورة في جنوب تشاد في منطقة بيضة ومعظم قبيلة السلامات تتواجد في تشاد و البقية موزعة في ولايات جنوب , شمال و غرب دارفور. الحرب كانت بكل المقاييس مدمرة للولاية وللقبيلتين حيث نزح الاف من السلامات الى اخوتهم في تشاد و حول مدن الكبرى لولاية وسط دارفور.
(4)
من هو الشخص الذي تسبب في الحرب بين المسيرية و السلامات هناك عدة روايات تشير الى ذلك البعض منها يشير بصورة مباشرة الى والي ولاية وسط دارفور الحالي الشرتاي جعفر عبدالحكم الذي منح الامارة للسلامات ابان توليه الحكم لولاية غرب دارفور قبل انقسامها عام 2012م ولكن السلامات حاولوا ان يغيروا من مفهوم الامارة والتي تعني ادارة الافراد فقط الى النظارة التي تعني ادارة الافراد و الارض الامر الذي استفز بقية القبائل القاطنة بالولاية و منها المسيرية فدخلوا في حرب لا آخر له و في حقيقة الامر الارض او الحاكورة في ام دخن تتبع الى دار كوبرا ادارة الشرتاي عمر احمد زروق من الفور.
(5)
الشرتاي جعفر عبدالحكم هو المسئول الاول عن الحرب بين المسيرية و السلامات وبعد تكليفه للمرة الثالثة واليا" لولاية وسط دارفور من اجل تبيض وجهه الى المركز قام بسجن وفصل بعض قيادات الادار الاهلية من السلامات و المسيرية و المسيرية جبل بحجة تقصيرهم في ايقاف الحرب بين القبيلتين ولكن الملفت الى النظر فصل امير المسيرية جبل الذين لم يوقعوا على وثيقة الصلح بين السلامات و المسيرية ولكن المراقبين للاحداث بالولاية يعتبرون ذلك بمثابة صب الزيت في النار لان المشكلة اساسها الارض و ليس فصل الادارات الاهلية او تدخل الجيش.
الشرتاي جعفر عبدالحكم تاريخه السياسي مشهود له بالانتهازية و الضرب تحت الحزام للذين يتحالفون معه ليس له صديق دائم و لا عدو دائم, مصالحه هو الذي يقوده وقد كان له اليد الطولى في قبض الشهيد بولاد الذي اعدم فيما بعد بواسطة العصبة الحاكمة في بداية التسعينيات من القرن الماضي.
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2722

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1054519 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2014 12:40 PM
-------------------------- فشلت القبلية, لا بد من البديل, الحداثة-----------------------
طالما فى قبائل وتحتاج الارض والارض تضيق بتصحر وغيره لابد ان ينشب القتال. لا بد.
الحل وجود المركز وعلماء الاقتصاد والسياسة وميزانيات ومشروعات حديثة لنقل الواقع لمستوى اخر. هذه مهمة المركز. ولا شك.
القبلية نظام ادى دوره لكنه الان فاشل . لم يعد يلبي احتياجات افراده بل لم يعد يحمل لهم الا وعدا بالحرب والخراب. فشلت القبلية ولابد من طرف خارجي وهو سلطة المركز لبناء البديل. لكن المركز الحالي يريد الخراب وله فيه مصالح.

[فاروق بشير]

#1054314 [mohamed ahmad]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2014 04:09 AM
الليلة قلبتو السلامات تشاديين بكرة حتقولو لينا الزغاوة والبني هلبة والمراريت وولاد راشد كلهم تشاديين كمان. ياخ القبايل دي قبايل مشتركة وجود السلامات في تشاد لا يعني انهم اجانب او وافدين اوكما يحلو لكم. السلامات التشاديين منهم تشاديين والسودانيين سودنيين. ما تلخبطو لينا الكيمان. وبالنسبة للكاتب الظاهر عليك مشكلتك مع جعفر عبد الحكم ما مع السلامات .واللعنة على القبلية التي تزداد انتشارا كل ساعة

[mohamed ahmad]

#1054086 [محمد أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 04:35 PM
جعفر عبد الحكم الوالي البخيل القاتل الذي قتل أهله في منطقة دليج بعد أن أطلق عليهم يد المجرم على كوشيب فقتلهم قتل الكلاب ومن قبل ذلك قتل الشرتاي الحقيقي ونصب نفسه مكانه علماً بأن مناصب الإدارات الأهلية تورث ويتم التراضي عليها شعبياً ولا تكون بالتعيين كما حدث لجعفر هذا كذلك من أجل مصالحه الشخصية قد القي القبض على المناضل بولاد وباعه للجنرال سيخه الذي قتله خارج مدينة قارسلا وبلا قانون وكأننا نعيش في غابة قانونها الحياة للأقوى فلا عشت يا بخيل يا إنتهازي

[محمد أحمد]

#1054026 [فنجال السم]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 03:20 PM
لي متي الي متي يدور رحي الدماء والموت المجاني بين مكونات مجتمع دارفور؟؟ يبدو ان ليل الكارثه س يطول في وجود نظام الاخوان المسلمين الفاقد لبوصلة الرشد. القيادات المصنوعه في زمن الانقاذ بالعطايا والاستوزار غير المستحق هي التي تقف خلف طاحونة الهلاك لابناء شعبنا في هذا الجزء العزيز من الوطن. المجتمع هنالك صار يمشي معصوب العينين خلف هذه القيادات الرخيصه التي لم تتعدي احلامها تحقيق مصالح للذات ولو فني من علي الارض جميعا. فقبل ايام سمعة تصريحا لاحد وزراء الانقاذ في خضم محاولة مؤتمر لصلح التي قام بها اهلنا المسيريه في الفوله ادركت حينها ان ليل اهدار الدماء والموت المجاني سيطول بين مكونات دارفور وكردفان وحينما سالت من يكون هذا الدعي قيل لي انه وزير حاجه كده ويدعي علي مجوك وحيما سالت صديقي من ابناء المنطقه قال لي يا اخي هذا من محن الانقاذ التي ابتلي بها مجتمعنا انه فاقد تربوي وكان يعمل سقا وبين غمدة عين وانتباهتها صار وزيرا يبعبيئ الناس للموت بدلا من يعمل علي حقن دماؤهم. المتابع للاحداث لايمكن له ان يعفي القيادات الاهليه عما يحدث وهي الاخري تلوثة بجرثومة الاخوان المسلمين وصار همها ان ترضي النظام لتتلقي عطاياه الرخيصه(دم الحجامه).المسؤليه تقع علي مثقفي المنطقه وقادة المجتمع الذين لم تمتد اليهم ايدي الانقاذ النجسه وهم قليل لينهضوا بالمجتمع ويوقفوا هذا الموت المجاني وهذا ممكن لو تضافرت الجهود وقوية الاراده. الي متي الي متي تدور ساقية الموت المجاني في حروب عبثيه.

[فنجال السم]

أبوبكر النور
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة