المقالات
السياسة
سنظل نكتب..حتى الثمالة..الشهيد عبق الرحيق ونبتة البرتقالة
سنظل نكتب..حتى الثمالة..الشهيد عبق الرحيق ونبتة البرتقالة
07-11-2014 04:45 AM

ونبتة تحثُ خيول العزة سامقات ..لهن قصب السبق..وإن تبقى ..بعضٌ..من رمق..،، سنتان مرتا.. الدور تشيخ
ونبتة لا تشيخ..،، سنتان مرتا..وأنتِ..صمودا.. يماثل... الشموخ..هكذا يُصنع..المجد..هكذا يُسطر.. التاريخ...
((لا تزال الإعلامية مروة التيجاني معتقلة لدى جهاز الأمن برفقة الصحفية المصرية شيماء عادل والناشطة الدكتورة يسرا عبد الله منذ 3 يوليو ((. هذا ما أوردته (حريات)13/تموز(يوليو)2012م

سجانك ..مسجون ..معتوه ..مأفون ..يريد حبس الضياء ..في عتمة الظلام ..أيكون ؟.. ويبزغ فجر ..الرشاد
من رحم الصمود ..والثبات..ونبتة..الموعد ..والميعاد..المولد ..والميلاد..تهتف على رؤوس الأشهاد ..أبنتي
عصية على الجلاد..بنيتي عصية..الانكسار ..والانشطار..رقيقة المشاعر..تشعُ..ما تشعُ من إشراق..شمس
رابعة النهار..غضبها إعصار..تثور ..بركان..،سقتها نبتة الصمود..ترياق..فأينع..أبداع الفكر إشراق..
لم تُوقع شهادة زور( لنيفاشا)..حدث عنها الأستاذ../ صلاح الباشا .. إن تراها..لا تراها.. ألا ثغر البشاشة ..لنبتة نبض الحشاشة .. ،، وكان الأستاذ...إبراهيم حوشة..البيان ..والتبيان ..بأسماء الموصول والإشارة
(مروة التجاني: يكفيك فخرا انك لم تكوني جزء من الصفقة المشبوهة التي أدارتها الصحفية شيماء بجدارة )
قلما مفعما..بالإدراك المعرفي ..ينير عتمة.. الدروب بالطرح الجاد..في شتى ضروب الحياة..مواكبا للأحداث
التحية..والتجلة..للأستاذة /مروة ..في ذكرى صمودها..ولكل ..الصابرين ..الصامدين..الموشحين بالثبات
من أبناء ..نبتة..بسجون ..ومعتقلات ..هذا النظام ..الفاشستي ..ونطالب مسعود بدرين ..منسق حقوق
الإنسان ..بالجدية والشفافية..وأن يتحلى بالشجاعة ..كما الدكتورة/عائشة..البصري..لها تحيات نبتة..المكان والإنسان..ونطالب كل الأقلام المستنيرة ..والضمائر الحية ..بأن نعمل معا.. لإطلاق..سراح المعتقلين
وهم الطالب تاج السر جعفر والطالب محمد صلاح والطالب معمر موسي والطالب مروان عرجة والطالب فتحي محمد وما يتعرضون له من تدهور في حالتهم الصحية جراء التعذيب القاسي الذي يمارسه ضدهم جهاز الأمن في معتقلات النظام بالخرطوم والنهود والأبيض.
ونشيد بنشاط الصحفية عائشة السماني (صحيفة سيتزين).. والصحفي (حسن إسحق) وغيرهم، أن اعتقال الصحفيين أثناء أداء واجبهم الصحفي يجب أن يُشكِّل جريمة يُعاقِب عليها القانون، بدلاً من استغلال مُنفِّذي القانون سطوتهم في إرهاب ومُعاقَبَة الصحفيين، وتعطيل مهامهم المهنية. يجب..أن تتكاتف الجهود لإيقاف
مثل هذه الانتهاكات (حسن إسحق ..بسجن الأبيض ..ممنوع عنه الزيارة..نحي صمود الرجال..أ/إبراهيم الشيخ
ونحن في تموز..(يوليو)..نقف لنحي ..أستاذنا ..الذي أضاء عتمة تلفاز ..الإنقاذ.. عبد الله إبراهيم الصافي
فقد ظل نقيا ..وصادقا ..وصافيا..كالعهد بالرفاق..وهو يحكي عن يوليو ..ومحاكمات الشجرة...زان تلفاز الشروق ..لله درك ..من سلسبيل صافي..عبد الله إبراهيم الصافي ...
ونترحم على الشهداء..القائد/علي عبد الله (كاربينو) ..المقدم/موسى شمو هارون..الرائد/الصادق حامد وادي
ورفاقهم ...في معركة القبة..28/يونيو/2014م...نعزي أنفسنا ..وكل بني نبتة ..والرفيق مالك عقار
وأنها لثورة حتى النصر..
بعض ..مقاطع ..من قلمٍ..مداده..نبض العزيمة.. والإصرار..والثبات على المبدأ ...(مروة التجاني)
((عذراً ل" نوسة" لأني نشرت ما دار بيننا من حديث دون استئذانها ، وعذراً لكل امرأة قضت ليلة وآثار السياط تحفر جروحها في نفسها وجسدها ، لكنى لا ألتمس العذر لهذه الحكومة التي تجعل من أجساد النساء هاجسها الأكبر وأرقها الدائم ، فتارة هي العفنة لأنها لم تختن وتارة أخرى هي العاهرة لأن ملابسها لم تتوافق ومزاج شرطي النظام العام. ))
من جسد المرأة ..خرائط الخوف

(ما أريد قوله أن التغيير الحقيقي يبدأ بالعقل ، بالبحث والتساؤل ، بضرورة اكتشاف المجهول ، في النظام الاقتصادي الحديث والرأسمالي ليس العاطل هو من لا عمل له بل هو الشخص الذي يمكن أن تستثمره في عمل مستديم بذات الوضعية والمردود مثلاً صاحب دكان بسيط ممكن يشتغل لحد عمر 60 سنة في ذات المكان بذات الدخل اليومي ويمارس ذات الأنشطة اليومية ، وبالعودة لنظرية كاكو وبعد أن تتجاوز الإنسانية المرحلة الصفرية يصبح البشر في الكون متشاركين في الهم الواحد وسيواجهون مخاطر أكبر وهى على ما اعتقد نقائض الأشياء ، كانت في البدء حركة إسلامية وتحولت لإرهاب وهو النقيض الخارج اقوى منها وستصبح لاشيء، لكن نقيض ما سيأتي هو ما يجب البحث عنه.)
من العالم الصفري..والحركة الإسلامية

(أخيراً بينما أغلب من يمسكون زمام الأمور بيدهم يجوز لي أصفهم ب " ظرفاء المدينة " لأن وصف مثقف كلمة كبيرة جداً ، بالطبع لا أملك إلا التمني بأن يتغير الحال خاصة وأن جهاز الأمن بحسب " مصادر " ماضي في تكوين أكاديمية خاصة به لم يتم افتتاحها بعد وهى الكارثة الكبرى لأن كلمة " أكاديمية " التي ظهرت مع " أفلاطون " كانت تهدف لمعاني نبيلة ومابين غياب فعل حقيقي واستمرار أفعال أخرى أشد قسوة نتمنى ان تعود الأمور ألي مسارها الطبيعي (.
من أكاديمية جهاز الأمن..ومعارضي النظام

((أذن من قتل من ؟ لم تعد قضية جوهرية فالحكومة الحالية على أتم الاستعداد لقتل المزيد والمزيد أن خرج أحد مطالباً بإسقاط النظام ، ما يجدر قوله أن بعد ثورات الربيع العربي وبخاصة في الشقيقة مصر أصبحت مسألة الكرامة وعدم الخوف ملمحاً أساسياً لمجموع جماهير المنطقة بحيث لم يعد أحداً يقبل أن تهان كرامته وبخاصة حين يتعلق الأمر بمؤسسات الدولة المتمثلة في الشرطة بشكل خاص ، هنا تصبح القضية الجوهرية هل نحن في السودان على استعداد لتحمل المزيد من الموت وسحب الدخان ؟ هل تستطيع المعارضة حتى أن امتلكت سلاحاً أن تواجه دولة كاملة _مع العلم أن الحكومة إذا تفاقم الوضع لن تحارب وحيدة بل سيحارب معها حلفائها في مناطق الجوار كما يحدث في سوريا_ هل تستطيع ؟ ((
من الشوارع..كلها..بلون الموت
هذا غيض من ..فيض..وغدا ..تخرج نبتة ..من عصورها المظلمة ..بنضال أبناءها..إناثا..وذكور..
مع تحياتي لأبناء نبتة..الأطهار ..الأخيار ..ولنبتة ..العزة والفخار..ورمـضـــان..كــــــريــــــم
المجد للشعب ...المستنير..سلوكا..وفكرا...المجد للشهداء دوما...وأبدا..على مر العصور...المجد لرجال الجبهة الثورية ...ولكم أنتم رفاق... دربنا يا من تزينون..(الراكوبة)... روضتنا بالإبداع ...والفكر الثاقب..

خاتمة:---
عيناكِ..عيناك وما لعينيكِ سوى السحرُ
فيهما.. صليتُ مبتهلا ..فقُدم..النذرُ
أن ترحل الأشواقُ..منتحرةً ..فلا
العتاب يجدي.. ولا ينفعُ...العذرُ
عيناك..عيناكِ ..بحرٌ
يحملني يدفعني للأعماق ألي اللجة
فيبزغ سنا أملٍ بين العمق والزرقة
أنادي جيفارا..ويرد الصدى صلات الرفقة
لقد رحلوا لم يبق سوى صدى الذكرى
يهفو لمركب الأشواق.. لزورق الحبِ
والعشق حلم خيالٍ يداعب رهافة القلبِ
bomustfagevara@yahoo.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 613

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1055757 [ahmed]
3.00/5 (2 صوت)

07-11-2014 06:58 AM
إن لم تهبوا جميعاً ضد هولاء القتلة السفاحين فلن تجدوا ما تسدون به رمقكم أو ماتسترون به أجسادكم بل لن تجدوا قطعة أرض تدفن فيها أجسادكم فلقد تم بيع المقابر .

[ahmed]

راشد منير المهدي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة