عمي فؤاد
07-11-2014 05:14 AM

تداعيات
اتحسس باصابعي جرحا قديما تحت شفتي السفلي ليقفز عمي فواد من ذاكرتي ليتباهي به الورق الابيض امامي ، كنت وقتها انقب في نسيج هذه الذاكرة كي استدعي منها خياراتي في الكتابة ، عادة ما الوذ بهذه الطريقة و انا احاول ان اهزم بياض الورق الذي امامي وهكذا حين كنت احدق بعمق في دواخلي وجدت اصابعي و بحركة تلقائية تتحسس هذا الجرح القديم علي شفتي السفلي فوجدتني الوذ بشخصية عمي فؤاد لعلاقته الوثيقة بهذا الجرح القديم .
عمي فؤاد، هكذا كنت اناديه ، هو من اسرة ثرية من اولئك التجار الشوام ذائعو الصيت بين مدينة الابيض و مدينة كادقلي ، كان عمي فؤاد متداخلا و بعمق في النسيج الاجتماعي محطما بذلك عزلة اسرته الاجتماعية ، تلك العزلة التي تحكمها تفاصيل الوضع الطبقي او قل حتي الوضع الديني والشوام عادة ما يقتربون من عوام الناس بحكم علائق التجارة و عادة ما يبعدون عنهم وهم يمارسون تفاصيل حياتهم الخاصة ، إلا ان عمي فؤاد كان نسيجا من الانفلات عن تلك العزلة ، كان قريبا من تفاصيل حياة الناس ويبدو انه كان متمردا علي الكثير من ضوابط الاسرة ، تراه يصيح طربا في الحفلات ، يتجول في السوق الكبير مؤانسا و مستأنسا من دكان الي دكان و من مقهي الي اخر و لعمي فؤاد ليل عربيد وممراح حيث يمتد به متوغلا حتي الساعات الاولي من الصبح ويبدأ ليل عمي فؤاد من النوادي وينتهي بالانادي المتناثرة بتلقائية في معظم احياء كادقلي ، تراه في دار الرياضة منذ ان كانت تتباهي بحوائط من الشوالات وقبلها علي الميادين المفتوحة مثل ميادين الحرية المقابلة لنادي الموظفين او ميدان المدرسة الشرقية حيث كانت تقام مباريات كرة القدم خارج نظام التذاكر وحتي حين اصبح لمدينة كادقلي دارا للرياضة بحوائط من اسمنت و مدرجات ، تراه عمي فؤاد و هو يرتدي الزي الاسود ذا الشرائط البيضاء و يحمل العلم البرتقالي واحيانا الاصفر كرجل خط وهو يجري و يتراجع متابعا ما يحدث في الجانب الذي يخصه من الملعب و كانت جماهير الكرة ترتاح لطريقته في ادارة المباريات حين يكون هو الحكم الرئيسي .
عمي فؤاد ذلك المتمرد علي قيود اسرته ، المندمج في تفاصيل مجتمع كادقلي و بطريقة تخص مزاجه وخياراته تلك المتعددة
، ولعمي فؤاد صداقات عديدة و متنوعة لذلك تتنوع لديه مجالس الانس و قعدات الشراب في اندايات الملكية او حجر المك او في حيشان حي السوق ، تواقع خطواته الدروب و الازقة مترنحا يجادل نشوته ويجعلها تفيض حيوية و حبور علي تلك المقاهي و المطاعم الممتدة في الانس حتي بدايات الصباح ، تري هل لازالت كذلك ؟ ، ولعمي فواد شلة يستأنس بها و تستأنس به .
يبدو ان تفاصيل حركةعمي فؤاد المنفلتة تلك قد ازعجت اسرته فبدأت تقبض يدها عنه و تمنع عنه ما يدعم تلك الحركة من صرف مالي وغيره ، تمرد عمي فؤاد مبكرا علي العمل في التجارة مع اسرته ، إنفلت منتميا الي مزاجه و رؤيته الخاصة للدنيا وهي رؤية لا تتوافق مع الاسرة المندغمة في كل تفاصيلها مع تعاليم الكنيسة وبدلا من ان يكون من سكان تلك البيوت الجميلة ذات الحدائق المكونة من زهور و ورود و تعاريش العنب و اشجار الليمون و البرتقال و اللارنج و اليوسف افندي في حي السوق اكتفي عمي فؤاد بزيارته لها فقط و لاذ بدلا عن كل ذلك بقطاطي و رواكيب و كرانك يعاقر فيها متعة الخمر و متعة التواصل الحميم مع الناس .
جاءني عمي فؤاد في احدي صباحات خريف 1967 م و كنت وقتها تلميذا في الصف الثالث بمدرسة كادقلي الشرقية الاولية ، ولم تكن وقتها الابتدائية في حيز الوجود و لا حتي السلم التعليمي ، كنت وقتها في إجازة ، كانت إجازة المدارس في الخريف و كنت اكره الاجازات لاني اقضيها مكبلا في مطعم و مقهي والدي بينما اندادي و اصدقائي يستمتعون بالخريف و العابه المتنوعة من دافوري و سباحة في الخيران خاصة خور المحلج في الجانب الجنوبي من حي العصاصير ولعب البلي و القرقور و التسكع بعربات السلوك التي كان يتقن عملها الصديق الاستاذ عمر الجعلي و الفنان التشكيلي و مصمم العرائس السر ابراهيم ، جاءني عمي فؤاد في ذلك الصباح وهو يحمل عدد من المجلات ، عرضها علي وكنت اجلس علي تربيزة الحسابات استقبل الموارك من الجرسونات و احاسب الزبائن و اكتب علي دفتر ضخم ديون الرواد الدائمين في اوقات الوجبات خاصة موظفي المجلس البلدي و الاشغال و ممرضي المستشفي الذين يدفعون ثمن وجباتهم شهريا ، حياني عمي فؤاد و اشهر امام عيوني تلك المجلات قائلا : - (( شوف دي بتنفع معاك )) .
كانت المجلات هي ( سمير ) و ( ميكي ) و ( تان تان ) فكان ان برقت مني لهفة في العيون اصطادها عمي فؤاد و ابرم معي نوع من الاتفاق السري ، السري جدا وهو ان يأتيني هو بهذه المجلات و مجلات اخري و علي ان ادفع له مبلغ 25 قرشا - طرادة - و كان هذا المبلغ كبيرا وقتها بما يكفي ان يغطي ثمن قفة الملاح بكل تفاصيلها ، مدفوعا بشغفي للقراءة لم اتردد في تنفيذ هذا الاتفاق الجميل ، كان عمي فؤاد يجلب لي هذه المجلات من بيت اخيه بعد ان يلقي بها ابناءه و يبدو ان لهم اشتراك شهري و بذلك كان عمي فؤاد يتخلص من فقر و عوز الم به حين خاصمت اسرته ماديا إنطلاقه وتمرده علي قيودها
كانت الزيارات التي يفعلها عمي فؤاد مع الاسرة الكبيرة زيارات سرية يساعده في ذلك حب نساء و اطفال الاسرة له وعبر تلك الزيارات السرية و بفضل نزوات عمي فؤاد تلك تفتحت قراءاتي علي عوالم ( سوبرمان ) و ( الوطواط ) , (الرجل البرق) و ( طرزان ) و ( بونانزا ) و ( الرجل المطاط ) و ( الرجل العنكبوت ) و تطورت هذه العلاقة حتي بدأت اقرأ قصص ل(كامل كيلاني) و اذكر انه مرة جاءني بكتاب ضخم اصفر الاوراق وقد كان ذلك الكتاب جزءا من ( الف ليلة و ليلة ) بالذات الجزء الذي به حكايات سندباد ولن انسي مطلقا سهراتي الممتعة مع هذا الكتاب علي ضوء اللمبة الشاحب .
بتاثير من هذه القراءات المنفتحة علي الخيالات الجامحة المستعينة بالتصاوير الجميلة حاولت ان انفذ فكرة (الرجل الوطواط) ، ربطت علي عنقي ملاءة و بدأت اركض بها في الحوش متحسسا فعل الهواء بها و تماديت اكثر حين حاولت ان اقفز بها كي تنفرد اكثر و لا انسي انني قد صممت قناعا من الكرتون لوجه (الرجل الوطواط ) ثبته علي وجهي مستخدما في ذلك لستك سروال قديم وفي محاولاتي تلك سقطت علي كرسي جلوس خشبي متين ، سقطت و اصطدم حنكي بعنف علي ذلك الخشب المتين فكان ان دخلت احدي اسناني في لحم شفتي السفلي فكان هذا الجرح الذي تحسسته الان و حرض ذاكرتي كي اكتب عن عمي فؤاد ذلك الذي إستثمرني لنشوته و استثمرته محققا بذلك قفزة كبيرة كي تكون القراءة اهم عاداتي الجميلة .
كنا نسمع و نحن في الثانوية العامة ان عمي فؤاد دخل ملة الاسلام ولكنه لم يتخل عن إنفلاته و معاقرته للنشوة وسارت في ذلك نكتة تقول انه اجاب حين سئل عند دخوله الاسلام وكيف انه لم يكف عن الخمر :- (( انا مسلم عاصي )) واذكر ان المدينة وقتها كانت تتهامس حول اسلام عمي فؤاد وكيف ان اسرته قد اقامت مأتما رسميا اعلنت فيه ان عمي فؤاد قد اصبح في عدادي الموتي بالنسبة لاسرته حين دخل الاسلام وقيل ايضا ان السبب وراء دخول عمي فؤاد الاسلام رفقة جميلة و منفلتة مع (ست انداية) جميلة تطورت الي زواج .
بعد ان اوغل عمي فؤاد في الادمان وجد ميتا في احدي ازقة حي ( حجر المك ) ، تري اين دفن عمي فؤاد ؟
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1839

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1057036 [basha]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2014 11:31 AM
دائما رائغ يا يحي في تداعياتك وتصويرك.

[basha]

#1055970 [حمدالنيل]
3.00/5 (2 صوت)

07-11-2014 05:19 PM
دائما رائع ايها المبدع

[حمدالنيل]

#1055751 [حنين]
3.00/5 (2 صوت)

07-11-2014 06:02 AM
كاد قلي هذا السحر الجميل ويا يحيى انت أيقونة تزدان بك جيد كادقلي.لك التحية يا أيها المبدع ود فضل الله.

[حنين]

ردود على حنين
Qatar [الحازمي] 07-11-2014 07:04 PM
قفا نبكي من ذكرى حبيب ومنزل
بسقط اللوى بين الدخول فحومل
ود فضل الله
زدنا من ذكريات تلك الأيام الخوالي
يا لها من ذكريات البراءة و الأحلام بغد مشرق !!!
كادقلي الجميلة بلد الحبايب
كادقلي الجميلة بلد الحبايب
كادقلي الجميلة بلد الحبايب
هل من عودة الى فردوسنا المفقود؟؟؟؟!!!


يحيي فضل الله
يحيي فضل الله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة