المقالات
منوعات
حفيف الأجنحة
حفيف الأجنحة
07-18-2014 12:28 AM

image

- أنت يا ود مدينة البحر ده فوقو شنو والعشر القدامك ده كمان ..خاتي كرسيك كل يوم العصر تبحلق فيه من ما جيت من بلاد بره ؟!!..
نظر احمد نظرة ساخرة إلى شيخ عبد الله إمام مسجد البلدة وغريم جدته الراحلة مدينة وصديقها اللدود،بفضوله المزعج الذي يقطع حبل تداعياته،منحدرا بأتانه عبر الطريق عند المعدية التي تجلب القادمين من البنادر والخرطوم إلى الضفة الشرقية.. في طريقه إلى مزارع القرية، كانت للشيخ عبد الله والجدة مدينة فصول من المهاترات تتندر بها مجالس مروي شرق..وكثيرا ما ألحقت به مدينة الهزائم النكراء..
- يا حاجة مدينة قالو لي انت ما قاعدة تصلي..صحي الكلام ده..
- الصلعة المقابلة الحر يا شيخ عبد الله
- استغفر الله..يا حاجة مدينة الصلاة تنور القبر
- أنا منوراه لي شنو.. دايري اعوس فيهو الكسرة ولى اسوي الملاح..
- استغفر الله ..استغفر الله
- الله يقلبك قرد..ويعبرك من لا حالتك دي يا شين يا مبدول الرجال..والله ما تمشي مني الا اجي افعاااك بي مفراكتي دي...
يضحك شيخ عبدالله بضحكته المجللة ويبتعد عنها قبل أن تقذفه باسلحتها المحظورة دوليا..المفراكة ونعال القمر بوبا...كان ذلك في زمن ولى..
*****
توقفت المعدية عند البر الشرقي وتتدافع النازلين إلى البر محملين بالحقائب وإرهاق السفر والغبار أيضا..لمح احمد طيف امرأة شابة في مقتبل العمر تنزل من المعدية وتتجه نحوه..ابنة شقيقته حنان ، لقد ألف حضورها الراتب له في البلد.. وعودتها باكية حزينة بمفردها إلى الخرطوم..دون أن تقنعه بالسفر معها..
- انت يا خالو من ما جيت من السعودية..خليت الخرطوم وجيت قعدت هنا ليه؟الناس كلها جاءت وقعدت في الخرطوم..هنا في شنو
- هنا في حفيف الأجنحة..
- يا خالو كلامك د أنا ما قعد افهمه..
- يا بنتي المربى تربة ...
كان احمد ينظر إليها في حنو وهي الأثيرة لديه في أبناء أشقائه وشقيقاته ثم يتذكر أيضا عندما كان يأتي من عطبرة في الإجازة لحصاد التمر،كان يقول للجدة مدينة
- يا حبوبة...تعالي اقعدي معانا في عطبرة..
- يا ولدي أنا ما دايرة اقعد تحت يدين الناس
- نحن ما ناس نحن اهلك..
- يا ولدي..وين امشي اخلي غنيماتي ونخيلاتي وقشي وصاحباتي عشة بت شيخ الخلوة وشنقيقية والهريسة وسكينة بت قسم الله .. وبيت جدك ده البعمروا ليكم منو تخلوهوا كلكم وتمشو ساكت .. يعوي فيه الطير...
- يا حبوبة..لكن المعيشة هنا بقت صعبة خلاص
وينفذ صبرها وتنبري له
- يا ولدي كل زول يقعد محل يرتاح.. كل كلب يلحس جعزو ..
ولها من الأمثال من هذا النوع الكثير ،كان احمد يقول لحنان ما كانت تقول الجدة بلطف
- جيت ابرد اضاني من ورجغة ناس الخرطوم الفاضية.. والناس الما بتتغير ولا بتدير دي..
حنان لا تعرف ان خالها احمد كان يساري كبير من زمن الجبهة المعادية للاستعمار..ويرى اشياء تحدث في السودان لا يراها عامة الناس في الخرطوم، ومنذ اعدام محمود محمد طه في تلك الجمعة الغبراء، غادر السودان إلى السعودية ومكث فيها عشرة سنين،خمس سنوات سمان عمل كمحاسب مع كفيل لا عهد له ولا ذمة قادته إلى خمس سنوات عجاف في السجن وعودة من غربة خالي الوفاض إلى بلد تدب فيها أعراض الموت منذ فجر الاستقلال، ليجد خيام النازحين تطوق الخرطوم، التي يعيش فيها ضحايا حروب المركز، يعيشون فقط لان الموت لم يأتي بعد ، شكل له ذلك كابوس مستمر..جعله يأتي ليدفن نفسه في الرمال في مروي شرق،ارض الأجداد ويقوم بالتدريس في مدرسة القرية العتيدة ،منذ أيام ثورة مايو الاشتراكية ،ومعه راديو والده الراحل...انيسه في الليالي المقمرة...
استقبل احمد ابنة شقيقته بحفاوة ودخلت معه إلى البيت وهي في غاية السعادة وتلوح له بصحيفة في يدها،اعتادت أن تجلب له الصحف والكتب والمجلات، ولكنها هذه المرة فجاءته بأمر عجيب
-..خالو ..الخرطوم كلها تتكلم عنك!!..
- ليه ..خير إن شاء الله
- طلع إعلان من السفارة الأمريكية في معظم جرايد الخرطوم
فتحت الصحيفة أمامه وحدق احمد كالمشدوه..إلى صورته مع مستر هربرت الأمريكي في حدائق الرياض في السعودية..والإعلان بحضور صاحب الصورة واسمه الرباعي مع جواز سفره إلى السفارة الأمريكية في الخرطوم، لمقابلة محامي تركة المستر هربرت، الذي حضر إلى السودان خصيصا لهذا الشأن..
طاف في عقله المجهد شجون من نوع خاص،طفق يحكي لحنان القصة: عندما خرجت من السجن بعد كل تلك السنوات العجاف ببراءة..عزمت مغادرة البلاد من غير رجعة..كنت أتسوق في إحدى المولات لأخذ بعض الهدايا لكم، فجاءه رأيت سائح امريكي ضخم الجثة يترنح أمامي ويمسك بقلبه ويشير بأصبعه إلى وقد جحظت عيناه..كان يردد" داني..ابني داني..أسعفني"..تلقفته حتى لا يصطدم بالأرضية الصلبة وكان يشير نحو جيبه الأعلى..عرفت ان الدواء هناك،هذه الدول تهتم برعاياها في حلهم وترحالهم.. ولي خبرة في الإسعافات الأولية ،الرجل مصاب بصدمة سكر،أخرجت الانبولة وحقنته بالأنسولين، وجاءت سيارة الإسعاف، حتى بعد أن بدا يتعافي الرجل لتحملنا معا إلى المستشفي،هناك بقيت معه..كان يحدق في ذهول حوله ،وعندما سألته
- من هو داني ؟!
هب كالملسوع
- انه ابني مات في حرب الخليج،عندما قصف صاروخ سكود مدينة الخبر..كيف عرفت اسمه ؟!
- أنت كنت تردد ذلك وتشير إلي قبل أن يغمى عليك
- من أنت ومن أي بلاد ؟
- اسمي احمد من السودان
انبسطت أسارير الرجل الطيبة وفاضت عيناه الزرقاوان بالدمع
- شكرا يا ابني على مرؤتك
أراد أن يعطيني حفنة من الدولارات..رفضت بشمم وقلت له
- نحن نفعل ذلك في بلادنا عن طيب خاطر وليس بدافع المال
تكاثرت زياراتي لمستر هربرت في المستشفي وعرفت انه، جاء إلى هذه البلاد ليعرف إذا كان تضحية ابنه لم تذهب هباء وأضحى من المهتمين في الدراسات الاستشراقية والأديان المقارنة..أخبرته عن السودان وشيوخ السودان والطرق الصوفية وفلسفة الحياة والموت عند الراحل محمود محمد طه وان الموت زيادة علم..تعلق الرجل بي كثيرا واخبرني عن زوجته الراحلة التي كان يزروها مع ابنه في مصحة لعلاج الزهايمر وعندما جاءوا بنعش ابنه الطائر..اضطر أن يخرجها من المستشفي لتحضر مراسم الدفن الجليلة وتعرف بان ابنها مات بشرف في بلد ما ن اجل نشر الحرية بالمعايير الأمريكية الفادحة الثمن ،وهذا أمر كان من الصعب إدراكه أو التواصل مع أم فقدت الاتصال بالعالم منذ أمد بعيد..وتوفت بعد عامين وضاقت الدنيا على هربرت بما رحبت وامتد شعور بالوحدة والفراغ العريض في دواخله المحطمة ،فاثر أن يقوم برحلته تلك ،في مشوار البحث عن الذات..في بلاد الأساطير وألف ليلة وليلة، وتقاطعت أقدارنا معا في ذلك ألمول..وكانت هذه الصورة التذكارية في الصحيفة وأهديته مصحف باللغة الانجليزية..قبل عودته إلى بلاده مع يقينه الجديد.."
نظرت حنان إلى خالها في بشر
- إذا ستعود معي إلى الخرطوم من اجل ذلك
- نعم لابد من ذلك من أجلكم..
*****
دخل احمد السفارة التي استقبله كل موظفيها بحفاوة بالغة وكان القنصل المرح الذي يجيد العربية السودانية ، يتنقل هنا وهناك في حبور
- مرحب بيك مستر احمد
- أهلا وسهلا
- أديني جوازك لحظة وحيقوم مستر جونز محامي عائلة هربرت بتسليمك الرسالة الشخصية التي كتبها ليك المرحوم ونصيبك من التركة
أصيب احمد بالحزن العميق لموت هربرت، وفتح الرسالة، كانت بسيطة ومعبرة، انه مات على ملة الإسلام ويشكره على هديته القيمة وان الخمس مليون دولار له خالصة مع اقتباس من القران "وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان..."
عند الباب ودع القنصل احمد بإجلال وناوله الجواز القديم وردد في مرح
- تجي تزورنا في أمريكا ؟!
- شكرا يا أخي..خليني قاعد هناك بعيد..أحسن..تجينا انت وتشوف حضارة كوش وجبل البركل.يمكن انت ذاتك تخلي امريكا
- أنا شفت المتحف هنا
- لا هناك الآثار على الطبيعة..في الماني جانا زمان، برضه لمن مات رسل بنته عملت مشروع كهرباء قاعد لحدي الليلة في مدينة كريمة
- بالله...شيء عجيب..يمكن نجي نزورك إن شاء الله
خرج احمد من السفارة ووجد سيارة شقيقه حسين تنتظره
- خير إن شاء الله
- الناس ديل ادوني شيك بي خمس مليون دولار ما عارف اعمل بيها شنو ذاتو
صعق حسين من الدهشة
- بالله..سبحان الله..قصة غريبة جدا
- انا ذاتي ما مصدق..المهم بخت ليكم اربعة مليون باسمك في حسابك في البنك عشان تساعدكم على المعيشة في الخرطوم وتربية الأولاد ولي باقي الاهل الاقارب..وبشيل مليون اعمر بيها المدرسة والشفخانة والمسجد في مروي..
- ايوه فكرة جيدة وصدقة جارية للمرحوم مستر هربرت
- ياخ الراجل ده اسلم وتصدق سما نفسه منو
- لا والله
- عبد الرحمن المهدي
- حتة وحدة كده..لقى الاسم ده وين ؟
- اهودا الجواب بتاعه اقراه
- اكيد بكون لمن رجع امركيا ..قرا عن السودان كثير عشانك ، يا اخ الناس ديل بقدرو العشرة..
- الله يرحمه رحمة واسعة عدد السعى...
وصلا إلى البيت وسط أهازيج الأهل والأقارب، و بعد عدة أيام،سحب احمد الأموال اللازمة لمشروعه الخاص..وودع الجميع وقفل راجعا إلى البلد..

******

- يا ود مدينة..قالوا لي مشيت الخرتوم في شان الامريكان
نظر احمد إلى شيخ عبد الله في سخط..عند نزوله من المعدية في البر الشرقي.وامتطى الحمار الثاني الذي أعده له الشيخ وانحدرا معا إلى البلدة،

- ايوه مشيت قابلت الخواجات وادوني قروش كثيرة خلاص..
دفع بحقيبة النقود له، فتحها الرجل ولمعت عيناه جشعاً..
- القروش دي بتاعة خواجة مسلم مات .شيلا وعمر بيها المسجد المهدم ده...والمدرسة والشفخانة الفاضية دي املوها ادوية من كريمة...
ابتسم شيخ عبدالله في خبث..
- انت جاسوس يا ود مدينة ..من قعادك قدام البيت و بحلقتك في البحر والشجر دي..انا عرفتك ما زول ساهل..
- ايوه جاسوس كبير والبلد ضيقة
- بس يا خرابة تتجسس علي شنو في البلد المشلعة دي
- قالو لي الأمريكيين اتجسس على الناس البحشو الحمير..
يبدو أن طول الأمد وضعف السمع افقد شيخ عبدالله قدراته الخاصة وقواعد الاشتباك..
- قت شنو ..البحشو التمر ؟؟!!
- لا يا حاج البحشو الحمير عديييل كده..ياخ البنيكو الحمير ..بقيت ما بتسمع ولى شنو!!..لأنه حش الحمير في مروي بوسع ثقب الأوزون في القضارف.. وينشف ابيار النفط في هجليج...
انفجر شيخ عبد الله ضاحكا بصورة مجلجلة ، كاد أن ينفجر قلبه منها ويسقط من أتانه المكتنزة ..
- الله يجازي محنك يا ود مدينة...والله من ما ماتت حبوبتك مدينة الدنيا ذاتا مسخت لي وما ضحكت ذي الليلة..والله غلبت عمك تب...
افترق الرجلان والشمس تشارف على الغروب، وقفز احمد من الحمار حاملا الحقيبة الأخرى وتركه يلحق بأتانه التي يمتطيها شيخ عبد الله ..واتجه نحو البيت الخالي، دخل إلى الداخل ووضع الحقيبة في الغرفة ثم حمل العنقريب إلى الحوش ووضع الراديو جواره في المنضدة وكوب الماء..واستلقى يحدق في السماء والقمر البازغ في الأفق الشرقي وتداعي إليه ضحك أهل البلدة من بعيد..الذين يمر بهم شيخ عبد الله ويحكي لهم آخر سجالاته مع ود مدينة...وسكنت الكائنات أخيرا، إلا من ذلك الحفيف...حفيف الأجنحة الذي ما بارحه منذ طفولته البعيدة ، عندما كان يشعر بتلك القوة الغريبة التي تشده إلى الشمال..((يا لأرض حفيف الأجنحة التي في عبر انهار كوش المرسلة رسلا في البحر في قوارب البردي على وجه المياه ، اذهبوا أيها الرسل السريعون إلى امة طوال جرد إلى شعب مهاب أينما كان ، إلى امة قوية جبارة الخطى تقطع الأنهار أرضها .

يا جميع سكان المسكونة وقاطني الأرض إذا رفعت الراية على الجبال فانظروا ، و إذا نفخ في البوق فاسمعوا ، لأنه هكذا قال لي الرب أن أهدا وانظر من مسكني كالحر الصافي على البقل ، كغيم الندى في حر الحصاد ، فانه قبل الحصاد عند تمام الزهر وعندما يصير الزهر حصرما نضيجا يقطع القضبان بالمناجل ، وينزع الأفنان ويطرحها ، تترك معا لجوارح الجبال و لوحوش الأرض ، فتصيف عليها الجوارح وتشتي عليها جميع وحوش الأرض .

في ذلك اليوم تقدم هدية إلى الله رب الجنود من شعب طويل واجرد ، و من شعب مخوف منذ كان فصاعدا ، من امة ذات قوة وشدة ودوسا قد خرقت الأنهار أرضها ، إلى موضع اسم رب الجنود جبل صهيون ))*


هوامش
*((اشعيا18 .))

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 718

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1061052 [عادل الامين]
1.00/5 (1 صوت)

07-19-2014 01:50 PM
يا جميع سكان المسكونة وقاطني الأرض إذا رفعت الراية على الجبال فانظروا ، و إذا نفخ في البوق فاسمعوا ، لأنه هكذا قال لي الرب أن أهدا وانظر من مسكني كالحر الصافي على البقل ، كغيم الندى في حر الحصاد ، فانه قبل الحصاد عند تمام الزهر وعندما يصير الزهر حصرما نضيجا يقطع القضبان بالمناجل ، وينزع الأفنان ويطرحها ، تترك معا لجوارح الجبال و لوحوش الأرض ، فتصيف عليها الجوارح وتشتي عليها جميع وحوش الأرض .

في ذلك اليوم تقدم هدية إلى الله رب الجنود من شعب طويل واجرد ، و من شعب مخوف منذ كان فصاعدا ، من امة ذات قوة وشدة ودوسا قد خرقت الأنهار أرضها ، إلى موضع اسم رب الجنود جبل صهيون ))*اشعيا 18




للشاعر اسماعيل حسن
بلادي أنـــــــــــا



بلادي يابلادي اهلا يا بلادي

الف تحية ليكي من الفؤادي

بلادي بلادي اهلا يا بلادي

صدورنا حماية ليكي من الاعادي

بلادي انا بلاد ناسا مواريثم في اول شي كتاب الله

وخيل مشدود وسيف مسلول حداهو درع

تقاقيبن تسد الليل مع الحيران وشيخا في الخلاوي ورع

والله كم نخلاتا تهبهب في جروفا الساق

بقرة حلوبة تتضرع وليها ضرع

وساقية تصحي الليل مع الفجراوي

يبكي الليل ويدلق في جداولو دمع

يخدر في بلادي سلام

خدرة شاربة موية النيل

تزغرد في البوادي زرع

بلادي سهول بلادي حقول

بلادي الجنة للشافوها او للبرّة بيها سمع

بلاد ناسا تكرم الضيف

حتى الطير يجيها جعان ومن اطراف تكيها شبع

تشيل الناس وكل الناس وسع بي خيرو لينا يسع

وتدفق مياه النيل على الخيران

بياض الفضة في وهج الهجير بيشع

بلادي الصفقة والطنبور

داراتا تنح باليل

بنوتا تحاكي الخيل

تشابن زي جدي الريل

وشبالا مكنتل في الطريفو ودع

بلادي بلاد من التاريخ

من تيرهاقا لا عن ميسنا

حتى ان جاي خيرو تروع

بلادي امان بلادي حنان وناسا حُنان

يكفكفوا دمعة المفجوع

يحبوا الدار

يموتو عشان حقوق الجار

يخوضو النار عشان فد دمعة

كيف الحال لو شافوها سايلة دموع

ديل اهلي ديل اهلي

يبدو الغير علي زاتم

يقسموا اللقمة بيناتم

يدو الزاد حتى ان كان مصيرم جوع

ديل اهلي البقيف في الدارة وسط الدارة واتنبر كل الدنيا ديل اهلي

عرب ممزوجة بي دم الزنوج الحارة

ديل قبيلتي لمن ادور افصل ديل فصلي

اصحاب روحي والاحساس وسافر في بحار شوقم زمان عقلي

اقول بعضي الاقيهم تسربو في مسارب الروح

يقو كلي

محل قبلت القاهم معاي معاي زي ضلي

وكان ما جيت من زي ديل واسفاي وا ماساتي وا زّلي

تصور كيف يكون الحال لو ماكنت سوداني

واهل الحارة ما أهلي

[عادل الامين]

عادل الامين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة