المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
بكري الصائغ
البشير في 21 يوليو2013: كيف نسأل الرحمةوأيدينا ملطخة بالدماء؟!!
البشير في 21 يوليو2013: كيف نسأل الرحمةوأيدينا ملطخة بالدماء؟!!
07-21-2014 05:15 AM


1-
ذاكرة التاريخ لاتنسي...
***- في يوم الأحد 21 يوليو من العام الماضي 2013، تجمع عشرات المسئولين النافذين في الحكومة على مائدة رمضانية دعا لها رئيس السلطة الإقليمية لدارفور التجاني سيسي بمنزله الفخيم في ضاحية كافوري ، تقدمهم الرئيس عمر البشير، وشارك في الافطار ايضآ عدد كبير من اعيان اقليم دارفور. وقال البشير، الذى ابتدر كلمته بمداعبة للسيسي: بأنه أستاذه ودرسه، واكمل كلامه فقال:
(ننا جميعاً نسعى للعتق من النار في هذا الشهر، ونسأل الله أن يستجيب دعاءنا)... غير انه سرعان ما استدرك قائلاً:
(كيف يستجيب الله لدعائنا ونحن نسفك دماء المسلمين ودماء بعضنا البعض،ونحن اعلم بأن زوال الكعبة اهون عند الله من قتل النفس؟!!.وزاد بأنه بحث ووجد أن كل شيء له عقوبة في الدنيا، ماعدا قتل النفس المؤمنة فإن عقوبته في الآخرة.

***- ثم عرج البشير ليقول:
( هناك ظلماً مخيماً على البلاد تسبب في الجفاف وتأخر نزول الأمطار، فكيف نسأل الله تعالي الرحمة وأيدينا ملطخة بالدماء؟!!..وإن الدماء التي اريقت في دارفور أسبابها لا تستحق ذبح الخروف ناهيك عن قتل النفس ... نحن فرطنا في سماحة أهل دارفور وسماحة الأعراف ودماء بعضنا البعض)...

2-
***- وما ان انتهي البشير من كلامه، حتي راح ويطلب من الحاضرين للترديد خلفه "كتاب الله جاكم أقسموا وقولوا نحن مع السلام وضد الحرب" ...

3-
***- غدآ الأثنين 21 يوليو الحالي، وذكري مرور عام بالكامل علي اعتراف البشير - و"بعضمة لسانه " كما نقول بالسوداني- علي اقترافه لجرائم حرب، وسفكه لدماء سودانية غالية ماكان يحق لها وان تراق، وان حكمه قد شهد ظلماً خيم على البلاد ، وبدى الرئيس نادماً معترفآ بأخطائه و"جلطاته"التي لاتغتفر.

***- وما ان انتهي شهر رمضان الماضي، حتي "رجعت حليمة لعادتها القديمة"، ونسي البشير قسمه الذي قطعه علي نفسه، وررده من خلفه "جهابذة النظام" بانه مع السلام وضد الحرب، ونسي ايضآ وعده الذي اكد فيه ، بأن يقدم مؤتمر التعايش السلمي المزمع عقده في دارفور خلال الفترة المقبلة حلولاً ، مشددا على انه "سيكون مؤتمرا حقيقيا ونحن نقسم بأن نعمل كتيم واحد"!!

***- نسي البشير تمامآ ربه، وراح يأمر قواده وضباط جيشه بزيادة الضربات الجوية والقصف حتي وان كان قصفآ علي المناطق السكنية الأهلة بالسكان في دارفور وبجبال النوبة... وان يشتد الحصار العسكري علي الجوعي والفقراء بالمناطق المهمشة في ولاية النيل الأزرق ، والذين ماعادت تصلهم منذ زمان طويل قوافل الاغاثة الدولية بسبب منعها من الوصول للمناطق المتضررة...

***- ماعاد البشير ويهتم باعداد الضحايا الذين يموتون في اتون معارك الصراعات القبلية في دارفور وكردفان...

***- وبدلآ ان يهتم البشير بما التزم بها سابقآ، راح ويسيس علانية مليشيا "الجنجويد" ويمنحها لقبآ جديدآ، ناكرآ بكل صراحة وعلي الملأ وبلا خجل ، بان"الجنجويد" ما اقترفت جرائم ضد المدنيين العزل!!، وسمح البشير لجزء من قواتها وان تدخل الخرطوم معززة مكرمة لتحرسها رغم أنف القوات المسلحة ووزارة الداخلية!!...ودخلوها وماادراك كيف دخولها؟!! وكيف عاثوا فيها فسادآ ونهبآ للمواطنيين...واعتقلوا الصادق المهدي... واستفزوا القوات المسلحة، حيث قال حميدتي بالحرف الواحد:" نحن من نسير السودان حسب مشيأتنا نحن الحكومة إلى اليوم الذي تمتلك فيه جيشاً "!!...

4-
***- وزير الدفاع، والذي هو الاخر قام بترديد القسم خلف رئيسه، وان يكون مع السلام وضد الحرب، راح ويأمر قوات "الجنجويد:" ما عازين انسان او بهيمة من الطينة للفاشر ومن جنوب السكة حديد الى شرق الجبل"!!

5-
***- تمر غدآ ذكري اعتراف البشير بجرائمه، والتي زادت خلال ال12 شهرآ الماضية بصورة ادانتها الامم المتحدة، ومازال البشير يواصل بعناد شديد نفس سياساته بلا تغيير او تعديل...ويده ملوثة بالدماء... وركبته معطوبة ...وحنجرته مصابة....ولم يفهم بعد عقاب الله تعالي!!!

***- غدآ ذكري مرور عام علي اعتراف البشير، ورأيت ان اذكره عملآ بالقول الكريم: {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ}.

بكري الصايغ
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1426

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1063138 [البعير]
4.32/5 (5 صوت)

07-22-2014 01:11 AM
الاستاذ بكرى كل سنة وانت طيب ، المشكلة في منظمة الامم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية لماذا لم يحتقلوا هذا المجرم عمر البشير لماذا تركوه كل هذه السنيين يقتل في شعبه في دارفور والنيل الازرق وجبال النوبة

[البعير]

#1063118 [الحران الرزيقي]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2014 12:39 AM
الاخ الكريم بكري الصايغ لك التجلة و الاحترام اداوم دوما علي قراءة ما تكتب والله انى لاجد في كتاباتك تشخيصا دقيقا لحالة الحكم في السودان و ما يعانيه اهله من جور البشير و ظلم اعوانه و فسادهم القبيح ...اتمني ان تواصل دوما في كشف المستور لا اسكت الله لك حسا ولا انكسر قلمك ...اتمنى منك ان تكتب عن الطائفية و بيوتات الاحزاب الكارثية فهم ايضا شركاء في تدمير الوطن...

[الحران الرزيقي]

#1062518 [ahmed]
3.00/5 (3 صوت)

07-21-2014 10:47 AM
لست أدري بماذا أبدأ تعليقي فكل كلمة ذكرتها حقيقية وأيضاً ما قاله البشير حقيقي ولكن ماذا جعل البشير يقول ذلك ؟ هل كانت لحظة صدق ؟ أم كانت لحظة ندم ؟ أم كانت لحظة توبة ؟ أعتقد يا أخي الحبوب بكري الصايغ انها لم تكن اية لحظة من اللحظات السابق ذكرها بل كنت لحظة إستهذاء بمن قتلهم ولا بد أن إبتسامة صفراء كانت تعلو وجهه القبيح في ذلك الوقت ولربما كان يسعي ليبرر له الآخرون ما جنت يداه وينسبون ذلك الي الجهاد في سبيل الله ولا بد إن هذا قد حدث لأن البشير والي هذه اللحظة مابرح يقتل في المسلمين ورمضان كريم .

[ahmed]

ردود على ahmed
Germany [بكري الصايغ] 07-21-2014 02:27 PM
أخوي الحبوب،
Ahmed - أحـمد،
(أ)-
تحية طيبة عطرة، وسعدت بزيارتك المفرحة، وألف شكر علي مساهمتك المقدرة. وهاك ياحبيب مقال منقول له علاقة بالموضـوع...

(ب)-
نائبه وصفه "كالسبورة" .. تحليل لرقص ومفردات البشير!!
´****************
المصدر: - الراكوبة -
04-20-2012 08:54 AM
الكاتب: فايز الشيخ السليك
-----------------
أذكر أنّ " صديقنا " الدكتور الحاج آدم يوسف، نائب البشير ؛ حين كان قيادياً في حزب المؤتمر الشعبي المعارض قال لي " البشير مثل السبورة، فهي تحتفظ بالكتابة إلى حين قدوم آخر ليمسح ما كُتب، ويكتب عليها شيئاً آخراً" وهذه العبارة التي سمعتها من الحاج آدم قبل أكثر من سبعة أعوام ، تقفز إلى الذهن كلُّما سمعتُ البشير يتحدث في خطاب جماهيري، " فهو بالطبع سيتحفنا بعبارات تحتاج إلى قاموس للبحث عنها، لاسيما بالنسبة للعرب العاربة ، والأصليين؛ لا المستعربة من أمثال عروبيي السودان.

وربما لذات الأسباب ظل الرجل ظاهرة صوتية، كما قال المفكر المعروف الدكتور عزمي بشارة يوم أمس " الفريق عمر البشير الذي دافعنا عنه ضد المحكمة الدولية لان أهدافها سياسية محض ( وقد حقق لها جزء من أهدافها) هو من الظواهر الصوتية الكارثية القليلة المتبقية عند العرب. الرجل ظاهرة صوتية من دون موهبة خطابية، ولكنه يجد كل كارثة مناسبة للخطابة. وحتى حين لم يقوم بواجبه الاساسي في توفير الحماية لما تبقى من بلاده القى خطابا يعتقد هو أنه حماسي. ...قوات الجنوب احتلت جزء من بلده، وهو يخطب. سوف يحتاج كما يبدو إلى خطاب يومي لأن لديه مئات القضايا غير المحلولة، أي موهبة هي موهبة التوريط المستمر لبلده في قضايا لا يستطيع أن يحلها، أو في تحسين وضعه الاستراتيجي بواسطة خطوات تزيده سوءا بعد كل إشكال لا يمكنه الخروج منه؟ لقد تحول جنوبه كما يبدو إلى قاعدة لإسرائيل فهل في جعبته المزيد من المآثر؟".

هذا هو كلام عزمي بشارة، الذي شرّح لنا خطابات البشير، وبالطبع لم يفهم بشارة الكثير من تلك العبارات الحماسية مثل " ابلوها ويشربوا مويتا" في إشارة إلى وثيقة ناكورو خلال مفاوضات السلام مع الحركة الشعبية في عام 2003، إلا أن الرجل عاد وقبل ذات الوثيقة على " جرعات"، ليرقص رقصة السلام مع الزعيم الراحل الدكتور جون قرنق ديمبيور بعد عامين من تلك المقولة الشهيرة، أو مثل "أن المعارضة لو أرادات العودة إلى السودان "فلتغتسل من المالح" وهو يؤشر بعصاه نحو البحر الأحمر في عام 1999، فعادت المعارضة ودخلت القصر فرادا وجماعات، ثم أن أوكامبو وفرنسا وأمريكا " تحت جزمتي"، وأننا لا نسلم حتى " كديسة"، في عام 2008، لأن الكديس بنصنع من الجزم وهو يعيد إلى الأذهان قصة الصحافي العراقي منتصر الزيدي الذي قذف بحذائه الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن، ليتلقى البشير نفسه "جزمةً في قاعة الصداقة بعد ذلك بأشهر!.

ثم كانت " الدغمسة" في القضارف، والتي وصل خلالها إلى منحدرٍ سحيق حين ساوى نفسه بمواطنة عادية، هي فتاة الفيديو الشهيرة، والتي تلوى كل العالم لصرخاتها سوى البشير، لكنه آثر أن يدخل معها في حرب ضروس، واتهامها على الملأ باتهامات لا يمكن أن يعلنها رجل مسؤول أمام الآخرين، فليس في كل الدنيا من "رئيس يساوي نفسه بمواطنيين عادين سوى هذا الرجل!. وهو الذي ؛ وبلا حياء يتساءل كذلك بتلذذ " الزول الاسمو فاروق أبو عيسي حزبو شنو؟. وقبيلتو شنو؟. دا ما عندو قبيلة"، في واحدة من سقطات التاريخ، في عصر الانحطاط، وموسم الهجرة من الدين إلى القبيلة.

وسقطةٌ أخرى وهو يصف رئيس الحركة الشعبية / شمال مالك عقار بأنه " جثة ورأس كبير، وثور"، ثم كانت " الحشرة" والتي أعادت إلى الإذهان زعيم ديماجوجي، وممثل بارع ، هو العقيد معمر القذافي حين وصف معارضيه في بنغازي بأنهم " جرذان" وطالب بقتلهم، ومطاردتهم " زنقة زنقة ، دار دار، بيت بيت" ووصفهم "بالمقملين، والمهلوسين"؛ فما أشبه الليلة بالبارحة!. وها هو يكررها مرةً أخرى لكنها في قالب عنصري " هؤلاء لا يعرفون سوى العصا" وربنا خلقهم كدا. نحن نعمل شنو" وكان البشير يقول قوله هذا دون أن يستغفر ربه ، ويتوب إليه، وفي الاشعور بيت شعر المتنبئ، وهو يهجي كافور الأخشيدي " لا تأخذ العبد إلا والعصا معه.. إن العبيد لأنجاس مناكيد".

وهي أكبر السقطات العنصرية، فالرجل عنصري حتى النخاع، ويبدو أن السبورة التي على قلبه يكتب فوقها خاله الرئاسي كل يوم، ولا ندري كيف يجد الحاج آدم الفرصة المواتية ليكتب ما يريده، وهو يتأهب لخلافة البشير في الحزب والحكومة!، "كرئيس توافقي" مع أن فرصه ستكون قليلة مع "عرب المركز باعتباره من عرب الهامش". ولا نقول أن ذكاءه قد خانه لأن قبل أيام كنت قد كتبت عن ذكاء العنصريين، حسب الدراسات العلمية، والتي نعيدها مرةً ، والتي تشير إلى " أنّ أصحاب الذكاء المنخفض في الصغر أصبحوا عنصريين في الكبر، وأنّ الأشخاص الذين لديهم مستوىً معرفي أقل لديهم علاقات أقل مع أشخاص من عرقٍ مختلف، و أنّ البالغين أصحاب الذكاء المنخفض يميلون إلى تبنّي أيديولوجيات اجتماعية محافظة، و أنّ هذه الأيديولوجيات في المقابل تشدد على الهرمية ومقاومة التغيير وهي مواقف تقود إلى اتخاذ أحكام مسبقة".

وفي غالب الأحيان تنطلق كلمات البشير في ذروة الحماس، وعلى إيقاعات الطبول، والتي هي كثيراً ما تكون طبول حرب، وللبشير مع الحرب عشقٌ، ولو " كلاماً" فلأنه، وفي كل خطاب يعلنه على الملأ، ووسط مجموعات بشرية كبيرة، مع وجود " حماس ورقص" يعلن عن عدو، ولو بطريقة ضمير الغائب" هم يستهدفوننا"، لا يردوننا"، نحن " يا جماعة عشان كدة ح نداوسم" والديرنا في الدواس" " والبولع النيران بتدافابا" ، ونحن جينا بالبندقية، والعايز يشيلنا إلا يشيلنا بالبندقية" ، وهو كثير الشعور بالعظمة، وهي عظمة تتضح أكثر حين يلّوح بعصاه، وهذا التلويح ، أو تلك الحركة المستمرة تعكس مقدار قلقٍ، أو توترٍ يمرُّ به، وهو ما ظهر أكثر في خطاب يوم الأربعاء الماضي في حملة التعبئة التي أعلن خلالها مطاردة " الحشرات في الجنوب"، واللافت أن هذه المرة حمل الحطاب عنفاً لفظياً فاق الظنون، وحمل معه "أحلام ولا وعي البشير باحتلال الجنوب" ، وتناقضاته كذلك، حين قال " لحماية شعبنا في الجنوب"، وهو ذات الشعب الذي أعلنت حكومته أن يوم التاسع من أبريل هو آخر ليوم للسودانيين من أصول جنوبية في الشمال كمواطنين، وبالتالي تحولهم إلى "أجانب في وطنهم" ، إلا أن الرجل نسي تلك القرارات، أو ربما مسحها أحدهم من على سبورة الذهن، فأرادهم " مواطنين" نكايةً في حكومة الجنوب!.

وحماس البشير في غالب الأمر مربوط ُ كما قلنا بالرقص و"الدلوكة" وهو ما حللته لنا الدكتورة أسماء بن قادة، وهي كاتبة جزائرية ، وكانت زوجة الشيخ يوسف القرضاوي، في مقال رصين تحت عنوان " الإسلام والدين والإيديولوجيا - قراءة في رقصة البشير حيث تعرف "الرقص، لغة الجسد التي يعبر من خلالها عما يتفاعل داخل الذات من مشاعر الفرح والخوف والسعادة والحزن والألم والارتياح والابتهاج، فمن خلال الإيماءات والإشارات والتمظهرات التي تتجلى من خلالها منظومة متناسقة ومتناغمة من الإيقاعات الحركية، يعبر الجسد عن عناصر الحمولة العاطفية والثقافية والدينية والسياسية التي تتفاعل داخل الكيان الانساني المركب وتعبر عن أحوال الذات الانسانية. أما عندما يرقص الرئيس السوداني البشير، فالأمر يختلف تماما، إذ عليك أن تتهيأ وتتوقع وتتساءل وتتطلع إلى ما ستنتهي إليه الرقصة البشيرية من قرارات خطيرة، فرقصة البشير دائما رقصة حبلى يعقبها مخاض خطير، والتنبؤ بنوع الجنين فيها صعب، ولكن لك أن تتوقع شيئا واحدا فقط يكمن في أن الجنين إما يولد مريضا أو ينتهي بمفارقة الحياة! ....

أما تعبيرات الجسد في هذه الرقصة فإنها تجر حمولة يتأرجح الإسلام على إيقاعها دوما بين معاني الدين والإيديولوجيا، وإذا لوح البشير بعصاه عليك أن تتنبأ بأن الأمر سيسفر عن مجموعة من القرارات التي تتضمن الكثير من التبريرات الايديولوجية منذ انقلاب 1989 إلى اليوم.

لكن البشير يرقص، فيصدر القرارات ، وعلى الهواء مباشرةً دون دراسة، أو مراجعة، رغم أنف جيوش المستشارين، والمساعدين، بما فيهم الوافدين الجدد ،أو القدامي، وعلى رأسهم " من يدعون الفلسفة والفكر أمثال العتباني، أو الدبلوماسية مثل مصطفى عثمان، أو التنظيم والأمن مثل نافع علي نافع ، وهو الآخر تلميذ نجيب في مدرسة "الانحطاط اللغوي والفكري" ، لكن بالطبع فإن آخر جلسة عاطفية ، أو موقف عاطفي هو ما سيشكل لنا الخطاب الحماسي، أو تلك " الظاهرة الصوتية، ويبدو أن البشير مرشح لخلافة القذافي فوق خشية مسرح العبث، لأن من يكتبون عليه هم ذاتهم من أساتذة تلك المدارس العبثية.!. هذا هو رئيس السودان!!.


#1062480 [ادروب الهداب]
3.25/5 (4 صوت)

07-21-2014 09:57 AM
اﻻستاذ بكري... تحياتي ونسأل الله الكريم ببركة هذه العشرة اﻻخيرة ان ينقذ وطننا من كل مكروه....
ان الذكري تنفع المؤمنين ... هل تلك اﻻفعال التي لم نري او نسمع لها مثيل في سوداننا الحبيب افعال اناس مؤمنين....
اشك بانهم بتلك الصفات... ﻻن المؤمن عندما يقترف ذنبا يؤنه ضميره ويسغفر ربه .. هل هذه المجموعة بتلك الصفات..؟؟؟

[ادروب الهداب]

ردود على ادروب الهداب
Germany [بكري الصايغ] 07-21-2014 01:30 PM
أخوي الحبوب،
ادروب الهداب - أسد الشرق الكاسر،
(أ)-
السلام والتحايا الطيبة الممزوجة بالشكر علي مرورك الكريم، وسعدت بتعليقك المقدر، اما بخصوص وان كان البشير وجماعته يملكون الخصال الحميدة، والسمعة الحسنة والصيت المشرف، فاكفي بان اذكرك ببعض الاحداث التي وقعت لبعضآ منهم في السنوات الماضية حتي تعرف من هم علي حقيقتهم، ورأي الشعب فيهم:

1- عمر البشير: قذف بالحذاء!!
2- نافع: ضرب بالكرسي في لندن..بالحذاء في الكاملين!!
3- الترابي: تعرض للكمة في مطار اتاوا الكندي!!
4- عبدالرحيم حسين: مطلوب القبض عليه من قبل بنسودة!!
5- صلاح قوش: بكي اخيرآ، وطلب العفو من ضحاياه!!
6- الطيب "سيخة": ماعاد الجنرال "سيخة"..وانتهي "مدروشآ"!!
7- صلاح كرار: انقلبوا عليه "الصقور" واطاحوا به عسكريآ وحزبيآ!!
8- كمال عبداللطيف: كمال "البكاي"!!..اينما حل اصبح محل سخرية!!
9- علي عثمان: تلاحقه دومآ فضيحة محاولة اغتيال حسني مبارك!!
10- يونس محمود: بسبب لسانه... وقع في شر اعماله!!
11- كمال حسن احمد: السفاح الذي تطارده ارواح الضحايا!!
12- ربيع عبدالعاطي: ربيع 1800 دولار!!

***- والاسماء والالقاب المضحكة كتييييرة ياحبيب!!


#1062462 [رانيا]
4.25/5 (4 صوت)

07-21-2014 08:34 AM
عن أسماء بنت عميس قالت
((سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: بئس العبد عبد تخيل واختال ونسي الكبير المتعال, بئس العبد عبد تجبر واعتدى ونسي الجبار الأعلى, بئس العبد عبد سها ولها ونسي المقابر والبلى, بئس العبد عبد عتا وطغى ونسي المبتدى والمنتهى, بئس العبد عبد يختل الدنيا بالدين, بئس العبد عبد يختل الدين بالشهوات, بئس العبد عبد طمع يقوده, بئس العبد عبد هوى يضله, بئس العبد عبد رغب يذله)).
الكلام في الحديث لايق على البشير فهو بالفعل بائس وقد كتب على وجهه بماء البؤس في الفترة الأخيرة وتحديدا بعد خطابه الكارثي .

الرجل في نظري خائف من الموت لأنه أدرى الناس بنفسه وبما قدمت يداه وما قاله عن كيفية إستجابة الدعاء إذا ما إقترن بالدماء وتساؤله وإجابته على نفسه ماهو إلا حديث النفس ( إن الكلام لفي الفؤاد وإنما جُعل اللسان على الفؤاد دليلاً )، وهو في ذات الوقت قانط من رحمة الله لأنه يعلم أنه لا يستطيع التوبة " النصوحة " فهو بات يتغذى بالدماء وعلى الدماء وما بين الخوف من الموت وعقاب الله وما بين حلاوة الروح تجده مكابر ولكن بذّل .. مستمر ولكن ببؤس .

هو إختار أن يسلك " طريق اللي يروح ما يرجعش " كما يقول جيراننا وهذا شأنه .. أما إحنا بقى فربنا بإذنه تعالى حيستجيب دعاءنا عليه وعلى زبانيته لأننا مظلومين وفعلا بندعي في كل لحظة وعند كل صلاة وفي رمضان ده الناس في الحرم تدعي لأحباءها بالخير وإحنا ندعي عليه وعلى بشار وعلى كل ظالم وباغي .

[رانيا]

ردود على رانيا
Germany [بكري الصايغ] 07-21-2014 12:40 PM
أختي الحبوبة،
رانيـــا،
(أ)-
تحياتي الطيبة العطرة لشخصك الكريم، وسعدت بزيارتك المقدرة، وايضآ بتعليقك الواعي. واضيف لكلامك: ان يستغفر البشير ربه فهذا شئ جميل، ولكن ان ينساه ولايتذكره الا في حفل افطار رمضاني فهذا شئ مخجل!!.وان يقوم بقطع تعهدات جازمة واكيدة علي نفسه والالتزام بتنفيذها ومن بينها وقف الحرب ، ثم ينساها كما نسي ربه، ويستمر في سياسات العدوانية، فهذا ايضآ قمة الانحطاط الخلقي.

(ب)-
***- ومن غرائب الامور، انه وفي رمضان (شهر يوليو الماضي)، التزم بتحيق السلام في ربوع البلاد، ولكن ما ان مر الشهر الكريم وانقضي، الا ورأيناه وبعد اقل من 60 يومآ ويحصد ارواح 277 شخصآ بكل برود وبلا احساس انساني...

ان الله تعالي يمهل ولا يهمل، وهاهو البشير يعاني من علل كثيرة نعرف بعضها وبالطبع ماخفي اعظم!!..وبدأ حزبه يبحث عن البديل، بدلآ عن هذا الكهل الذي اكله المرض، ونسيه العالم كرئيس يحكم البلاد!!


بكري الصايغ
بكري الصايغ

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة