المقالات
السياسة
فساد المحامين ،و نرجسية العشاري
فساد المحامين ،و نرجسية العشاري
07-21-2014 10:21 AM

مقال فساد المحامين، المحرر بقلم عشاري أحمد محمود خليل الخميس 17يوليو بسودانيس اون لاين ، مقال مبعثر الرؤية ، و لا بصب في خانة النضال الجاد لهزيمة الفساد في ظل انحطاط أوضاع شعبنا تحت هيمنة قوى الافساد والفساد الممثلة في النظام الشعبوي الشمولي ، الشعبوي القاهر ، و قرائتي له ، و من بين سطوره ينكشف لي أن كان مراد محرره التوق الراتب لمحاصرة الفساد ، وعلى ذات السياق الحفاظ على محوريات الحقوق الاساسية لشعبنا المضام ، ان لا يتأت السياق ، و التحرير ، النقد ، و الحكم على بيان "تجمع المحامين الديمقراطيين" كما أتى .......... و أدل على ما أصبو فيما يرد من تبيان تفصيلي كالأتي:-
1)اخذ المحرر مثلبه على تجمع المحامين الديمقراطين أنهم جهة بدون عنوان ، وهذا لا يقدح في وجودهم أو يحط من قدرهم ، كما يتجه المساق ،سيما و ما زالت هنالك قوى منظمة من قوى شعبنا تسعى لتنظيم نفسها رسمياً ، وفي ظرف عسف الحال ليس لها من مجال ، الحزب الجمهوري ، منظمات المجتمع المدني ومراكزه أمثلة لذلك مركز الدراسات السودانية ، و مركز الخاتم عدلان ، ومركزسالمة لمصادر المرأة _ و ما نخال أن قوى المحامين الديمقراطين و هنالك فصيل أساسي منها تصدى لأنتخابات نقابة المحامين و على ريادته الاستاذ جلال السيد/و أمين مكى مدني لآتستنكف الوقوف مع هذا التجمع ، أو هي هيابة ، من أي فرد شخصي أو حكومي في الافصاح عن ذات البرنامج الديمقراطي ، ولكن لاعتبارات التأسيس "القانوني" عله غير المتاح وظروف القهر القانوني ، تمثلت راداءتها شأواً في حبس السيد الصادق ، وما زال الاستاذ ابراهيم الشيخ رئيس حزب المؤتمر السوداني قيد الاعتقال ، ظروف مستدعاة و داعية للحرز ، في ظرف الحال ، لنظام يتبع معارضيه لمجرد التعليق ، على أجهزة النظام الأداري و الأمني ،-الدعم السريع –الجانجويد ، و يكون مردود ذلك توجيه الاتهام الذي يصل مراقي الأعدام ، وكل ذلك وفق نصوص قانون استبدادي ردئ "قانون العقوبات السوداني"لعام 1991م....
على أي طرس نقي شفاف يأت هذا الكلم...؟؟!!
2)المحامون الديمقراطيون بهذا المنظور و المداخل يستشرفون رؤية ثاقبة ، ضد المجازفة و ألاهدار ، لنظام تلخصت تجاربه التاريخية مع الهبات الشعبية من ايام صراع الجنوب ، امتداداً لهبوب الحصار الدارفوري 2003، جبال النوبة –كردفان الكبرى ( الحروب المثخنة باللجاج و الحجاج الصراع بين القبائل ، النيل الأزرق ...الح)
أن يوروا مضاربهم وعناوين أدائهم ،؟؟!!
الحذر و العين الثاقبة قمينة تغلق الباب أمام استشراء هذا الداء الشعبوي المقنن له بقوانين الامن الوطني ، وقانون العقوبات الاستبدادي والقهري المستمد من قوانين طوارئ سبتمبر 1983
و في هذا الخصوص انظر ما يحل الآن بالمناضل ابراهيم الشيخ.
3)يتداعى محرر المقال باختلافه مع "نجمع المحامين الديمقراطين" والذي يصفهم في الختام ، بانهم كانوا يوماً في الجبهة الديمقراطية " أو هم اليوم في المعارضة.وبالتالي لا يفرق بينهم والتمكينيين الاسلاميين , بانهم هم أيضاً من الفاسدين حتى النخاع" وفي هذه "العمومية الشاملة "لايوجد" زمرة للفساد "ديمقراطيين اواسلاميين" و خلافهم و مردود المقال ، هما سيان في الفساد " وهذا فساد استنتاج شمولى وغائى ؟ وفى هذه الغائية المزجاهكل سيان فى الوضع الراهن؟ قسمة ضيزى؟
حيث يقومون كلهم بهذه الأفعال:-
1"يزورون الأوراق في المحاكم
2-يصطنعون المستندات و يقدمونها للقضاة المنتفعين معهم
3-يشاركون القضاة كأعضاء في عصابات قضائية في كافة درجات المحاكم وعمرها
4-يحرضون القضاة ضد المتقاضين الحقانين
5-يشترون القرارات القضائية
6-يكتبون ويخدعون ، ولا يتورعون عن اي فعل مهما بلغت درجة انحطاطيته ، لاجل الحصول على قرارات لصالح موكلهم دافع الرشوة
لا ندري كيف قدر العشاري هذا التقويم الخرافي ؟ ليس هنالك أي مسوغ ، سوى رغبة ذاتية ، وفي هذا الغلو فهذا التوصيف عشاري وغذي في العين الحاذقة ؟؟!!حيث تنبهمهم المعطيات و النتائج؟؟!!
4)يلخص العشاري التركيبة البشرية للمحامين التي تصنع الفساد وبه تقهر الموتطنين –هي تركيبة متنوعة و حددها حسب الجدولة الآتية:-
*الديمقراطيين
*ومن المعارضة
*مثل عدد مقدر من المحامين الآخرين، مما يشمل انقاذين واسلامين بالطبع.........انتهى النص
و يستطرد فيه ، بان الفساد في الأجهزة العدلية بما فيها القضائية (يتحدث عن الشمول –اعمار نساء ورجال ، وايدلوجيات ، وإنتماءات،) وينصص "هو ليس حكراً على الانقاذيين و لا على الاسلاميين دون الديمقراطيين....الخ
أن محرر المقال
1-يعمم الفعل الجنائي على الكافة
2-يخصص مراقى الفعل 1,2,3
3-يحيي فصائل قليلة من القضاة و النيابيين من النزيهييين ، ويرى فيهم "تعددية السودانيين" أى "تعددية"
5)أثر كل هذا التجني الأخلاقي و الوصفي غير المدعوم بمعطيات الواقع ، و بطريقة مدرسيىة "اسقولاستك" يطلب من تجمع المحاميين الديمقراطيين أن يساعد الشعب في موضوعات محددة
-كشف حساب الفساد الذي يصنعه المحامون
-ان يعرفوا الشعب ؟
-كيف يفسد المحامي القضاة في المحاكم
-كيف يتفق المحامي من وراء ظهر موكله مع محامي الطرف الآخر و مع القاضي الفاسد –بأمور التكلفة
-كيف يتلاعب المحامون الموظفين الصغار و مراقب المحاكم لتتويه الاوراق وتضيعها
كيف يمكن للمتقاضي الفاضل أن يفهم لعبة المحامين مع القضاة ، ليتقي شرهم
و يريد العشاري كشف ذلك "الاجرام" لاثبات مصداقيتهم
يحزنني هذا محرر مسف مملوء بالتجني و الهرج أن لم يكن الاساءة لقوى الديمقراطية و المعارضة ، والنضال الوطني ؟؟؟!
!
و يزداد حزني أكثر ، بأن محرره ،
هم من وقف مع دعوى الغرب القصي مع العالم بلدو في كراس
ومحرر

–مذبحة الضعين التاريخي؟؟؟!

غير ان الديقراطين السودانيين لن يحرقوا فى تنور الشمولية العصابى قى هذه الالفية النيرة!!!


تورنتو/كندا/20يوليو2014
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1276

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1063700 [مستحيلة]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2014 03:17 PM
ليسو جميع المحاميين فساد هنالك من وقف في وجه الطغيان والانقاذ مثل الآستاذ الاستاذ محمد الحافظ الحقوقي البارز والذي قال كلمته ورأيه بالصوت العالي دون خوف او وجل

وايضا هنالك الاستاذالمخضرم الفاضل محمد امين دياب الذي وقف كثيرا بقوة في وجه الفسادوقبل القضايا التي يؤمن بها رغم الصعوبات وهو زميل مهنة نعتز به وقد قبل مؤخرا قضية المغترب خالدعبد الرجمن العوض والمعروفة ضد الدكتور احمد بلال وقد وضح الاستاذ انه رفض جميع محاولات طيب لذكر وزير الاعلام لشراء ذمته والتوقف عن الاستمرار في القضية والقضايا الاخرى التي وكلت اليه بخصوص عدد من جماعة الانقاذ الكبار .. وغيرها من القضايا الحساسة
تحية له ولكل من وقف وقفة مشرفة وصمد في زمن الفساد .. من الزملاء الاجلاء والفساد ليس عامافي هذا المجال ابدا....والامثال كثيرة فبعض الذمم ليست للبيع ولا الشراء...

[مستحيلة]

دوي تاجو المحامي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة