المقالات
السياسة
سفارات الدول العربية في تل ابيب ...ومكتب عبدالواحد ..!!
سفارات الدول العربية في تل ابيب ...ومكتب عبدالواحد ..!!
07-21-2014 04:32 PM

سفارات الدول العربيه في تل ابيب...ومكتب عبدالواحد....!!! كثير من الدول العربيه لها علاقات دبلوماسيه ولها سفارات لدولها في تل ابيب عاصمه اسرائيل...وبعض من هذه الدول العربيه لها مكاتب مصالح وهي سفارات ولكنها غير كامله...وبدات هذه العلاقات مصر بعد حرب اكتوبر عام1973...فقد راي الرئيس المصري الاسبق انور السادات انه لن يدخل في حرب ضد اسرائيل وسار في طريق المفاوضات حتي حرر سيناء وطابا...ومن بعد زياره السادات الي القدس ومخاطبته الكنيست الاسرائيلي ....ومن بعد مصر دخلت المملكه الاردنيه الهاشميه من بين الدول العربيه بعد توقيعها اتفاقيه وادي عربه...وبعدها اقيمت العلاقات الدبلوماسيه وتبادلت الدولتان السفراء...وانعقدت بروتوكولات سياحيه واقتصاديه...هذا جانب اما الدول الاخري فان علاقاتها متينه بحكم وجود جاليه يهوديه كبير بالمملكه المغربيه...وكان مستشار الملك الراحل الحسن الثاني يهوديا...ويوجد تمثال في اسرائيل للملك محمد الخامس تقديرا لدوره تجاه الدوله العبريه...ودول المغرب العربي سبقت جمهوريه موريتانيا الاسلاميه في اقامه علاقات بين البلدين واستفادت موريتانيا من التقنيه الاسرائليه في مجال الزراعه...واضعف علاقات اسرائليه فهي مع ليبيا والجزائر....وتونس بعد زوال حكم بن علي اصبحت اكبر مستقبل للسياح اليهود ...والذين ياتون لزياره معابد يهوديه واثار في جنوب تونس...! وفي المشرق العربي اقامت دوله قطر اول العلاقات باقامه مكتب علاقات تجاريه وتكررت زيارات مسئولي اماره قطر لدوله اسرأئيل...وراج في فتره من الفترات ان اسرائيل تشارك وتملك اكبر الاسهم في قناه الجزيره القطريه...وتحتفظ دول الخليج الباقيه بعلاقات غير واضحه المعالم وهي الكويت والامارات العربيه المتحده والبحرين...ولم يعرف طبيعه علاقات اسرائيل بسلطنه عمان والسعوديه....وهما الوحيدتان اللتان لم يظهر منها للعلن...واذاكان السودان في عهد النميري ساعد في نقل يهود الفلاشا...تاتي اليمن قبل السودان في نقل يهود اليمن ومازالت عمليات النقل مستمره...وكنوع من ممارسه الوصايه احتج البعض علي فتح حركه تحرير السودان فصيل عبدالواحد نور بفتح مكتب في اسرائيل لخدمه افراد الحركه بعد ان ظهرت هجره الي اسرائيل...والذين تحدثوا عن المكتب كانهم لا يرون جبل العلاقات الاسرائليه العربيه...واسواق السودان ممتلئه بالبضائع الاسرائليه الواصله للسودان من السوق المصري...فما معني معاداه السودان لدوله كل العرب يخطبون ودها...!

[email protected]



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2654

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1063487 [badr]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2014 12:24 PM
انتو كلكم يهود بدل ماتتحدو ضد العدو الاوحد لكل الشعوب العربيه
تتسابقو في عمل علاقات مع اليهود مصر عملت علاقات والاردن عشان كده
نحن نعمل علاقات ايه الخرف والعقليه المتحجره دي

[badr]

#1063096 [SUDANI]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2014 12:15 AM
رمضان كريم-يقال دائما ان المصالح تسير الدول والصحيح فى نظرى ان الشعوب صاحبة الضمير الانسانى الحي والمبادئ هى التى تصحح حكوماتاتها ان اخطأت وتشد من ازرها ان اصابت وعليه فان المصالح وحدها لا تسير كل الدول-وصحيح ايضا ان الشعوب الفقيره تواقة لكل مصادر النماء والحرية والعدالة ولديها من المشلاكل اضعاف اضعاف ما لدى الدول الغنيه- فهل ترغب انت مثلا ان تتخلى عن قيمك ومبادئك فى نصرة الضعيف والمظلوم وبغض النظر عن ديانتك او ديانته؟ -او ان تكون امعه؟ وهل تفضل بحث التمنية لوطنك بكل الوسائل الاخرى المتاحه والتى تحفظ لك قيمك ومبادئك مهما كان الطريق شاقا-وحتى اذا ما احتجت للشعوب المقدسة للقيم والمبادئ وجدتها الى جانبك؟ ام تفضل ان تنجرف مع تيار المصالح مهما كانت نتائجه؟ وهل انت واثق بان السودان اذا طبع علاقاته مع اسرائيل سينهال عليه الخير ام سيكون من مصلحتها تركيع السودان وتمزيقه والمزيد من التحكم فى مقدرات افريقيا؟ يا اخى ان الحق وان طال عليه الزمن باذن الله سينتصر-لقد اختار عبدالواحد لجؤا مذلا لاسرائيل ولن يجد الخير حتى لنفشه- واما شعوب السلطان فانها مغلوبةعلى امرها- وكيف يجازفون بفقدان عروشهم وهم ويعلمون ان امريكا تستطيع ان تسحب كراسى عروش دولار البترول من تحت اصلابهم ان آشاروا بالبنان للقيم والمبادئ -واما مصر فقد باعها السادات وترك خلفه الحريصون على امتيازاتهم -فهل جغرافيتنا وعموم وضعنا قابل للمقارنة بهم؟

[SUDANI]

حامد احمد حامد
حامد احمد حامد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة