المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
الحيطة القصيرة.. وخيبة الرد في الوقت المناسب ..!
الحيطة القصيرة.. وخيبة الرد في الوقت المناسب ..!
07-22-2014 02:30 PM

حينما يتبادل الخطيبان على بعضهما الكذب بقصد زيادة الجذب بالمباهاة بما ليس فيهما ، فهذا يسمونه التجمّل ..وهو في نهاية الأمر كذب وإن إعتبرناه نزوة شباب وأندفاع عواطف ليس إلا ، فقد يفتضح أمره ما أن تزيح العروسة طرحة زفافها أو يخلع العريس بزة الفرح ويكون ذلك مدعاة لبداية المشاكل
لاسيما إن كان ذلك الكذب قد مس الجوانب الحيوية لمستقبل حياة الزوجين كالمسكن والدخل أو حتى ماضي كل منهما !
ولكن حينما تظل الدولة ممثلة في الحكام مدمنة للكذب على أمتها فإن ذلك ليس فيه أي قدر مما نسميه التجمل وإن قصد منه التستر وفقاً لمقتضيات أمنية فإنه لايبرر عدم المكاشفة بالحقيقة ولو كانت مرة ومؤلمة ، فهو دون أدنى شك خيانة عظمى تستوجب صلب المسئؤل الكاذب لان ذلك سيدمر مستقبل وكيان تلك الأمة بكاملها من حيث التماسك البنيوي الوطني الذي يفترض أنه مبنيٌ على الحقيقة والخلق القويم الذي أوله الصدق والأمانة .. بل وفي ذلك الكذب هتك لعهد التكليف الذي هو العقد المبرم بين الدولة ومواطنيها !
لم تمر ضربة في العمق أوسقطت مروحية إلا ونفاها الناطق الرسمي للقوات المسلحة وعزاها لرداءة الظروف الجوية ، والكل في موقع الحدث شاهدوا وشهدوا أنها سقطت جراء قذيفة أطلقها الثوار سواء في دارفور أو جبال النوبة أو غيرهما !
وقبل أن تعود طائرات إسرائيل الى قواعدها سالمة بعد أن ترمي قنابلها على مواقعنا المكشوفة غير المحروسة وهي الدولة البعيدة عنا ولكنها باتت تعرف تضاريسنا البرية و سحابات فضائنا أكثر من فني الهندسة الجوية وزير الدفاع بالنظر ، حتى يكون مسئولينا قد نسجوا كذبة النفي ، رغم أن الناس القريبون من مكان الهدف قد أعمت أعينهم اضواء الضربة وكانوا الشاهد الأول على فعلة إسرائيل وجرأتها !
من لم يعلي حائطه بالصدق لا بالبطولات الوهمية الخادعة أيها السادة لن يأمن قفز السخلان والقطط والكلاب وحتى الفئران الى داره !
ومن يرقص كما يقول المثل من الصعب أن يداري لحيته !
قولوا بصدق وشجاعة أنكم تزودون حماس بالسلاح والعتاد وتحملوا ثمن مواقفكم فذلك أشرف لكم الف مرة من النفي الذي يثبت العكس ..قولوا أن أسرائيل تعتدي علينا ودونكم مجلس الأمن إن كنتم لا تخجلوا من موقفكم المبدي لدعم جماعة حماس أو لحماية شعب غزة !
حائطكم الذي يسوّر الوطن يتهدم في كل يوم يا سادتنا الدائمون وسيسقط بمعاول الكذب الذي ادمنتموه وما الدائم المطلق إلا وجه الله العزيز !
فقد بات قصيراً لايستر عوراتكم التي باتت مستباحة من الخارج فوق ما أنتم مكشوفين حال من الداخل !
ورقبتكم اقصر من ذلك الشعر المستعار الذي تسدلونه زيفاً وخدعة على ظهره الأحدب ليبدو نظامكم مليحاً في اعين جماعتكم بالخارج وهو ليس مؤهلاً بالمقابل لخطبة ود هذا الشعب الذي ما عاد يرى فيكم شيئاً جميلا ً مهما تزينتم بمساحيق نصرة الآخرين خارج الحدود بينما انتم قبيحون الى درجة البشاعة في عيون الداخل الدامعة التي قد تصبر على مناظركم تلك عبر غلالة دمعها ، ولكن لهيب الصدور الذي يغلي كالمراجل سينفجر في وجوهكم الكالحة التي لن تبيّض مهما زعمتم عروبتها المستنكرة حتى من حلفائكم ولن تنال جباهكم الإ المزيد من سخرية العارفين بالله حقاً وإن رسمتم عليها هالة الصلاة التي تنهى عن الفحشاء والمنكر وهما دين حكمكم الفاسد ..يا أهل الحائط القصير وكذبة الرد في الوقت المناسب الذي لن يأتي إلا بزوال خزيكم الطويل التيلة !

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1335

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1063943 [هشام]
4.75/5 (3 صوت)

07-22-2014 10:53 PM
أسلوب ذكى جذاب متمكن مملوء بالعبقرية و بالإبداع ..
رائع كعادتك دائماً استاذ محمد , الله يديك العافية .

[هشام]

محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة