المقالات
السياسة
التنظيم الدولي للاخوان وأخوان السودان وحماس
التنظيم الدولي للاخوان وأخوان السودان وحماس
07-23-2014 12:34 AM

التنظيم الدولي للأخوان المسلمين نشأ باكرا مع بدايات تكوين الجماعة الإسلامية في مصر بزعامة الإمام حسن البنا ..وقد بدأ كمجالس تنفيذية للجماعة تضم في عضويتها الدول العربية والأجنبية .. ورغم النكسات التي تعرضت لها الجماعة في عهد الرئيس جمال عبد الناصر غلا أن المكاتب أو المجالس التنفيذية ظلت فاعلة ومنتشرة في البلاد العربية والإسلامية وبعض الدول الأوروبية ..تجتمع دوريا بممثلين من كل الدول .. وبعد استحداث منصب المرشد العام للجماعة ,كانت تتم مبايعته من الأعضاء جميعا . والبيعة كانت هي تعهد على السمع والطاعة ..أي أن الأوامر كانت ملزمة للأعضاء .. وما نسمعه ونشاهده هذه الأيام من قيادات جماعة الخوان , يدل دليل قاطع على التنظيم موجود , ويدحض كل الأقوال التي تقول بعدم وجوده ...
سنت قيادات التنظيم الدولي ألسنة حداد ,شجبا وندبا للانقلاب في مصر . وما حدث برابعة من قتل وسحل للأبرياء , فليس في ذلك عجب , فكل إنسان يتمتع بإنسانيته هزه ما حدث – وقد أوضحت ذلك في مقالات سابقة- ولكن العجب والدهشة والأسئلة المتناسلة هي في صمت الجماعة عما حدث ويحدث في السودان .. ففرع الجماعة في السودان سبق الانقلاب في مصر.. فقد انقلب حسن الترابي بقيادة عمر البشير على الشرعية في السودان .. أو قل هم من سنَّ الانقلاب على الشرعية بمباركة أو صمت التنظيم .. وباسم الصالح العام دمر الحياة المدنية .. وأولوا الأمور إلى أصحاب الولاء والبراء وأبعدوا أصحاب العلم والخبرة ..فكاد أن يتحول السودان إلى دولة فاشلة ...
والأدهى والأمر هي الحروب التي تقودها جماعة أخوان السودان .. فما أن تنطفئ نارا للحرب إلا أوقدوها .. وقيادات التنظيم الدولي أمثال الدكتور طارق السويدان والدكتور محمد العوضي والدكتور عصام البشير وحتى المرشد محمحد بديع , صمتوا صمت أهل القبور أما المجازر في دار فور وجنوب كردفان والنيل الأزرق .. فطائرات النظام تقصف المدنيين العزل – الذين يعانون أصلا من تهميش الحكومات المتعاقبة لهم منذ الاستقلال – فلجأوا للكهوف وأكلوا ورق الشجر ..وأيضا روائح الفساد التي فاحت روائحها المنتنة وأزكمت الأنوف , وطرق معالجة الأخوان في السودان لها التي استفزت كل مسلم عاقل , فقد ابتدعوا فقه السترة وفقه التحلل , دون محاكمة عادلة ترد المال العام الذي هم مؤتمنين عليه من قبل الشعب ..
وقد نسي هؤلاء أو تناسوا أن أنصر أخاك ظالما أو مظلوما .. أي دستور هذا , وأي قانون ذاك وأي شريعة تلك التي تحتكم اليها جماعة الأخوان الدولية .. الذي لا يردع ظالما ولا يحاكمه المحاكمة العادلة .. ألهم دين غير دين الله السمح ؟!
صمت الجماعة , وعدم تدخلها , أو حتى شجبها لما يحدث في السودان , بل حفاوتها بإخوانه , أفقدها الكثير من المصداقية .. وأورث عداوة الناس للجماعة .. وما الرعب الذي أصاب شعب مصر ببعيد ..حيث جعلهم يهرعون بغير هدى خلف تمرد التي قادتهم إلى تهلكة العسكر ..وانتشر بين الناس البغض لكل ما هو إسلامي , بل انتشرت حالات الردة والإلحاد بين الشباب خاصة في السودان .. أي دين ذاك الذي يمجد الظالم , ويوفر له الحماية , ويمد له بأسباب البقاء ؟!
ولكن ما يؤسف له حقا أن تحول كل هذا الكم من البغض والكراهية المخزون في النفوس نتيجة أخطاء التنظيم الفادحة إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) باعتبارها عضو في الجماعة الدولية .. فنجد من ينادي اسرائيل بدك حماس , ونجد من يطلب منها قطع رأس حماس .. ونجد من يحمل حماس مسؤولية ما يحدث ...
أقول وكثيرين غيري يجب أن نفرق بين حماس وجماعة التنظيم الولي للإخوان .. فهي تحمل راية المقاومة ضد عدونا اللدود الذي أذلتنا حكوماتنا العربية بالتحالف معه أو الصمت المطبق على ما يقوم به ..فأبطال المقاومة في حماس والجهاد الإسلامي وكتائب شهداء الأقصى وغيرها ,تصدوا لقوات الاحتلال الصهيونية الغاشمة وكبدوهم خسائر فادحة ..بقليل من السلاح .. وألبسوا الجيوش العربية العار والذل .. وفضحوا صفقات السلاح المليارية التي تكشفها لنا وسائل الإعلامية بين الفينة والأخرى ..فما خطته حماس بدماء الشهداء ملاحم تعجز اللغة عن ترجمتها إلى كلمات .. ومهما كان الاختلاف مع حماس فكريا وأيدلوجيا فيجب على الجميع أن يقف أمامها اجلالا واحتراما ...
ويجب على الأحرار في كل العالم وخاصة العالم الإسلامي والعربي الوقوف بصلابة والانتفاض على الذل ودعم حماس وأخواتها حتى توقف إسرائيل عدوانها وترفع الحصار عن غزة وتلتزم بتعهداتها تجاه الأسرى .. فالشعب في غزة يموت بطيئا بالحصار أو عاجلا يآلة الدمار الشامل الصهيونية ..
فيا شعوب المسلمين أفيقوا .. ودعكم من حكومات العار وإعلام الشنار ..وادعموا المقاومة وساندوا صمود الشعب الفلسطيني .. وأتركوا محاسبة حماس عضو التنظيم الدولي للإخوان الآن ..فلا صوت يعلوا فوق صوت المعركة ...

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1351

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1064219 [المشروع]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 11:31 AM
كلام صحيح ان كراهية مواطني الدول العربية للأخوان المسلمين امتد الى حماس وحركات المقاومة المسلحة في فلسطين وكان يجب على الناس ان يفرقوا ما بين حماس وبقية الاخوان المسلمين في كل دول العالم فحماس تقاتل عدواً اتفق الجميع على انه العدو الاول للدول العربية بغض النظر عن طبيعة حكمها فإسرائيل واليهود هم اعداء الامة العربية واعداء الامة الاسلامية بغض النظر عن شكل العرب حتى لو كانوا عرب مسيحييين وحتى لو كان اسلام الصوفية المهم اسرائيل ضد الجميع. كما ان اسرائيل دولة حاقدة تقتل الاطفال والنساء والشيوخ.
وعلينا نصرة حماس وننصر المقاومة اي مقاومة في فلسطينلأنهم يقاتلون عدوا لدوداً ظالماً بشرط ان تبتعد حماس عن السياسة العربية وتركز جهودها في داخل فلسطين فقط وعدم استغلال حماس من بعض الانظمة الاسلامية او غير الاسلامية

المؤسف ان الاخوان المسلمين هم سبب تنفير الناس من الاسلام وسبب بغض الناس لحماس وللحركات الاسلامية والذي زاد الطين بلة تجربة الاخوان المسلمين في السودان التي كان اسؤا مثال لحكومة وطنية بسبب خلوها من العدل تماماً بل انتهاجهم لمبدأ الظلم والتعذيب والاقصاء وبدلا من العمل من اجل الوحدة عمل من اجل تفرقة الناس وتشتيت الاحزاب وتطبيق مبدأ فرق تسد بحذافيره وبقسوة وحرقة.

والدول الغربية واليهود هم الذين يقومون بدعم الاخوان المسلمين وتسهيل سيطرتهم على حكومات الدول العربية والاسلامية لانها الحكومات الوحيدة القادرة على ظلم الشعوب برضى الشعوب بحجة ان الحكومة اسلامية.. كما ان الحكومات الاخوانية اكثر الحكومات قابلة للضغط الدولي وتحقيق مآرب الدول الغربية بسهولة ويسر ويشاهد ذلك في حالة الانبطاح التي تبديها الحكومة الاخوانية في السودان وسرعة استجابتهم للطلبات الغربية سواء كان في شكل تعاون مصرفي او استخباراتي بل احتفالهم بأي مواطن امريكي يدعي انتماءه للكونجرس الامريكي

[المشروع]

#1064178 [ود الشيخ]
5.00/5 (1 صوت)

07-23-2014 11:00 AM
يا بنت الناس
فى جزئية حماس فقط
حماس جزء من التنظيم الدولى للإخوان المسلمين ... وأنت تعلمين ذلك ... وهى التى أنشقت عن منظمة التحرير وقامت بقتل إخوانهم من فتح وولائها للتنظيم الدولى وليس لقضية فلسطين ... وبسبب تهريب السلاح من السودان الى حماس تم ضرب مصنع اليرموك فى قلب العاصمة الخرطوم ... وتم ضرب شاحنات محملة بالسلاح فى صحراء شرق السودان وتم تصفية تاجر السلاح المشهور فى بورتسودان وكل هذه الأحداث مات فيها عشرات السودانيين ، كل ذلك قامت به المخابرات الإسرائيلية وصرحت بذلك علناً
حماس هى التى تتشدق بأنها تقاوم إسرائيل وهى تستخدم المدنيين كدروع بشرية وتستخدم المستشفيات والمدارس كقواعد لها هل هذه تعتبر مقاومة ... أن تطلق صاروخ بدائى الصنع يسقط فى الصحراء ويكون رد الفعل الإسرائيلى بسبب هذا الصاروخ البدائى هوقتل مئات الأبرياء وهدم مئات البيوت ... هل هذه هى المقاومة .... وهل هكذا يقاوم الرجال ... إسرائيل الآن بدأت تفكر فى إعادة إحتلال قطاع غزة ... هذا كله إستفزار لمشاعر المسلمين كما يفعل إخوان الشيطان فى كل مكان تواجدوا فيه.
يا أستاذة أن العرب جميعاً دون فرز لا يعتبرون السودان دولة عربية وهذا مانراه ونشاهده ونعايشه نحن المغتربين فلماذا نتبنى القضية؟ ... القضية التى باعها العرب والفلسطينيين أنفسهم

[ود الشيخ]

#1064169 [عبد الهادى مطر]
5.00/5 (1 صوت)

07-23-2014 10:52 AM
عفارم عليك والله كتبت فأوفيت مع احترامى الشديد للكاتبة الا أنها تدس السم فى العسل كما ذكرت فلم تعد قضايا غزة او فلسطين عامة تعنينا فى شئ بعد ان سطت حماس على نضالات و مقاومة فتح المشهودة.
فحماس شئنا او أبينا هى صناعة اسرائلية 80٪ والباقى يتبع للتنظيم الدولى للإخوان المسلمين والذى لم يزد قضية الفلسطينيين الا خبالا ولذلك لم تبرح مكانها بل ارتدت للوراء فراسخ.
أصدقك القول لم يعد أعلام النواح العربى المتمثل فى قناة الجزيرة يحرك احد تجاه ما يحدث للفلسطينيين سواء كان بما كسبت أيديهم او بايدى الاحتلال الذى كان وما زال ارحم من ايادى العرب التى اوصلت بالأمور لهذا المنحى الذى لا انفكاك منه الا بتوحد الفلسطينيين أنفسهم وحصر حل قضيتهم فى أنفسهم فقط وبلاش من موضوع عروبة واسلامية قضيتهم والتى لا تخدمهم أبدا.

[عبد الهادى مطر]

#1064143 [ابو مسلم]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 10:04 AM
التحيه للراكوبه
نعم الكثيرون يعلمون . ان اليسار ما بين فاقع لونه وغامض . وما لا يسر هم هو ذكر كلمه مسلمون مجردة بدون كلمه إخوان حتى . فاصبح نفاقهم فاقع لونه يسر الإسرائيليون . وهذا كله سببه كلمه سلميتنا أقوى من الرصاص. وتجافى ما هو عليه محكم النصوص ( العين بالعين والسن بلسن ) . وأتمنى ان لا يفوت هذا على الإخوان فى السودان . بل اقترح عليهم حظر كل أحزاب اليسار . ومصادرت ممتلكاتهم بل ينفون من السودان الشويعى لكوبا او روسيا والبعثى إلى سوريا والجمهوري إلى استراليا . وكل من يعترض على تعاليم الإسلام يجب ان تنزل بل اقصي أنواع العقوبه .
ويجب تحصين الرموز ألاسلاميه من اى اعتداء لفظى من قبل اليسار ويجب ان يكون كل هؤلاء أهداف مشروعه . وهذا مبدأ أصيل فى الدفاع عن النفس .
كيف يتوقع المسلمون من اليسار ان يدافع عن قضياهم فى غزا او غيرها هؤلاء بشر بلاء كرامه ولا عزه نفس . مما لا شك فه أنهم يحاربون الإسلام ويتخذون من أخطا بعض المسلمون وليجه لطعن فى الدين . ولا ولن يحملوا السلاح يوما إلا ضد المسلمون انظر فى سوريا فقط يكفيك انظر إلى جرائم الشوعيه التى من سفك للدماء وهتك للعروض
الله اكبر ولا نامت أعين الجبناء

[ابو مسلم]

#1064044 [ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

07-23-2014 03:20 AM
اليك أكتب يا أسماء
لم أصدق عيناي عندما قرأت ما خطه بنانك !!![فكاد أن يتحول السودان إلى دولة فاشلة .] وهل هناك فشل أكثر من هذا ؟ هذه واحدة أما الثانية فهي قصة حماس !!!! إنقلبت حماس علي منظمة التحرير الفلسطينية وأعملت القتل في أفرادها ومقاتليها بدلا عن مقاومة الإسرائيليين , قامت حماس بخطف جنود مصريين وقتلت آخرين ومصر هي دولة مسلمة وتقوم الآن بتفجيرات داخل سيناء !!!!! حماس تضع الشعب الفلسطيني الأعزل في مواجهة مع إسرائيل ويهرب جنودها من المواجهة وقادتها يقيمون في فندق خمسة نجوم في قطر ويصدرون بيانات الشكر للبشير وأمثاله فبأي حق تقفي إجلالاً لهم !!!!
يقف التاريخ شاهداً علي صبرا وشاتيلا التي قام العرب بقتل آلاف الفلسطنيون فيهما وأيلول الأسود حيث تم إستشهاد آلاف من الفلسطنيين في الضفة الغربية علي أيدي القوات الأردنية المسلمة أيضاَ !!!! وتقاسم اليهود والأردن الأرض الفلسطينية !!!!!! الفلسطنيين الذين تم قتلهم بواسطة العرب أكثر بكثير جداً من الفلسطينيين الذين تم قتلهم بواسطة إسرائيل !!!!! في حين كان مقاتلي فتح يقبعون في سجن سواكن ومن ضمنهم المناضل الشرس أبو الغضب حيث خاط فمه عندما أجبروه علي الصمت ،قام النميري بترحيل الفلاشا .يا أسماء حتي محاولتك لدس السم في الدسم كانت فاضحة فإن المصريين إكتشفوا جرم الأخوان المسلمين فأسقطوهم بإجماع كبير حيث بلغ عدد الرافضين لسياسة الأخوان الإستعمارية أربعون مليوناً خرجوا في تظاهرة ألجمت ألسنة العالم أجمع ، يا أسماء إن كنتي تبحثين عن الحقيقة فأفعلي بصدق وإن كنت تردين خداع الشعب فما عاد هناك جاهل ينخدع .

[ahmed]

أسماء عبد اللطيف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة