المقالات
السياسة
سامية تعترف بضربهم لعثمان ميرغني ، فمن يا ترى كسر رجل الدكتور الأفندي .
سامية تعترف بضربهم لعثمان ميرغني ، فمن يا ترى كسر رجل الدكتور الأفندي .
07-23-2014 10:45 AM

يقولون الأعتراف سيد الأدلة ، يبدو أن جهاز أمن الدولة قد ملّ من سياسة مصادرة الصحف بعد طبعاتها ليتحمل الناشر الخسارة كاملة ، والتجأت لسياسة كسر العظام مع خصومها من قبيلة الصحافة .
فإعتراف الأستاذة سامية بماحدث للأستاذ عثمان ميرغني ، بعد تلكؤ نقابة الصحافيين من معاقبته ، أكبر دليل لوقوف جهة معلومة بترصد الأستاذ عثمان ميرغني وزملاء المهنة .
لقد كان للدكتور عبدالوهاب الأفندي ، الفضل في تنبيه الناس على خطورة ممارسات أجهزة أمن الدولة التى تحولت إلى عبْ على النظام، حيث شوهت صورته وهزت من صدقيته ، وجعلت الدولة في موقف المدافع بدلاً من المهاجم ، بل أصبحت أجهزة الحكم كلها رهينة في يد أجهزة الأمن وتصرفاتها ، وبل صارت الحكومة بكاملها عبارة عن جهاز علاقات عامة لأجهزة الأمن .وأرورد الدكتور الأفندي في كتابه " الثورة والإصلاح السياسي في السودان " نماذج لممارسات الأجهزة الأمنية التى كانت تشويه سياسة الأجهزة الحكومية. يقول :" في فبراير 1993 قامت الأجهزة الأمنية باقتحام مكتب صحيفة ( الشرق الأوسط "في الخرطوم واعتقال مراسل الصحيفة، واغلاق المكتب في الوقت الذي كان وزير العدل يترافع أمام لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف ) وحدث نفس الشئ للأستاذ محجوب عروة صاحب "السوداني الدولي " الذي تم إعتقاله ومصادرة صحيفته ،في الوقت الذي كان يرافع وزير العدل في جنيف مفتخراً بأن الحكومة تسمح للصحف المستقلة بالصدور وانتقاد الحكومة بحرية.
نقر على أن بلدنا السودان ليست بريطانية ، أو الولايات المتحدة الأميريكية حتى نقارن جهاز أمننا بأجهزة هذه الدول التى تشكل دولة داخل دولة ، التى تقيم الحروب وتقعدها . ويكفي فضيحة محاولة أجهزة دولتنا الأمنية في اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك في أديس أبابا ، هذه الفضيحة ، هي التى جعلت الدولة المصرية تلوي أيدي الحكومة وتضم أراضي سودانية لمصر إلى الأبد .
في تسعينيات القرن الماضي عاصرت التحاق الأخ الدكتور عبدالوهاب الأفندي بالعمل كدبلوماسي بالخارجية السودانية ، حيث عمل في وظيفة الملحق الاعلامي بسفارة السودان بلندن 1990-1994، واعتدنا على سفرياته الدائمة بين لندن والخرطوم ، يبدو أن الدكتور الأفندي أكتشف مبكراً انحراف الجماعة عن الطريق القويم ، وبدأ الشكوى والملل والضجر يظهر عند " أصلاء " الحركة اللإسلامية الذين لاقوا الأذى والسجون والهجرة من أجلها ، عندما رأوا أن تصرفات الحكومة وأجهزتها الأمنية لا تشبههم قرروا الرحيل بعيدا عنها ، فمنهم من رفع السلاح في وجهها ، وعندما وقعوا في الأسر لم تشفع لهم سبقهم وتضحياتهم فارسلوا إلى الآخرة . فكان الأفندي ممن قرروا الترجل مع قراءة الفاتحة.فبعد احدي سفرياته للخرطوم عاد إلينا الدكتور الأفندي يعرج مكسوراً أحدى قدميه ، وكانت بيوت الأشباح قد كثرت أخبارها ، فسألنا الدكتور الأفندي عن القصة ، فحكاها ، فحتى لحظة كتابه هذه السطور أنا غير مقتنع بروايته . يبدو إنني محتاج أن اسأل الأستاذة سامية عن

[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3862

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1065491 [محمد أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 11:33 PM
دي مش شينه والله دي دايره ليه زجاجة عصير ليمون مركز عشان تنهضم

[محمد أحمد]

#1065014 [راشد]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 09:54 AM
اقتباس :" أصلاء " الحركة اللإسلامية"
(يقصد الحركة الاسلاموية ) هل يوجد اصلاء فيها ؟ وهل لها اصالة ؟ ام هي صنيعة يراد بها خطة اخرى هي تدمير امة الاسلام وبذر الخلافات بينها .
تدبروا يا ناس .ضاع من عمر الامة الكثير مع الاخوان وغيرهم من الجهلة بالدين

[راشد]

#1064887 [ود عمَّك]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 03:18 AM
بالله يا جماعة تقولوا لسامية القبيحة الغزل ده مِدوِّر من زمان ... من زمن مقترح الإنقاذ للصفقة المائية مع إسرائيل. وقد كان ذلك عبارة عن تصوُّر مفصّل لمقترح من الحكومة كلِّف به أستاذ الهايدرولجي بجامعة الخرطوم "سرالختم الحسن"، ونشر بصحيفة "المستقلة"، العدد 119، بتاريخ 19 أغسطس 1996 و يتضمّن من البنود الآتي:
ـ بيع السودان لإسرائيل 4 مليارات متر مكعّب من الماء بمبلغ 3 مليار دولار
ـ تنقل إسرائيل الماء من قرية صواردة شرق بحيرة النوبة الي محمد قول، ثم بالناقلات إلي إسرائيل
ـ علي إسرائيل إنشاء خط لنفل مليون متر مكعّب لسقي كُبرَي المدن في شرق السودان تؤول ملكيته للسودان حال اكتماله
ـ علي إسرائيل توفير الحماية لمنشآتها داخل السودان
ـ إنشاء أقسام لتعليم اللغة العبرية بمساعدة جامعات السودان ال 26 و ذلك لتوقُّع تشعُّب مجالات التعامل مع إسرائيل
ـ علي إسرائيل تقديم قروض بمبلغ 10 مليون دولارفي العامين التاليين لتوقيع الإتفاقية، لتمويل مشاريع أُخري علي نهر النيل و روافده مما يضمن لإسرائيل تمديد الإتفاقات

و من حيث المبدأ فقد وافقت الدولة الإسرائيلية علي العرض برغم مطالبتها بقيام علاقات دبلوماسية مع السودان أولاً. و بنفس الديماجوجية المعهودة فقد ورد بالحرف الواحد في مجلة "المستقلة"، شبه الحكومية، أن "هذا الإتفاق لا شيء يمنعه من أن يكون حقيقة. فالخلاف مع إسرائيل يجب تجريده من العواطف والثوابت التي صنعتها الشعوبية و العلمانية العربية و لم تحرسها .. إن العلاقة مع إسرائيل وفق حدود و مقاصد الشريعة الإسلامية التي لم تُحرِّم التعامل مع اليهود، كما أبان و أفتي الشيخ "بن باز"، أمدَّ الله في عمره. أمّا إحتلال فلسطين و بيت المقدس فهي أمور يمكن التفاوض فيها، بما يحقق مصلحة الإسلام و المسلمين، و في الإطار العربي و الإسلامي الجامع"

و مرَّة أُخري، نترك التعليق لسامية الشينة!!!!!

[ود عمَّك]

#1064412 [عمر]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 02:14 PM
الموضوع واضح وضوح الشمس
ديل ناس الأمن ، يقتلوا الكتيل ويمشو في جنازتو
كلاب الإنقاذ سوف نحاس بكم فرد فردة

[عمر]

#1064408 [نادوس]
5.00/5 (2 صوت)

07-23-2014 02:11 PM
(يبدو أن الدكتور الأفندي أكتشف مبكراً انحراف الجماعة عن الطريق القويم)
ياخي ما تخجل علي نفسك..
قال ايه ؟ انحراف الجماعة عن الطريق القويم قال..
طريقهم دة من ما قام معوج و محفر و نهايتو هاوية.

[نادوس]

ردود على نادوس
Saudi Arabia [جمال علي] 07-25-2014 12:26 AM
روابات الأفندي بخصوص إنشقاقه عن الحركة الإسلامية كثيرة. منها ما حدث لإين أخنه من إعتقال بواسطة جهاز الأمن. و منها إنحراف الجماعة عن خط الحركة و هو خط يبدو مثالياً و هو حال الحركات الأيديولوجية و منها الإخوان المسلمين, إذ سرعان ما إصطدم هذا الفكر بالواقع و لم يتمكن من التصالح معه. حدث نفس هذا الشئي للفكر الماركسي, الذي سبح عكس التيار, أو طبيعة الواقع المعاش فكان أن سقط هذا الفكر الماركسي بعد سباحته عكس النيار مدة سبعين سنة.
و الأن عرفنا من هذا المقال أن دكتور الأفندي عاد إلي لندن و هو يعرج و يشتكي من ناس الأمن , يعني ( أخدلو عكاكيز و طيرت جنو) و بالتالي ( ساب الجماعة) و قدم لجامعة وست مينيستر و أخدوهو محاضر! يا أخي يقول الواقع أنك حصلت علي هذه الوظيفة و بالتالي ركلت وظيفتك في الملحقية الإعلامية في السفارة السودانية في لندن و إلتحقت بهذه الجامعة. سمعنا عن رواية مثل هذه من الترابي عراب الحركة الإسلامية, إذ قال للبشير عشية الإنقلاب : أمشي القصر و أنا حأمشي السجن مع الجماعة للتمويه!
يا ناس قليل من الإحترام لعقول الآخرين و كفي.


#1064221 [صلاح مصطفي أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 11:31 AM
الأخ إبراهيم الموضوع ماعاوز درس عصر أصحس يابريش الراجل ماعاوز يفصح أكثر مما هو واضح أفهموها يا هو ........؟

[صلاح مصطفي أحمد]

#1064172 [إبراهيم كرتكيلا]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 10:53 AM
* سقطت العبارة الأخيرة عند الإرسال " فلتقرأ: يبدو إنني محتاج أن اسأل الأستاذة سامية عن من كسر رجل الدكتور الأفندي .

[إبراهيم كرتكيلا]

ردود على إبراهيم كرتكيلا
Sudan [nasr] 07-23-2014 12:38 PM
هذه استجابه الله لدعوات الشعب السودانى ضد هذه الشرذمة الحقيرة..برد كيدهم فى نحرهم.وقد يتطور الامر قريبا ان شاء الله من كسر الارجل الى كسر الرقاب .........


إبراهيم كرتكيلا
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة