المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
بكري الصائغ
23 رمضان 1990:البشير يهرب من قصره ويحتمي بالطيب "النص"!! ...
23 رمضان 1990:البشير يهرب من قصره ويحتمي بالطيب "النص"!! ...
07-23-2014 02:59 PM

1-
***- لا اود هنا ان اعيد سرد احداثآ قديمة قد اصبحت معروفة عند الجميع، بقدر ما اود ان ابث حقيقة تاريخية هامة وقعت في شهر رمضان 1990 - اي قبل قبل 24 عامآ- ، قد لا يكونوا نفرآ من القراء الكرام (وخاصة ابناء الجيل الذين ولدوا بعد محاولة الانقلاب التي وقعت في 23 ابريل- رمضان 1990) ما سمعوا بها، ولاعرفهم بها لكي يعرفوا حقيقة من يحكموننا..وللاخرين تنشيط الذاكرة..({وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ}.

2-
***- سأقوم بنقل الرواية عن حقيقة هروب البشير من قصره سرآ لمنطقة (لعيلفون) بغرض الاختباء عند صديقه الطيب (النص) وقبيل وقوع محاولة انقلاب ضده في يوم 23 ابريل- رمضان 1990، هربآ وخوفآ من اعتقال الانقلابيين له. وساسردها تمامآ كما وردت حقائقها في الكتاب الذي قام بتأليفه عصام الدين ميرغني شقيق الشهيد العقيد الركن عصمت، وكان واحدآ من ضمن الضباط ال28 الذين اعدموا في يوم 28 ابريل- رمضان ، وجاء الكتاب بعنوان:(الجيش السوداني والسياسة).

3-
***- في تمام الساعة التاسعة من مساء يوم 23 أبريل، وصل رقيب من سلاح المظلات إلى منزل الرائد عادل عبد الحميد وهو ضابط استخبارات بقيادة السلاح وذلك في ضاحية الحاج يوسف . ابلغ الرقيب بان لديه معلومات خطيرة عن انقلاب سيتم في تلك الليلة ورفض الادلاء بأي معلومات اضافية الا بحضور العميد كمال على مختار نائب مدير الاستخبارات العسكرية.

***-عند الساعة الحادية عشرة استجوب العميد كمال علي مختار الرقيب المذكور وذلك بمقر الاستخبارات بالقيادة العامة وقد كانت خلاصة افادته، انه سينفذ انقلاب عسكري في هذه الليلة وان معظم الوحدات ستشارك فيه ، وايضاً ستشارك وحدات من شرطة الاحتياطي المركزي. وأن الواجب المحدد له ان يقابل المقدم الركن المتقاعد عبد المنعم كرار امام بوابة دخول معسكر القوات الخاصة (وتقع في الجانب الشرقي للقيادة العامة في اتجاه بري) بعد منتصف الليل حيث سيؤمن هو ومعه ضباط صف آخرين دخوله وقيادته للقوات الخاصة علما بان وحدة المقدم كرار وكل ضباط الصف فيها موالين له.

***- استدعى العميد كمال علي مختار قبل منتصف الليل كلا من العقيد عبد الرحيم محمد حسين والعقيد بكري حسن صالح والرائد ابراهيم شمس الدين للتشاور حول كيفية انقاذ الموقف ، كذلك اتصل بالعميد عمر البشير رئيس مجلس الانقاذ والذي بادر فورا بمغادرة مقر سكن الدولة وتوجه إلى العيلفون حيث ظل مختبا هناك في منزل الطيب النص حتى صباح اليوم التالي كما فعل بقية اعضاء المجلس نفس الشئ.

4-
***- كانت تلك المعلومة هي التي أودت بحركة ابريل 90 ورغم المفاجاة وقصر فترة الانذار فقد بدأ العميد كمال على مختار اجراءات مضادة سريعة ، رغم الذعر والخوف والتخبط فقد ساهمت تلك الاجراءات المضادة في فشل المحاولة.

5-
***- يقول العميد عصام الدين ميرغني (أبوغســان) في كتابه الذي قام بتاليفه تحت عنوان ( الجيش السوداني والسياسة ) عن الرئيس عمر البشير:
( أما رئيس النظام، الفريق عمر حسن أحمد البشير، فهو كقائد عام وقائد أعلى للقوات المسلحة تقع عليه مسئولية تحقيق العدالة والالتزام بالقانون العسكري واللوائح في كل قضايا القوات المسلحة. وهذا ما لم يحدث طوال مراحل إجراءات التحقيق مع ضباط «حركة أبريل» وحتى تنفيذ أحكام الإعدام، ومن غرائب الأمور أن القائد العام للقوات المسلحة قام بالهروب إلى العيلفون عند بدء التحركات ليختبئ في منزل عضو الجبهة الإسلامية «الطيب النص».. ترك كل مسئولياته القيادية ليديرها ضباط أصاغر، ولم يعد إلا في اليوم التالي.. بعد فشل المحاولة!!).

***- أما الأدهى والأمر، فهو أن رئيس النظام عمر البشير لم يكن يعلم عن تنفيذ أحكام الإعدام حتى صباح اليوم التالي، حين دلف إليه حوالي الساعة التاسعة صباحاً من يوم الثلاثاء 24 أبريل 1990 العقيد عبد الرحيم محمد حسين والرائد إبراهيم شمس الدين في مكتبه بالقيادة العامة، وهما يحملان نسخة من قرارات الإعدام ليوقع عليها بصفته رأساً للدولة (كما ينص القانون العسكري)، ويقول أحد الشهود أن الرائد إبراهيم شمس الدين قال للفريق عمر البشير حينما تردد في التوقيع بالحرف الواحد:
""يا سيادتك وقِّعْ..الناس ديل نِحْنا أعدمناهم خلاص""»!!.. فوضع الرئيس الذي يُحكَمُ ولا يَحكُم يديه على رأسه للحظات، ثم تناول القلم وهو مطأطئ الرأس، وقام بمهر قرارات الإعدام التي تم تنفيذها بالفعل قبل ست ساعات مضت على أقل تقدير!!).

6-
***- بعد فشل محاولة الانقلاب تمامآ، جاءت اربعة عربات مجروس بها عددآ كبيرآ من الضباط والجنود المدججون بالسلاح الناري الثقيل، وقادوا البشير سرآ ( بلا عربية رئاسية او مواتر )، واوصلوه للقصر، وهناك بالقصر وبمكتبه الفخـم جلس البشير وبكل خـجل وكسوف مطاطئ الرأس وحزين علي حاله المزري ومكسوف من هـروبه وجبنه...وراح يقابل الضباط الكبار زملاءه بالمجلس العسكري العالي الذين كانوا وراء التصدي للانقلابيين اثناء غياب البشيـر واخـتباءه بالعليفون خوفآ من الأعتقال... ويشكرهم ويثنئ علي تفانيهم وحرصـهم علي حـماية الأنقاذ!!!

*** -تقول أحداث تلك الايام من سبتمبر 1990، ان بعضآ من الضباط ابدوا استياءهم الشديد من هروب البشير ( وقت الحارة ) وترك قصره وفل للعليفون، واستغربوا تصرفه المزري هذا وقالوا ان النشيد القومي للسودان هو اصلآ موجه للجيش السوداني ولضباطه وجنود ويقول " نحن جند الله جند الوطن، ان دعا داعي الفداء لم نحن، نتحدي الموت عند المحن "... اذآ لماذا خذل البشير هذا الشعار والذي التزمنا به جنودآ وضباطآ منذ عام 1956 وحتي اليوم??، لماذا لم يصمد ويقاتل الانقلابيين?، لماذا ترك القصر والقيادة العامة ولجأ للعيلفون?، كيف سيـعلل هروبه للضباط الجنود?!!!

*** - تقول احداث ذلك الزمان ايضآ، انه وكان لابد للمجلس العسكري العالي الذي يحكم البلاد وقتها، من اتخاذ اجراءات سريعة وحاسمة للحد من غضب الضـباط والجنود بالقيادة العامة قبل ان يشتد اشتعال النار في الهشيم، فصـدرت التوجيهات من وزارة الدفاع باحالة 104 ضابطآ وجـنديآ للصالح العام، وهم اصـلآ الضباط والجنود الذين كانوا وراء انتشار خبر هروب البشير. قالت وزارة الدفاع في طردها لهؤلاء الضباط والجنود انهم كانوا متواطئيين مع الانقلابيين!!!،

7-
***- المقربون من الطيب (النص) يقولون، انه وبعد عودة البشير مجـددآ للسلطة، لم ينس البشير خدمات الطيب (النص) وحمايته له (وقت الحارة) ، فمنحه تسهيلات وفرص استيراد بضايع وعربات من الخارج وسهل له كل اموره بحيث لاتعيقه اي صعوبات بالجمارك او بالبنوك!!!، غـدا الطيب (النص) -والعـهدة علي الراوي- امبرطورية قائـمة بذاتـها داخل الأقتصاد السوداني، بل ويعد هو ( الطيب ) واحدآ من اغني ثلاثة اثرياء بالسودان.

8-
تقول كتب التاريخ عن بسألة وجرأة ملكة بريطانيا:
--------------
*** - انه وفي عام 1942 واثناء الحرب العالمية الثانية، شنت الطائرات الحربية الالمانية مئات الغارات الغارات الجوية علي لندن وامطرتها بعشرات الألاف من القنابل، وحـلقت الطائرات وراحت تـملأ سـماء العاصـمة البـريطانية، عندها نـصـح المقربون من الملكة البريـطانية ان تتـرك القصر وتلجأ الي مكان أخر أمن بعيدآ عن القصـف والذي قد يلحق بالقصر مستقبلآ، فرفضـت الملكة رفضآ باتآ فكرتهم والخروج من بيتها وانها ستبقي فيه وتـموت فيه، وقالت لهم باباء وشـمم " لن اخـرج من هنا... ومن شاء منكم الخروج فليـخرج...وماذا ساقول للشعب البريطاني اذا خرجت انا من القصر، واغلب الناس مازالوا بـمنازلهم لـم يغادروها?". وبقيت الملكة بقصـرها حـتي تحـقق النصر، وبعدها اطلت هي من شرفة القصر بعد هزيـمة النازية وتحـي الملايين الذين جاءوا ليـحيوا صـمودها وجـسارتـها...

9-
ملحوظة:
*****
اليوم:
23 يوليو 1971 فشل انقلاب الرائد هاشم العطا.
23 يوليو 1971 وصول بابكر النور وفاروق حمدناالله للخرطوم بحراسة ليبية.
23 رمضان - ابريل 1990 محاولة انقلاب بعثية.

بكري الصايغ
[email protected]


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 6092

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1066021 [سوداني اصيل]
3.00/5 (1 صوت)

07-25-2014 10:35 PM
ناس الشوف بالنظر ديل الله يدينا العافيه

[سوداني اصيل]

#1065462 [أبو مهند - دبي]
3.63/5 (4 صوت)

07-24-2014 10:08 PM
الأخ الأكرم بكري
شكراً على اهتمامك في الرد على تعليقي
حقيقة أنا غادرت السودان في مارس 1988 ولم أشهد للأسف تفاصيل انقلاب مجموعة 28 رمضان ولكنني كنت متابعاً لما حدث، وسأحاول الحصول على معلومات ممن شهدوا الأحداث وربما تكون في إفادتهم إضافة للحقيقة والتاريخ
مع خالص الود والتقدير

[أبو مهند - دبي]

ردود على أبو مهند - دبي
Germany [بكري الصايغ] 07-25-2014 12:34 PM
أخوي الحبوب،
أبو مهند - دبي،
(أ)-
تحية قلبية لشخصك الكريم، وسعدت بطلتك وتعليقك المقدر.

(ب)-
واسألك ياسعادتو -بحكم انك كنت ضابطآ بالقوات المسلحة- هل هناك اختلاف مابين الجيش السودان زمان وقبل 25 عامآ -وتحديدآ قبل انقلاب الجبهة الاسلامية عام 1989..والجيش حاليآ؟!!..وهل هناك طريقة ما لخروج هذا الجيش من شبكة التسيس والتبعية للحزب الحاكم؟!!

(ج)-
اليوم الجمعة 25 يوليو 2014 والذكري التاسعة علي خروج الزعيم الراحل جون قرنق من الخرطوم لاوغندا في عام 2005، وهي المغادرة التي ماعاد بعدها للخرطوم ولقي مصرعه في حادث الطائرة التي اثبتت التقارير بحسب رواية العميد أليو ايانج اليو وزير الدولة بالداخلية والقيادي بالحركة الشعبية وعضو لجنةالتحقيق الذي انسحب من عمل اللجنة بعد مرور 3 أشهر:
( ان الطائرة لم تكن رئاسية!!: يضيف أليو، أن اللجنة أخذت أجزاء الطائرة التي تحطّمت وتم إرسالهاإلى موسكو لتحليلها . وقد وجدنا أوراق الطائرة الرئاسية ولكننا اكتشفنا أن كل الأجهزة وأرقامها غير مطابقة للطائرة الرئاسية وأنّ :
Main rotor bub 8-1930-000821-5387 + تختلف عن رقم الطائرة الرئاسية.
***- النمرة تختلف لان الرئاسية تحمل الرقم AF605. + الطائرة التي كانت تتابع الطائرة تحمل الرقم UK747 وفي مرة أخرى كان المساعد للكابتن ينادي الرقم UK757

***-المساعد كان لا يعلم إلى أين تتجه الطائرة وان الطائرة المتابعة طلبت من مساعدالطيار ATco-AF-605 لتحويل الموجة مع الطائرة المتابعة 118:2 ZO وأصبحوافي موجة واحدة قبل الاصطدام!!

رقم الطائرة الرئاسية :
**************
وقال العميد أليو أن كل الأجهزة غير مطابقة للرئاسية وبذلك يرى أن الطائرةالتي تحطمت هي ليس الطائرة الرئاسية وإنما طائرة تتبع للقوات المسلحة اليوغندية,وقال عندما تم اكتشاف هذا الشيء كان البعض لا يريد كشف الجريمة الجنائية بل يريدون فقط معرفة الطريقة الفنية التي أدت إلى
التحطيم وإذا وجدت هنالك جريمة من بعد ذلك يقوم أسر الضحايا بفتح بلاغ جنائي لأجراء تحقيق جنائي، وأضاف العميد أليو، أن نمرة ماكينة الهليكوبتر المحطمة تختلف عن رقم ماكينة الرئاسية وحتى المروحة الخلفية للطائرة مختلف عن رقم الرئاسية، وقال عندما ذهبوا بالطائرة الرئاسية لموسكو بغرض الصيانة أتينا بالأجزاء الموجودة وجدنا النمر غير مطابقة!!

الإنسحاب من اللجنة:
**************
وقال وزير الدولة بالداخلية أنه عمل مع اللجنة لمدة 3 أشهر وعرف
الحقيقة وطلب الذهاب لمطار عنتبي لمعرفة الحيثيات, إلا أن اليوغنديين رفضوا، ولكنه تفقّدالطائرة التي كانت واقفة في المطار , التي هي في اعتقاده كانت الطائرة الرئاسية وقال أن الرئيس اليوغندي لم يودع النائب الأول لرئيس الجمهورية الدكتور/ جون قرنق لأنه ذهب إلى مهمة قبل تحرك الدكتور , الشيء الذي يؤكد حدوث استبدال الطائرة الرئاسية بمطار عنتبي . وبعد التحرك كانت هنالك متابعة وحصل تشويش.


#1065430 [عثمان الامير]
1.00/5 (2 صوت)

07-24-2014 07:49 PM
قصة انو مقالك دا لن يبقى بالصفحة الاولى دا ما مبرر عشان " تفطنا " , فقط يبدو ان عصام ميرغنى بالنسبة لك ايقونة كما هو بالنسبة الى اخرين , ولكننى ازيدك من الشعر بيتا , لا فرق بين عصام ميرغنى وعبد العزيز خالد وعمر البشير , فالاول والثانى واخرين قامو ايضا بتنفيذ انقلاب على المؤسسة العسكرية فى الخارج والتى كان يمثلها المرحوم فتحى احمد على واخرين , وهما الذين يجب تحميلهما وزر الاخفاق الذى حدث للعمل العسكرى ايام التجمع الوطنى الديمقراطى لا احد غيرهما , فقط ان الذين وثقوا لتلك الفترة لم يتحلوا بالقدر الكافى من الامانة ,
كل محاولات توحيد العمل العسكرى باءت بالفشل لان الاخوة فى قوات التحالف السودانية اى عبد الغزيز خالد وعصام ميرغنى كانو يريدون نقل تجربة الجبهة الشعبية الارترية للسودان مقابل تلقى الدعم الارترى , وهذا اخونا بكرى يعنى تبديل دكتاتورية باخرى ,
وبرضو ما تعلق بس وثق

[عثمان الامير]

ردود على عثمان الامير
Germany [بكري الصايغ] 07-25-2014 03:44 AM
أخوي الحبوب،
عثمان الامير،
(أ)-
سعدت كثيرآ بزيارتك الثالثة المفرحة، -وبحسب طلبك الكريم-، لن اعقب علي تعليقك واضيف مزيدآ من التوثيق...

(ب)-
لحظات الاعدام الشفيع احمد الشيخ
*********************
المصدر: موقع -"الراكوبة"-
07-12-2013 10:22 PM-
الكاتب: محجوب عبد المنعم حسن معني-
--------------------
***- مساء الاحد 25 / 7 خرج الشفيع احمد الشيخ من المكتبة حيث كانت تجري محاكمته ، فوجد جوزيف قرنق ودكتور مصطفى خوجلي جالسين على التربيزة المخصصة للتحقيق في البرندة وقف بضع دقائق مع دكتور مصطفى وقال له " تصور ان شاهد الاتهام ضدي هو معاوية ابراهيم سورج ، وسمعت انه سيحضر شاهد اتهام ضدك وكانت شهادة معاوية كما ارادها نميري وزمرته تنصب على اثبات ان الشفيع عضو سكرتارية الحزب الشيوعي وبالتالي فانه يعرف التنظيم العسكري للحزب ومكان اخفاء اسلحة الحزب.

***- بعد قليل تم استدعاء الشفيع مرة اخرى للمحكمة داخل المكتبة وحوالي الساعة العاشرة الا ربعا خرج من المحكمة وجلس على كرسي امام البرندة ، حضر ابو القاسم محمد ابراهيم وهو في حالة هياج وقف امام دكتور مصطفى وساله " اين مكان عبد الخالق ، لاننا علمنا انه شوهد معك مساء الثلاثاء الماضي نفى الدكتور مصطفى علمه بمكان عبد الخالق هدده ابوالقاسم بقوله " امامك عشرة دقائق لتخبرنا بمكانه " ثم اتجه نحو جوزيف قرنق وكرر عليه نفس السؤال ، نفى جوزيف علمه بمكان عبد الخالق ، هدده ابو القاسم بقوله امامك خمسة دقايق لتخرنا بمكانه " تفاصيل ما حدث بعد ذلك بمقال الاستاذة فاطمة احمد ابراهيم " طيلة احاديثه مع الضباط كان يكرر ، نحن لم نرتكب أي خيانة ضد الوطن وشعبه ، ووقفنا مع التقدم ومصالح الناس ، واذا رحنا فالمهم ان يحافظ الناس من بعدنا على التنظيمات الجماهيرية التي اشتركنا في بنائها مع الاف الناس.

***- انتهت محاكمة الشهيد يوم الاثنين 26 يوليو 1971، وساقوه الى سجن كوبر مساء ذلك اليوم وهناك اعدم شنقا.

(ج)-
قائمة بشهداء حركة 19 يوليو 1971 :
************************
(من كتاب 19 يوليو إضاءات ووثائق – د. عبد الماجد بوب)
----------------
الطرد من الخدمة، التجريد من الرتبة، الإعدام رمياً بالرصاص لـ:
1) عقيد عبد المنعم محمد (الهاموش)
2) مقدم عثمان حاج حسين أبو شيبة
3) مقدم محجوب إبراهيم طلقة
4) مقدم (م) بابكر النور سوار الذهب
5) رائد محمد أحمد الزين
6) رائد (م) هاشم العطا
7) رائد (م) فاروق عثمان حمد الله
8) نقيب معاوية عبد الحي
9) نقيب بشير عبد الرازق
10) ملازم أول أحمد جبارة مختار
11) ملازم أول أحمد عبد الرحمن الحردلو

المدنيون:
******
1) الشفيع أحمد الشيخ – الإعدام شنقاً
2) جوزيف قرنق – الإعدام شنقاً
3) عبد الخالق محجوب عثمان الإعدام شنقاً


#1065263 [Sawt Al Hag]
5.00/5 (1 صوت)

07-24-2014 02:46 PM
والله يا بكرى يا خوي .. صوت اللوم كله مفروض يتوجه الى الضباط الذين كانوا فى الخدمة حتى تاريخ 30 يونيو 1989 .. !!!!!

[Sawt Al Hag]

ردود على Sawt Al Hag
Germany [بكري الصايغ] 07-25-2014 03:24 AM
أخوي الحبوب،
Sawt Al Hag - صوت الحـق،
(أ)-
تحياتي الطيبة، وسلامي الحار لشخصك الكريم، وسعدت بزيارتك الثانية، وبتعليقك القوي وقلت:
(صوت اللوم كله مفروض يتوجه الى الضباط الذين كانوا فى الخدمة حتى تاريخ 30 يونيو 1989)!!...واختلف معك في الرأي ياحبيب، واقول ان اللوم كله يقع علي بريطانيا التي اسست الجيش السوداني (قوة دفاع السودان عام 1925). لو كنا بلا جيش من زمن الاستقلال، كنا اليوم ننعم بسودان أمن ومزدهر ومتطور..ونعيش في سلام ورفاهية...

(ب)-
نميري الغى إعدام فاروق وبابكر بسبب حشود مدنية،
ولكنه أصر عليه في اليوم التالي...
بريطانيا متورطة في تسليم فاروق وبابكر لنظام مايو
*********************
المصدر: - 2010 - Alwatan News -
الخرطوم- لندن: عبدالوهاب موسى
----------------------
***- في إطار ردود الأفعال الكبيرة التي أثارها الملف الضخم الذي بدأت «الوطن» حلقاته أمس حول خبايا وأسرار جديدة ومثيرة تتعلق بانقلاب هاشم العطا، والحادثة التي وقعت للراحلين فاروق حمد الله وبابكر النور، وكانت ابنة الرائد فاروق قد فجرت هذا الملف ثم نجحت «الوطن» في الوصول للشاهد الأهم مقدم ركن صديق عبدالعزيز الذي عايش تلك الأيام كضابط بسلاح المدرعات وشاهد المحاكم الفورية وتنفيذ الإعدام.

***- ولكنه فاجأ «الوطن» طرف ثالث بكشف معلومات جديدة، وقال إن خالد حسن عباس قابل فاروق حمد الله بلندن في 18 يوليو قبل الانقلاب بيوم ، مما يشير إلى أن فاروق لا علاقة له بانقلاب هاشم العطا، وأوضح الطرف الثالث أن خواجة بريطاني يُسمى «تايني رولاندا» يعمل سمسار سلاح وبترول له علاقة بحكومة مايو، أرسل طائرة خاصة لخالد حسن عباس في يوغسلافيا في أيام انقلاب هاشم العطا الثلاثة، لنقله للقاهرة، وقال الطرف الثالث إن الحكومة الليبية أوقفت الطائرة البريطانية التي تتبع لشركة Boac البريطانية ، لجهة أن هناك صفقة وقروض بين حكومة بريطانيا وحكومة نميري، وهو ما ادى لحدوث تواطؤ وتورط للحكومة البريطانية في تسليم بابكر النور وفاروق حمد الله، وقال إن فاروق حمد الله كان يرغب في العودة للسودان بمحض إرادته كي يحقن دماء السودانيين «ناس نميري» فبركوا عليه الحكاية. ويشير الطرف الجديد الذي تحدث لـ«الوطن» إلى أن الشيوعيين سكتوا على ما حدث لأنهم هم الذين دفعوا بعض الضباط لعمل الانقلاب وقادوهم إلى الانتحار، وقال الطرف الجديد إن فاروق كان رافضاً لانقلاب العطا، وتساءل: «هاشم العرفو شنو بالانقلابات .. ما عندو خبرة في الانقلابات». وأين كانت القضية ، عندما كان الشيوعيون في ليبيا مع المعارضة السودانية.

***- إلى ذلك كشف مقدم ركن صديق عبدالعزيز الضابط المسؤول عن حراسة فاروق حمد الله في حلقة اليوم من حواره لـ«الوطن» حقائق جديدة، وقال إن النميري أصدر التعليمات بإعدام فاروق وبابكر، لكنه لما تفاجأ بالآلاف من المدنيين والعسكريين اقتحموا المدرعات الشجرة ليشهدوا الإعدام بعد أن تسرب لهم الخبر، الغي الإعدام وأمر بإعادة فاروق وبابكر للمعتقل وفي اليوم الثاني أصدر توجيهاته بإعدامهما في دروة قديمة أتذكر أنها موجودة بالحزام الأخضر وكشف صديق عن أن أحد الضباط انتحر بالقيادة العامة لحظة إعادة نميري لنظام مايو من هاشم العطا.


#1065197 [أبو مهند - دبي]
3.00/5 (2 صوت)

07-24-2014 01:47 PM
الأخ بكري الصايغ
التحية والود
بصفتي دفعة الأخ العميد الركن عصام الدين ميرغني طه، شقيق الشهيد العقيد ركن عصمت ميرغني طه، وأعرف الضباط الشهداء الذين شاركوا في المحاولة الانقلابية وخاصة ضباط سلاح المظلات الذي عملت فيه طوال خدمتي في القوات المسلحة، أود أن أؤكد لك أن كل المعلومات التي ذكرتها في مقالك صحيحة 100%
لك الشكر والتقدير، وهكذا هي الصحافة الحرة والأقلام التي لا تعرف غير قول الحقيقة
لك الشكر والتقدير أخي بكري وكل عام وأنت والسودان بألف خير

[أبو مهند - دبي]

ردود على أبو مهند - دبي
Germany [بكري الصايغ] 07-24-2014 03:56 PM
أخوي الحبوب،
أبو مهند - دبي،
(أ)-
ألف تحية وتحايا عطرة ممزوجة بالشكر والعرفان علي قدومك البهئ، وسررت شديد السرور بتعليقك الكريم، وهنا ياحبيب اود ان اقول لك بكل صراحة، انني تعودت وان ارد علي كل التعليقات التي تصلني وبحسب ترتيب وصولها، واراعي الدقة في هذا العمل. الا انها اليوم ، وهذه المرة اخالف فيها ماتعودت عليها واعقب علي تعليقك و(أفط) من جاءوا قبلك، ويرجع سبب استعجالي هذا الي ان هذا المقال لن يبقي طويلآ بالصفحة الاولي، ورأيت ان اطلب منك وبصورة عاجلة ان تمدنا بما عندك من معلومات وحقائق عن خفايا واسرار محاولة انقلاب ابريل- رمضان 1990، وتكشف لنا ماخفي عنها بحكم انك كنت - كما كتبت بتعليقك - دفعة الأخ العميد الركن عصام الدين ميرغني طه، شقيق الشهيد العقيد ركن عصمت ميرغني طه، وتعرف الضباط الشهداء الذين شاركوا في المحاولة الانقلابية وخاصة ضباط سلاح المظلات الذي عملت فيه طوال خدمتي في القوات المسلحة.

***- امل ان اجد عندك ما يثري تاريخ هذه المحاولة الانقلابية، وان تكتب مستقبلآ وتواصل مدنا بما خفي عنا عن احداث عسكرية قديمة..وعن الشخصيات العسكرية والضباط العظام الذين كان لهم شانآ كبيرآ بالقوات المسلحة

(ب)-
***- اشكرك ياحبيب علي كلماتك الطيبة في شخصي الضعيف، متمنيآ من الله تعالي ان يجزيك عني كل خير وسؤدد لك وللاسرة الكريمة، واقامة طيبة في بلدك الثاني -دبي-.

(ج)-
***- استغربت ياحبيب، ان أسر الشهداء قد خفت مطالبهم بشأن معرفة اين هي قبورهم؟!!..واين دفنوا؟!!...

***- منتظرون!!..فاكتب..واكتب، ولك الشكر مقدمآ.


#1065061 [النوباوى]
3.25/5 (3 صوت)

07-24-2014 11:02 AM
القصه ليس بها غرابه فهنالك كثير من القرارات انقضت وانتهت ونفذت وتم التوقيع عليها لاحقا كل الاعدامات هنا فقط اشير وماذا بعد اين ابراهيم شمس الدين هل ملك الدنيا بعد هذه الاعدامات لا بل مات مقتولا والقاتل يقتل ولو بعد خين وترملت زوجته وصارت زوجه لاخر وتيتم اولاده ماذا جنى وترك سيره ينبذها الناس
اما عن الطيب النص هو من الاسلاميين القدامى ورجل نظيف اديب امين شريف لا نشك ابدا فى ذلك والتقيت به مرات ومرات رغم اختلاف الروى والافكار الا اننى تلمست منه هذه الصفات ولربما يكون ان الرئيس اندس فى منزله جائز ولكن ان يكون الطيب ثالث اغنياء السودان وان البشير قدم له التسهيلات هذا كذب وافتراء لان الطيب بعد هذا التاريخ وبعده تدهورت اعماله وتوقفت واندثرت شركات التيسير ولا البشير ساعدو ولا شى هذه افتراءت كاذبه -- اكرر هذا الرجل ليس له مثيل الطيب الطيب الرجل الامين الفضل المحترم ود القبائل

[النوباوى]

ردود على النوباوى
Germany [بكري الصايغ] 07-25-2014 03:02 AM
أخوي الحبوب،
النوباوى،
(أ)-
سلامي الحار العطر الممزوج بالشكر علي قدومك البهئ، وسعدت بتعليقك المقدر والقاء الاضواء علي الطيب "النص"، ومدنا بمعلومات جديدة عنه، وان احواله الاقتصادية في السنوات الاخيرة ليست علي مايرام ، وتدهورت تجارته وشركاته، ولكن هذا كله لاينفي حقيقة ان البشير قد لجأ اليه هربآ من الاعتقال، وهذه المعلومة ليست من عندي، وانما وردت في كتاب المؤلف عصام ميرغني شقيق الشهيد العقيد ركن عصمت ميرغني طه...

(ب)-
أدق أسرار إعدام النميري
لـ فاروق حمدالله وبابكر النور (5)
*********************
المصدر: - موقع جريدة الوطن-
حوار: عبد الوهاب موسى مع
العقيد ركن صديق عبد العزيز.
----------------
إعدامهما كان مشهداً تقشعر له الأبدان ..
تم سحبهما إلى حفرة كبيرة حُضّرت مسبقاً بواسطة آلة «قريدر)..
الرائد فاروق كان عضواً بارزاً ونشطاً في
تنظيم الضباط الأحرار واعتقل عدة مرات..
إشترك بابكر النور في كل اللجان والمؤتمرات التي كونت لمعالجة مشكلة جنوب السودان «مؤتمر المائدة المستديرة» وانتدب للعمل بوزارة الخارجية

***- سيرتهما الذاتية سفر من الانجازات تستحق القاء الضوء عليها بالتفاصيل المملة فالجوانب الخفية والظاهرة من حياتهما لا يمكن سردها كلها ولكن هناك اضاءات تنير الطريق للقارئ للغوث بعيدا ًفي ثنايا تاريخهما الحافل الذي يحوي فصول من الشجاعة وتجارب في ضروب العمل العسكري والفكري، وفي هذه الحلقة من الحوار يلقي العقيد ركن صديق عبد العزيز حرس الراحل الرائد فاروق حمد الله في المعتقل بالمدرعات الشحرة الضوء مجدداً على قضايا تناولتها سلسلة الحوارات المثيرة للجدل ويدلف للحديث عن سيرة و مسيرة فارق وزميله المقدم بابكر النور ولكن حتى لا نذهب في الشرح كثيراً دعونا نبحر معا في دهاليز حوار التاريخ والاسرار.

أوردنا في الحلقة السابقة أن عملية تنفيذ الإعدام تمت بالحزام الأخضر وليس في دولة أجنبية أُخرى كما أورد بعض الكتاب، وكان ذلك على مرأى ومسمع منّا وذكرنا أن رئيس فريق الإعدام المقدم حقوقي عبد المنعم حسين قد أصدر تعليماته «ليتم» الضرب بالتنفيذ..

إلا أن معظم القوى أطلقوا الرصاص على أجساد «بابكر وفاروق» بصورة عشوائية دون تقيد بأي نظم أو إجراءات عسكرية، إستمر هؤلاء الجند في اطلاق الرصاص عليهما حتى بعد وفاتهما وكان مشهداً تقشعر له الأبدان .. لم يتم لهما إجراء غسل الميت أو الصلاة عليهما بل تم سحبهما الى حفرة كبيرة حضرت مسبقاً بواسطة آلة «قريدر» بكامل ملابسهما التي كانت عبارة عن بدل كاملة قدما بها من لندن ومن ثم أهيل عليهما التراب ودفنهما «بالقريدر» من جديد.
وأنصرفت القوة عائدة إلى معسكر المدرعات بالشجرة،

لم تكن هناك تعليمات بإخفاء موقع الدفن أو التستر عليه بل صدرت تعليمات من نميري لنا بأخذهما من المعتقل الى مكان الإعدام خلسة..
أنا أوضحت مكان دفن فاروق وبابكر حتى في حياة نميري وقبل وفاته بأربع سنوات، وإن كانت قد تعرضت لبعض التغيرات وأختفت معالمها تماماً نسبة لتحويلها لمناطق سكنية وغيرها..

أُسرة فاروق كانوا يسألون نميري وأبو القاسم وزين العابدين عن المكان الذي دفن فيه فاروق وبابكر.

مكان المقبرة لم يتم له أي نوع من التخريب والنبش كما يقول البعض.

(ج)-
٭ مسيرة الرائد فاروق عثمان حمد الله
***********************
ولد فاروق حمد الله بمدينة الخرطوم عام 7391م وتلقى تعليمه في مدرسة الخرطوم غرب الإبتدائية والأوسط بمدرسة الخرطوم الأميرية الوسطى والثانوية بمدرسة وادي سيدنا الثانوية احدى أقوى ثلاث مدارس ثانوية في السودان - وادي سيدنا - حنتوب -خور طقت» «آنذاك».. التحق بالكلية الحربية السودانية عام 8591م ضمن الدفعة العاشرة..

تلقى عدة دورات دراسية في المملكة المتحدة وباكستان وعمل معلماً للمدفعية والدروع بليبيا، عمل عند تخرجه بشرق السودان وعمل في مناطق متعددة بسلاح المدرعات، وكان من أميز ضباط الدروع وعمل بالألاي المدرع وقاد القوات المدرعة بالقيادة الجنوبية «جوبا».. كان الرائد فاروق عضواً بارزاً ونشطاً في تنظيم الضباط الأحرار واعتقل عدة مرات، وكان من أشهرها إشتراكه في حركة البكباش علي حامد عام 9591م وأعيد إعتقاله أيضاً عام 4691م بتهمة عصيان الأوامر بضرب الشعب إبان انتفاضة اكتوبر 4691م في نهاية عهد الفريق إبراهيم عبود.

إشترك في عملية إعتقال وزير الدفاع دكتور عبد الحميد صالح والفريق الخواض محمد أحمد القائد العام للقوات المسلحة بجوبا مطالبين بتسليح الجيش، طالبوا بتسليح الجيش وتحسين أوضاع الجنود، وكان ذلك في العام 6691م وأُبعد بعدها من القوات المسلحة نهائياً بالطرد من الخدمة على أثر قضية حجز وزير الدفاع.

عمل بعد طرده من الخدمة العسكرية في الخدمة المدنية كمساعد ضابط مجلس بلدية أم درمان لم يدم في ذلك المنصب طويلاً حيث فصل وعين في وزارة الأشغال كضابط أمن ومن ثم حول لوزارة التجارة قسم الأسعار.
إشترك وخطط ونفذ لإنقلاب الخامس والعشرين من مايو 9691م بقيادة العقيد الركن جعفر محمد نميري وعين عضواً بمجلس قيادة الثورة، كما شغل أيضاً منصب وزير الداخلية وكان من أميز الوزراء الذين تعاقبوا على الداخلية.

أُعفي من جميع مناصبه في 61/11/0791م ومعه كل من المقدم بابكر النور عثمان والرائد هاشم عطا عضوي مجلس قيادة الثورة بتهمة تسريب قرارات ومداولات مجلس قيادة الثورة للحزب الشيوعي السوداني، إضافة لعوامل وأسباب أخرى.

عندما فجر الرائد هاشم العطا انقلاب 91 يوليو 1791م عين الرائد فاروق عثمان عضواً بمجلس الحركة التصحيحية وفي طريق عودتهم من لندن للخرطوم اعترض وأجبر العقيد القذافي الطائرة المقلة لهم على الهبوط واعتقله وسلمه لنظام النميري حيث قام الأخير بإعدامه في السادس والعشرين من يوليو 1791م أي بعد فشل الحركة التصحيحية..

متزوج من السيدة الفضلى «الحاجة نايلة» وله من الأبناء أشرف والأستاذة أماني، نشأ الرائد فاروق في أُسرة دينية والوالد متفقه في الدين من بطون الجعليين وينتمون الى طائفة الختمية..

يعتبر الرائد فاروق كاتباً ومؤرخاً وموثقاً للعديد من الأحداث الوطنية وكانت له عدة مؤلفات كما أوردها العقيد الركن أبوالقاسم الأمين كشة نورد منها «فهم العروبة» «الطريق الى مصر» «فهم الأرحام» «دليل الأنساب في السودان».
'
(د)-
٭ مسيرة المقدم بابكر النور عثمان
********************
ولد بابكر النور بمدينة أم درمان في العام 5391م وتلقى تعليمه الأولي بمدرسة الهجرة والأوسط بمدرسة رفاعة الوسطى والثانوي بمدرسة خورطقت الثانوية، والتحق بالإذاعة السودانية لفترة قصيرة وتقدم بعدها للكلية الحربية وتخرج فيها عام 5591م.

عمل في عدة قيادات بالقوات المسلحة القيادة الشمالية والغربية والوسطى ورئاسة القوات المسلحة والقيادة الجنوبية، عمل بمديرية أعالي النيل ملكال، إشترك في كل اللجان والمؤتمرات التي كونت لمعالجة مشكلة جنوب السودان «مؤتمر المائدة المستديرة».

ثمّ تم إنتدابه للعمل بوزارة الخارجية عام 5691م في مهام تتعلق بمشاكل الجنوب، أُختير في دورات دراسية في المملكة المتحدة، تخصص في الإستخبارات العسكرية، شغل منصب نائب مدير فرع التنظيم والتسليح بالقيادة العامة حتى قيام ثورة الخامس والعشرين من مايو 9691م، كان عضواً نشطاً وبارزاً في تنظيم الضباط الأحرار.

عُين عضواً في مجلس قيادة ثورة مايو 9691م وشغل منصب وزير التخطيط ومساعد رئيس القطاع الإقتصادي ثم رئيس اللجنة الإقتصادية.. أعفي من مناصبه واعتقل في 61/11/0791م بذات التهمة التي اعتقل بسببها الرائد فاروق وهاشم العطا..

أختير رئيساً لمجلس قيادة الثورة التصحيحية في 91/7/1791م وكان وقتها بالمملكة المتحدة وفي طريق عودتهم للخرطوم تم إختطاف الطائرة التي كانت تقلهم في سماء ليبيا بتوجيهات من العقيد القذافي قائد الثورة الليبية، ومن ثم تسليمه للسلطات السودانية التي قامت بإعدامه رمياً بالرصاص.


#1065047 [عثمان الامير]
4.00/5 (2 صوت)

07-24-2014 10:44 AM
السياسيين فى السودان بيفتكرو المسالة شطارة وشفتنة وفهلوة , لم يقرأوا التاريخ ان امثال غاندى ولنكولن و مانديلا وغيرهم لم ينجزوا قضاياهم الا بتمسكهم بمبادئهم واخلاقهم , هسة قول لى واحد من عندنا التزم بالكاتم دا وفى اى زمن ؟

[عثمان الامير]

ردود على عثمان الامير
Germany [بكري الصايغ] 07-25-2014 02:34 AM
أخوي الحبوب،
عثمان الامير،
(أ)-
ألف تحية وسلام عطر، وسعدت بمرورك الثاني، اما بخصوص تعليقك حول ثقافة واطلاع السياسيين فى السودان وانهم لم يلتزموا بالمبادئ وبالاخلاق، فلا اوافقك علي هذا الكلام، وانت ادري الناس بتاريخ شخصيات سياسية ناضلت الظلم والقهر والاستبداد، ومابدلت تبديلا حتي اخر ثواني في حياتهم.


#1065036 [عثمان الامير]
4.50/5 (4 صوت)

07-24-2014 10:34 AM
وهاك وثق دى كمان , عصام ميرغنى دا الاعدمو اخوه رجع تانى يقيف قدام معظم الناس الشاركو فى اعدام اخوه ويلقى لهم التحية فى المجلس الوطنى , ومش براهو هناك كثيرين الان شمس الدين الدرديرى اخو صلاح الدرديرى وزير بولاية الجزيرة وقف ويقف بكل ادب واحترام امام معظم الكيزان , وعندما تسالو يجيب باقبح من الذنب " انا بمثل الاتحادى وليس الجبهة ؟!!!! " وطيب , اين القضية فى هذا السودان ؟ هذا هو السلوك الذى جعل الكيزان يحكمون 25 سنة , وانا احمل كل المصائب التى حدثت للوطن لهؤلاء النوعية من البشر وليس الجبهة

[عثمان الامير]

ردود على عثمان الامير
Germany [بكري الصايغ] 07-25-2014 02:23 AM
أخوي الحبوب،
عثمان الامير،
(أ)-
مساءك نور وافراح باذن الله تعالي عليك وعلي الجميع، وسعدت كثيرآ بقدومك الاول الكريم، وزدت عليها بأخري اثلجت الصدور، وصراحة كان تعليقك حول عصام ميرغني وكتبت:
(وهاك وثق دى كمان , عصام ميرغنى دا الاعدمو اخوه رجع تانى يقيف قدام معظم الناس الشاركو فى اعدام اخوه ويلقى لهم التحية فى المجلس الوطنى)!!... مفاجأة قاسية لي لم اتوقعها من عصام هذا ان صح كلامك ياأخي عثمان الأمير.. ومازالت اتسأل: هل حقآ بعض السودانيين تغيروا الي هذه الدرجة المزرية؟!!..وهل استطاع الحزب الحاكم فعلآ ان يغير اخلاقياتنا وسلوكياتنا للاسوأ؟!!..ومالحل؟!!...

***- واوافقك ياحبيب علي فقرة جاءت في تعليقك الكريم وقلت:
(هذا هو السلوك الذى جعل الكيزان يحكمون 25 سنة , وانا احمل كل المصائب التى حدثت للوطن لهؤلاء النوعية من البشر وليس الجبهة)...

ولاتنسي ايضآ، ان الصادق المهدي..والترابي..والميرغني..والمؤسسة العسكرية ..والامنية.. هم جزء لايتجزأ ماحاق البلاد من ظلم وفساد واضطهاد.


#1064979 [Abu]
3.00/5 (2 صوت)

07-24-2014 08:32 AM
Defy those thugs with this shameful facts sure is commendable. Thanks for your efforts brother بكري الصايغ. The controversy of this mascara needs to be studied further and deeply, and through a natural body? Sure, have no faith on our historians to carry the matter. Keep hammering on the thugs by reminding them of all those endless crimes is a great job. Keep it up brother?

[Abu]

ردود على Abu
Germany [بكري الصايغ] 07-25-2014 01:59 AM
أخوي الحبوب،
Abu - أبو،
(أ)-
السلام والتحايا الطيبة العطرة، وألف شكر علي المرور الكريم، والمشاركة الرائعة المقدرة.

(ب)-
كتب أخونا محمد احمد تعليقآ بث من موقع "الراكوبة" فقال:
(بعد مرور كل تلك السنين من انقلاب 19 يوليو . فماذال هنالك لغط وعجن للتاريخ . وللرجال اللذين قامو بالانقلاب . لقد اطلعت على عدة كتابات من اناس كانو ضمن 19 يوليو واستمعت لاناس كانو مع مايو وحضرو المحاكمات (الشجرة) وايضا ناس دفعة لضباط 19 وناس اعلى رتبة منهم جميعا وادلو بدلوهم .
اولا القائد الفعلى لانقلاب 19 يوليو هو قائد الحرس الجمهورى عثمان حاج حسين (ابو شيبة)...)
والثانى هو حمروش (سلاح المدرعات)...
ابوشيبة كان له دور كبير فى انقلاب مايو 69 وهو رجل معروف بشجاعتة.
هاشم العطا كان خارج القوات المسلحة وكان مراقب فكيف يقوم بانقلاب. حتى الشيوعيين يقول ليك انقلاب هاشم .مافى حاجة اسمها انقلاب هاشم
يجب ان تكشف الحقائق والادوار للتاريخ وللاجيال القادمة. عدد مقدر من الضباط حى يرزق نتمنى ان يكتبو شهادتهم.

(ج)-
وكتب أخونا "سوداني طافش"، بتاريخ 13 يوليو 2013:
(ينفق السودان الأموال الضخمة على أبنائه الذين اختاروا الأنضمام للسلك العسكرى ولايستكثر عليهم فرص التعليم والتدريب فى أرقى المؤسسات العسكرية العالمية , نجد فى ال"CV" لهاشم العطا أنه تدرب فى "بريطانيا" و "المانيا"و " أمريكا" و"مصر" وليس الأمر واقف عليه فقط فكل العسكريين فى سبيل تطوير أدائهم يتم إبتعاثهم خارج السودان لأكتساب المعرفة والعلم العسكرى الراقى وبالطبع كل ذلك من جيب "السودانى" البسيط دافع الضرائب فالجيش غير منتج لكى يغطى نفقات مبتعيثيه أو حتى مرتباتهم "المجزية" ..!

لكن أنظر ماذا كانت نتيجة كل هذا .. تشكيل خلايا سرية داخل الجيش لحبك المؤامرات وتنفيذ الأنقلابات العسكرية وتنصيب " الضباط" أنفسهم ولاة أمر للشعب فلقد كان "عضو مجلس قيادة الثورة" مهما كانت رتبته العسكرية يجبر الرتب الأعلى منه على تحيته والأنصياع لأوامره وكلنا نعرف كيف كانوا يعيثون فسادا فى العاصمة .. !

لو إقتنع "هاشم العطا" أو غيره بالمستوى المهنى الذى وصل إليه بخبرته والموقع الأجتماعى المحترم الذى يوفره له كضابط فى القوات المسلحة والعيش الكريم له ولأبنائه حتى بعد التقاعد لما مات بهذه الطريقة البشعة ولما تلقى الأهانات والصفعات بدلا من "التحية" العسكرية له ..
يجب أن يعلم أبنائنا العسكريين بأن إنضمامه للقوات المسلحة ليس الغرض منه "المغامرة" أو "المقامرة" بحياته بالأشتراك فى الأنقلابات العسكرية التى تزعزع البلاد ولكن الغرض منه خدمة بلده فى الزود عن حياضه وحراسة ثغوره وإن قتل دون ذلك فهو "شهيد"..!


#1064881 [ادروب الهداب]
3.00/5 (2 صوت)

07-24-2014 02:52 AM
استاذ بكري .... مع عاطر التحية والتقدير .. ان الذكري تنفع المؤمنين... انت ذو باع طويل في توثيق الوقائع التاريخية واحياء الذاكرة
خاصة كما قلت للجيل الجديد الذي ترعر ع في فترة المتاهه من حكم البشير ... نسأل الله ان ينقذ البﻻد من اﻻنقاذ...

[ادروب الهداب]

ردود على ادروب الهداب
Germany [بكري الصايغ] 07-24-2014 04:34 PM
أخوي الحبوب،
ادروب الهداب، أسد الشرق الكاسر
(أ)-
سلامي الطيب، وألف شكر علي قدومك الميمون، وسعدت كثيرآ بتعليقك المقدر.

(ب)-
وصلتني رسالة غاضبة من أخ عزيز يقيم في موسكو، وكتب:

(...يعني ياود الصايغ عاوز تقنعنا بانو لو الرائد هاشم العطا نجح في انقلابه واطاح بالنميري وغير نظام 25 مايو وجانا بنظام جديد اسمه ثورة 19 يوليو، ماكان حيكون اسوأ الف مرة من نظام النميري وعبود؟!!، ولو الانقلابي كرار ده نجح في انقلاب رمضان، كان حيعمل لينا السودان سلة غذاء العالم وكوكب زحل وعطارد؟!!...ياصايغ انت زول بتاع تاريخ وبتعرف عقلية عسكر السودان وكيف هي من زمن قوة دفاع السودان لحد القوات المسلحة الان ؟!!.. عقلية ضباط وعسكر السودان كان في الجيش ولا البوليس ولا الأمن ومن زمن الانجليز ليوم الليلة هي نفسها مااتغيرت: بحبوا السلطة.. والتعالي علي خلق الله..وانهم هم احسن ناس وخصوصآ في "الكاكي"..وبكرهوا الزول "الملكي". لو كان هاشم العطا حكمنا والله كان حيكون اسوأ من القذافي..ولو كرار كان مسك البلد كان حيكون صورة من البشير!!، الضباط كلهم ياصايغ كلهم بلا استثناء رضعوا من ثدي غدر الشعب، وكراهيتهم للديموقراطية والحرية والسلام، واكبر دليل علي صحة كلامي عاين وشوف العسكر ديل كتلوا كم سنة الاستقلال لحد الان؟!!، وطبعآ لاحظت سخريات اللناس المرة علي جيشهم الذي وصل به الحال واصبح يفتخر بحميدتي ومنحوه الرتبة العالية "عميد"!!..جيش ماعنده رادار يعرف منه دخول الطيارات الاجنبية..جيش عايش عالة علي الضرائب التي ندفعها له وتدفعها له بائعات الشاي والسكرة ومالقينا منه الا الذل والاهانات..جيش لسه عاوز يرشح لينا عسكري يحكمنا لحد سنة 2020...ياود الصايغ ماتقول لي الضابط منو داك مات شهيد..ومنو داك كان عاوز يغير النظام بنظام جديد من اجل الشعب..كلهم علي شاكلة واحدة: راح عبود جانا نميري راح سوار الدهب جاء البشير..حيروح البشير يجينا بكري ولا واحد من ناس الكاكي..وساقيتهم لسه ولسه مدورة جنرالات وضباط وانقلابيين..)...


#1064852 [بكري الصايغ]
4.50/5 (4 صوت)

07-24-2014 01:49 AM
سلفادور الليندي لم ينتحر كما فعل هتلر.. ولم يهرب مثل موبوتو
********************

المصدر: - جريدة الشرق الاوسط- اللندنية
الاربعـاء 01 رجـب 1422 هـ 19 سبتمبر 2001 العدد 8331-
* من بكري الصايغ ـ لايبزج ـ المانيا:
--------------------
***- كتب سمير عطا الله بتاريخ 27 مايو (آيار) 2001 في عموده اليومي انه وبعد ان اطاح الجيش التشيلي بذلك النظام الذي كان سائدا في ذلك الوقت منذ عام 1973، عمد سلفادور الليندي الذي كان وقتها رئيسا لهذه الدولة الى الانتحار!! وعليه ولما كانت هذه المعلومة عن الانتحار غير صحيحة فقد انتظرت حتى يحين موعد حلول ذكرى هذه المناسبة الانقلابية التي تجيء يوم 11 سبتمبر (أيلول) من هذا العام لتصادف الذكرى الثامنة والعشرين على مرورها، والان اكتب لكم ـ املا في السماح بنشر التعليق التالي احياء لذكرى هذا البطل الاشتراكي الكبير ـ وايضا ردا على سمير عطا الله الذي لم يحالفه التوفيق في ذكر حقيقة مصرع سلفادور الليندي.

***- تقول كتب التاريخ حول حقيقة هذا الانقلاب.. ان حكومة الولايات المتحدة الاميركية كانت قد قررت وبشدة ان تزيل نظام سلفادور الاشتراكي ـ وان تزيح ايضا وبالقوة هذا الرئيس التشيلي من سلطته ـ الذي هو حسب وجهة نظر هذه الحكومة الاميركية ـ قد تجاوز كل الخطوط الحمراء التي لا تسمح اميركا لرؤساء اميركا اللاتينية بتجاوزها! بل ان اكثر ما اغاظ اصحاب الرأسمالية الاميركية ان سلفادور كان قد قام بتأميم مناجم النحاس والحديد والملاحات والبنوك الاجنبية التي هي اغلبها ممتلكات تابعة للشركات الاميركية، وانه تبعا لذلك اقام نظاما اقتصاديا جديدا على حساب سلطة الرأسمالية الاحتكارية الوطنية والاجنبية وسلطة ملاك الاراضي. ولما كانت مثل هذه الاجراءات الهادفة الى حماية الطبقة العاملة في تشيلي تثير خوف اميركا من ان تنتقل (عدوى)! هذا النظام الاشتراكي الى دول لاتينية اخرى خصوصا انها (اميركا) عندها ما يكفي من مشاكل وصداع دائم من كوبا.

***- قررت الحكومة الاميركية ان تضرب سلفادور بنفس جيشه الوطني، فاتفقت سرا مع اغوستو بينوشيه. (الذي كان صديقا لسلفادور وموضع ثقة الحكومة التشيلية فسلمته كل زمام الامور في القيادة العسكرية) بعمل انقلاب يعيد الاوضاع الى ما كانت عليه قبل الاشتراكية ومجيء سلفادور للحكم. واكدت الاستخبارات الاميركية لبينوشيه انها ستكون جاهزة تماما للتدخل لحماية هذا الانقلاب متى دعت الحاجة. وبالفعل تحرك الجيش من ثكناته في 11 سبتمبر (أيلول) 1973 ـ

***- وقام باحتلال الاماكن المهمة وايضا التي سبق ان تم تأميمها. لكن هؤلاء الانقلابيين لم يكونوا يتوقعون وجود معارضة كبيرة ومسلحة سبقتهم الى الشوارع والازقة واقامت فيها المتاريس والحواجز وما كانوا يتوقعون ايضا ان يجدوا الشوارع قد امتلأت بالمتظاهرين والمنددين بالانقلاب.

***- وفي ذاك اليوم جرت عمليات تبادل اطلاق الرصاص بكثافة بين الجانبين وسقطت عشرات الجثث من جراء قصف الدبابات للتجمعات السكنية. كل ذلك وسلفادور الليندي كان وقتها مجتمعا مع اعضاء حكومته في القصر الرئاسي رافضا كل عروض الانقلابيين له بالاستسلام بل تأكيدا منه على موقفه الثابت خرج الى شرفة قصره الذي كان محاطا تماما بالمتظاهرين من اعوانه من جهة، ومن جهة اخرى بالقصر عسكرت قوات الانقلابيين خلف سواتر من السيارات، وحمل (الليندي) مدفعه الرشاش دلالة على الصمود والتحدي.

***- عندها اضطرت القوات الانقلابية للاستعانة بسلاح الطيران لدك القصر بمن فيه وايضا قصف الاخرين من قواته الموالية له في اماكن اخرى. واستمرت عمليات قصف القصر لفترة طويلة نسبة لوجود معارضة ومقاومة شديدة. لكن مع مرور الوقت كان القصر قد دك تماما ومات تحت ركامه سلفادور وبعض من اعضاء حكومته. وبعد ان استتبت الامور تماما وآل زمامها للرئيس الديكتاتور بينوشيه ـ امر جنوده بنبش ركام القصر والبحث عن سلفادور املا الا يكون قد نجا، لكنهم عثروا عليه ميتا ـ وحاضنا بكلتا يديه مدفعه الرشاش الخالي من الذخيرة والرصاص. ومن محاسن الصدف انه كانت هناك في ذاك اليوم فرق اعلامية عالمية كبيرة، قامت بتسجيل وقائع الاحداث لحظة بلحظة. وهي الافلام والصور التي اصبحنا بفضلها نعرف تماما خفايا واسرار ذاك اليوم في تشيلي، وعرفنا من خلالها ان سلفادور لم ينتحر. نقول لسمير عطا الله.. ان سلفادور لم ينتحر كما انتحر هتلر، ولم يهرب كما فعل الكثيرون من الرؤساء والجنرالات الذين كان آخرهم هيلا مريام منجستو الاثيوبي وموبوتو الزائيري، بل مات بشرف وكرامة في ميدان القتال.

واليوم وبعد 29 عاما من هذه الاحداث نجد ان اسم سلفادور ما زال في حناجر آلاف من ابناء طبقته الكادحة.. بينما وفي الوقت نفسه يموت وفي بطء شديد خزيا وعارا قاتله بينوشيه.

[بكري الصايغ]

#1064772 [المشروع]
4.13/5 (4 صوت)

07-23-2014 11:41 PM
تاريخ منسى ولا نعرف عنه شيئا لان ابطاله لا يزالون يتحكمون في القصر وما حول القصر ولا زالوا يمسكون بمكرفونات الاذاعة والتلفزيون ولا نعرف الحقيقة.. ولكن الله يعرفها وسيجزي الذين ظلموا منهم والله يا بكري ما عدنا نستطيع ان نعرف الصح من الخطا والحقيقة من السراب ولكن الشئ الذي اعرفه ومتأكد منه شخصياً ان هذه الحكومة ظالمة بكل معنى لهذه الكلمة فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ويقولون هو من عند الله ...

[المشروع]

ردود على المشروع
Germany [بكري الصايغ] 07-24-2014 01:35 PM
أخوي الحبوب،
المشروع،

السلام الحار العطر لشخصك الكريم، وسعدت بالزيارة الميمونة، وألف شكر علي المساهمة المقدرة. اما بخصوص كلامك وتاريخنا المنسي ولا نعرف عنه شيئا، فهذه حقيقة لاجدال حولها. اتصلت قبل ثلاثة ايام مضت بصديق صحفي يعمل بمؤسسة صحفية في الخرطوم وسألته عن سبب تجاهل الصحافة المحلية الكتابة عن احداث تاريخية هامة وقعت في البلاد لكي يلموا باطرافها ابناء الجيل الجيل ويعرفوا ماهو مخفي وممنوع عنهم في مناهج وزارة التربية منذ زمان طويل، الامر الذي ادي الي ظهور جيل جديد لايعرف تاريخ بلده ويجهل الكثير جدآ عن اهم احداثه ،

فاكد لي صديقي الصحفي، ان كل ماذكرته عن اهمية الاهتمام بالتاريخ السوداني واحداثه لم يفت علي الصحفيين، ولكن ماالعمل اذا كان جهاز الأمن يصر علي ان كل شئ يتعلق بالقصر.. والقوات المسلحة.. وجهاز الأمن..والنفط وعائداته كلها مواضيع تحتها خطوط حمراء، ولايسمح بنشر اي اخبار عنها حتي وان بعيدة عن السياسة ومجرد سرد تاريخي؟!!، وسخر صديقي من حال صحافه بلده فقال:
(بالله من يصدق ان ماكتب ونشر عن "ركبة" البشير المصابة، اكتر مما كتب عن الجوع في ولاية النيل الازرق؟!!" ..ومانشر وبث بالتلفزيون المحلي عن فلسطين اضعاف ما كتب عن دارفور؟!!


#1064702 [بكري الصايغ]
2.00/5 (1 صوت)

07-23-2014 10:10 PM
رؤساء دول هربوا من بلادهم
وفلوا منها بعد وقوع انقلابات
*******************

1- ادلوف هتلر: (المانيا) - فضل الانتحار عام 1945علي الهروب او الاستسلام للروس...(30 ابريل 1945)...

2-
***- الجنرال عيدي أمين دادا: هرب الي المملكة العربية مع زوجاته و28 من ابنائه بعد الانقلاب عليه عام 1979...توفي في مدينة جدة يوم 16 أغسطس 2004...

3-
نيكولاي تشاوتشيسكو:(رومانيا) - حاول الهرب من قصره في بوخارست ومعه زوجته الينا بعد اندلاع الثورة الشعبية عليه عام 1989، الا انهما اعتقلا واعدما رميآ بالرصاص في يوم 25 ديسمبر من نفس العام...

4-
جان بيدل بوكاسا، ويعرف أيضاً باسم بوكاسا الأول وصلاح الدين أحمد بوكاسا:(افريقيا الوسطي) - حاول الهرب لخارج البلاد بعد ان اطيح به في انقلاب عسكري عام 1979، وفشلت محاولة الهرب ،وتم اعتقاله ومات بالسجن بسبب أزمة قلبية ألمت به في 3 نوفمبر 1967...

5-
مويس كابيندا تشومبي: (الكنغو) - هو الذي قام بقتل البطل باتريس لومومبا عام 1961، حاول الهرب من بلده بعد الانقلاب الي الجزائر، وهناك اعتقل ومات في السجن عام 1966...

6-
زين العابدين بن علي (تونس):- هو رجل المخابرات القوي الذي اطاح بالرئيس السابق الحبيب بورقيبة في السابع من نوفمبر 1987 وابقاه في الحجز الاجباري. ودارت الدائرة عليه واطيح اثر ثورة شعبية عام 2011، فر بعدها ومع زوجته الي المملكة العربية السعودية وبحوزتهما ملايين من الدولارات والجواهر الثمينة، ومازالا بها حتي الان بالمملكة...

7-
هيلا سيلاسي: (اثيوبيا)- اقصي عن ملكه عام 1974 إثر ثورة شيوعية قادها الجنرال امان عندوم . واحتجز هيلاسلاسي في القصر طويلآ، حاولت بعض عناصر من الجيش تهريبه للخارج الا انه توفي في ظروف غامضة، ودفن في عام 2000 بعد 25 عاما من وفاته. وكان ان عُثر على رفات الإمبراطور الراحل أسفل أحد مراحيض القصر...

8-
منغستو هيلا مريام:(اثيوبيا) - كان رئيسآ لجمهورية إثيوپيا الديمقراطية الشعبية من 1987 حتى 1991. فر إلى زمبابوي في عام 1991 بعد نهاية تمرد طويل ضد حكومته، بقي هناك بالرغم من حكم قضائي إثيوبي غيابي وجده مذنباً بتهمة القتل الجماعي.

9-
نوري السعيد: (العراق)- سياسي عراقي شغل منصب رئاسة الوزراء في المملكة العراقية 14 مرة بدآ من وزارة 23 مارس 1930 إلى وزارة 1 مايو 1958. كان نوري السعيد ولم يزل شخصية سياسية كَثُر الجدل و الآراء المتضاربة عنه. اضطر إلى الهروب مرتين من العراق بسبب انقلابات حيكت ضده.

10-
سيسيكو موبوتو (زائير):- هرب مع أسرته إلى المغرب حيث توفي متأثرا بمرض السرطان بعد وقت قصير من إطاحة المتمردين لحكمه في 16 مايو 1997 بقيادة لوران كابيلا.

11-
تمبل باي:(تشاد)- وقع الإنقلاب التشادي ضد ( تمبل باي ) وبعد أشهرٍ قليلة من زيارته لطرابلس، وقد قاده ضابط في الجيش التشادي يُسمى «فلكس مالوم» الذي استخدم سلاح الطيران ومسح القصر الجمهوري التشادي من على الوجود، فقبر تحته تمبل باي وأسرته والعديد من قادة نظامه من وزراء وغيرهم..!..حاول اثناء وقوع الاشتباكات الهروب من البلاد الي السودان الا ان الحظ خانه في الهروب...

12-
سيلفانوس اولمبيو: (توغو)- في يوم 13 يناير 1963، كان هو أول رئيس لتوغو بعد الاستقلال، واطيح به في انقلاب عسكري بقيادة غناسينغبي اياديما. حاول سيلفانوس اولمبيو الهرب للسفارة الفرنسية ولم ينجح...
13-
شاه رضا بهلوي : (ايران)- في يناير 1979 دفعت تظاهرات شعبية حاشدة بشاه ايران الى الفرار الى مصر لينتهي بذلك النظام الامبراطوري. فتح فرار الشاه رضا بهلوي الطريق امام عودة مظفرة لآية الله روح الله الخميني من فرنسا في الاول في فبراير 1979، وما هي الا بضعة ايام حتى انتصرت الثورة الاسلامية اثر توقف الجيش عن دعم النظام في 10 فبراير من نفس العام. مات في القاهرة ودفن في مسجد الرفاعي...

14-
غونزاليس سانشيز دو لوزادا: (بوليفيا)- في اكتوبر 2003 - غادر غونزاليس القصر الرئاسي تحت جنح الليل على متن مروحية متجها الى الولايات المتحدة هربا من حركة احتجاج شعبية قوية ضد مشروع غازي وضد سياسته الليبرالية للغاية...

15-
تشارلز تايلور: (ليبيريا)- في شهر اغسطس 2003 اتهم الرئيس الليبيري تشارلز تايلور زعيم الحرب السابق باغراق جزء من افريقيا الغربية بنزاعات دموية فظيعة، فاضطر الى التخلي عن السلطة، واختار العيش في المنفى بنيجيريا. وبرحيله، الذي حصل بضغوط من حركة تمرد والمجموعة الاقتصادية لدول افريقيا الغربية والولايات المتحدة والامم المتحدة، انتهت حرب اهلية استمرت 14 عاما وحصدت 270 الف قتيل. في 2006 اعتقل في نيجيريا وطرد الى ليبيريا ومن ثم الى فريتاون ثم نقل الى لاهاي حيث باشرت المحكمة الدولية الخاصة بسيراليون محاكمته.

16-
عسكر اكاييف: (قرغيزستان)- في مارس 2005 انهار نظام الرئيس عسكر اكاييف الحاكم منذ 15 عاما في غضون بضع ساعات لا غير تحت وطأة الاف المتظاهرين الذين كانوا يحتجون بشدة على نتائج الانتخابات وفساد السلطة. فر اكاييف من البلاد، ومنحته روسيا حق اللجوء...

(ونواصــل)....

[بكري الصايغ]

#1064669 [Sawt Al Hag]
4.75/5 (4 صوت)

07-23-2014 08:38 PM
لو كان استخدموا سلاحهم بدل التسليم .. كانوا ريحونا من هؤلاء الظالمين المتربصين .. فى العسكرية عادت بيكتبوا الجندي ميت .. يا قاتل او مقتول .. عدم استخدامهم للسلاح سبب للسودان بالغ الضرر .. خاصة هم اخر عساكر .. حيث من بعدهم تم تسريح معظم الضباط الغير موالين للنظام و احيلوا الى الصالح العام.

[Sawt Al Hag]

ردود على Sawt Al Hag
Germany [بكري الصايغ] 07-24-2014 12:19 AM
أخوي الحبوب،
Sawt Al Hag
(أ)-
السلام الطيب الممزوج بالشكر علي زيارتك الميمونة، وسعدت بمساهمتك المقدرة. وكلامك معقول 100%، وماعارفين ليه الضباط ال28 اترددوا ففي المقاومة؟!!..ماهم كده ولا كده مقتوليين!!

(ب)-
يقول نبينا الكريـم :" اعطوا لكل ذي حق حقه.
***- فمن الانصاف والعدل ان نقول وبكل امانة، وبلا تحيز او موالاة، ان اللواء تشارلز جورج غوردون قد مات بمنتهي الشجاعة، ولم يهرب من ميدان المعركة حتي الثواني الاخيرة من عمره، وبقي صامدآ صلدآ في مكانه بقصره حتي لحظة دخول الدراويش لفناء القصر، وتلقي الموت بشجاعة وبلا تهيب او خوف، وما سمعنا انه قد تخاذل او هرول للامام محمد احمد يساله الهدنة او وقف القتال ، ولا قرأنا عنه قد ولي وهرب تاركآ الخرطوم من خلفه، كما هرب العميد المشير عمر البشير ليلة محاولة انقلاب ضباط ابريل 1990، ولجأ عند صـديقه الطيب "النص" بالعيلفون!! ...وكهروب نميري "ابعاج" من قصره في يوم 2 يوليو 1976.


#1064655 [ود نفاش]
2.50/5 (4 صوت)

07-23-2014 07:48 PM
الان فقط نعلم لماذا اصبح الريئس لا يملك قرارا
اصبح يدار بالرموت كنترول لان الاوراق ليست بيده
لكن هروبه الى العيلفون دى فيها وقفه
لان من قبله عملها نميرى حين دخل علية عبدالماجد حامد خليل فاختبا النميرى خلف العلم وهو باب سرى
ينى كل الجماعة ديل هبوت ساكت
اما قصة الاعدام مما لاشك فية يكون هذا قرار ابراهيم شمس الدين لان عبده دى ما شغلته
البقره الضاحكة

[ود نفاش]

ردود على ود نفاش
Germany [بكري الصايغ] 07-24-2014 12:33 AM
أخوي الحبوب،
ود نفاش،
(أ)-
تحية طيبة عطرة، واشكرك علي الزيارة والتعليق الكريـم.
(ب)-
تـــفاصيل هـروب القـــذافي من طرابلس إلــى سرت....
*****************

المصدر: - موقع مرح ليبيا -
11-07-2011, 06:32 PM-
-------------------
***- د يعرف منصور ضو، القائد السابق للحرس الثوري الليبي، بأنه "الصندوق الأسود" لبعض أحلك أسرار ليبيا وخبايا نظام معمر القذافي، الذي لازمه منذ كان أكثر قادة العالم خشية وحتى اضطر للبحث عن القوت والاختباء في الأماكن المهجورة بمسقط رأسه "سرت" قبيل مقتله.

وقد يوفر ضو، باعتباره واحداً من المسؤولين الأمنيين للقذافي، الذي بقي إلى جانبه حتى الساعات الأخيرة لحياته، مشاهدات فريدة للسقوط المدهش لأطول زعماء أفريقيا حكماً.

***- ووصف ضو اللحظات الأخيرة للقذافي قائلاً: "كان قلقا للغاية ومتوتراً.. ربما لأنه كان خائفاً... أراد العودة إلى بلدته، ربما أراد الموت هناك أو قضاء لحظاته الأخيرة بها". وأصبح القذافي تواقاً للسفر إلى بلدة " الجرف" - مسقط رأسه - وتبعد 20 كيلومتراً غربي سرت، في رحلة تخوف ضو من أنها "انتحارية".....

***- وتحدث المسؤول الأمني السابق لطاقم الشبكة خلال مقابلة استمرت ساعة في داخل مركز احتجازه بمدينة "مصراتة" عن رحلة فرارهم الفوضوية من مسقط رأس القذافي وحتى مهاجمة الناتو للموكب وهرب بعدها القذافي مشياً على الأقدام عبر أنبوب مجاري حيث قبض عليه مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي، وقتل لاحقاً في ظروف لا تزال تفاصيلها ضبابية.....

***- وقال ضو إن القذافي غادر طرابلس إلى سرت في 18 أغسطس/آب، قبيل يومين من وقوع العاصمة بأيدي قوات الانتقالي، وظل هو بالمدينة حتى 22 من الشهر، وغادرها برفقة سيف الإسلام، نجل القذافي، وعبدالله السنوسي، مدير الاستخبارات السابق، بإتجاه بلدة "بني وليد" حيث بقي هناك لأربعة أيام قبيل أن ينضم لاحقاً إلى القذافي في "سرت."......

***- وذكر بأن الظروف المعيشية تحولت من سيء إلى أسوأ مع تشديد مقاتلي الانتقالي حصارهم على المدينة، واضطروا للانتقال بين المساكن المهجورة، دون كهرباء أو مياه أو وسائل اتصال بالعالم الخارجي، كل ثلاثة أو أربعة أيام لتفادي اعتقالهم، والاكتفاء بالقليل من الطعام عند العثور عليه. وعقب قائلاً: "حياتنا انقلبت 180 درجة"......

***- وأوضح ضوء أن العقيد الراحل قضى أيامه الأخيرة في الكتابة وقراءة كتب كدسها في حقائبه، وأصبحت عندها تصرفاته غير متوقعة .....'ورغم إدراكه باستحالة مغادرة "سرت" بعد محاصرتها من قبل مقاتلي الانتقالي، بيد أن القذافي رفض مغادرة المدينة حتى 20 أكتوبر/تشرين الأول الفائت، عندما قرر وإبنه المعتصم التوجه نحو بلدته.

***- وبحسب ضو، تضاءل حجم المجموعة المرافقة من نحو 350 رجل إلى أقل من مائتين، مضيفاً: بدأت في التناقص يومياً مع مقتل وإصابة البعض ومغادرة البعض الآخر مع عائلاتهم.".....ولفت إلى أن القوة، المؤلفة من مدنيين غير منضبطين تحت قيادة المعتصم، افتقرت إلى خطة هروب أو قتال.....وتحركت القافلة المؤلفة من أكثر من 40 سيارة قبيل الفجر باتجاه بلدة القذافي، وقرابة الساعة الثامنة صباحاً بدأت مقاتلات الناتو في قصفها. وأدت قوة الانفجارات لفتح وسائد الآمان بسيارة القذافي ما أدى لإصابته في رأسه أو صدره، على حد قول ضو، مستذكراً حالة الفوضى والإرباك والهلع التي دبت بالموكب.

***- وبدأ الثوار في إطلاق النار صوب القافلة أثناء محاولتها الفرار، وعندما استهدفها قصف الناتو مرة أخرى. ووصف ضو الوضع: "عندها سقط معظم الضحايا وتدمرت السيارات، سيارتنا أصيبت بعد ترجلنا منها.. كان هناك العديد من الجرحى.. كان أمراً مروعاً."....وأضاف : "لم يكن أمامهم أي خيار سوى الفرار.. هروبهم على الأقدام انتهى بإطلاق نار كثيف من المقاتلين الذي طوقوا أنابيب المجاري.".....

***- وقال إنه فقد وعيه عند إصابته بشظية في ظهره ولا يدري كيفية وفاة القذافي......وأوضح أن القذافي اعتقد بإمكانية بقائه في السلطة، رغم محاولته والدوائر المقربة منه بإقناعه مغادرة البلاد "حفظاً لماء الوجه" منذ مارس/آذار......

***- وقال إن أبناء القذافي و تحديداً سيف الإسلام، رفضوا الفكرة "ليس من السهل على شخص تولى السلطة لـ42 عاماً الاعتقاد بأن الأمر انتهى في دقيقة."....وينتظر ضو في معتقله تقديمه للمحاكمة، وقال في رد على سؤال من الشبكة إذا ما كان نادماً بأنه جزء من النظام السابق: "أحيانا تندم على كل شئ حتى كونك على قيد الحياة.. بالطبع هناك ما يستدعي الندم في حياة الشخص ولكن بالنظر للخلف، وللأسف، نندم أحيانا في وقت متأخر للغاية".


#1064584 [عبدالله]
4.44/5 (6 صوت)

07-23-2014 05:42 PM
شكراً جزيلاً استاذ بكرى على إيراد هذا التوثيق المهم , إنه هو ديدنهم دائماً الجُبن و الهروب من ميدان المعركة وقت الحارة ,
رحم الله شهداء رمضان الابطال و أدخلهم فسيح جناته و ألحقهم بالشهداء و الصديقين ..

لكن , أين هذا الرقيب من سلاح المظلات الجبان اليوم ؟ وماذا يفعل ؟
اكرر الشكر و رمضان كريم عليك , دمت فى رعاية الله ..

[عبدالله]

ردود على عبدالله
Germany [بكري الصايغ] 07-24-2014 03:09 AM
أخوي الحبوب، عبدالله،

1ـ بخصوص سؤالك:
(لكن , أين هذا الرقيب من سلاح المظلات الجبان اليوم ؟ وماذا يفعل؟!!)،
فقد ورد في كتاب المؤلف مايلي:
(في الساعة التاسعة من مساء يوم 23 أبريل وصل رقيب (نحتفظ باسمه الآن) من سلاح المظلات إلى منزل الرائد عادل عبد الحميد وهو ضابط استخبارات بقيادة السلاح وذلك في ضاحية الحاج يوسف . ابلغ الرقيب بان لديه معلومات خطيرة عن انقلاب سيتم في تلك الليلة و رفض الادلاء بأي معلومات اضافية الا بحضور العميد كمال على مختار نائب مدير الاستخبارات العسكرية)...

2-
لا اعرف لماذا قام مؤلف الكتاب بحجب اسم الرقيب من سلاح المظلات من كتابه؟!!

Germany [بكري الصايغ] 07-23-2014 11:50 PM
أخـوي الحبوب،
عبدالله،
(أ)-
تحية الود، والاعزاز الشديد بقدومك الكريم، وسعدت بتعليقك، وبمشاركتك المقدرة، وألف شكر علي مدحك الطيب الجميل، متمنيآ من الله تعالي ان يجزيك عني كل خير وتوفيق وسؤدد..انه سميع مجيب.

(ب)-
مصطفى إسماعيل:
مستحيل ان يهرب البشير ويترك شعبه..
ثورة تونس نتيحة للفساد والقمع والارهاب
والمحسوبية وهى اسباب لا تتوافر فى السودان ..
نتحدى ان يثبت اى بنك فى العالم
بان لديه حسابا للبشير او احد اقربائه.
*******************

المصدر: - موقع الراكوبة -
-الشرق-
01-26-2011 03:46 AM-
-------------
***- قال د. مصطفى عثمان اسماعيل مستشار الرئيس السودانى ان السودان يتوقع ان تصعد القوى الغربية الموجودة فى مجلس الامن قضية المحكمة الجنائية الدولية التى تطالب بالقبض على الرئيس عمر البشير بعد الانتهاء من استفتاء جنوب السودان.
واوضح فى الحوار الذى اجرته معه الشرق ان الحكومة السودانية على اتصال مع الدول التى لديها معها علاقة جيدة من بينها الصين وروسيا وغيرهما مشيرا الى ان الحكومة بصدد نقل معركتها مع المحكمة الجنائية الدولية الى داخل الدول الغربية نفسها حتى يتم فضح المحكمة والانتهاء منها او يعاد صيغتها بحيث تخدم العدالة الدولية.
وقال ان الحكومة السودانية لا تخشى مما جرى فى تونس لأن القيادة السودانية مرتبطة بالشعب دون حواجز وفى وقت وفى اى مكان ومستحيل ان يهرب الرئيس عمر البشير ويترك الشعب السوداني،واضاف: رغم ان المحكمة الجنائية الدولية تطلب الرئيس عمر البشير الا انه يتحرك بحرية فى الداخل والخارج لانه على ثقة من نفسه ومن شعبه السوداني.

(ج)-
البشير يهرب وسفيره يؤكد وينفي '
*******************

المصـدر: - موقع- سودارس-
-نشر في السودان اليوم يوم 18 - 07 - 2013-
-------------
***- قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية إن الرئيس السودانى عمر البشير ظهر لفترة وجيزة فى قمة للاتحاد الأفريقى فى نيجيريا، لكنه اختفى بعد أن رفعت جماعات حقوق الإنسان دعوى قضائية تطالب باعتقاله الفورى بناء على أمر اعتقال دولى بسبب اتهامات بارتكاب إبادة جماعية.

***- وأضافت الصحيفة فى سياق تقرير نشرته اليوم الأربعاء على موقعها الإلكترونى أن البشير وصل إلى العاصمة النيجرية أبوجا من أجل اجتماع لمدة يومين حول قضايا تخص الصحة مع رؤساء آخرين لدول أفريقية وحضر الاستقبال الافتتاحى ليلة الأحد الماضى، مشيرة إلى أنه ومع ذلك قال مندوبون فى المؤتمر إنه فى وسط غداء رسمى أمس الأول الاثنين، غادر الرئيس السودانى الغرفة على نحو مفاجئ.

***- وأشارت الصحيفة إلى أنه خلال جلسة ما بعد الظهيرة كان من المقرر أن يتحدث البشير لكن لم يكن من الممكن العثور عليه.ولفتت إلى أن متحدثا باسم السفارة السودانية فى أبوجا قال أن البشير غادر نيجيريا فى الثالثة مساء فى ذلك اليوم، وأنه وصل إلى الخرطوم ليلة أمس الأول الاثنين، ونوهت إلى أن متحدثا باسم الحكومة نفى أن يكون لرحيل الرئيس المبكر علاقة بالتهديد باعتقاله.

***- وقالت الصحيفة إنه ومع ذلك بدت نيجيريا أحدث عقبة فى خطط سفر البشير منذ أن أصدرت المحكمة الجنائية الدولية فى لاهاى أمر الاعتقال بحقه فى عام 2009، مشيرة إلى أن المحكمة أمرت بأن يواجه اتهامات بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بعد حملة القتل والتعذيب والاغتصاب التى شنت ضد المدنيين فى منطقة دارفور حيث قتل نحو 300 ألف شخص ونزح أكثر من مليونين آخرين فى أعوام من القتال بين الحكومة والمتمردين.

***- وأوضحت الصحيفة أن الدول الموقعة على ميثاق المحكمة ومن بينها نيجيريا تلتزم باحترام أوامر الاعتقال.

***- وأشارت إلى أن القضاة فى لاهاى أصدروا أمس الأول الاثنين بيانا يذكر نيجيريا بمسئولياتها، لكن رويبين أباتى، وهو متحدث باسم الحكومة النيجرية، دافع عن قرار الترحيب بالبشير فى الاجتماع.

***- وأضافت الصحيفة أن جماعات حقوق الإنسان فى نيجيريا أثار غضبها زيارة البشير حيث رفع محامون دعوى قضائية لدى المحكمة العليا الفيدرالية فى أبوجا للمطالبة بتسليمه للمحكمة الدولية.

***- بيد ان سفير السودان بنيجيريا اكد بما لا يدع مجال للشك ان الرئيس الهارب من العدالة فعلا هرب وقال نفي السفير السوداني في العاصمة النيجيرية أبوجا الدكتور تاج السر محجوب، الأنباء التي نشرتها وسائل اعلام نيجيرية وعالمية حول هروب الرئيس السوداني عمر حسن البشير اثناء وجوده منذ يومين في العاصمة النيجيرية أبوجا، خوفا من اعتقاله لتسليميه الي محكمة الجنايات الدولية بتهم ارتكاب جرائم حرب في دارفور. وقال السفير السوداني – في تصريحات لمراسل وكالة أنباء الشرق الاوسط بابوجا اليوم الأربعاء، ان الرئيس البشير لم يهرب وأنه حضر أنشطة قمة الإتحاد الأفريقي حول الإيدز والملاريا بأبوجا، والتقي العديد من الزعماء الأفارقة علي هامشها.

وحول عدم القاء رئيس السودان كلمة له في القمة اثناء انعقادها، قال السفير السوداني ان الرئيس كان يجتمع مع رئيس وزراء اثيوبيا هيلي مريام ديسالين عندما اتي دور السودان لإلقاء الكلمة, وانتقد بشدة وسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدني لتركيزها علي الرئيس البشير وتجاهلها لرئيس كينيا اهورو كينياتا المتهم أيضا في قضايا جرائم حرب في بلاده من قبل محكمة الجنايات الدولية. وأشاد بموقف الحكومة النيجيرية التي أكدت التزامها بقرار الإتحاد الأفريقي بعدم التعرض للبشير، الذي اتهمته محكمة الجنايات الدولية بارتكاب جرائم حرب في دارفور منذ أعوام وهو ما نفاه البشير بشدة.

***- كانت مجموعات حقوق انسان نيجيرية قد قالت انها رفعت دعوة قضائية في المحكمة العليا بأبوجا ضد الرئيس السوداني اثناء وجوده في العاصمة النيجيرية ابوجا للقبض عليه وتسلميه الي محكمة الجنايات الدولية...


#1064546 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 04:31 PM
نصاب وكذاب واي حقيقة تدعيها وين كنت من زمان

[زول]

ردود على زول
Germany [بكري الصايغ] 07-23-2014 10:51 PM
أخوي الحـبوب،
زول،
(أ)-
مساءك نور وافراح، وسعدت بقدومك الكريم، لكن تعليقك "تب" مافهمتو !! منو ده الكضاب؟!! كاتب المقال..ولا عصام الدين ميرغني..ولا البشير ؟!!!...

(ب)-
رؤساء دول هربوا من بلادهم
وفلوا منها بعد وقوع انقلابات (2)-
****************
17-
كرمان بك باكييف: ( قرغيزستان) - في ابريل 2010 شهدت دولة قرغيزستان مظاهرات واحتجاجات عارمة ضد الرئيس كرمان بك باكييف بسبب الفساد واستبداد االسلطة الحاكمة والتسلط، واتسعت رقعة الانتفاضة الشعبية، ولم تنجح محاولاتت قواته قمعها والتي حصدت 87 قتيلا. قامت بعدها المعارضة بتتشكل حكومة برئاسة روزا اوتونباييفا التي تولىت مهام الرئاسة في يونيو 2010، ، اما باكييف فقد اختار العيش في المنفى في بيلاروسيا.

18-
اما الرئيس اليوغوسلافي سلوبودان ميلوسيفيتش الذي اطيح به في اكتوبر 2000 اثر انتفاضة شعبية في بلغراد فقد اعتقل ووضع في الاقامة الجبرية قبل ان يسلم الى محكمة الجزاء الدولية الخاصة بيوغوسلافيا السابقة في لاهاي حيث توفي في مارس 2006 في زنزانته.

19-
جعفر النميري: (السودان)- حصل الرئيس السوداني السابق جعفر النميري على حق اللجوء السياسي في مصر عام 1985 في عهد الرئيس مبارك بعد فترة حكم بدأت في العام 1969، وعاش النميري في القاهرة إلى عام 2000 -أي ما يقرب من 15 عاما- ، حيث يروى عنه بأنه كان يقيم اثناء سنوات لجوئه السياسي في قصر النصر، والذي يقع في 26 شارع الثورة بمصر الجديدة، وكان يؤمن ويصدق كلام الأولياء وبكراماتهم ، والذين هم مجموعة راحت توهم النميري بأن الأمور في صالحه، وأنه سيعود لحكم البلاد...وكان النميري له مكتبآ معروفآ بحي الظاهر في القاهرة، وكان ملجأ لأصحاب الحاجة من السودانيين، ويصر دومآ على أنه الرئيس الشرعي للسودان رغم أنه في حقيقة الأمر كان لاجئا سياسيا، وعرف النميري بأنه يحب المجاملات والمشاركة في أفراح السودانيين، واعتاد السودانيون المقيمون والزائرون لمصر الحرص على زيارته والتقاط الصور التذكارية معه، ويعد اللاجئ الوحيد من الزعماء الذي تمتع بحرية الحركة، وإجراء الحوارات في الصحف وكان يرافقه مساعدون ومستشارون وأتباع.

20-
صدام حسين: (العراق)- عاش صدام حسين في القاهرة ثلاث سنوات بحي الدقي بعد اتهامه ومعه مجموعة من زملائه بالاشتراك في محاولة اغتيال فاشلة لـ «عبد الكريم قاسم» الذي كان يشغل منصب رئيس وزراء العراق في ذلك الوقت، كان صدام طالبا بجامعة القاهرة وله مميزات وسمات خاصة من حيث القوة والعصبية، المجموعة التي جاءت معه من العراق منحهم الرئيس عبد الناصر حق اللجوء السياسي...

21-
إدريس السنوسي:(ليبيا)- يذكر التاريخ ان إدريس السنوسي ملك ليبيا، الذي لجأ إلى مصر بعد أن أطاح به في الأول من سبتمبر العام 1969 العقيد معمر القذافي، انه كان خارج البلاد وقت وقوع الانقلاب، وفكر السنوسي آنذاك في اللجوء إلى بعض الدول العربية «الملكية» منها السعودية والمغرب، وقدم طلب لجوء إليهما، وتأخر الرد عليه، لكن الرئيس جمال عبدالناصر، بحسب ما تؤكده الروايات المتوفرة عن السنوسي، وافق على طلبه باللجوء لمصر بل أحضر إليه ابنتيه بالتبني «سحر وسليمة» من ليبيا.

***- ولقي الجميع حفاوة بالغة من الرئيس ناصر، وإن كانت إقامته قد حددت حفاظا على حياته في البداية حيث كان يقيم في قصر «البدراوي» بشارع بولس حنا بالدقي بوسط القاهرة، والذي أصبح الآن مقرا لحزب الوفد، وأراد أن يترك القصر في عهد الرئيس السادات ليسكن في شقة صغيرة إلا أن السادات رفض وتم تسوية جميع الأمور مع أصحاب القصر الذين رحبوا بإقامته، وقال له السادات «أنت ملك وستبقى ملكا طوال حياتك، وظل يقيم به حتى وفاته، وكان يقضي معظم أوقاته في استراحة المنتزه بالإسكندرية الخاصة بالرئاسة».

(ونواصــل)...


بكري الصايغ
بكري الصايغ

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة