المقالات
السياسة

07-25-2014 11:32 PM

* في الواقع ﻻ توجد حدود معينة او اجناس معينة او قبائل معينة او ثقافة معينة للامة الاسﻻمية وعمليا هي موجودة في كل العالم ، في مكة المكرمة وفي سويسرا وفي جوهانسبيرج وفي كوالالمبور ، نعم هناك جهات معينة تريد ان تحجم هذه الامة في رقعة جفرافية معينة فقط لتخدم مصالح ضيقة ، ولكن مهما تم تحريف الحقائق ستظل موجودة ، والامة الاسﻻمية حدودها كل العالم دون اي احتكار لهذا المفهوم .. !!

* هناك صراعات كثيرة ومتشعبة ﻻ عﻻقة للاسﻻم بها من قريب او بعيد ، ولكن يتم الزج به لتحويل الصراع الي ديني ، باستخدام نظرية المؤامرة ضد الامة العربية ، مع اصطحاب مفهوم الامة التي تنحصر في بعض الدول وتسميتها بالاسﻻمية وتكوين منظمات باسمها كمنظمة المؤتمر العربي والاسﻻمي وهي مجموعة الدولة التي تعرف نفسها بالعربية وهذه الدول يتم ربطها مباشرة بالاسﻻم وكان هذا الدين فقط من حقها العروبي متناسين عالمية هذا الدين الذي يرفض التعصب العرقي والقبلي نصا وعمﻻ ولكن في الواقع كلما تحدثوا عن الاسﻻم تحدثوا عن العروبة وكأن للاسﻻم قبيلة معينة ، اما تلك الدول المعروفة بالاسﻻمية فقط هي الدول الغير عربية وكأن عﻻقتها بالاسﻻم ليس من باب الاصالة ولكن من باب الانتساب ، وعندما ننظر لهذه المسالة من هذه الزاوية سنرى شكل الصراع على حقيقته .. !!

* اما عندنا ننتقل من الجغرافيا العالمية الي جفرافيا ما يسمى بالعالم الاسﻻمي نجد تناقضا غريبا آخر ، وفي هذه الساحة يختلف شكل الصراع ليخدم ذات المصالح لكن بطريقة مختلفة ، فيتم هنا احتكار الاسﻻم لصالح جماعات معينة ترفع الرايات الدينية كشعارات لمنظوماتها الحزبية ، وتبدأ في الحديث عن الدين وكانه ملكها ، ثم تهاجم باقي الخصوم السياسيين من داخل هذا الخندق فيسهل لها فتح باب التكفير داخل الصراع السياسي دون اي قيد او التزام ، وهنا الغاية تبرر الوسيلة ، والعامل الاساسي الذي يخدم هذه الافكار الخطيرة هو الجهل ولذلك سيظل هذا الفكر الأخطبوطي يحافظ عليه ليحافظ على استمراره وبقائه ، والطريق الوحيد لهزمه هو محاربة الجهل بمزيد من الوعي وتعرية هذا الفكر المدمر .. !!

مع كل الود

صحيفة الجريدة
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 654

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1066150 [خالد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2014 03:18 AM
كلام سلبم الدين اصبح وسيله لتحقيق مأرب فئات معينه وليس فكر لخدمات المجتمع بل اداة لقهر المجتمع
لذا ابعاد الدين عن الحياة السياسيه هو الحل الوحيد لقطع الطريق امام هؤلاء المتاجرون به
العندو برنامج لخدمة البلد والناس مرحبا به اما دعاة ظل الله في الارض فلامرحبا بهم

[خالد حسن]

#1066148 [BEDAWI TAGO]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2014 03:00 AM
,different interpretation different perspectives, different
!!! ,this what had been prologue d by Khalifa Ali an intelligent Islamic Jurist.!!

[BEDAWI TAGO]

نورالدين عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة