الشجاعة والعوارة 2
07-27-2014 04:33 AM

في منتصف عام 1964 كنا في منزل توئم الروح بله طيب الله ئراه وكان معناالجنتلمان والفيلسوف عزمي . وعزمي وشقيقة كانا ابطال تنس الطاولة في نادي العباسية . الوالد عبد الله احمد المشهور بمخزنجي كان تاجرا في سوق الموودة ، ومتخصصا في متطلبات اهل البادية . ولهذا يقصدون داره وهو في كرم اهلنا النوبة ميري . وكان منزلهم يقدم اشهي الطعام في امدرمان فالوالدة زينب كانت تدير بوفيه الاحفاد ومن يدها اكل كثير من نساء ورجال امدرمان منهم الصادق المهدي واعمامه احمد ومحمد واترابه الفنان شرحبيل احمد والبرفسر مالك بدري والدكتور الشاعر علي شبيكة وآخرين.
شاركنا الغداء ثلاثة من اهل البادية يحملون خراتي وعصي غليظة وتبدوا سكاكينهم من تحت اكمام العراريف . وسبب حضورهم الي امدرمان ـ كان مرافقة احد ابناء عمومتهم. وكان قد تعرض للطعن . وكانوا منتشين وفخورين، لان ابن عمهم قد قام بعمل بطولي .
احد الرعاة كان يتابع بعض الهمباتة الذين سرقوا ابله وعندما اقتربوا من قرية الضيوف بدا الراعي بالاستنجاد باهل القرية . يابو مروة ...يابو مروة . فخرج المصاب من منزله وامسك برسن فحل الابل فترجل احد الهمباته وطعنه بالسكين . الا انه لم يفلت الرسن فطعنوه مرة اخري وثالثة . واضطروا لقطع الرسن وهو لا يزال ممسكا به ولم يفلته . فقال عزام بمعقوليته المعروفة . ,, ماكان يقطعوا الرسن ده من الاول وخلاص ؟؟ فقالوا ,, ماكان حيمسك تاني ، الزول بعد ما سمع يابو مره في فريقو بيقيف ؟؟ فقال عزام ,, اكان كدي زولكم ده يستاهل الطعن ,,. وعندما انصرف الضيوف كان عزام يناقش عوارة اهل البادية . وكنا نوافقه
رودولف سلاطين او عبد القادر في كتابه السيف والنار ذكر انه بعد معركة ام ورقة التي هزمه فيها البطل مادبو ، كان يتفقد جنوده وسال عن الصبي الذي يهتم بحصانه وكان قد قتل . واخبره الصبي الآخر بعد ان اعطاه قطعة من لجام الحصان بان المسئول عن الحصان يخبره بانه لم يفلت اللجام حتي بعد ان خر صريعا واضطروا لقطع اللجام . عندما حمي وطيس المعركة ترجل سلاطين ، لان ذلك في السودان يعني ان الانسان لن ينسحب وسيموت في مكانه . شجاعة ولا عوارة ؟؟
بعد سنة من حادث البدوي الذي وافقت فيه عزام علي عوارة البدوي . كنت اقضي الليل مع ابن الموردة وداعة محمد يوسف في داخلية الكيمياء في براغ . وطرق الباب احد السودانيين ولم اكن قد قابلته من قبل . وكان ثلاثة من الجنود الشباب قد اعتدوا عليه بالضرب وكانت صديقته افا تبكي بهستيرية . فانطلقت خلفهم حافيا . وبعد ساعات كان ضابط البوليس يقول لي ,, لقد انطلقت انت من ميدان ديفتسي نهاية شارع لينين وعلي طول شارع الانصار اليوغسلاف لاكثر من كيلو مترين لتشتبك في معركة مع ثلاثة من جنودنا . وبعد ان اخرج احدهم سكينا لم تهرب وبعد ان غرز الجندي سكينه تحت ابطك الايمن انتزعت السكين بعد اصابتك بثلاثة جروح طفيفة . وواصلت الشجار حتي بعد اشتراك اثنين من المدنيين . وانت لاتعرف ابن بلدك ولا تعرف اسمه . هل انا مجنون ام انت المجنون ؟؟. وكنت اقول له هكذا نعمل في بلادنا .
ولكن الآن اقول له انني مجنون . ماهي الفائدة ؟ وماذا كسبنا انا والاخ ارصد حمد الملك من تلك الحادثة ؟ تلك الاصابة جعلت كتفي الايمن يميل قليلا .الا انها ربطتني بصداقة رائعة مع ارصد . وقدمت الي محكمة بتهمة الاشتراك في حرب . حسب القانون الشيكي اي مشاجره يشترك فيها اكثر من خمسة اشخاص تعتبر حرب . وارصد بالرغم من صغر حجمه لحق بي وشاهدته بطريقة الصراع السوداني يحمل شيكيا طويلا ويضرب به الارض . وكان غاضبا لان احد الجنود قال لايفا ان ابنها من الزنجي سيولد يحمل شلوخ ارصد . والمدنيان حاولا تخليص الجندي الذي طعنني وكنت اجره الي هوتيل انترناشونال , انا اضع السكين علي عنقه . لقد كان عزام علي حق .
سلاطين ذكر في السيف والنار ان احد الشيوخ الموالين للحكومة ذهب لاجتماع قبلي مع زوج ابنته . وهم بهم اعداء الحكومة . فانسحب من الاجتماع لكبر عدد الاعداء .
وضحكت عليه ابنته وقالت علي ما اذكر . راجلي هضليم وابوي ربدا سفر يومين سووه في جبدا . وبعد فتره عرف الشيخ باقتراب الاعداء ونصحوه بالهرب فقال انه لن يهرب حتي تشمت عليه امرأة . فواجه هو وزوج ابنته اعدائه الكثيرين ومات . الربضاء هي انثي النعام والاظليم هو الزكر .
بعد مايو تكونت وزارة شئون الجنوب ووضع الشهيد جوزف قرنق كل الخطي التي نفذها نميري للسلام فيم بعد . وكان الاستاذ محجوب عثمان سفيرا في يوغندة التي كانت مليئة برجال السياسة الجنوبية . واللاجئين . وذهب اليهم الاثنان لاقناعهم بالرجوع الي السودان . ولكن اللاجئون كانوا قد قرروا قتلهم . وكانوا يجلسون علي الكثير من الحجارة التي احضروها. وبدأوا بالهجوم وحاول بعض رجال الشرطة اليوغندية منعهم . وكان جوزف يقول لمحجوب ,, لتس رن تو ذي كار ,, . دعنا نركض للسيارة . ومحجوب يمشي ويرفض ان يجري وجوزيف يردد طلبه واصابت بعض الحجارة محجوب وهو يقدل . الي ان وصل السيارة . وتحركت بهم السيارة في نفس اللحظة التي كسر فيها المهاجمون طوق البوليس .
الجنوبيون ، خاصة النويروالشلك والدينكا يعتبرون الركض السريع من اهم اساليب القتال . ويكرون ويفرون لساعات وربما لايام . الدكتور محمود برات مؤلف كتاب جنوح الاحداث وكتب اخري ترعرع في مركز فنقاق الزراف غرب النوير وكان اهلة تجارا وهم من ام جر في النيل الابيض . وكان يتكلم اللغة النويراوية بطلاقة . حكي لنا عن احد اعمامهم الذي ذهب للصيد مع شقيقة . وبعد اطلاق طلقة علي اسد تحطمت ارجل الاسد الخلفية وتعطلت البندقية . وكان الاسد يجر نفسه في اتجاهه . فاستل سكينه قائلا فاكرني بجري ليك . وانتبه شقيقه الذي كان علي بعد فركض وقضي علي الاسد . وكان يتفادي شقيقة الذي عرف بالشجاعة .. العوارة ,, وفي احد الايام عرف انه سيسافر في نفس الباخرة الي الجنوب فغير مواعيد سفره .

كنت وسائق اللوري عبد المتعال نستانس مع سائق لوري آخر في ربك ونحن في انتظار خالي اسماعيل خليل طيب الله ثراه . وانا وقتها في الرابعة عشر . وحكي سائق اللوري انه وجد بعض البدو وهم موتورون .لانهم دخلوا في مشكلة مع الفلاته امبررو الذين يتجنبون المشاكل ، وليس عن جبن . وكان الفلاتة يتراجعون وعندما لم يتوقف الاخرون . استعان الامبررو بسهامهم المشهورة . والسائق كان يقول ,, النشاب بيدوه السما لمن ما ينشاف . ويجي نازل في الزول ، تشك ,, والامبررو فاتو وخلو الجماعة مع جنايزهم . وزعلانين انو الامبررو بحاربو من بعيد وما بيقيفوا ذي الرجال
فضل المولي زنقار رحمه الله عليه قتل بواسطه صديقه في دكان آدم المكوجي شمال الجزر . والسبب ان زنقار قد قرر اخذ شخص آ خر كشيال الي مصر لتسجيل اسطوانة . وكان القاتل متهيجا وخاف رجل البوليس الذي لم يكن مسلحا وقتها من الدخول اليه في الزقاق . واتي احد اهل البادية وهو رفيع العود ويحمل عصا لوح بها امام القاتل وعاجله بضربة في ركبته واخري خلف اذنه . وقال للبوليس زولك اهو قاضي . بعد اكثر من عشرة سنوات من الحادث اشار احدهم الي رجل رفيع في قهوة العم صديق البلولة خلف البوسته ، وقالو هو من صرع قاتل زنقار .
مصطفي اب سن دهب كان بوليسا في امدرمان كان وسيما رقيقا . يفتخر بأنه ، يوم واحد ما جرا زول للتمنة . وكان يقول مالي ومال المشاكل يطلع ليك اخوه ولا ودعمو . كان يقف في النقطة واتي الكومر مارا كالعادة وساله الشاويس ,, في اي حاج ة يا امباشا ؟ فوضع ظفر ابهامه تحت سنه وقال ,, دي مافي .,, عندما رجعت من اول اجازة وجدته قد غير الي بوليس بلديه . واحتضنني فرحا . وسالني وين كنت يا شقي الحال ؟ قلت ياكتلوك ياكتلتا ليك زول . وفرح عندما قلت له انني في اوربأ . وكنت اتوقع انه قد ترقي في تلك المدة فقال ,, مالي ومال المشاكل زمان بنعرف كل الناس لو زول قل ادبه علي ، اقرب زول بيوقفوا عند حده . الناس اتغيرت والبوليس طبنجته معاه طوالي . ده شنو ده ؟.
الاخ خضر فرج الله مع موسي فضل المولي وقدوم زعلان وكبس الجبه وكثير من ابناء الموردة والعباسية حاربوا في فلسطين 1948 . وخضر رحمة الله عليه كان يحكي عن السعوديين واليمنيين . الذين كانوا يصرخون الي جنة الخلد .وينطلقون وصدورهه مكشوفة ويصرعهم رصاص اليهود . فيحط هذا من روح الآخرين المعنوية , فقال لهم خضر . قبل ما تمشوا الي جنة الخلد ، اعملو ساتر واكتلوا ليكم يهودي او اتنين خففوا عنا .
وعندما قرر تنظيف القدس من اليهود الذي تسللوا او هبطوا بمظلات . تطوع السودانيون . وهذه مهمة في غاية الخطورة . احد اليهود كان يرتجف . وعندما عرف انهم سودانيون فرح لان السودانيون كانوا منظبتين . وطلب ان يسمحوا له بكتابة خطاب الي والدته . فصفعه احد السودانيين قائلا . جواب لي لمك يا ود الست ؟؟ وانحنا البكتب لي اماتنا منو ؟
العم الظابط العظيم . زاهرسرور الساداتي اسر وفي جسمه رصاصتان . رفض ان يعالج قبل علاج كل جنوده . وقضي تسعة اشهر في الاسر .
في معركة التل الكبير في 1882هرب كل الجيش المصري . و ثبتت فرقتان سودانيتان . ومن بقي منهم كان يجد التكريم والاحترام من الانجليز .
قالوا البكا بحرروه سيادو. او ناس البكي استغفروا والجيران كفروا . و لماذا لم يهرب السودانيون هل كانوا سيهزمون الجيش البريطاني .؟ بس كاتلاهم الشجاعة . والبلد مابلدهم واسيادها المصريين هربوا مع ظهور البريطانيين ..
بابكر بدري ذكر انه عندما كان في العشرين من عمره وفي رفاعة . كان يلبس جبة الدراويش ويتعرض للوابورات لكي يستشهد . فقام الامير عبد الله ابوسن بوضع حرس عليه . وشارك في حصار الخرطوم وعدة معارك منها معركة بري الي قتل فيها اميرهم نصر اخ الامير ابو قرجة . وكان من اوائل من اقتحموا الخرطوم . وفي الثلاثينات . عندما كان في نفس القصر الذي شهد مقتل غردون اتاه احد المسئولين البريطانيين طالبا مساعدته في امر. فطلب منه بابكر بدري الانتظار حتي يكمل اكل الآيس كريم ، لان الدنيا كانت حر شديد . لقاها الرباطابي .
عندما كانوا في طريقه لفتح مصر . اراد ود النجومي ان يرسل بابكر بدري ككاتب لجمع العشور والضرائب . فبكي بابكر بدري وقال له الم تجد شخصا آخر لتقطعه عن الدين .؟ فلقد كان يبحث عن الموت . واتفق مع ثمانية آخرين ، ان يذهبوا الي حلفا لكي يستشهدوا . وترك حصانه حتي لا يكتشف امرهم . ولكن لانه كان هو من يقرأ الراتب في الفجر فانكشف امرهم . وارسل ود النجومي الخيل وارجعوهم .
في واقعة الجميزة يتكلم بابكر بدري عن كيف قتل جنديا مصريا علي قضيب السة حديد . وكيف طعن آخر بكبسه حتي اعوج الرمح وسقط ثوبه الدي يتغطي به ، في الجبل. واستعادهما فيما بعد وكيف قطع عمه راس المصري وحمله في خرتاية وارسل الي ود النجومي مع خوذة بنباشا انجليزي قتل .
وبين الكر والفر اتت البيادة عند خط السكة حديد وصاروا مصطفين . فقال احمد ابو سن امير اللحويين لعثمان ازرق الامير العام . من الاحسن ان نقف وراء هذا الجبل ونترك العدو يتقدم علينا فنهجم عليه في هذا السهل فلا يمكنه ان يؤذي الخيل والناس . فرد عليه عبد الحفيظ شمت ,, الخيل خيل المهدي تموت في سنة المهدي ,, فسكت ابو سن ووضع رجله علي قربوس حصانه . فرمانا العدو بطلق متحد فهرب عثمان وعبد الحفيظ وغيرهم وانا هربت معهم ولكن بعد ان تقدمت مسافة قصيرة التفت فرايت احمد ابو سن ومعه ابن عمي المدني مصطفي ,, جد المحافظ مهدي مصطفي رحمه الله عليه,, والطاهر اسحاق الزغاوي واقفين مكانهم فرجعت لهم وقلت لاحمد ابي سن لما انت واقف فقال ,, الخيل خيل المهدي تموت في سنة المهدي . ,,فاخذت لجام حصانه وقدته .
بعد اسر بابكر بدري وموت اهلنا بالقنابل والجوع والعطش . رجع الي امدرمان بعد ان وصل القاهرة كاسير وكان معه امه وشقيقاته وزوجة والده آخرين. وعندما شاهد الظلم والنهب والقتل الذي مارسه رجال الخليفة عبد الله ، قال المهدية طلعت من قلبي ، فر ذي الطيرة .
كرري
لم يكن الكثير من الناس يرحبون بالحرب وكان هنالك من يري في سقوط الخليفة نهاية للظلم . ولكن الامير يعقوب ابو زينب الذي تركه الخليفة في امدرمان وامره ان يمر بعد ثلاثة ساعات من شروق الشمس وكل من يجده في في داره يذبحه علي باب بيته .
يقول بابكر بدري انهم كانوا عشرة ومنهم من كان محاربا شجاعا وعاملا في المهدية مثل ابن عمة مختار محمد العامل .. جد الدكتور الباقر العفيف مدير مركز الخاتم عدلان . ومنهم سليمان ابو حجل من اسره مك الرباطاب ابحجل وميكائيل الملك عوض الله وعمر الصادق جد اللواء محمد عبد القادر عمر الصادق وبابكر مصطفي ومحمد مصطفي ويحكي بابكر بدري ,, قلعت الراية . وجرينا معها حتي وصلنا الرملة فرقدنا اجمعين في صف واحد وكنا ننظر الي الراية وهي تقع وترتفع فتقع فترتفع وفي المرة الثالثة اشتد علينا الرصاص فاصدقك اني الذي كنت اتعرض الوابورات ولا ابالي بلقاء الجيش والذي كنت هاجرت لفتح حلفا. ضمن تسعة رجال فقط . صرت اليوم ادعك وجهي في الرملة لا اموت اختناقا . ذهلت لشدة خوفي من الموت الذي كنت اتمناه . ضرب جاري باليمين بابكر مصطفي في يده الشمال فملصت عمتي من راسي ولوثتها في دمه وربط بها زراعي الشمال وقلت للجماعة صرنا اثتين مضروبين فقام الجميع من مكمنهم وحمل اربعة منهم واحدا وخرجنا ولم صرنا خارج الوادي جري كل منا علي جهته التي ارادها وبقينا انا ومختارمحمد العامل واجتمع معنا سليمان باشري من الرباطاب . وكان جيش العدو وراءتا . فلما را المضروب انه مهما جرينا لا نخرج من دائرة الخطر قال ارخو لي زراعي فلما ارخينا له يده جري اسرع منا فوالله ما صرنا نلحق به . ملنا بسرعة نحو الجنوب وبعد دقائق نجونا ، فلما اطمأن جريحنا جلس علي الارض وقال اموت هني ولا اتحرك فانتهره مختار وقال له اذا كنت تريد الموت فمن اوصلك الي هنا .؟
[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 4544

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1068572 [هواب الريل]
1.00/5 (5 صوت)

07-31-2014 01:46 AM
شكرا الا ستاذ بدري علي السياحه التاريخيه الاجتماعيه واريد ان الفت نظرك لاسم المعركه التي دارت بين مكون الدراويش (الانصار) من قبيلتي الرزيقات بزعامة مادبو ود علي وقبيلة المعاليا بزعامة محمد احمد ابو ام سلامه. المعركه تسمي معركة ام ورقات وهي الان ستدة سكه حديد تقع بين الضعين ومحطة معاليا وجنوب كليكلي ابو ام سلامه وغزاله جاوزت.
والشيخ صاحب الاغنيه هو جدنا الشيخ علي ود حجير وهو زعيم المعاليا جنوب وكان صديق لسلاطين باشا وكان مواليا لسلطة الترك بقيادة سلاطين ولكن قبيلته المعاليا انتظمت في صف المهديه باكرا وثارت عليه وعلي حكم الترك وقتلته.

[هواب الريل]

#1068494 [الراصد]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2014 10:15 PM
الاستاذ شوقي بدري تحياتي...وتقبل مني التعليق المتأخر علي مقالك السابق...فالحروف لاتموت!! بطولة زائفة تلك التي يدعيها كثيرون لمحمد نور سعد وامثاله...فهوانقلابي اساسا سعي للوصول الي السلطة عبر النار والدم...واعطائه المبرر تحت اي ذريعة لا يحرم البشير وامثاله منها...هاجم العزل الآمنين في عقر دارهم وعمل فيهم ترويعا وتقتيلا بالمئات في واحدة من اسوأ المعارك التي شهدتها الخرطوم واهلها الآمنين من شتي انحاء السودان...قاد حركة لاينكر الا مكابر عنصريتهااستخدام فيها المهمشين من غرب السودان كوقود لشهوة السلطة...مارشح عن تفاصيل وذكريات حركة 1976 انه قادها بديكتاتورية لم يثق فيها بقيادات التحالف الطائفية... وكانت سبب اساسي في هزيمتهم النكراء بسوء التنسيق والتربص المتبادل... والاسوأ من كل ذلك انها جوبهت برفض شعبي واسع وصنفت في العقل الجمعي الشعبي كقوات دخيلة علي الوطن والمواطنين ولم تصنف اطلاقا انها جاءت لانقاذهم...

[الراصد]

ردود على الراصد
Belgium [صف ضابط كبس الجبب] 07-31-2014 01:34 AM
الاخ العزيز الراصد مشكور علي المرور علي الرغم من انني كنت ضمن القوات القادمه من الكتيبه ١٠٨ القضارف اللواء الرابع كان لنا شرف تطهير الخرطوم كلها الخ٠ لكنك اصبت الكثير من الحقيقه ٠ لذلك توقع في هذا الاسبوع معلومات اضافيه في هذا الموضوع ردا للاخوين كباشي وشوقي للتوثيق وللحقيقة دون زيف وللتاريخ دون زيف وللجراحه دون دم ونزيف~ الي اللقاء


#1068255 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2014 10:59 AM
من أين لك بالمعلومة أن الجيش المصري هرب في معركة التل الكبير 1882 ؟ ما هو مصدرك الموثوق ؟
1882 كان المهدي يحارب الأتراك ويقود بعض السودانيين باسم الدين وفي نفس العام كان أحمد عرابي يقود الشعب المصري في حركة وطنية ضد الانجليز ولم يستخدم الدين وسيلة لكسب المصريين في صفه ..
الملاحظ أن الأستاذ شوقي بدري كثيرا ما يبخس المصريين ويحط من شأنهم .. علينا أن لا نحط من شأن الآخرين مهما كان خلافنا معهم .. الشجاعة ليست محصورة في السودانيين فقط وبالأخص حين يتعلق الأمر بالعدوان الخارجي فكل الشعوب تستبسل في سبيل الدفاع عن أوطانها .....

[مواطن]

ردود على مواطن
Sweden [shawgi badri] 07-30-2014 11:54 PM
أبطال أبطال ذكرهم التاريخ كانوا في خط النار الاميرالاي البطل محمد عبيد، الرجل الذي هجم قبل ذلك علي ثكنات قصر النيل واطلق سراح عرابي وصحبه، فانقذ الثورة العرابية من الانطفاء.. وكانت المدفعية في هذه المعركة يقودها اليوزباشي حسن رضوان وقد نجح في ان يكبد الانجليز خسائر فادحة، حتي سقط جريحا، وحمله الانجليز أسيرا إلي قائدهم ولزلي، فطلب منه ان يحتفظ بسيفه ولا يسلمه كالعادة عند الاسر اعترافا بشجاعته، وكان هناك ايضا الاميرالاي احمد فرج، والاميرالاي عبد القادر عبد الصمد وغيرهم من الابطال ولم يحارب في هذه المعركة غير جنود هؤلاء الابطال، والباقون قد وصمتهم الخيانة وفروا هاربين!

هؤلاء كانوا سودانيين . يمكنك بن تفوفل معركة التل الكبير


#1068005 [صف ضابط كابس الجبب]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2014 07:43 PM
-1- حسب رواية ود الامير+ود الاميرالاى لهم الرحمه انه حدثت له قصه مع احد الاخوه الافارقه هنالك لم يكن هو غلطان لكنك وقفت معه وتركت اللوم عليه الخ بعدها خرجتم للخارج وكان النقاش حادآ باغتك المرحوم يعني عاوز تضربني ك
ن ردك انت ابدء وشوف بعدها يحصل شنو عندها عاد المرحوم لرشده عندما قارن بين نحافة جسمه وضخامة جسمك ربنا يعطيك دوام الصحه والعافيه -2-بالنسبه للقوات السودانيه التي حاربت في الاربيعنات- اليك هذه القصه الحقيقيه قبل اكثر من20 سنه وجدت نفسي بمستشفي امراض عقليه هنا السبب تقريبا قريب من مشكلتك في براغ -بس انا كانت مشكلتي تختلف الخ-لا ادرى متي اتيت؟كم يوم؟اين ؟ المكان مغلق باختصار بعد مارجع لي عقلي في الاوقات القليله التي اخرج من الغرفه كنت دومآ ارى رجل كبير في ملامحه ليس اوربيه يعطيني كثير من الاهتمام والخوف والحذر ـ مما سبب لي كثير من الخوف والقلق - بعدها سمحوا لي بالخروج داخل حرم المستشفي -في احدى المرات طلب مني هذا الشخص ان يتجول معي ـبدى يتكلم معي بلغه شاميه +انجليزيه احيانآ- عندما عرفني بنفسه بانه عقيد سابق لل--- الاسرائيلي بالمعاش اسمه ابراهام ليبرمان ازداد خوفي اكثر باختصار سالته ماذا تريد مني وفكرت للتخلص منه بسهوله الخ ضحك وقال انا منذ زمان طويل معجب بالسودانين سبب الاعجاب غريب لكنه مشرف -انه من يهود بولندا هاجر لاسرائيل وكان وقتها ملازم في القوات الخاصه الاسرائيليه كانت التعليمات لهم عدم التعرض للقوات العربيه المنسحبه الا عند الضروره -بالفعل انسحبت كل القوات العربيه لكنهم تفاجواء بوجود مقاومه شرسه علي الحدود المصريه علي الرغم من انسحاب الجيش المصرى -هذه المقاومه كبدتهم خسائر كبيره في الارواح والعتاد والاسر رغم اسلحتهم البدائيه نسبة لمهارتهم القتاليه العاليه كانو يستخدمون اسلحتنا الحديثه ضدنا -عندما ازدادت الخسائر وبعد تحليق طائرات مروحيه اتضح بان عددهم قليل لذلك تم جلب مدرعات وتم الانتصار عليهم واسرهم الخ- سالته مباشرة ماهي علاقتي بهذا الموضوع ضحك لانهم جميعآ كانو بحجمك الضخم باختصار عند خروجي من المستشفي وجدته امامي حيث عشت معه احلي ايامي -وتاكد لي بما لايدعو للشك باننا امه او شعب كنا ثقافتنا سمعيه فقط-حيث ان في المورث اليهودى مشهور بالبخل لكني لم ارى في حياتي من هو اكرم منه لذلك الانسان هو ا

[صف ضابط كابس الجبب]

ردود على صف ضابط كابس الجبب
Sweden [shawgi badri] 07-31-2014 12:05 AM
انا لا ازال انادي بعدم التطبيع مع اسرائيل لانها تفرق بين اليهود من سفرديم واشخناص . شرقيين وغربيين . وذهبت الي اسرائيل من قديم الزمان . ولي اصدقاء بمثابة الاهل . وكانوا يقولون لي انت قصير القامة السودانيون الذين شاهدناهم كانوا عمالقة . وكانوا شجعانا لا يتراجعون , وكانوا منضبتين لايسيئون ابد الي الاسري . كانوا يتكلمون عن معارك الفلوجة والظابط السوداني الذي سموه ضبع الفلوجة . ومعارك عراق سودان . التي مني فيها اليهود بخسائر فادحة بسبب السودانيين .


#1067532 [صف ضابط كابس الجبب]
2.00/5 (2 صوت)

07-28-2014 05:29 PM
العزيز والغالي دومآ ودبدرى في المحطه الاوسطي بين شيوعي وانصارى -1- بسببك ترقب علي الراكوبه مقالي المتواضع لسعادة اللواء فضل الله ناصر برمه -2- كل مدينه في السودان الحبيب لها حكاياتها وناسها الخ لذلك توقع ايضآ مقارنه بين ودمدني والقضارف مع امدرمان -3- احكي للقراء القصه الطريفه التي حدثت بينك وبين المرحوم باذن الله عمر الامير َ عبسنجي وامدرماني حقآ خارج احدى القهاوى او النوادى بتشوسلوفاكيا -سمح اكلام من خشم سيده -4- من وجهتي نظرى الخاصه عقدة الخوف والشجاعه متاوزيه عند الناس لكن عدد يسير من الناس معدلات شجاعته تفوق الوصف والتعبير الخ للدرجة التي تجعل من الفره صقر كلدينق مع امكانية التصدير لخارج السودان الخ من امدرمان الحبيبه سعادة الفريق الركن توفيق صالح ابوكدوك الذى كان لي الشرف بالتمسح ببركاته وقدراته امد الله في عمره ـان رحل من تلك الفانيه لن ولا ننساه ماحينا لذلك الادب العسكرى + القديسيه والعقليه العسكريه لايمكني ان اصفه بالعوير لاني حاكون برضو عوير لذلك هو ظاهره فلكيه كونيه فلتة زمان لادرى الخ- القصه طويله لكن سوف اختصرها ـ تقريبآ في السبعينات واناضابط صف في زهانه شرق السودان تفاجنا بقدوم سعادة لوحده يسوق جيب به مدفع 106 الخ من خشم القربه القرقف حمدايت زهانه بدون حراسه اكثر من كم كيلومتر لا ادرى كم الان جلس قليلا اجرى الازم في طريقه للرجوع للقربه عن طريق ودالحليو عندها طلب منه قائد المنطقه الذى كان هو ونحن جميعأ مستغربين كيف ياتي قائد الفرقه دون حراسه ان ترافقه حراسه من عندنا هل تدرى ماذا كان رده انه لايحتاج لحراسه لان حراسته خلفه قادمه في الطريق -ودعنا بعد ان اكمل ملتزامات الجيب ورحل لود الحليوومنها لخشم القربه وحيدآ هل تدرى بعد كم ساعه وصلت حراسته؟ ايضآ ماهي التعليمات التي اعطاه للحراسه عند مغادرة القربه؟ اكيد سوف لاتعرف الايجابه لانك واحد مدني او ملكي للذلك الباقي اسرار عسكريه هاها

[صف ضابط كابس الجبب]

ردود على صف ضابط كابس الجبب
Sweden [shawgi badri] 07-29-2014 12:51 AM
لك التحية . الفريق ابكدوك كان من اعظم العسكريين . لايزكر الجيش والا يزكر الفريق . والآن حميدتي قائم مقام . عمر الامير سكن علي بعد خطوات من منزلنا في العباسية . الاخ موسي ناصر او ود نفاش قال انا بقيت ذي ابو هريرة قولوني كلام كتير . بعض حكاوي براغ مبالغ فيها وبعضها لم يحدث . المشكلة انني مارست مايكن ان اسميه الآن بالعوارة . كالهجوم علي رجل بوليس مسلح ويقوم جري . او ضرب رجل بوليس وانتزاع عصاته . وانا اعرف انني اذا قبض علي في الدول الشيوعية فاقل اصابة ستكون عاهة بعد التعذيب الشديد . لكننا عشنا ولا لانزال نعيش بعقلية السودان .


#1067370 [ابو الخير]
2.50/5 (2 صوت)

07-28-2014 04:48 AM
مع احترامي لمن اشادوا بالمقال
والله مافهمت حاجة

[ابو الخير]

#1067342 [ركابي]
1.50/5 (2 صوت)

07-28-2014 03:06 AM
والله موسوعة يااستاذ شوقي مافي زول مابتعرفو لو مسكوك الاحصاء ماحتحتاج لبيانات ...بمناسبة ارصد الدنقلاوي شلوخو دي مشي ليها انجلترا عشان يعمل ليها عملية تجميل ومانفعت هههههههه

اول مرة اعرف انو المطرب زنقار مات مقتول!!!!

المهم بارك الله فيك ومايحرمنا ربنا من قلمك السيال ...وماننسي نترحم علي مهدي مصطفي الهادي اعظم محافظ للخرطوم البقت ولاية والخضر ماعارف يسيطر عليها والفساد وصل للدجي

[ركابي]

#1067154 [هجو نصر]
3.00/5 (3 صوت)

07-27-2014 06:43 PM
يحكي اهل براغ الجميلة ان اخانا شوقي وجد خمسة تشيكيين من الهوليجانز يحاصرون كينيا اوشكوا ان يفتكوا به فدخل بالهوك بتاعو كاعصار وجندل اثنين وهرب الثلاثة الباقين وهرب معهم الكيني ! اخونا شوقي , حمدا لله ان الهوك داك انتقل من القبضة للعلبة الفوق والتي لم نكن تعرف انها اقوي بكثير من القبضة الفولاذية تلك ! للان اتمني القيضة لان البعض وفي حالتي اقارب عقارب تخاف ما تختشيش !

[هجو نصر]

#1066957 [أبو زهانه.]
2.50/5 (3 صوت)

07-27-2014 12:39 PM
شكرا جزيلا أستاذ شوقي، لقد إستمتعته بهذا
الموضوع الشيق وإسلوبك السلس ا لجميل،
رجاء التطرق إلي العادات والتقاليد السودانيه
السلبيه، كل عام وأنتم بخير وربنا يمتعك بالصحه.

[أبو زهانه.]

#1066948 [ابوغفران]
1.00/5 (2 صوت)

07-27-2014 12:28 PM
روعة وانسيابية فى السرد , يسر وسهولة فى الانتقال من موقف الى اخر ومن حكاية الى اخرى . وهذا لعمرى لايتاتى الا لشخص محب لوطنه , متيم به . يديك العافية ياعم شوقى ولك الشكر اجزله

[ابوغفران]

#1066839 [محمد السر]
3.75/5 (3 صوت)

07-27-2014 06:45 AM
لك التحايا الطيبة عم شوقي
و انا أكتب تعليقي هذا اعاني الما خفيفا في الرأس نتيجة لضربة سيخة و قيل لي إنه عكاز ، و في رواية أخري زاوية لأنني للأسف لم أري الذي ضربني !!! و كان هذا قبل أكثر من خمسة أعوام .. المصيبة أن تلك المعركة لم يكن لي فيها ناقة و لا جمل (: imagine ..

[محمد السر]

شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة