المقالات
السياسة
مدينة كاس العيد علي ايقاع الموت .. والتهجير القسري لرموزها!!
مدينة كاس العيد علي ايقاع الموت .. والتهجير القسري لرموزها!!
07-27-2014 02:52 PM

كاس تلك المدينة الجميلة الواقعة في ولاية جنوب دارفور والتي تبعد عن عاصمة الولاية "نيالا"ب(85) كلم وتسمي بعروسه جبل مرة واحيانا تسمي "بالسودان المصغر" وذلك لتعدد الاثنيات والقبائل فيها من شتي بقاع الوطن الكبير وخاصة من جنوبنا الحبيب ووسطه وهي كذلك اغني محليات دارفور من حيث الموارد الزراعية ومصادر المياه الجوفية والثروة الحيوانية وكذلك يتملك مقومات "السياحة" !رغم كل هذه الموارد لقد ظل انسانه يعيش في فقر مدقع كبقية اهل دارفور حيث يتم نهب خيراتهم ومقدراتهم من قبل عصابات الخرطوم دون ان يقدموا لاهلها اي خدمة تذكر فقط وعود كاذبة وقد صبر اهالي كاس وتغنوا بانشودتهم الجميلة الراسخة والتي تقول :(كاس بلد الناس فوق حراز تحت زجاج بربي عيال الناس)! وهذه الانشودة تشير الي مدي الكرم وتماسك النسيج الاجتماعي لاهالي كاس الذين تعايشوا لمئات السنين في جو من الوئام والتسامح
ولكن نتيجة للاحداث الجارية في السودان الكبير ودارفور لقد تاثر بشدة بهذه الاحداث واصبح يحيط عدد من المقابر الجماعية بالمدينة وقد تم تحويل المدينة الي وكر لمليشيات الجنجويد الاجرامية الذين استجلبهم حكومة نظام الابادة الجماعية من شرق تشاد وايضا من بعض القبائل الرعوية حول كاس واصبح النهب والقتل والاغتصاب هي الاخبار التي بتنا نسمعها يوميا وهي غائبة عن عيون الاعلام تماما ونحن ابنائها انشغلنا بالكتابة عن الماسي الكبيرة التي تجري في الوطنين الكبيرين بفعل نظام السفاح عمر البشير ولعدم الاطالة اليكم ابرز ما جري في كاس هذا الاسبوع وفي عز شهر رمضان وفي لياليها الاخيرة المقابلة لعيد الفطر المبارك .
+ الاستاذة شامة والدة الشهيد "رافت داؤد بوش" الشرطي الذي اغتالته عصابة (علي كاوكاو) الشهير بسفاح كاس! وهي عصابة اجرامية تابعة لمليشيات الجنجويد البربرية
وتم القبض عليهم ومحاكمتهم بالاعدام شنقا حتي الموت
وتم ترحيل المتهمين الي الخرطوم لتنفيذ الحكم ولكن دون ذكر اسباب تاخر النظام في تنفيذ الحكم لشهور وها قد بداء اهل المجرم القاتل بابتزاز اهل الشهيد "رافت داؤد" وذلك باجبارهم علي قبول "الدية" واذا رفضتم سوف نقوم بقتل احد اخوان الشهيد
مما اضطر بوالدة الشهيد علي مغادرة كاس بالمرة بعد ان عمل في مهنة التدريس لنحو 30سنة واصبحت احدي رموزها المعروفة ومربي اجيال مشهورة
وقد هجرت قسريا من كاس بتهديدات مليشيات جنجويد النظام لرفضها بيع دم فلذة كبدها
وقد اخبرني ابنه الذي يصغر الشهيد بان والدته ترتب هذه الايام للعودة الي "الجزيرة " حيث توجد اهلها هناك
وشخصي عرف لاول مرة بان هذه الاستاذة من ولاية الجزيرة اتت وهي صغيرة مع والدها الذي جاء تجارا واستقر به المقام في مدينة كاس
وطوال فترة عملها وسكنها في مدينة كاس لا اظن بان احد من تلاميذها السابقين قد يعرف اصلها او قبيلتها بل هي كانت والدة للجميع !!
هل هذه هي جزاء من انار لنا الطريق واخرجنا من براثن الجهل ؟!
++ المرحوم "صالح محمودي" احد شباب كاس الذين يعملون في التجارة ورفض الهرب من كاس بعد ان هرب عدد من راسماليها حفاظا علي سلامتهم
وها قد تم الغدر به بعد ان هاجمه ملثمين عندما كان جالسا امام منزله في وسط المدينه
وتم اغتياله في الحال وفر الجناة هاربين الي جهة مجهولة
وترك عدد كبير من الابناء وارملتين
نسال الله ان يحفظهم.
++ الشيخ سليمان احد اعيان وتجار مدينة كاس الذي رفض مغادرة كاس لقد تم مهاجمته في باب منزله عندما كان عائدا من المسجد بعد ان صلي التراويح
وعندما سمع ابناءه بعراكه مع مليشيات الجنجويد الحكومية الذين هاجموه خرجوا لدفاع عن والدهم
وفي الحال تم اغتيال اثنين من ابناءه واصابة ابنته اصابة خطيرة وهي ماتزال في العناية المكثفة وقد نجا الشيخ سليمان من موت محقق
++ الشاب الفقيد "اسامة صغيرون" الذي اضطره ظروف القهر للهرب من كاس الي ليبيا ولكن لسوء الوضع الامني في ليبيا قرر الهجرة الي اوروبا بمراكب الموت عبر البحر الابيض المتوسط
ولكن شاءت الاقدار ان يغرق في مياه البحر برفقة عدد من المهاجرين الافارقة نسال الله العلي القدير ان يتقبلهم جمعيا احسن قبول ويجعل مثواهم الفردوس مع الشهداء الابرار

حقا انه عيد الماساة والحزن المعتم وغابت لون الفرح وتحولت كل الافراح والمناسبات الي ماتم والابادة مستمرة في دارفورنا.! رغم ذلك انا علي يقين تام بان اي شخص سقط ويسقط قتيلا او جريحا في دارفور
سوف يتحمل مسئوليته وبشكل مباشر راس نظام الفساد والعنصرية المطلوب للعدالة الدولية عمر البشير
وبقية شلته من قتلة الاطفال ولصوص المال العام
ومهما حدث سيصمد اهالي دارفور واهالي كاس وسيدعمون ابنائهم الثوار ويدافعون عن ارضهم بالبقاء فيه وعدم الهروب منه والتشرد في اطراف الخرطوم وتركها لمليشيات الجنجويد المستجلبة من خارج حدود الوطن لتغيير ديمغرافية دارفور
وسيبقي الامل في سلاح المقاومة الدارفورية بقيادتها القوية
القائد عبدالواحد محمد نور
والقائد جبريل ابراهيم محمد
والقائد مني اركو مناوي
ولا مكان لتجار الدماء الوسخين
وسنقتص لشهدائنا ولو بعد حين

احمد ويتشي -لندن -
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2063

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1068417 [SINARI]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2014 06:09 PM
كاس بلد الناس المشكله في عصابات التمرد من جهه وعصابات الجنجويد من جهه ثانيه يعني مواطن دارفور واقع بين المطرقه والسندان

[SINARI]

#1067629 [ngmaldin]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2014 12:02 AM
أقسم باالله العظيم ورب العرش الكريم هؤلاء القتله السفاكين المارقين والله لا ينتمون الي الاسلام بصله ولا للسودان بصله لانو مافي سوداني اصيل بعمل كده ومافي مسلم بعمل كده وكمان في رمضان شهر القرآن لعنه الله عليهم اللهم أجعل كيدهم في نحرهم ياالله ياذو الجلال والإكرام وكل من والاهم ياأرحم الراحمين أحفظ أهلنا الطيبين في كاس وكل السودان شكرا أخي أحمدويتشي

[ngmaldin]

#1067586 [عبدالهادي عيسي]
1.00/5 (1 صوت)

07-28-2014 09:03 PM
كاس يا وتشي !!
وتشي إنت بتضحك علي الناس ولا فاكر إنو الناس ما بتعرف كاس !
وإنت مالك في لندن ؟ ومالك ومال كاس وتلس وغيرها ما تخليك في تشادك احسن لك !!
قاللانقتص لشهدائنا ولو بعد حين ! يحين اجلك يا ....

[عبدالهادي عيسي]

ردود على عبدالهادي عيسي
[sudani] 08-01-2014 04:17 AM
امشي يا جدادة يا الكترونية...كديس امن ****..الله لا جاب باقيك...يعني داير تنكر الكلام دا؟؟؟؟


#1067219 [جحا]
3.00/5 (2 صوت)

07-27-2014 09:42 PM
الاخ ة احمد ان هذا هذه الحقائق يجب نشرها فى كل مواقع التواصل والصحف العالمية مثل ال cnn bbc france24 حتى يطلع العالم على ما يجرى
فهل تعلم نحن فى الداخل لا نعرف هذه الفظائع الا من اهل المنطقة وليس كاس وحدها بل كل مدن الغرب الحبيب الذى كان اهله لا يحضرون الى الخرطوم الا للضرورة فكان اهل السودان يهاجرون الى الغرب لفرص العمل المتوفرة حين كان السودان امن

يحدثونك عن داعش والله الجنجويد اخطر من داعش وسوف ينقلب السحر على الساحر هكذا علمنا التاريخ

لكم الله اهل كاس اهل القران

[جحا]

#1067206 [مدثر التعايشي]
3.00/5 (2 صوت)

07-27-2014 09:27 PM
كاس مدينة جميلة وقد عشت فيها متاجرا في الجلود، و للحقيقة كنت اجد الاحترام و الطيبة من أصغر الناس لاكبرهم، و عند تعرضت سيارتنا لانقلاب زارني تقريبا جميع اهل كاس، و تكفلوا بعلاجي و زوجتي .التحية لاهل كاس

[مدثر التعايشي]

احمد ويتشي
احمد ويتشي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة