المقالات
السياسة
غرق الخرطوم..
غرق الخرطوم..
07-30-2014 01:03 PM

جدي ود ضيف الله يدون قول العارفين بغرق الخرطوم....
المخطوطة المنقولة ادناه،وجدتها في دهليز غامض،ساقني اليه جدي ،نفض عن مدونات تراكم غبار السنين الدوارس،قال اقرا...
وجدت انا المتتبع لاسرار الزمان القديم،،المغرم بتجليات اهل البصائر،الساعي لاجد لها براحا امنا في زمن محكوم بقوانين صارمة للمادة،حالاتها،حتي بات كل امر خارج كيمياء المعمل وفيزياء الافق بعض من تهاويم الخرافة والفاقه...
ما وجدته مدون قبل ان تتنزل بجهاتنا هذي القوانين،ما يعنينا هنا ما هو مخطوط عن غرق الخرطوم،قال العارف بالله،،يحدث هذا ان لم يدرك اهلها الصحو....
وها انذا انقل ما خطوه مفصلا،،لنري هل يدركنا الصحو،ام نواصل نومنا،،،حتي يوقظنا غرق الخرطوم.

انا انقل ما وجدت ،واصف مارايت،،اما ما اوصفه فقاصر علي المخطوطات،،هاهنا اسرتني اول ما اسرتني ،بهاء خطها،جماله ونضاره،ملون ومرتب،مزين ومذوق،مشرف في صحف مبروذة منمقه،،،ثم اذهلني خرائط وضعت للبلاد،ودلالات علي الاودية ومساكن العباد،الجبال والوهاد،معلم موضح مساقط الامطار،درب الخيران،ومسار السيول،كل شئ موضوع بعناية،علو الارض ومنخفضها،مبعث السيول ومقصدها،لو كانت الصفحة الاولي لم تخبرني بان هذا امر بصيرة،،فلا شك اذن ان قوقل قد مر من هنا منذ زمان قديم،،وهو عندي رجل مبارك،ملئ بنفحات البركة والعرفان،ولو احسن الناس الظن بشيخنا قوقل،،لاحتفوا به عظيم الاحتفاء،سر مقدس من بصيرة الانسان المبارك العليم.
علي ان كل ذا ،ليس بالشئ المهم،ما ساورده هنا،سيذهلنا كيف ان المدينة قد نامت عن ان تري الفاجعة،ما هو مدون في ذي الالواح يذهل كل ذي حس سليم.

منذ مدخلها الاول بين الرجل دربه الذي سيسلكه،ها انذا اعض بناني اسفا لم كان علي ان اقول ما اراد ان يقول علي لسانه هو،هو نفسه نبهني ان ما ساقراه هو ما الت اليه تصاريف الاقدار حقا لا خرافة،هل كان علي وقد شاء حظي ان اجد ما اجد وانتظر حتي ينقله لي مراسلي ال سي ان ان وقنوات الجزيرة،،ساقرا انا ما هو مكتوب،لعل روحا طيبة شغوفة بشئون العارفين تتلقفه وتجد له دربا ليكون منجاة للمدينة من الدمار،ليحول بينها وان تبلعها المياه القادمة لها سيولا من كل الجهات وما وجدت لها سبيلا للحاق بابيها النيل،وما ذنبها وقد طمست بصيرة الاقوام ففعلوا كل ما يمكن ان يسوق المدينة لقدرها البئيس المحتوم،حين طفح كل شئ فجاة،وعرف الناس العفن المخبؤ كله مرة واحده،سقط المطر،وادركت المدينة انها ميتة منذ زمان طويل،لم تكن هناك مجاري ولا مصارف لتفرغ من جوفها الكم الهائل من غثائها وبقاياها،،ولقد جاءتها السيول مولولة من البعيد،،ولا درب يقود للنهر.

كل شئ موجود ومدون في سفر الاجداد القديم،،الواح عرفانية مقدسة حوت كل شئ،اليس هذا هو العلم اللدني،ذلك الكنز من المعارف والعلوم الذي حاذوه بالبصيرة والتجارب المقدسة،تسفارا،نشوقا،وصلاحا.
مدون في المتن الاودية الهدارة ودربها المعلوم،تعرف العين النجيضة طريقها دون مشقة،من الشروق،وادي الحادوب والمديمير،الناشذ الذي فرق بني الام في التسفار،وادي سوبا والوادي الاخضر،ميعة بابكر وسيول عده،دروبها علي صعيد ام ضبان والعسيلات،يعرفون من اين تهاجم ام درمان،جبل الطينة والاولياء ،قيزان محيميد وود بعيتر البركة والشقيلة،خيران الشغلة والصالحة والصندوباب وابو دليق.وادي السدير والعيارية،،ذلك كله معروف واكثر منه،مدون ومحفوظ،لذلك لن نقق عند المخطوطة التي تحدثت عنه،،سنسرج حصاننا معه ليقرا لنا بلا لبث ما سيحدث،انا راض ان اوصف باني ممن تستهويهم الخرافة،ولكني سابرهن هنا ان ما خط في هذا السفر العرفاني المقدس هو حق لا مراء فيه،وان المدينة توشك ان تسقط ضحية قدرها المحتوم.
مكتوب هنا ان المدينة سيغمرها الطوفان،وانه قدر مسبب،يرفعه الرحيم اذا اخذنا باسباب اللطف،عسي ان تصحو المدينة وتنجو من شرها المحدق الاسيف...
ساكتب ما خطه جدنا عن ما حدث ،قدر معلق بالاسباب....
ثم ساخضعه لميزان الفحص والعلوم..

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1901

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبدالعزيز عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة