المقالات
السياسة
مطلوب سودانى FIVE IN ONE للنهوض بالوطن من عثرته
مطلوب سودانى FIVE IN ONE للنهوض بالوطن من عثرته
07-31-2014 03:58 PM


أرسل لكل أبنائى تجربتى فى الحياة ( 1948م – 2014م ) من فتل الحبال وتبليط جدران البيت والحيشان بالزبالة لتعلم أحدث علم فى العالم ( نظم المعلومات الجغرافية GIS للتخطيط الإستراتتيجى ) فهاتين العلمين لا يستغنى عنهما أحد ولن تنهض دولة بدونهما
الكبار من أهل السودان لم ولن يفعلوا شىء ويبقى الأمل والتكل والوكل فى الشباب من الجنسين فعليكم أن تعلنوا ثورة مايعرف بالــ FIVE IN ONE فالقادم من الأيام لا تكفيه مهنة واحدة وأن نتحولوا لشعب كثير الإنتاج قليل الكلام
وكيف يمكن درء آثار مخاطر السيول على مدننا وقرانا ومزارعنا فى دولة كلها من رئيسها لتعيسها لا تتقن غير الكلام فى الفارغ
وكيف يمكن أن نحول كل سودانى لـ FIVE IN ONE فاليوم فى السوق نجد جهاز واحد يؤدى مهام عدة ( مكنة تصوير + فاكس + ماسحة ضوئية + هاتف + ساعة وغيرها ) بينما رجل سودانى يحال للتقاعد للصالح العام برتبة نقيب شرطة أو جيش لا مهنة ولا عمل ولا شغل أخر فى العشرين من عمره ويعيش عاطلا حتى يموت فى الثمانين ، بينما لو أن خريج كلية شرطة درس القانون وحافظ عليه وأستغنى عنه لتحول لمحام ينفع وطنه وأسرته
نتحدث كل عام عن السيول وما دمرته ولم نخطو خطوة واحدة عشان نلجم السيول ونحد من سرعة جريانها ونستفيد من مياه السيول بأن نحولها من مياه تدمر الزرع والضرع لمياه تسقى الأشجار ونغطى صحارينا بغابات من أشجار السنط والهشاب التى يمكن أن تزيد موارد صادراتنا من الصمغ العربى ويتحول السودان كل السودان لغابة خضراء ذلك من خلال مايعرف بالإستزراع الغابى AFFROESTATION وسبق أن ذكرت لكم أنى جمعت بيانات أولية عن الـ AFFROESTATION ومازلنا نؤكد ونؤكد أن كل حلول مشاكل السودان بيد شخصيتين (المساحين والزراعين) - المساحين يحددوا لينا حدود ونطاق منطقة تجميع مياه الأمطار أو منطقة مستجمعات مياه الأمطار CATCHMENT AREA لكل وادى على حده ولمزيد من التوضيح فهنالك منطقة مستجمعات واحدة فقط لكل وادى على حده مع مناطق مستجمعات لفروع الوادى التى تسمى فى بلاد العرب ( بالشعيب أو شعب الوادى ) وقد لا تكون هنالك مياه أمطار فى منطقة الوادى ولكن الشعب أو الأودية الفرعية المرتبطة به قد تنقل مياه سيول من مناطق بعيدة جدا حسب ميول وتضاريس الأرض وقد تأتى هذه السيول من دول مجاورة عبر الأودية وروافدها ، وقد تكون هنالك أكثر من منطقة مستجمعات متجاورة - بمعنى - عندما تهطل مياه الأمطار تسقط حبات المطر على الأرض - وحسب ميول الأرض وتضاريسها تأخذ بعض قطرات المطر طريقها غربا والأخرى شرقا وقد تنطلق أربعة أودية من قمة مرتفعة كل فى إتجاه – فيجرى وادى شمالا واخريات جنوبا شرقا وغربا
عشان كده لازم نتنتج زراعى مساح متنبىء جوى مهندس أليات زرع وخبير بناء سواتر ترابية يعنى زراعى 5 IN 1 أينما رمينا به نفع
فى السودان كوادر شباب من المساحين والزراعيين ويمكن أن تعدل المناهج الدراسية فى الجامعات السودانية كما حدث فى كوريا الجنوبية – وهو مايعرف بالدراسة المتكاملة – يعنى زراعى فى كلية الزراعية يدرس دراسة مكثفة عن زراعة الغابات بأنواعها المختلفة ويدرس معاها الهندسة الزراعية عشان يعرف كيف يستخدم ألياته الزراعية فى إستزراع الغابى وصيانتها وكمان دراسة علم المساحة عشان يحدد بنفسه منطقة مستجمعات الوادى الذى كلف به – كل زراعى متكامل ( زراعى ومهندس زراعى ومساح THREE IN ONE وكمان مع فهم معين فى علوم اخرى كالهندسة المدنية ويكون جميل لو أخذ فكرة عن الإرصاد الجوى ويتم تزويده بمحطة مناخية للتنبؤات فى منطقة الوادى المكلف بإستزراعه غابيا
لو زرعنا السودان بالغابات لن نحتاج لبترول ولا قروض ولا تعدين عن الذهب الذى يجب أن يتوقف الأن وتدفن الحفر حتى لا تتلف التضاريس الطبيعية
لو غطينا أرض السودان بغابات من شجر الهشاب وفتحنا معهد لتدريب من يبحثون عن الذهب لطق شجر الهشاب لجنينا مليارات الدولارات من عائدات الصمغ العربى تفوق ما سنجنينه من دهب قتل شبابنا وابعده عن الزراعه
الكلام دا حكومة بعقلية حكومة الكيزان لن تعمل به ولن تؤيده لأنه يتحدث عن المستقبل وديل ناس حاضره – أمسك لى وأقطع لك
البداية ليست بإستزراع غابى ولكن بإعادة النظر فى مناهج التعليم من G1 سنة أولى إبتدائى لسنة خامسة جامعة – كنت أعمل مهندس مساحة بمشروع مياه الرياض بالسعودية وتصادف عملى مع فترة النهضة الكبرى التى عمت دول الخليج بعد حرب إكتوبر 1973م – كنت مشرفا على أعمال شركة سامبو SAMBU الكورية فى تمديد أنابيب مياه قطر 800م – فطلب منى المهندس كيم ينق ها أن أتحقق من مناسيب الأنابيب فقلت له سوف أذهب لأحضر جهاز الميزانية LEVEL – فوجئت بأن لديه جهاز ميزانية وتيودليت وماهر بنسبة عالية فى عملها بينما فى السودان يتوقف العمل لأن المساح لم يحضر – المطلوب أن يتحول كل سودانى الى 3 IN 1 وأكثر وبإتقان وحكاية صاحب بالين كضاب دى مقولة غبية ومحبطة – أنا عملت فى اكثر من 40 مهنة وحققت نجاحات كبيرة والحمد لله فيها – أفتل الحبال – وأبرمها بالبرامة مفرد وزوجى – أنسج العنقريب بلدى ودنقلاوى – أحفر الابار وأكحل عيون الماء – ابلط الزبالة – ابنى طين وطوب – ابنى الأفران البلدية وأخبر الخبز – ذهبنا لواو فى مامورية ومعنا جوالات من الدقيق وكان معنا طباخ ماهر إسمه كتاب من أولاد جبال النوية ويا سبحان الله أمهر من يجيد الطبخ فى السودان نوبة الشمال ونوبة جنوب كردفان ودا يؤكد أنهما من رحم واحد – قمت بإستخدام الطين اللاذب وبنيت ليهم فرن وأنتجنا فى قرية بوسري خارج واو خبز لايقل عن خبز باباكوستا ولمان المأمورية إنتهت ناديت عمال وطلبت منهم نظافة الإستراحة لتسلم لسعادة مدير مصنع تعليب الفواكه بواو جوزيف لويس طمبره الذى اصبح فيما بعد نائب للر ئيس النميرى - العمال نظفوا كل شىء وهدموا الفرن وأزالوا اثاره – فكاد الرجل أن يبكى حسرة على إزالة الفرن – عندما بلغت من العمر 42 عاما تركت المهن التقليدية والحرف من فتل الحبال الى علم هندسة المساحة وتوجهت صوب العالم الجديد – عالم تقنية المعلومات – فى وقت مبكر لم يسمع فيه الناس حتى بكلمة ( كمبيوتر – حاسوب أو أهميتها ) – دخلت معهد المنار لعلوم الكمبيوتر بالخرطوم فى النصف الأول من تسعينيات القرن الماضى وقد كانت لى بدايات فى السعودية على لغة البيسك – بدأياتى كانت على الدوز والـ 386 والـ 486 وليس على الوندوز – ثم تطورت بظهور الويندر 93 ومابعدها – ثم إنتقلت لدراسة الأوفس من وورد وأكسل وبوربونيت وغيرها – ثم شعرت بحاجتى للأتوكاد فى الرسم الهندسى ولم تشبع رغباتى – حين وجدت نفسى إنتقلت من مساح لرسام – هجرت المساحة والرسم الهندسى وبدات ادرس علم جديد سمعت به عن طريق الصدفة – كنت مكلف بلقاء رجل أمريكى إسمه فيليب فى فندق الهوليداي إن HOLIDAY INN بمدينة الرياض فى أمر يخص عمله بالمؤسسة التى أعمل بها ، فسألنى عن أحوالى الشخصية – فقلت له أنا أعمل منذ 1973م كمساح ولكن اليوم وقد تجاوزت الخمسين من العمل شعرت بأن إختيارى كان خاطئا – سألنى لماذا ؟ قلت له المساح كالحصان ، عندما تكون الحصان صغيرة قوية تقدم مهارات القفز على الحواجز والرقص أمام الملوك والأمراء وكبار المسئولين وتكرم – عندما تكبر شويه ترسل لمضمار السباق وتكرم – لمان تتقدم فى السن ترسل لتجر عربة الكارو وحين تعجز عن جر عربة الكارو ترسل للبيطرى ليطلق عليها طلقة الرحمة وتقتل فى البلاد التى لا يؤكل لحمها وفى بلاد اخرى تذبح وتؤكل وينسى كل تاريخها – أنا كنت مساح ماهر ولكن اليوم أعانى من مشكلات كمرض السكر وماء أبيض فى العيون وزيادة فى الوزن وألام فى المفاصل وأبنائى مابين خريج جديد لم يعمل ومابين طالب المرحلة الثانوية يحتاجون لخدماتى – السيد فيليب قال لى لماذا يا سلمان لا تدرس الجي أي أس GIS ؟ قلت له أنا يوميا أعمل بجهاز الجي بي أس GPS قال لى أنا لا اعنى GPS – وشرح لى مامعنى جي بي أس GEOGRAPHICAL INFORMATION SYSTEMS GIS نظم المعلومات الجغرافية ، فخرجت من عنده فكانت وجهتى شركة المعمر لنظم المعلومات الجغرافية وكان مقرها بشارع العليا جوار مجمع الكمبيوتر وهنالك تعرفت على شاب أردنى إسمه أحمد عيسى وللحقيقة لابد أن نؤمن على أن الدولة العربية الوحيدة التى تقدم دراسات مفيدة لأبنائها هى المملكة الأردنية الهاشمية – هذا الشاب أحمد عيسى GIS EXPERT زودنى بكتب وبرامج تتعلق بكيف تتعلم الجي اي اس بدون معلم وأنطلقت أتعلم هذا العلم الحديث حتى فى إكتشافاته ( 1970م) والذى أنصح كل إنسان أن يتعلمه لأن الجي اي اس لكل إنسان ولكل شىء – عندما تشكل على مشكلة أتصل به – دوامه ينتهى الساعة الثالثة مساء يبقى مع فى مكتبه لساعات متأخرة ودون أى مقابل – هو حسبما عرفت لا حقا أردنى من أصول فلسطينية لم أرى فى حياتى شخص فى حسن خلقه وتادبه وحبه للخير وتقديم المساعدة للغير – كنت أجلس يوميا مابين 15 الى 17 ساعة أدرس الجي اي اس حيث كنت أعيش لوحدى فى غرفة واحدة – أكملت دراساتى فى الجي اى اس وسألت نفسى : ماذا لو لم أجد شخص يطلب خدماتى فى هذا التخصص - إنفتحت شهيتى للمعرفة – حين أصبح فى إمكانى بناء قاعدة بيانات على نظم المعلومات الجغرافية – فبدأت ابحث عن شخص يدرسنى برمجيات الأوراكل عشان أقدر أحلل نتائج قواعد البيانات التى رسمتها – فلم أوفق أو يمكنك أن تقول أن العمر تقدم فأنا فى طريقى فى تلك الفترة لعتبة الستينيات – فى لقاء أخر مع فيليب الذى اصبح صديقى فيليب – قال لى أن قدرتك على تعلم الـ GIS فى فترة 4 سنوات أمر يدل على قدرتك لأن تتعلم وضع الخطط الإستراتيجية لأى مشاريع مستقبلية ووضعها فى صيغة قاعدة بيانات جي أي أس
كل الذى تعلمته من فتل الحبال والذى بدأ فى خمسينيات القرن الماضى بمنطقة الرباطاب الى مهنة نسج سراير داخليات مدرسة أبو حمد الوسطى حين يذهب الطلبة فى إجازاتهم كنت أبقى لأسبوعين فى الداخلية بتكليف من أستاذى عمر الطيب احمد إبن الدامر وشقيق المرحوم بروفسير احمد الطيب أحمد ( بخت الرضا ) – يذهب الطلبة فرحين لأهلهم وانا ابقى بالداخلية فرحا – أخرج كل الأسرة التى تحتاج لتجديد نسجها وأذهب لسوق ابى حمد وأحضر على ظهرى الحبال ومنجل لأقطع به النسيج القديم – بعد أن انجز عملى أستلم مبلغ 15 قرش عن كل سرير – لأعود لقريتى عتمور أحمل هدايا لأمى وأبناء شقيقتى الأيتام عودة تشبه عودة المغتربين وما أن تطأ قدامي القرية حتى أنخرط فى عمل اليومية من عزيق وسقاية وقروحة نخيل فكان جيلنا جيل منتج – حين يأتى موعد العودة للمدرسة نكون قد جمعنا مايكفى حاجتنا من ملابس وغيره ونترك مصاريف لأهلنا
قلت لكم أن شهيتى للعمل بدأت بفتل الحبال والرعى ومهن أخرى عديدة فى مراحل حياتى مع نجاح فى دراستى والحمد لله وتدرجت الى أن وصلت الجي أي اس والتخطيط الإستراتيجى الذى لعب السيد فيليب الأمريكى فيه دورا كبيرا عشان كده أنا بحب الشعب الأمريكى – شعب طيب وكريم يختلف عن الحكومات الأمريكية – عشان كده يا جماعة لا تخلطوا بين حكومة أمريكا وشعب أمريكا – فكثير من الحكومات لا تمثل ولا تشبه ولا تعبر عن شعبها والدليل حكومة الإنقاذ – مافيش شبه بين حكومة السودان وشعب السودان
لمان أتقنت نظم المعلومات الجغرافية والتخطيط الإستراتيجى قمت بوضع سيرة ذاتية جديدة لم أضمنها مهنة المساحة – ما خلاص الحصان كبر وجاهو سكرى ومويه بيضاء ووجع مفصل ومودنه للبيطرى لطلقة الرحمة – هربت من هذا المصير المظلم وأعددت سيرة ذاتية لشاب جديد فى الستين من العمر بمهنة ( خبير نظم معلومات جغرافية وتخطيط إستراتيجى ) ووزعتها على كل معارفى من الأصدقاء السعوديين الذين يحتلون مراكز مرموقه
إتصل بى شخص يدعى المهندس عبد العزيز وقال لى أن صديقك المهندس السبكى مدير التشغيل والصيانة بجامعة الملك سعود أعطانى سيرتك الذاتية وأنا فى حاجة لخدماتك ( مش سيرة المساح دى خلاص طلقتها بالتلاته ) – حضرت لمكتبه – عرض على مشروع مناقصة تم ترسيتها عليه – تدارسنا الأمر سويا – المشروع مفروض على أقل تقدير عشان يحقق ربح يكون فى حدود عشرين مليون ريال تمت ترسيته عليه بمبلغ يقل عن تسعة مليون – قلت ليهو الوضع الأسعار دى منو ؟ قال لى أنا - قلت له عشان تحافظ على سمعة مؤسستك وإسمك فى السوق أنت تحتاج لمبلغ لايقل عن خمسة مليون ريال من مالك الخاص عشان تنفذ هذه العملية ولو إنسحبت ستفقد المقدم الذى دفعته وسوف لن تدعى للدخول فى منافسات مستقبلية – رد على وقال : دا الفهم الجابك من السودان – فخرجت فورا من مكتبه – لحقنى عند الباب وقال لى عندى صديق طالب شخص بمواصفاتك دى – عاوزك تضع ليهو خطة إستراتيجية طويلة المدى وخلال يومين من تاريخ لقائى مع المهندس عبد العزيز وحتى تاريخ اليوم وإن شاء الله لسنوات قادمة لو ربنا مدً فى الأجال وأنا أعمل بعيدا عن المساحة والشمس والحر التى قال فيها زميلنا الأكبر مهدى فرح ( إتنين فى الحياة ماشفت ليهم راحة التور البجر وزولا شغلته مساحة كان طلع الخلا ليهو الشمس لفاحه وكان عاد للفريق ليهو الكلاب نباحه ) منذ 20 إكتوبر 2003م وحتى تاريخ اليوم والحمد لله وأنا أعمل فى الظل غرفة مكيفة مكتبى بجوار سرير نومى – عملت عملية موية بيضاء للعينين ونظرى عاد 6÷6 كابن العشرين – وقتى منظم مما أتاح لى ضبط السكرى وكل شىء بفضل من الله سبحانه وتعالى
هذه القصة الطويلة قصدت من سردها أن أناس كثر ما أن يحالوا للتقاعد حتى يتحولوا لعاله على أسرهم – كل الذى يفعلوه يشيلوا كرسى فى العصريات يضعوه فى الظل ويتفرجوا على أولاد بيلعبوا الكورة فى الساحة وفى الليل يدخل الكرسى ويطلب العشاء - مما يدفع أبنائهم لترك مقاعد الدراسة للبحث عن عمل لأن معاش الوالد أصبح اليوم لا يكفى لمصاريف يوم واحد
أنا عاوز كل سودانى مش يتحول زي عمكم سلمان الى إنسان 40 IN 1 أنا لى 40 مهنة والعاوز يمتحنى يجي يمتحن وكلها أتقنها بدرجة إمتياز واشهد الله أنى فى حياتى كلها لم أعانى من الفقر أو الجوع ولكن لم أسمع أو أرى الترف ولم أعرفه – كانت لدينا مراتب قطن وسرائر عبارة عن عناقريب مخرطة – لانوم عليها – نفرشها فى العيدين بس ولمان يجينا ضيف وننام على الألحفة والبروش ( العتنيبة ) والعناقريب البلدية وإن شاء الله عشنا وسنعيش مستورين بما تقول عنه أمى ( المضارفه ) وحسب فهمى لها أن تحافظ على ماتملك حتى لا تفقده
أنا عاوز كل إنسان سودانى يتحول الى THREE IN ONE أو FIVE IN ONE واى شخص سودانى ONE IN ONE ما يفكر فى الزواج عشان يشقى زوجته وعياله معاهو وعشان نحقق FIVE IN ONE نمشى كوريا الجنوبية نجيب مناهج التعليم بتاعتها وندرسها لأبنائنا باللغة الكورية ونتحول لشعب سودانى ناطق بالكورية عشان يجى يوم نصنع جهاز سامسونج جلاكسي الشبارقة 3 وبعبارة قليلة الكلمات يمكن أن نعبر عن مضامين كثير وبلاش قرقر قرقر

[email protected]


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 2176

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1070129 [ابن ود راوة]
5.00/5 (1 صوت)

08-02-2014 11:44 PM
والله يا باشمهندس انت كويس في المعلومات والعكس عندما تكتب عن رجال ومشاهير،،،وعيدك الكبير انك بتشتم وتسب اي شخص يخالفك في الرأي ،،حاول تضبط نفسك عشان ما تكثر من العداوات

[ابن ود راوة]

#1070108 [لوممبا]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2014 11:12 PM
الأخ /سلمان لك التحايا والود وكل سنة وانت طيب.
ماشاء الله اتحفتنا وبقى الواحد يفتش على مواضيعك وربنا يقدرك حتى توثق أكثر وأكثر وحقيقة سودانا ده راحت فيهو الهمة والناس بقت تجرى للسهل وليس للمشاريع طويلة الأجل وهذا ما نحاول لترسيخه فى عقول ابنائنا وربنا يقدرن أن نفهمهم بأن الحياة كفاح وحقيقة الشخص الذى لم يبدأ من أسفل السلم لايستطيع أن يستوعب الدرجا العليا التى أوجد فيها وانه لفخر العمل فى كل المجالات ومعرفة الشىء ولاالجهل به ...وفقك الله .
انا متابع وقارئ نهم لاكن لاأستطيع ايجاد الوقت لتسجيل مداخلات على كل المواضيع .

[لوممبا]

#1069931 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2014 03:52 PM
وصلتنى قبل قليل رسالة من الأستاذ محمد بولاد فله منى التحية الطيبة وكل عام وأنت يا محمد بخير
وشكرا على رسالتك الرقيقة
موضوع تأمين مياه الشرب لإنسان السودان وغيره بالمدن والريف أمر مسئولية دولة فى المقام الأول لأن فى الأمر تكلفة عالية وجانب أمنى ، لذا الدولة الواعية المسئولة لا تترك أمر مياه الشرب للشعب والعون الذاتى فشخص معتوه أو مريض أو حاقد لو دخل على خزانات المياه المركزية ووضع بها السم لقتل غالبية سكان المدينة او القرية - لذا تجد مواقع إنتاج المياه أشبه بالمواقع العسكرية - لكن ناس حكومتنا ديل عشان عاوزين الشعب يموت تركوه ينفذ مشاريع مياه شرب بالعون الذاتى - فدولتنا تتقاعس عن دورها فى أشياء كثيرة من صحة وتعليم ومياه شرب وكل ما تكتنزه من مال أخذ من الشعب بدون وجه حق تشترى به السلاح والغاز المسيل للدموع وتجند الجنود عشان تضرب الشعب لو قال ( بغم ) ونحن حين نكتب عن مواصفات مياه الشرب الصحية المطابقة لمواصفات هيئة الصحة العالمية لا نطلب من المواطن أن يؤمنها بنفسه ولكن ليكن على علم بمواصفاتها ومعرفة بها حتى لو تقاعست الدولة فى تأمينها له يطالب بها مطالبة العارف بحقوقه وكثير من حقوقنا تضيع لجهلنا بها لذلك أنا ساخصص ماتبقى من أيام عمرى وقد تكون ساعات أو دقائق أو ثوانى لا نعلم سأخصصها كله للتوعية والتعريف بثلاثة مواضيع - فى ناس تقول ليك ليه تسقونا مياه ابار وموية النيل الأبيض غربنا والنيل الأزرق شرقنا ونهر النيل شمالنا ودا كلام خطأ وخطأ كبير - فمياه البرك والأنهار الخام التى تضخها هيئة مياه المدن بولاية الخرطوم بطينها وبى ضبانتها وعكارتها ضارة بصحة الإنسان اكثر من ضرر المياه الجوفية - المويه التى تضخ للمواطن فى بيته يجب أن تأتى من محطة تنقية ذات مواصفات مكتملة
لذلك سأكتب وسأكتب ولذلك فضلت ردى للإبن محمد أن يكون للجميع على الراكوبة وليس على بريده الشخصى لتعم المعرفة والمنفعة
المواطن السودانى اينما ومتى ما كان لازم يعرف الأتى
أولا ماهى مواصفات مياه الشرب للإنسان وكيف يتم تأمينها ؟ ثانيا فئة الشباب المتطلعين للمعرفة لابد أن يتعرفوا كيف يتعلموا نظم المعلومات الجغرافية جي أي أس بدون معلم وهذا الأمر جاء تلبية لطلب شباب كثر أخرهم كان قبل دقائق طلب الإبن عبد الرحمن من شمال دارفور ؟ وثالثا عدد منهم يريد أن يتعرف كيف يمكنهم وضع خطة إستراتيجية شاملة طويلة المدى لمشاريع المياه البلدية من مياه شرب الى معالجة مياه الصرف الصحى الى إعادة إستخدام مياه الصرف الصحى المعالجة وماهى أهمية التخطيط الإستراتيجى ؟
وبالمناسبة لو سألت أى سودانى تجده يتكلم عن مشكلة مياه الشرب ولا أحد يتكلم عن مشكلة تجميع ونقل ومعالجة مياه الصرف الصحى الخام وهى الهم الأكبر والأخطر من مياه الشرب - ولمعلوميتكم أن 75% من مياه الشرب التى تدخل بيوتنا ترجع كمياه صرف صحى خام مابين مياه رمادية GRAY WATER وهى مياه الإستحمام والوضوء وغسل الأوانى والصحون وغسل الملابس وغسل الحوش ورى الحديقة الى مياه سوداء BLACK WATER وهى مياه دورات المياه حين يختلط البراز بالبول بمياه غسل السبيلين بمياه خزان شطف المياه الملحق بالمقعد البلدى أو الأفرنجى ( الرمادية تشكل 75% والسوداء 25% )عشان كده فى أمريكا سباكة أى بيت كان لها خطين منفصلين المياه الرمادية تخرج لوحدها وتجمع مياه كل منطقة وتعالج معالجة ثلاثية ليستفاد منها فى رى المساحات الخضراء والتشجير والجزر الوسطية وتدخل فى إستخدامات أخرى كالتبريد وصناعات البلك أما المياه السوداء فتجمع وتنقل عبر شبكات وخطوط الصرف الصحى لمحطات المعالجة فالمياه المعالجة يستفاد منها فى الزراعة الغير مقيده كزراعة الأشجار للنخيل والموالح وليس زراعة طماطم أو رجله مثلا - فصل المياه الرمادية يفيد البلاد والعباد ويختصر لك طاقة شبكات الصرف الصحى ومحطة المعالجة للربع
لكن الدولة فى السودان توزع أراضى فى مجرى سيل فى مجرى قنابل المهم توزع وتقبض وبسرعة عشان المؤتمر الوطنى عاوز يقيم مؤتمره العام ويستعد للإنتخابات وتترك الإنسان لمصيره وقدره الأسود نجد أكثر من 90% من سكان مدن السودان يستخدمون خزانات التحليل المحلية التى تصب مياهها فى ابار سيفونات تختلط بمياه طبقة المياه الجوفية وتلوثها أما الأغلبية الفقيرة لا تملك القدرة على بناء خزانات تحليل وتحفر ابار سيفونات فتكتفى بحفر المراحيض الضحلة وبالأمس عندما هجمت السيول على الصالحة بغرب امدرمان أنهارت البيوت وأختلطت مياه الأمطار والسيول مع قازورات المراحيض وأهل الصالحة ومدن وقرى عديدة فى السودان مهددين بأمراض خطيرة قد تصل لإلتهاب الكبد الوبائى والسرطانات والفشل الكلوى - ولأجل التوعية بهذه المخاطر سأكتب وسيكتب غيرى من هم أهل علم غزيز يفوقنى بكثير ولو لم نكتب نكون ما أكلناه من تفاح وباسطة وماشربناه من حليب طيلة 17 سنة فى داخليات محمد أحمد الإنسان السودانى دافع الضريبة ذنب سيلاحقنا فى قبورنا وفى يوم الحشر - أكتبوا للتوعية ولمحاصرة الحكومة التى سرق افرادها أراضى وسيارات ومقدرات الشعب وحولوها لملكيات خاصة وتركوا ناس الصالحة يمشون فى مياه تختلط بقازورات المراحيض ؟
اللهم ألا قد بلغت اللهم فأشهد

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]

#1069596 [امدرماني سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2014 01:24 AM
اديك العافيه يا باش مهندس انت انسان بمعني الكلمه وسوداني اصيل ربنا يحفظك لهذا الشعب الطيب.

[امدرماني سوداني]

#1069548 [د. محمد عبد الرازق سيد احمد]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 11:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



االاخوه شباب الراكوبه الكرام - الاخ المهندس اسماعيل بخيت .. االسلام عليكم ورحمة الله وكل عام وانتم بخير .واسال الله ان يعيد مثل هذا العيد وقد تبدلت احوالنا وبلادنا الي الاحسن ..

شكرا لك اخي المهندس اسماعيل .. مقالك يثري ويشير الي مضامين عميقه غير الذي ذكرتها مباشرة ربما لم تفكر فيها .. ولعل هذا هو الادب والعلم معا .. ان تتوافر من المقال ذا المعني معاني وتتفتح ابواب ... ارجوا ان تواصل ..

انا شخصيا خلصت من مقالك اضافة الي ما قصدت انت الي معاني اخري كثيره وكبيره آمل ان اجد الوقت لاضافتها ..

ولكن اهم هذه المعاني هو : ان جميع مشاكل السودان اقتصادية وسياسية واجتماعيه تكمن في نظامه التعليمي العقيم ..ونلتقي ان شاء الله ..

وانا وانت ربما من جيل واحد فانا رغم الدكتوراه في الاقتصاد .. بناء وحداد ونجار وحلاق وراعي ومزارع ومصور .. وجندي مدرب علي اسلحة كثيره ... الخ من مهن شتي اكتسبتها اثناءاجازات الدراسة خارج السودان ...بلادنا وشبابها في حاجه الي نظام تعليمي جديد .. بحيث يكون الانسان مجموعة من المؤهلات حتي نجاري التطور العالمي كما ان النظام التعليمي يجب ان يتضمن غرس الهويه والانتماء للسودان ويشييع قبول الاخرين والاخذ باراء الجماعه في حالات الاختلاف ويعمق المعاني الساميه والقيم الفاضله .. المبتدئة بالايمان بالله والمنتهيه بالحريه والعدالة والمساواه .. لك التحيه ولقراء الراكوبه الكرام .

[د. محمد عبد الرازق سيد احمد]

ردود على د. محمد عبد الرازق سيد احمد
Saudi Arabia [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 08-02-2014 05:47 PM
عارف يا [د. محمد عبد الرازق سيد احمد] قبل شوية عندى ولدى الكبير طبيب مقيم جراحة مخ وأعصاب بمدينة الملك سعود الطبية بالرياض ( مستشفى الشميسى سابقا ) حلق لى صلعه داخل البيت فهو حلاقى الشخص نربيهم على نفس النهج الذى تربينا عليه - والدتى كفلتنى طيلة حياتها ولمان زوج شقيقى الكبرى عائشة توفى تاركا لها 4 بنات وولدين أحدهما كان فى بطنها بخمسة شهور لمان ابوه مات الأن يعمل طبيب بيطرى فى دولة الإمارات أمى كفلتهم جميعهم معى وزوجت شقيقتى لإبن أختها مختار الفكى عليه الرحمة - البنات كن يغسلن لها شعرها ويمشطنه - لمان كبرن وتزوجن وخلى البيت إلا منى أنا توليت كل الأعمال التى كن يؤدينها لأمى وللبيت أطهى الطعام وأغسل لأمى شعرها وأمشطة وأرعى كل شئونها
بس فى كلامك فى شىء ماعجبنى أوع تكون جندى مدرب قاتلت مع الجماعة ديل فى الجنوب أو الغرب
طبعا بعد فصل الجنوب فى مقاتلين كثر شعروا بالخيبة لأنهم كانوا يقاتلون لقيام دولة الإسلام السودانية والموضوع طلع لا إسلام لا إسلام أباد


#1069368 [ميرغني]
4.50/5 (2 صوت)

08-01-2014 05:00 PM
الباشمهندس كثير الفخر بتجاربه القديمة مع ان فيها قصص تدعو للاسـتحياء والخجل ولو كان عاقلا لما رواها مثل قصـته مع امرأة جنوبية هددها بالمسدس وأخذ محفظتها؟!!
يا راجل استحي على وجهك..
الحمد لله ان السعودية كفتنا شره لأن البلد ما محتاجة لبلاوي اكثر مما فيها (مافيها مكفيها)
وطبعا المقيم في السعودية لازم يمشي حسب النظام وإلا فالخروج النهائي ينتظره..

[ميرغني]

ردود على ميرغني
Saudi Arabia [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 08-01-2014 06:58 PM
يا ميرغنى أنت إنسان مريض وتحتاج لمعالج نفسى
انا لم اقل أن هددت إمرأة جنوبية بالمسدس وأخذت محفظتها هذا كذب وإفتراء
لو رجعت لحديثى أنى ذكرت أن جنوبيتان وبرفقتهما شاب جنوبى دخلوا كافتيريا مملوكه لى عام 1988م وطلبا وجبة غداء تقدر قيمتها فى تلك الفترة بسبعين جنيه وهموا بالخروج وحين طلب منهم دفع قيمة الفاتورة قالوا لمان قرنق يدخل الخرطوم سيدفعها لكم ودا كل سلوك كثير من الجنوبين الجهلاء بيفتكروا أن كل مايملك شمالى هو حق لهم تصادف وجودى ونودي علي طلبت منهم أن يدفعوا قيمة وجبة الطعام فرفضوا فما كان منى إلا أن أحضرت مسدسي من السيارة وطلبت من بقية رواد صالة الكافتيريا التحرك للجهة الأخرى - فخيرتهم بين أمرين إما أن يدفعوا وإما أن يدخلا أصابعهم فى فهم ويخرجوا ما أكلوه وكان خيارا صعبا - فتحت شنطتها وزهلت حين رأيت الدولار والإسترلينى وعملات لم أعرفها - لا أخفى عليك سألتنى عن قيمة الوجبة قلت لها على ما أذكر 200 جنيه - قالت لى الولد قال ليك 70 جنيه - قلت ليها 70 حق الأكل و130 ضريبة قلة أدب خلى قرنق لمان يجي ويدخل الخرطوم يجي يشيلهم منى ويرجعها لك - يا ميرغنى التحسن الوحيد الذى حدث لك أنك بديت تكتب إسمك صحيح لكن أخلاقك هى هى لم تتحسن وتعليقك ليس له أى داعى سوى لمرض فى نفسك نسأل الله ألا يعفيك منه


#1069353 [جاكس]
4.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 04:32 PM
الأخ الباشمهندس سلمان...

مضمون ولب ورسالة المقال ولا أروع...
وجميل جدا أن يسعى الإنسان ليلم بأكبر قدر
من المعارف بكل أشكالها سواء كانت مهنية
أو ثقافية أو علمية في كل المجالات...

ولكن ما استغرب له هو أنك رغم امتلاكك
لهذه الخبرات العديدة وما تمتلكه من قدرة
على السرد إلا أنك لم تكلف نفسك عناء محاولة
إجادة تجويد ما تكتب من الناحية الإملائية
فقط ولا أقول النحوية والقواعد...
وأنت تعلم أن ماعون توصيل المعلومة
وجذب القارئ واستمتاعه بما تكتب هو
الكلمة الجيدة أو المقبولة إلى حد ما...

فيا باشمهندس لا عذر لأي شخص يتوفر في كمبيوتره
برنامج (الأوفيس وورد) المزود بخاصية التدقيق
الإملائي في تقديم أي تبرير لكثرة الأخطاء الإملائية
أقول كثرتها وليس انعدامها تماما، هذا على
افتراض أنه شخص شبه جاهل وشبه أمي فما بالك
بإنسان مثلك مهندس وذو خبرات متعددة وكتب
العديد من المقالات والردود؟؟؟
وحتى لو قلت أن من يطبع لك المقالات
والردود ليس أنت بل شخص آخر، فهذا
ليس عذر لأنك من المفترض أن لا تقبل
بهكذا مستوى. والتدقيق الإملائي ينطبق
على اللغة الفصحى والعامية على حد سواء.

فيا أخي من هنا وصاعدا حاول أنك تخضع
أي نص تكتبه للتدقيق الإملائي والتفريق بين
الحروف كالياء والألف المقصورة والهاء والتاء
المربوطة قبل نشره ولا أعتقد أن الأمر بهذه
الصعوبة ويحتاج لذكاء.

وإذا كنت أنت صاحب الخبرات تهمل هذا الجانب،
فماذا نفعل نحن ناس (قريعتي راحت) الذين ليس
لنا باع طويل في مضمار الكتابة؟؟؟؟

تحياتي...

[جاكس]

ردود على جاكس
Saudi Arabia [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 08-01-2014 07:42 PM
اخى الحبيب [جاكس] تحية حب وتقدير
ما اخصصه من وقت للكتابة فى اليوم لا يتجاوز الساعة الى الساعتين وصدقنى لم يحدث أن كتبت سطر ونظرت إليه حتى فأنا ماهر جدا فى الطباعة لتجربة بدأت فى 1984م على جهاز حاسوب صغير إسمه صخر يستخدم لغة البيسك وحاليا أقع فى أخطاء بسيطه لكنها لا تشوه المعنى والمقصد - فقد أكتب التاء المقفولة تاء فاتحه ولكن القارىء بذكائه المعروف يستطيع أن يتبن مابين السطور
أكرر أسفى لمثل هذه الأخطاء ويؤسفنى أن أوعدكم بتخصيص وقت للكتابة ووقت إضافة للمراجعة وشكرا

United States [ساهر] 08-01-2014 06:43 PM
أولاً يجب علينا وعليك أن أيضاً أن تقول- لأن الوالد عيون ومعيان أيضاً- ما شاء الله على مهند. فابن الوز عوام كما يقولون.

- أنني لا أشكو من ضعف جامعة الخرطوم، ولا من تسلط وكِبر خريجيها، ولكنني ألومها لتعليمها للجيل الأسبق والسابق والجيل الذي يحكمنا حالياً فنون الرغني والسياسة. ما سمم حياتنا وأبطأ حركتها الانتاجية إلا السياسة، وما خرجت السياسة إلا من رحم جامعة الخرطوم. هذا ما أرمي إليه.


#1069299 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 02:21 PM
ياساهر سبق وأن ذكرت لكم أن إبنى الصغير مهند سلمان إسماعيل تخرج عام 2009م من كلية الهندسة المدنية جامعة الخرطوم الأول على الدفعة بمرتبة الشرف الأولى حاصدا كل جوائز الكلية منفردا وطبعا لم يعين معيد عشان لا هو ولا أبوه ما كيزان - مشيت قابلت رئيس القسم إسمه دكتور عكود قال لى ولدك دا لو مشى إشتغل فى سد مروى سنيتن ويعرس - لم أحترمه ولكن أحترمت الكرسى الذى يجلس عليه وعرفت قدر الرجل وودعته وخرجت بأدبى دون أى كلمة - وجهة إبنى أن يبقى بالبيت ويتفرغ لإمتحان الإيلتس فى اللغة الإنجليزية ومراسلة جامعات خارجية لأننى قررت أن يدرس دراسات عليا على حسابى - وقع إختيارنا على الجامعة رقم (1) فى العالم فى العلم المفضل لدية وهى جامعة اليونسكو بدلفت هولندا وكانت تكلفت الدراسة والسكن وغيره تفوق الخمسين ألف يورو بعنا كل حيلتنا من دهب وخلافه وألتحق بجامعة اليونسكو لعلوم المياه وكانت المفاجأة أن أحرز درجة الماجستير فى إدارة موارد المياه MASTER OF SCIENCE IN WATER MANAGEMENT بمعدل 8.6 متفوقا على كل زملاء دفعته من أوربيين وأمريكان وأسيوين وافارقه للأسف لم يكن فى هذه الدفعة عربى ولا سودانى تخرج فى 25 أبريل الماضى - حصل على إقامة عمل فى هولندا واليوم يعمل لدى شركة هولندية إسمها IGRAS
المفاجئة كانت أنه حين ذهب لهولندا وجد الجي أي أس ضرورة فى كل شىء يدرسه وقد زودته بكورسات من إعدادى تسمى كيف تتعلم الـ GIS بدون معلم وبالأمس كان يكلمنى أن عمله كله مع IGRAC على الجي أي أس وعلى أحدث نسخة ARCGIS ARCINFO VERSION 10.2 وعشان كل الشعب السودانى عزيز علي معزة إبنى مهند أى شخص يرغب فى تعلم الجي أي أس بدون معلم يرسل لى الأيميل بتاعه أرسل ليه الملفات لكن بتسلسل ولازم يكون الشخص صبور وعنده رصيد كافى فى اللغة الأنجليزية والمقابل أن يدعو لى ولأسرتى بالخير وماعاوز أى حاجة غير أرى السودان عاليا بعلو وسمو أبنائه
جامعة الخرطوم لم تسبب بلاوى ياساهر - دى الجميلة ومستحيلة لكن جماعة الكيزان خصصوا المال العام لأمنهم ولبيوتهم وجيوبهم وحرمت البحوث الجامعية وتدنى مركزها للجامعة رقم 3850 فى الترتيب العالمى والنوابغ أمثال مهند سلمان يشردوا وبكره حتسمعوا بيهو عالم هولندى والبلد فى أمس الحاجة لأمثاله - كان مفروض مهند يمنح منحة دراسية على نفقة الجامعة ويعود بعلمه للجامعة - صديقى الدكتور شرف الدين بانقا يعرف قدرات مهند فأجتهد فى أن يحصل على منحة حكومبة له ولكنه فشل وخرج مهند على نفقة أسرته وخرج ولن يعد أنا أديته العفو يتعلم بره ولايرجع للسودان ما دام فيه كوز واحد

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]

#1069174 [كمال]
4.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 09:35 AM
المهندس سلمان إسماعيل بخيت على
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولا : كل عام وأنتم بخير
ثالثا: الحمد لله المرة دي طلعت لينا شوية من دور حسين خوجلي ، وكونوا إختلفنا معاك فيهو ما معناها ما حا نقرا ليك تاني ، بنقرا ليك غصبا عننا لأننا نبحث عن الحكمة ضالة المؤمن
ثانيا : مقال مفيد وممتع ومضحك في آن وأعجبني سعيك لتجديد حياتك ، وبالمناسبة وجدت قبل فترة على النت كتاب عن : كيف تبحث عن عمل فوق سن الـ 50 ، وتجربتك فريدة ولم يأت الكتاب على مثلها
حقا نحن في السودان محتاجين تفكير إبداعي جديد
تحياتي
كمال حامد

[كمال]

ردود على كمال
Saudi Arabia [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 08-01-2014 05:51 PM
هل أنت كمال حامد إبن عطبره الرياضى المطبوع أم إسم على إسم
فى كل الحالات
لك شكرى وتقديرى وستجد اليوم على الراكوبة لكنه طويل شويه برد فيه على شخص سألنى : هل كانت طفولتك قاسية وتعيسة لهذا الحد الذى جعلك تفتل الحبال وأحفر الابار وابلط الزبالة ؟ وكمان رديت فيه على شخص أخر سألنى : ماسر كل هذه النجاحات لو جاز لنا أن نسميها نجاحات ؟
أقرأ ردى على الركوبة بس مد حبال الصبر والموضوع لايخلو طرف وتجارب مفيدة وغير مفيدة وفى الحالتين أنت الكسبان


#1069114 [ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 03:21 AM
[إقتباس] دولة كلها من رئيسها لتعيسها لا تتقن غير الكلام فى الفارغ
يا راجل يعني إنت السوداني الوحيد الذي تتقن العمل ؟ شوف يا باش مهندس ؟؟؟ لا أظن أنك أتقنت أى مهنة من الأربعين مهنة التي تتبجح بها فإذا قلنا أنك عملت لمدة أربعون عاماً فهذا بالضرورة إنك لم تصمد في مهنة أكثر من عام واحد وهذا هو الفشل بعينه . حتي في طرحك لمقترحاتك لإنعاش إقتصاد السودان بزراعة شجر الهشاب فهو إقتراح غير مجدي فمشروع الجزيرة لم يستطيع الصمود ضد عصابة الكيزان ورغم أن السودان هو المنتج الأول للصمغ العربي ولكن تجد أن الحبشة هي المصدر الأول للصمغ العربي إنه فن التهريب يا باش مهندس ودعني أذكر لك شئ آخر محمد أحمد يحمل جردل وصابونة ويغسل العربات الغير فارهة صباحاً فيجد رجل شرطة في إنتظاره ليصادر الجردل لأنه لا يحمل تصريح بمزاولة المهنة ثم يتجه الي السوق فيبيع ليموناً فتأتي الكشة ليأخذوا الليمون فيذهب الي الشوارع ليبيع ترمس فيأتي المسؤل الصحي ليصادر الترمس فيذهب الي الحواشة ليجد أن كل ما زرعه قد تم تدميره بواسطة غنم جارهم فيذهب ليصطاد سمك من الترع فيجدها جافة ليعود الي منزلهم ليجد أم الأولاد تستنجد بأهل المروة لأن إبنها إقتادوه خنازير الأمن فيعود الي خارج المدينة مولياً وجهة جهة الشرق أو الغرب فكل الأماكن تشبه بعضها البعض فلم يتبقي شبراً واحد في السودان ليس فيه ظلم .

[ahmed]

ردود على ahmed
Saudi Arabia [جاكس] 08-01-2014 03:49 PM
الأخ [ahmed]

أسمح لي أن اختلف معك قليلا...
في تقديري الإنسان الطموح يمكنه أن
يتعلم إتقان الكثير من المهن والمعارف
والخبرات الحياتية المختلفة بغض النظر
عن سنه أو جنسه، ولا يمنع أن يجيد الإنسان
كثير من المهن وفي النهاية يتخصص في مهنة
واحدة. بعكس ما يروجه المتخلفين الكسالى
من مقولات من شاكلة (صاحب بالين كضاب)
و (سبع صنايع والبخت ضايع) والتي
يشبه سلوكيات الشعب العربي المتخلف.

أضف إلى ذلك أن هذه الأمور ليس
لها مقاييس محددة، بل تعتمد على
عزيمة وإصرار وذكاء الشخص والفرص
التي تنفتح أمامه والتي يلعب هو دورا
هاما بفضل مبادراته في فتحها.

والتاريخ يخبرنا عن كثير من العظماء
الذين خرجوا من رحم المعاناة والإعاقة
ودوننا أديسون الأسطورة الذي حكمت عليه
مدرسته بأنه متخلف ومعاق وتم طرده ورغم
ذلك كان له الفضل في عشرات الاكتشافات
والاختراعات المهمة والتي غيرت مسار
التاريخ والتي لو لا البعض منها لما كنا
الآن نتمتع بهذا الانترنت الذي نتواصل به...

أما المثال الذي ضربته بالشخص الذي عانى
من أوضاع السودان المزرية بسبب هذا
النظام المجرم، عليه أن لا يستسلم مهما
حوصر وكما يقولون أن النجاح يأتي
أحيانا من رحم المعاناة والحاجة
أم الاختراع، والضغط يولد الانفجار
وما كل انفجار سلبي ومدمر...

وأن يحاول تعلم كثير من المهن
ويسعى ويجتهد لينهض بعد كل كبوة
ولا ييأس ويصبح عالة على الآخرين،
فلإن يعمل في كل شيء ويفشل أفضل
مليون مرة من الجلوس في ظل الضحى
والكسل والتبطل والاستسلام لليأس...

ولو كان هذا حال معظم الصينيين
لما غزوا العالم بعشرات الآلاف من
المخترعات والأفكار الجريئة والتي
اخترع الكثر منها بمبادرات فردية
ومن دون عون من الحكومة وفي ظروف
حياتية قاسية تكاد تكون في بعض
مناطق الصين النائية أشبه بظروف
السودان.

أعطني اختراع حديث واحد سوداني
منتشر في أكثر من دولة ويحقق
ملايين الدولارات لمخترعه
واقتصاد بلده...

أخشى أنه لا يوجد للأسف والسبب هو
أن الصينيين خلق الله لهم رأسين ونحن
خلقنا برأس واحد، ولا نفلح إلا في الفساد
والخزعبلات والدروشة واستغلال الدين لتحقيق
مآربنا الشخصية والقتل والدمار والحروب،
والشاهد على هذا هو الحالة المتدهورة
التي يعيش في ظلها ملايين السودانيين حاليا...

قاتل الله التخلف والمتخلفين والكسالى...

تحياتي...


#1069050 [ود الباشا]
4.00/5 (1 صوت)

08-01-2014 12:10 AM
ياباشهندس تطرح جميل جدا وهذه عصارة خبرة ومجهود وانا احيييك على اهتمامك بالوطن وشبابه والبلاوى التى تحيط به والدمار الذى يأن به والاسباب معروفة وكنت صادقأ وصادفت قناعتى عندما قلت فى ما معناه مشاكل السودانى ستظل حتى بعد عصابة بنى كوز ولكم لا توافقنى على ان تنفيذه بعد كنس هذه العصابة اولاً حتى تتوفر الاجواء المريحة للابداع والتنفيذ ولاتنسى هذا النظام البأس ادخل المواطن فى متاهات واشغله بالضنك والعوز والوطن يحتاج فعلا لابنائه الاوفياء امثالكم ولك الود

[ود الباشا]

#1069026 [Khalil Mohamed]
1.00/5 (1 صوت)

07-31-2014 11:25 PM
السلام عليكم يا باشمهندس مقالك ممتع وجميل ومحفز والفكرة التي بينتها فكرة جيدة
وهذا فعلا ما نحتاجه أن نترك الحديث الفارغ وأن نعمل بجد واجتهاد وعزيمة
لم أصل بعد الي أن أكون 5 in 1 كما أشرت ولكن هذا هو الطريق ﻷن نكون رواد
تعرفت على الجي آي إس فى بداية حياتي العملية فى مطلع عام 2000 حينما ذهبت
مبعوثا لحضور كورس تدريبي في كينيا عن هذا العلم ودوره فى التنبوء باﻷمراض المعدية
وهو كما أشرت علم رائع جدا وقد أحببته جدا فانا طبيب بيطري وباحث وأحتاج اليه كثيرا وزدت
على ذلك بأن درست الإستشعار عن بعد أيضا RS وكنت قد رسمت خرائط للأماكن التي درست
المرض فيها عندما كنت أحضر الدكتوراه وقد وجد ذلك الإشادة من الممتحنيين وكما تدرك
فان هذا العلم له تطبيقات عديدة يمكن أن يستخدمه الكثيرين فى مهن مختلفة
وحينما جئت الي المملكة سألوني عن الجي آي إس إن كنت أعرف عنه شئ لأنه علم حديث
وقد إندهشوا جدا حينما علموا أني قد درسته قبل أربعة عشر سنة والحمد لله حينما وضعنا
المنهج بالكلية التي أعمل فيها كان هذا العلم حاضرا كمادة والذي جعلني أكتب هذا التعليق
هو أننا حينما وضعنا المنهج فى الكلية كنت قد إعتمدت ذات النظرية وهي أن يكون خريجنا 9 In 1
فكنت اناقش زملائي وأقول لهم لازم ان نخرج خبراء والله نسأل التوفيق والسداد

[Khalil Mohamed]

#1069014 [ABDELAZIZ]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2014 10:50 PM
انت انسان جاد ، مجتهد ،ونموذج جميل،،اتمني لو التقي بك.

[ABDELAZIZ]

#1068964 [محب الأكواز ..!]
4.00/5 (1 صوت)

07-31-2014 09:06 PM
لو تفضل كل الآباء و الأعمام و من له خبرة في الحياة بكتابة تجاربهم لإستفاد الشباب و أصبحت نظرتهم للمستقبل أكثر إيجابية .. دمتم و لكم الشكر

[محب الأكواز ..!]

#1068946 [ساهر]
5.00/5 (1 صوت)

07-31-2014 07:53 PM
سيرة ذاتية حافلة بالمثابرة والعمل والعطاء. الشباب السوداني غير كسول ولكنه شعب يفتقد الأبوة والقدوة الحسنة، والتي يمكن أن نصطلح على تسميتها ب (المؤسسية). لا توجد مؤسسات تقوم بالمبادرات وترعاها، لذا فإننا نرى تجارب المجتهدين السودانيين هي تجارب فردية بإمكانات ذاتية محدودة، لذا فهي تأتي في غاية التواضع.

- لم نزل منذ الثورة المهدية وحتى اليوم نعرض بضاعتنا وخضرواتنا على الأرض، رغم المخاطر الصحية التي تكتنف هذا الأمر. لم تلتقط أي مؤسسة أورشة كبيرة أو رجل أعمال ناجح هذا المشهد، ليفكروا في انتاج (مصطبة) لعرض البضاعة والخضروات والفواكه.

- البنية التحتية ضعيفة بل ومعدومة، لذا نرى مواسير وحنفيات مطاعمنا التي ينعدم فيها الصرف الصحي تُصفر كل النهار. صفير حنفيات المطاعم وعدم وجود آبار للصرف الصحي جعل أصحابها الذين لا يملكون من حطام الدنيا أي شيء التفكير في حل هذه المشكلة، فقاموا بصنع براميل صغيرة مفتوحة من أعلى وضعوها على حامل صغير وربطوا صابونة بخيط، ثم حفروا حفرة صغيرة وغطوها. يأتي الزبون ليغسل يديه بواسطة الصابونة المربوطة ثم يدخل لتناول طعامه في مطعم ليس خارجه بأفضل من داخله.

- هنا الحكومة أو البلدية مقصرة، ولم تستطع توصيل المياه الجارية بصورة مستديمة للمطاعم لذا فكر أهلها في حل المشكلة حل فردي وليس حل مؤسسي.

- يقيم باعة الفواكه عندنا مظلات من جولات الخيش القديمة. لم يفكر أحد في صنع أو استيراد مظلات جميلة وحديثة تغيرك بالشراء. منظر زكائب باعة الفواكه من على البعد يشبه أي معسكر للاجئين.

- قمنا بتدريب أبنائنا تدريبا عسكريا ثم دفعهم إلى معسكرات وجبهات القتال المتعددة. لو انفقت الحكومة نصف هذا الوقت في إشاعة ثقافة العمل بين هؤلاء وتدريبهم عليه والاستفادة منهم خلال تلك الشهور الست في نظافة وتشجير المدن لكان خير لنا ولهم.

- لم نسمع عن أي شاب زراعي سوداني أن قدم مشروعا لتشجير المدينة الفلانية، رغم تعدد كليات الزراعة عندنا. لذا نجد صواني المدن عندنا جرداء وخالية من الزهور والنجيل، تماماً كما تخلو صواني أهلنا من السلطة والفواكه.

- لم نزل نبيع الفواكه والخضروات ب (الكوم). هل فرض الميزان والبيع بالكيلو من البلدية بحاجة إلى علوم؟


- لاحظ محطات البنزين عندنا. أصحاب المحطات لا يتلزمون أو قد يكونون غير ملزمين بعمل سفلتة في المسافة التي تفصل بينهم وبين الشارع المسفلت، لذا عندما تدخل أي سيارة للمحطة فإنها تثير عاصفة من الغبار تحول المحطة إلى من محطة تموين إلى محطة تمويه وتقصر عمرها وأجلها وتقبح صورتها. فلو صرف أصحاب المحطات (بأمر القانون) بعض المال للقيام بعملية السفلتة لهذه الأمتار المعدودة التي تفصلهم من الشارع لكان خيرا لهم ولكان أجمل لنا ولمدننا.

- عندما أقابل أي أجنبي أو عربي في أي مدينة من مدننا فإنني أتوارى خجلاً وأسفاً على وضعنا المزري.

- إن أنس لا أنسى (الخواجة) الذي لا أعرف جنسيته ولكنه كان جالساً على (دكة) صالة المغادرة بمطار الخرطوم وهو مستغرف فيما يبدو في كتابة وتدوين بعض الملاحظات عن الصالة والمطار عموما. فجاءة عبر تحت قدميه فأر ضخم جعل الرجل يرتعش خوفاً ووقع القلم والنوته من بين يديه.

- القائمة تطول وتطول ومن الممكن أن أتحدث حتى الصباح عن أوجه القصور في الحياة السودانية والتي لا يحتاج معظمها إلا إلى تدخل بسيط من الحكومة أو المؤسسة (أي كيان تجاري له قدرة مالية).

- لقد هزمتنا السياسية والرغي السياسي. وهذه الثرثرة السياسية أصبحت سمة وعلامة من علامات الشعب السوداني.

- أقول ليك حاجة (جامعة الخرطوم) هي سبب كل تلك البلاوي.

[ساهر]

ردود على ساهر
Saudi Arabia [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 08-01-2014 02:20 PM
ياساهر سبق وأن ذكرت لكم أن إبنى الصغير مهند سلمان إسماعيل تخرج عام 2009م من كلية الهندسة المدنية جامعة الخرطوم الأول على الدفعة بمرتبة الشرف الأولى حاصدا كل جوائز الكلية منفردا وطبعا لم يعين معيد عشان لا هو ولا أبوه ما كيزان - مشيت قابلت رئيس القسم إسمه دكتور عكود قال لى ولدك دا لو مشى إشتغل فى سد مروى سنيتن ويعرس - لم أحترمه ولكن أحترمت الكرسى الذى يجلس عليه وعرفت قدر الرجل وودعته وخرجت بأدبى دون أى كلمة - وجهة إبنى أن يبقى بالبيت ويتفرغ لإمتحان الإيلتس فى اللغة الإنجليزية ومراسلة جامعات خارجية لأننى قررت أن يدرس دراسات عليا على حسابى - وقع إختيارنا على الجامعة رقم (1) فى العالم فى العلم المفضل لدية وهى جامعة اليونسكو بدلفت هولندا وكانت تكلفت الدراسة والسكن وغيره تفوق الخمسين ألف يورو بعنا كل حيلتنا من دهب وخلافه وألتحق بجامعة اليونسكو لعلوم المياه وكانت المفاجأة أن أحرز درجة الماجستير فى إدارة موارد المياه MASTER OF SCIENCE IN WATER MANAGEMENT بمعدل 8.6 متفوقا على كل زملاء دفعته من أوربيين وأمريكان وأسيوين وافارقه للأسف لم يكن فى هذه الدفعة عربى ولا سودانى تخرج فى 25 أبريل الماضى - حصل على إقامة عمل فى هولندا واليوم يعمل لدى شركة هولندية إسمها IGRAS
المفاجئة كانت أنه حين ذهب لهولندا وجد الجي أي أس ضرورة فى كل شىء يدرسه وقد زودته بكورسات من إعدادى تسمى كيف تتعلم الـ GIS بدون معلم وبالأمس كان يكلمنى أن عمله كله مع IGRAC على الجي أي أس وعلى أحدث نسخة ARCGIS ARCINFO VERSION 10.2 وعشان كل الشعب السودانى عزيز علي معزة إبنى مهند أى شخص يرغب فى تعلم الجي أي أس بدون معلم يرسل لى الأيميل بتاعه أرسل ليه الملفات لكن بتسلسل ولازم يكون الشخص صبور وعنده رصيد كافى فى اللغة الأنجليزية والمقابل أن يدعو لى ولأسرتى بالخير وماعاوز أى حاجة غير أرى السودان عاليا بعلو وسمو أبنائه
جامعة الخرطوم لم تسبب بلاوى ياساهر - دى الجميلة ومستحيلة لكن جماعة الكيزان خصصوا المال العام لأمنهم ولبيوتهم وجيوبهم وحرمت البحوث الجامعية وتدنى مركزها للجامعة رقم 3850 فى الترتيب العالمى والنوابغ أمثال مهند سلمان يشردوا وبكره حتسمعوا بيهو عالم هولندى والبلد فى أمس الحاجة لأمثاله - كان مفروض مهند يمنح منحة دراسية على نفقة الجامعة ويعود بعلمه للجامعة - صديقى الدكتور شرف الدين بانقا يعرف قدرات مهند فأجتهد فى أن يحصل على منحة حكومبة له ولكنه فشل وخرج مهند على نفقة أسرته وخرج ولن يعد أنا أديته العفو يتعلم بره ولايرجع للسودان ما دام فيه كوز واحد


#1068943 [ابومحمد]
5.00/5 (1 صوت)

07-31-2014 07:39 PM
العصر عكس ماتقول ياباشمهندس هو عصر التخصصات فى العلم الواحد. المساحة الكنت تمارسها (الارضية) هى جزء من فرع كبير من التخصصات تشمل الجوية والبحرية والاستشعار من بعد والعسكرية ويدخل فيها التجسس والطيران من غير طيار والمسح الفضائى ..الخ وكل فرع ليه ناسه المتخصصين فقط. ولم افهم حكاية خمسة فى واحد .ايه لم كريب العناقريب مع علم نظم المعلومات.الممارسات في الحياة تختلف عن العلم .يعني مابقددر اقول في سيرتى الذاتية انا كنت بلعب كورة . والان بقيت دكتور .والسودان ما ضيعه الى ناس بتاع كله من الوزراء !!

[ابومحمد]

ردود على ابومحمد
United Arab Emirates [البعاتي] 08-01-2014 01:11 AM
الباشمهنس شان كثير من السودانيين العصاميين كافح وعمل في كثير من المهن المتاحة حينها لتغطية نفقات دراسته ومساعدة الاسرة وهذا شيء جميل نفتقده في أبنائنا.
وما فهمته انه في تدرجه في مراحل العمر كان مواكبا وقارئا لسوق العمل، وساعد نفسه بالاطلاع والدراسة، وهو محق.
ورسالته من هذا المقال واضحة، ان لا نركن لليأس وان نفجر طاقاتنا لأقصى مدى.

Saudi Arabia [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 08-01-2014 12:27 AM
رمضان فات وظهرت شياطين الأنس
يا أبو محمد أنا لمان كنت بتقن فتل الحبال ونسج العناقريب كان عنقريب الحبل يشكل غالبية أثاث بيتنا
ولمان كنت بجمع الزبالة وأخمرها وأبلط بها جدران بيتنا كان بيتنا طلاءه الخارجى من الزبالة
ولمان كنت بحفر البئر كانت البئر مصدر لمياه شربنا
واليوم متخصص فى التخطيط الأستراتيجى وبناء قواعد البيانات على نظم المعلومات الجغرافية
أثاث منزلى مابين إيطالى وصينى فلم أعد فى حاجة لفتل الحبال
المنول فيلا حديثه ولم أعد محتاج للزبالة
أنا بقول مهنة فى اليد أمان من الفقر
فى عام 1988م عدت للسودان وكانت فترة قاسية حيث لا خبز حتى فى السوق الأسود
رجعت لمخزونى القديم وأستخرجت ملف الأفران وبنيت فرن داخل الفيلا فى زقاق خلفى لا يراها أى زائر وأمنت الدقيق والعجانين والقطاعين والفرانه ويوميا بعد صلاة الفجر كانت عندى سيارة متسوبيشى با جيرو أملاها مع الفجر 3000 قطعة خبر ساندوتشات واذهب واسلمها لمسئول الكافتيريا التى كنت أمتلكها - عام 88م عام يذكره الناس جيدا عام الفيضانات - كنت أجد الناس تصطف أمام الكافتيريا عشان يتناولوا إفطارهم بعد وصولى
وفى حياتى كلها لم أمد يدى الى للعمل عشان كده لم أتزوق الفقر والجوع أو أعيش الترف - مستور والحمد لله
يا ابو محمد
أفصح لنا ن شخصيتك الحقيقة واكتب لينا عن تجاربك مدسي وراء ابو محمد زى نسوان الخليج كلهن ( أم محمد )


#1068940 [M.bushara]
5.00/5 (1 صوت)

07-31-2014 07:23 PM
هههههه ....ربنا يزيدك انشاء الله ، بس لما قريت اسمك للجد الرابع مسبوق بصفتك الوظيفيه افتكرتك حاجه غير !!!

[M.bushara]

المهندس سلمان إسماعيل بخيت على
المهندس سلمان إسماعيل بخيت على

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة