الاصر
08-02-2014 08:00 PM

ساخبركم عن ميت يحمل جثته
ويهرول حيث يموت
عن شعب مكبل في اكثر من اصر
اذا تحرر من اصر الاممية الزائفة
دخل في اصر الخلافة العثمانية المزعومة
اصر الهوية
اصر التاريخ
اصر الجغرافيا
اصر الشريعة
اصر الاستقلال الناقص ومشروع الدولة الذى لم يكتمل
اصر النرجسية وطموحات زهرة عباد الشمس التي تشرئب للشمس وتفارق جذورها الماء فتذبل وتموت

كم انواع الاصر الذى تعاني منها في الداخل والخارج..ايها السوداني التائه..
اغتيال الوعي السوداني
إن الوعي الإنساني الحقيقي يتشكل عبر تجارب تراكمية ضاربة في القدم في إطار المنطقة أو القبيلة أو الأسرة،يتشكل الوعي الوطني وفقا لتحديد مفهوم الانتماء لما هو الوطن..هل هو البقعة الجغرافية التي تبلغ مساحتها مليون مربع وتقع جنوب خط22 ..أم الوعي الوطني هو القبيلة أو اللغة أو الدين..فعندما يدعي الشخص انه ينتمي للغة العربية لعرقية محددة(العرب) فهل 300 مليون عربي هم سودانيين وهل كل السودانيين عرب؟، عندما يتوهم الشخص أن الدين هو الهوية..فهل الدين هوية أم عقيدة يعتنقها مليار شخص عبر العالم وليس كل السودانيين مسلمين. كما انه ليس كل المسلمين سودانيين.إذا التعريف الزائف للهوية السودانية..هو أول معضلة أدخلت السودان في متاهته منذ الاستقلال.1956...
الحزب والتنظيم
الحزب ظاهرة صحية تنتمي للنظم الديمقراطية الموروثة من الحضارة الغربية.والحزب عبارة عن مؤسسة ديمقراطية ثقافية خدمية ليس فيها أدنى او أعلى أو تابع ومتبوع.بل نشاط أفقي واضح وأخلاقي...الحزب يشكل القاعدة الجوهرية للنظم الديمقراطية الرشيدة..فما هي الأسس التي يبنى عليها الحزب؟ وهذه المعضلة الثانية التي أدخلت السودان في متاهته من 1956..عدم وجود أحزاب سياسية حقيقية تكون مرآة مستوية يرى فيها كل السودانيين أنفسهم..
التنظيم هو تركيبة إجرامية موروثة من النظم الفاشية تتمتع بقدرة تنظيمية عالية مع علاقة مختلة بين التابع والمتبوع كما يسميها الإخوان المسلمين "الولاء والبراء" والتنظيم تؤطره ايدولجية أحادية اعجز ما تكون على التعايش مع الأخر لذلك شكل التنظيمات في السودان نبت شيطاني وافد من خارج الحدود،أهلكت الحرث والنسل تحت شعارات غوغائية ..لا كانت الوسائل شريفة ولا الغايات أيضا...تشكل كوادر التنظيمات حالة من الذكاء الاصطناعي الذي يصطدم مع قيم المجتمع ثم يسعى لاستبدال قيم المجتمع الأصيلة والتراكمية بقيم زائفة ومشوهة..مثلا في السودان تعريف ما هو مشين يختلف عن المجتمعات التي استوردنا منها هذه الايدولجيات..مثلا الكذب والثراء الحرام والقتل الرخيص وغير المبرر هي من الأعمال المشينة التي تثير الدهشة في الإنسان العادي التفكير والسلوك ،حسب التعريف العلمي للعمل الجنائي.. ولكن تعاطي الخمور أو الموبقات الحسية الأخرى فهذا أمر عادي في المجتمع السوداني..
نتيجة لترهل الأحزاب السودانية الحقيقية وعجزها عن المواكبة والتطور كما ونوعا..حلت محلها التنظيمات اليسارية واليمينية..وخلقت معها تناقض غير متطاحن..لأنها كلها تكتلات مركزية نشأت في جمهورية العاصمة المثلثة/الهامش الثالث وتتماهى مع بعضها وتتبادل الأدوار حسب الطلب...
ولكنها تناقضت مع الفكر السوداني المنشا، سواء الفكرة الجمهورية في الخمسينات والسودان الجديد في الثمانينات،وقادت حروب مدمرة قضت على الملايين وقادت إلى فصل جنوب السودان وقد تفكك كل السودان لاحقا ما لم يتم تغيير المركز جذريا وبوعي جديد قائم على المواطنة حسب الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والدولة وفقا لحدودها الجغرافية فقط..وإعادة هيكلة الأقاليم الخمس القديمة/الهامش الثاني وبأسس ديمقراطية وعادلة يشارك فيها المواطنين.عبر انتخابات حرة ونزيهة وتحت إشراف دولي...
يشكل الهامش الثاني أو الأقاليم..قلب الدولة السودانية وعمود اقتصادها الثري التنوع..ولن يجدي تجزئة الحلول في هذه المرحلة إطلاقا..لان ذلك يزيد من معاناة الإنسان في الهامش الثاني دون مبرر..لقد شخص أصحاب الفكر الإبداعي والذكاء الطبيعي من أعلام الفكر السوداني عبر العصور أزمة السودان الحقيقية سواء بعبارة محمود محمد طه(حل مشكلة الجنوب في حل مشكلة الشمال) أو مقولة جون قرنق عن أزمة الوعي السوداني الذي تم اغتياله منذ الاستقلال بالرضاعة من ثدي النظام العربي القديم الذي دخل موته السريري الآن ونحن نرى الثورات في كل مكان ...ألا وهو موت الدولة المركزية...المقولة الجامعة المانعة"ما تسألوني عايز تحرر الناس من منو...اسألوني عايز تحرر الناس من شنو"..وألان على سوداني مراجعة نفسه ليعرف نوع الإصر والأغلال التي تكبل عقله..ويظل عاجز عن التحرر منها حتى في عصر العلم والمعلومات ..عصر مهما تكن في أمريء من خليقة إن خالها تخفى على الناس تعلم...


عادل الامين
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 825

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1070358 [n k]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2014 11:04 AM
الاستاذ عادل
هذا كلام جميل ينم عن فكر عميق00كنت ان تضيف ان من اصر البلاء او بلا ء الاصر مزور التراث والثقافة المتوحشة الى ما يعرف الان بالسودان منذ اتفاقية البقط المشئومة00وكمان موضوعك وكلامك الراقى جعلت له عنوانا صغيرا والعناوين لا تشجع المتلهفين الى الافكار الجميلة 00برافو عليك فانت ممن تنقصنا0
نورالدبن على خيرى

[n k]

ردود على n k
Yemen [عادل الامين] 08-03-2014 09:13 PM
الاخ العزيز نور الدين علي خيري
تحية طيبة

عودة السودان"الاصل" تمر عبر بوابة واحدة فقط القرار 2046 والحوار المباشر مع اكبر قوة في السودان تحمل رؤية جيدة-السودان الجديد- عبر ارضية اتفاق نافع /عقار وابدا لن يتاتي من المركز الموبوء بكل انواع الاصر الوافد...هؤلاء في المؤتمر الشعبى او الوطني لا يستحون كسدت البضاعة الاخوانجية ومات في ميدان رابعة العدوية 30 يونيو 2013 واضحت ايدولجية الاخوان المسلمين اخر اصر في السودان في الغابرين وانتهت في كل العالم ..وفي بلد المنشا فعلى ماذا يراهنون؟؟
ونحن عندنا مشرايع نشرتها في العديد من المقالات في الراكوبة لاستعادة الدولة السودانية الحقيقية بتاعة 1 نياير 1956
عبر اعادة تصحيح
1- التريخ-حضارة كوش
2- الاهتمام ب الفكر السوداني
3- الاهتمام بالثقافة السودانية
4- الاهتمام بالابداع السوداني
والحضارة والفكر والثقافة هي التي تشكل هوية السودان والسودانيين


عادل الأمين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة