المقالات
السياسة
بلغ السيل الزبى.. اسود على دينق اطواي وفي الحروب نعامة
بلغ السيل الزبى.. اسود على دينق اطواي وفي الحروب نعامة
08-03-2014 03:11 PM

كالصاعقة وقع علي نبا محاولة اغتيال رئيس منظمات المجتمع المدني بجنوب السودان الاستاذ دينق اطواي من قبل مجهوليين على الاقل حتى الان . ولا اعلم السر والسبب وراء هذه المحاولة اليائسة والجبانة للتخلص من احد ابناء الجنوب الابرار الذي لم يقترف ذنبا او جريرة قمين بها اللزام . لاسيما في ظل الوضع الذي يرزح فيه جنوب السودان اليوم من الحرب العبثي التي حصدت مهج عدد غفير من ابناء هذا الوطن الكرماء وبالاخص الابرياء منهم من اطفال وبنات الحجول والشيوخ الذين ليس لهم ناقة او جمل في الصراع السياسي بين هذا السياسي او ذاك . انه لشئي موجد حقا ان يحدث هذه الحادثة الاليمة للاستاذ دينق اطواي ونحن مقبلون على جولة السلام التي نامل لها ان تكون الاخيرة في اديس ابابا بين حكومة جنوب السودان والحركة الرياكية المتمردة بمشاركة ما اصطلح عليهم في الفترة الاخيرة باصحاب المصلحة مثل منظات المجتمع المدني في ارزان الوطن . لا اعلم علم اليقين ما اذا كان هذه المحاولة الغبية ذات صلة بمحادثات السلام وبالتالي فان منفذي العملية ارادوا ان لا يشارك الاستاذ دينق اطواي في هذه المفاوضات الا وهو جثة هامدة لو لا قدرة الله ورحمته له ام ماذا يا ناس القصر والقسر . انا لا اعرف استاذ دينق اطواي معرفة لصيقة خلاف معرفتي له في الاعلام والاماكن العامة شانه وشان الشصيات العامة في بلادي . ولكن القليل اليسير الذي اعلمه عنه من خلال متابعتي له طوال فترة ما بعد الاستقلال من خلال ما يدلوا بها من وجهات نظر في الاعلام والمنابر السياسية هو انه لا يشكل اي خطر او يحمل ضغينة او ذحل تجاه هذا الوطن العزيز . بل للامانة والتاريخ هو احد محبي ومعشقي هذه الدولة التي اتت على الوجود ليس بفضل زيد ولا عبيد ولكن بفضل الدماء والدموع التي اسيلت وسكبت من قبل كافة ابناء الجنوب بلا فرز او امتياز لاحد . فكيف يدعي القلة اليسيرة والحفنة البسيطة من قياداتنا حق امتلاك هذا البلد لهم فقط لا غير يذهبون به الى الشمال ان ارادوا ذلك او يسرة ان شاءوا ولا يفتح احد شفتيه الا وصنف من المغضوب عليهم ؟. وبالتالي يكون روحه وماله وحريته حلال عليهم يفعلون به ما يشاؤون وكانهم رب الكون الذي فطر الغبراء والخضراء له الملك واليه المصير . كل يوم ازداد يقينا وايمانا ان لا فرق بين الانسان القبلي والجهوي والمرء المتشدد دينيا مثل حركة طالبان في افغانستان والقاعدة في انحاء العالم العربي والاسلامي وحركة داعش الاسلامية في العراق الان وهلم جرا . لانهم جميعا يشتركون في مبدا عدم قبول الاخر المختلف دينينا او اثنينا او فكريا كما هو في حالة جنوب السودان والحادثة المشار اليها اعلاه خير نموذج على عدم قبول الاراء المناقضة لراي من في يدة الصولجان في الدولة . هل هكذا التصرفات تبشر بمستقبل جيد ومبشر لجنوب السودان يا رهط القصر والقسر الذين في يدكم مقاليد الامور تامرون بما تشتهون وتنهون عما تنكرون ؟؟. كيف ستقنع الحكومة المواطنيين الجنوبيين الذين لاذوا بمقرات بعثة منظمة الامم المتحدة بجنوب السودان طلبا للامن الروحي وخوفا من حياتهم بالخروج الى بيوتهم لان البلد امن ومستقر ومستتب ؟؟. كان عيبا علينا ان تكون حياة المواطن الجنوبي في يد حكومته او في كنف حكومته تكون في خطر محدق وتنغلق امامه كل الخيارات المتاحة الا خيار اللجؤ الى الاجانب طلبا للحماية . ولكن السؤال الطبيعي الذي يمكن ان يساله القارئ العزيز مني هو هل تاكدت تاكيدا يقينا ان الحكومة هي التي قامة بمحاولة الاغتيال هذا ؟؟. واقول لست محملا الحكومة حتى الان الوزر ولكن في نفس الوقت تتحمل الحكومة جرم التقصير في واجبها الطبيعي في حماية ارواح المواطنيين من اي خطر كان ومن اي جهة كانت . لان العقد الذي بيننا كمواطنيين والحكومة والذي بموجبه تم تفويض الحكومة بتولي الامور في الدولة عوضا عن الافراد هو واجب حماية الحكومة للارواح وممتلاكات المواطنيين . واذا لم تقم بذلك اي الحكمة فان ذلك يعتبر خرقا للعقد حسب المنظور القانوني وبالتالي هي ليس جديرة بالتمتع بحقوقها فيما يتعلق بهذا العقد مرة اخرى . وما اود ايصاله هنا من راي هو ان اذا افترضنا ان الحكومة غير مسؤولة عما حدث فان من الجانب الاخر قصرت في واجبها الطبيعي والقانوني والدستوري وبالتالي من الواجب عليها ان تستقيل من السلطة وترجعها الى الشعب ليختاروا الحكومة القادرة بتوفير السكينة والطمانينة للمواطن البسيط العادي والمسكين في الارياف والمدن الرئيسية مثل مدينة جوبا . وقد نطلب منها ايضا ان تعطينا الاجابة في الاسئلة التالية : كيف يقوم شخص مجهول بضرب سلاح ناري وليس سلاحا ابيض (السكين ) في قلب العاصمة القومية ويفر او ينفلت دون ان تعرف الاجهزة الامنية اثره ؟؟. واين الاجهزة الامنية التي تتقاضى افرادها في نهاية كل شهر مرتب من عرق جبين هذا الشعب نظير حفظ الامن والقبض على كل من يؤرق مضطجع الشعب في دثوره ونفسه ؟؟. وما فائدة الحكومة وبالتالي الدولة اذا لم تستطع استتباب الامن وبعث الامل في نفوس شعبها من كل الاصعدة يا فئيام القصر والقسر ؟؟. اما اذا كانت هي المسؤولة بالحادث فان ذلك ايضا يعتبرخرقا للدستور القومي الانتقالي للعام 2011 فيما يختص بحرية التعبير والراي والمعتقد الفكري وما الى ذلك من الاراء الشخصية لكل فرد ما لم يشكل ذلك الشخص خطرا على الامن القومي ونكص الدستور( حالة التمرد ورفع السلاح ضد الدولة نموذجا ) . يا اركاس القصر والقسر اعلموا باننا نحن الشعب لسنا بمصابين بمرض فقدان الذاكرة وبالتالي لا نتذكر الماضي كي نقيم به الحاضر والمستقبل ان كنتم مصابين به . هل سهوتم او نسيتم موت الصحفي ازايا ابرام الذي اغتاله يد الغدر وادعيتم بانكم ستقومون بالتحقيق للحادثة وانكم ستبلغون الشعب عن نتائج تلك التحقيقات اين هي نتائج تلك التحقيقات الان ان كان سلبا او ايجبا؟؟. الا يشكل ذلك موردا لنا للخلاصة بان الذي قام بهذه المحاولة الاخيرة ليست اي جهة اخرى خلاف الجهة الاولى التي قامت بتصفية الكاتب البارع والجادع واليافع والنافع والبادع ازايا ابرام ؟؟. وفي هذه الحالة الحكومة ليست برئية براءة الذئب من دم ابن يعقوب مهما تكلفتم انفسنكم حتى تظهروا ابرياء من كل سؤء حدث ويحدث في هذه الدولة الطيبة اهلها الغبية قياداتها للاسف الشديد . على كل حال نقول للاستاذ دينق اطواي حمد لله على السلامة وان شاء الله نتمنى لك الشفاء العاجل ان شاء الله ولا تستغرب من هكذا التصرف الاعور في حقك لان الجبان دوما يستاسد في الابرياء .
ان عدتم عدنا
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1057

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1070663 [osama dai elnaiem]
3.00/5 (2 صوت)

08-03-2014 06:58 PM
أخي بيتر-- لك الود والتقدير--- للاسف انفصلت بعض او جل امراضنا السياسية وذهبتم بحصتكم منها ونراقب الوطن التوام بحزن ونتمني ان تعود نمولي وخط الاستواء وجبل لادو في تناغم مع حلفا وشلاتين وحلايب بصيغة ما ولنا في المانيا خير مؤنس.

[osama dai elnaiem]

#1070537 [محمد حجازى عبد اللطيف]
3.00/5 (2 صوت)

08-03-2014 03:20 PM
اخى بيتر فى البدايه --نقول سلامات للاستاذ دينق اطواى ونتمنى له طول العمر والصحه والعافيه دائما -- اعجبنى كثيرا استخدامك للقصر والقسر --فكلانا فى الهم والامال شرق --اخى انا سنحيا العمر نحلم بالوحده على اسس يرضاها الجميع ونعيش اخوان كما كنا ---دمتم

[محمد حجازى عبد اللطيف]

بيتر كير دينق كير
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة