المقالات
السياسة
سياق العنصرية الخفي للنكتة
سياق العنصرية الخفي للنكتة
08-03-2014 07:49 PM

النكتة مثلها مثل أي عمل إبداعي أدبي، تمتاز بالإيجاز والكثافة، و تعتمد علي بناء وبنية سرد تقوم علي اللعب والعمل علي انتاج صور متدرجة تتحقق عبرالتوليف الذهني الذكي.
تبدأ الصور من تعريف المصدر، الي البيئة، اي المكان و الزمان وعجن الحدث، والدفع به بغية تحقيق الهدف وهو تفجير الضحكة وإنتزاعها من فم المستمع او القارئ.
وفي زماننا هذا صار أداء النكات احد الفنون الأدائية الجالبة، للمال ووسيلة من وسائل كسب العيش عند البعض.
النكات في جملتها حاملة للأفكار ولا توجد نكتة من دون فكرة تقف ورائها وتستند الي حائطها .
والنكتة تتماهي كليا مع السياقات الاجتماعية، والاقتصادية، والثقافية للمجتمعات ، بل تبدو كمرآة عاكسة لقبول او رفض الأعضاء الثقافيين والاجتماعيين بمختلف مصادرهم لبعضهم البعض وتصوير مسافات الإستعلاء الإفتراضي بينهم.
لذلك فان اغلب نكات الأخوة المصريين تتمحور في هجاء الصعايدة و تجسيد ثيمة غربتهم المدنية في أُم الدنيا .
اما في السودان فالضحية الأول للنكات هو المسطول ، تليه القبائل .
نكات المساطيل تتميز عادة بالسعة والمبالغة قي الخيال والإتيان بأفعال مفاجئة تعتمد اللامنطق وتبدأ بالإيحاء الذي مستهله ضربة البداية السردية -- وأحد مسطول ----- او مسطول-- هنا يفغر المتلقي فاههه وتنفتح شهيته للتلقي. اما أعظم كبائر النكات فتجدها عن القبيلة وأعضائها.
ومثلما تكون بداية النكتة ب واحد مسطول تبدأ النكتة هنا بواحد جنوبي او جعلي او شايقي او عرباوي او حلفاوي. ماذا يحدث هنا؟ يتم استحضار وتجسيد المفهوم النمط ، المفهوم الذي انتشر كانطباع عن ان الجنوبي بليد والجعلي أحمق، والحلفاوي ملحد، والغرباوي او الفلاتي حاقد، والرباطابي مسيخ . من هنا تنطلق طائرة النكتة وتحلق تأسيسا علي اتفاق صار بفعل تراكمات الأحكام الأنطباعية الإجتماعية الثقافية تصورا جمعيا مقبولا مشتركا عن النمط الفرد.
هذه النكات ذات آذي اجتماعي وثقافي جسيم. انها توحد الكل في الفرد وتطبعه في نموذجه، كما تعمق الفهم والمفهوم لثقافته السلوكية والذهنية بأنها نمط ونمط ثابت . بالتالي فهي تعمل علي توسيع شقة الاختلاف بين الناس وجعلهم سجناء هوياتهم العرقية والقبلية بتهمة ثبات مطلق في الهوية الثقافية الفرع.
وبتكرار تلك العقوبات التي تتوسل النكتة كنوع أدبي وأدائي إضحاكي يسهل تجزئة المشاعر الوطنية والقومية المفترض تغذيتها.
ان الوطنية غير المتحدة لحمة تقدم نفسها لسارقها ومختطفها وهي بالتالي لا تعبر عن حالة نموذجية لمواطنة مشتركة ما ، بل لحالة من السكان الذين اقتضت ظروف تاريخية ما للسكن المشترك وجعلهم يعيشون في مساحة ما من الارض سويا.
انهم وفي هذه المساحة يحتاجون الي عشرات ومئات السنين لكي تجعل منهم شعبا متحدا موحد من ناحية وجوهر الوجدان الثقافي. غير ان مفهوم الشعب مفهوم غالبا ما نجده قد تحدر وصدر من مواقع سياسية أيديولوجية رأت في زمان مضي كمال وإكتمال العملية الوطنية في فكرة الإندماج، ما بات يحتاج منا الي مراجعات جذرية وقراءات متجددة في أسباب توقف ذلك التوصيف الذي كان بالغا في إحسانه بالظن عندما تضحي النكتة آلة من الآليات المساعدة والممهدة للآلة الحربية في إجتياحها للنفوس البريئة والقضاء عليها بدم بارد..


وجدي كامل
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2050

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1071332 [مخلص]
1.00/5 (1 صوت)

08-04-2014 04:02 PM
فى غرب السودان هناك مكانة مرموقة للحكامة, لانها تغنى للجميع فى كل المناسبات. فى الافراح تمدح صاحب الفرح بالشجاعة و الكرم وفى الاحزان تعنى لتمدح المرحوم بالشجاعة و الكرم لتببين المكانة الاجتماعة له لتظهر الفقيد بانه فقد عظيم للقبيلة كلها و ليس للاسرة وحدها وبذلك تخفف من حزن اسرة الفقيد . اما دو الحكامة فى تاجيج الصراعات القبلية فهو معروف و بسبب غنائها كم اذهقت مئات الارواح البريئة و مع ذلك لم نسمع يوم من تحدث عنها بكلمة سالبة فى المجتمع .
اذن على الفرق الدرامية ان تتميز بالذكاء لتلعب الدور الذى تنشده حتى و ان كان الكسب المادى وفى نفس الوقت تناى بنفسها عن الهدف السالب لانها تخوض فى الوحل الاجتماعى بسلبياته و ايجابياته .

[مخلص]

#1070791 [خير السيد]
1.00/5 (1 صوت)

08-03-2014 11:51 PM
واحد مسطول لصديقه: خلاص انا قررت الانتحار
التاني: ليه؟ الحصل ايه؟
المسطول: قالوا يختوني رئيس جمهورية .. تصور

[خير السيد]

#1070738 [طارق ميرغني]
1.00/5 (1 صوت)

08-03-2014 09:45 PM
اخي دكتور وجدي

لا تخلو هذه النكات من عنصره مهما تحايلنا علي ذلك فالجعلي بشعور او بدونه يتتريق علي الشايقي

والدنقلاوي علي الجنوبي وهكذا باعتبار ان لقبيلته الدرجة الاعلي في التصنيف الوهمي هذا

هل هذه النزعة القبلية نشات من فراغ ؟

الكل يعلم ان لهذا النظام الانقاذي العابث السبب في تفجير او انعاش تلك النزعة القبلية

وبالتاكيد لتفريق الناس وليست لجمعهم الشي الذي يعمل لتكريسه ليستطيع ان يسود كما هو حاصل الان

يبقي ما هو الدور الذي يجب ان نقوم به نحن لدحض هذه النزعه ولكشف زيف هذا النظام ؟

[طارق ميرغني]

#1070723 [بشير]
3.00/5 (2 صوت)

08-03-2014 08:55 PM
النكتة موجودة عند كل شعوب العالم ففي ايطاليا سكان ميلانو يسخرون من أهل الجنوب (نابولي)
ويمكن أن تكون النكتة عامل مساعد في كسر الحاجز بين الاجناس ولا يوجد أي تأثير للنكتة على الواقع في المجتمعات الذكية حيث أن التعميم لا يتم اسقاطه على الفرد فنجد في مصر مثلا الرئيس عبدالناصر كان يتمتع بشعبية كبيرة بالرغم من أنه صعيدي فلا مكان للنكتة في هكذا موقف مطلقا، ونحن في السودان لو قمنا بأليف عدد من النكات ونشرها بين قبائل غرب السودان مسيرية و زغاوة ورزيقات وفور ومساليت وغيرهم يمكن أن تساهم في كسر الحاجز وبث روح النكتة وبالتالي يقل حدة الاقتتال بينهم

[بشير]

ردود على بشير
Saudi Arabia [زول ساى] 08-03-2014 10:33 PM
مشكلتنا كسوادنيين نحتكم الى تجارب غيرنا ومبرر دائما هذا موجود فى اوربا وذاك فى الخليج ، كل دولة لها ثقافتها ولها ظروفها فالتفصيل والخياطة من غيرنا لا تكون على مقاسنا ، نحن بلد شاعت فيه العنصرية القبلية وهذه النكات مضرة للغاية وحدتث بسببها جرائم ودماء بل طلاقات ، نحن نحتاج الى قوانين تمنع القبلية حتى فى الاسماء مثل احمد الجعلىى او الشايقى او المحسى ، زمان كانت للتعارف فقط والمحبة لان لم يكن هناك استقطاب قبلى كما الان.


وجدي كامل
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة