المقالات
السياسة
غزة .... وداعا حبيبتي شيماء !
غزة .... وداعا حبيبتي شيماء !
08-04-2014 12:49 AM

قد لايعرفك الكثيرون يا شيماء قنن ، وليس هذا ذنبهم ، فقد أختلط الأمر على الناس بين سماع وحفظ قصتك على هولها و بشاعتها ، مع بقية القصص المأساوية الأخرى التي تعددت وأصبحت بالمئات من ضحايا أطفال غزة الذين سبقوك للقاء الله بفعل وحشية الآلة العسكرية الأسرائيلية .
وصدقا يا حبيبتي شيماء لم أكن لأكتشف هذا الأمر ، ألا بعد ان قمت بوضع صورتك في صفحتي بموقع الفيس ثم معلقا عليها ( وداعا شيماء ... الى جنات الخلد حبيبتي ) !
أنهالت علي بعدها التعازي من زملائي و أصدقائي ، وقد أختلط عليهم الأمر فظنوا أن من ماتت هي بنت أحد أقاربي ، وأنت والله العظيم يا شيماء أحب و أقرب منهم جميعا !
قد يرى البعض أن الله قد رأف بك حينما جعل لك قدرا ولطفا يخرجك من بطن أمك حية ، فلاتحترقي بفعل الصواريخ والقنابل العنقودية الأسرائيلية كما احترق المئات من الأطفال بوحشية ودون رأفة أو رحمة .
وقد يعتقد البعض الآخر أن في الأمر حكمة يعلمها الحكيم العليم ليكون جسد أمك هو الملجأ و الحضن الدافئ الذي أوصلك في الأخير الى قسم الحضانة بمستشفى ناصر وسط غزة بعد أن ضحت امك بروحها لتعيشي أنت .
ولكن العجيب حبيبتي شيماء أن كل الأقدار و الحكم التي دارت بخلدنا ونحن نحمد الله برؤية محياك ، جاءت بعد أيام قليلة معدودات بعكس ما نشتهي ، فأنقضت المهلة سريعا و حملت لنا الأنباء الخبر الفاجعة ..... خبر وفاتك يا غالية .
شيماء قنن ..... يا زملائي وأصدقائي طفلة كتب الله لها الحياة بعد الممات ، ثم كتب لها الموت بعد أن أحتضنتها الحياة مستبشرة ، ومابين هذه المرحلة وتلك وقفت جدتها ميرفت قنن باكية تنظر أليها حتى كادت أن تبيض عيناها من الحسرة و الحزن و الأشفاق عليها وهي مسجاة و مستلقية أمامها في سريرها بقسم الحضانة بمستشفى ناصر .
وقفت ياحبيبتي شيماء جدتك ميرفت قنن بين المسعفين والأطباء وساقاها لا تقويان على حملها ، بصوت متحشرج وأنين مسموع تنتحب و تتساءل ولسان حالها يقول من قوله تعالى ( وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ .بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ ) .
وقفت تصرخ في وجه الجميع متساءلة ... لماذا قررت أسرائيل أن تدفن أبنتي و حفيدتها التي في بطنها حية ؟ ماذا فعلت أبنتي و حفيدتي التي في بطنها حتي يقصفوا بيتها فوق رأسها ؟
لم يكن حال جدتك يا شيماء خارجا في غرفة الأنتظار بالمستشفى بأحسن من حال من جلست بينهن من النساء الثكالى من ذوي الشهداء و الجرحى الذين أكتظت بهن كل مستشفيات القطاع ، غير أن المرء ليحتار من كرب و هول فاجعة جدتك التي أبتلاها الله ، فجعل قلبها ممزقا معلقا و أحاسيسه و مشاعره مبعثرة وموزعة ذات اليمين وذات الشمال في آن واحد بين شيماء امك التي توفاها الله ، وشيماء الحفيدة التي تصارع الموت أملا في الحياة .
جلست ميرفت جدتك هذه السيدة البالغة من العمر ثلاثة وأربعون عاما على باب قسم الحضانة وهي تغالب حزنها و فجيعتها بقلب صديع وصوت مبحوح تنضح الآلام منه ، وصبر موشك أن يستطارا ، صامدة بنفس تظللها الثقة وعدم اليأس من مِن رَوحِ اللَّهِ التي لا ييأس منها ألا القوم الكافرون .
جلست في الخارج وسط نحيب و عويل الثاكلات اللاتي فجعن مثلها بفقد فلذَات أكبادهن ، وهي ترقب حركة الأطباء و المسعفين ، بأنتظار الأمل ، أو أي معلومات عن حفيدتها الرضيعة التي بقيت على قيد الحياة في بطن أمها الشهيدة .
كانت تقول في تلك اللحظات ( كل ماأطلبه من الله أن يحمي لي هذَه الطفلة وتبقى على قيد الحياة . ماتت أبنتي شيماء لكن هذَه الطفلة ستكون أبنتي الجديدة ، وسوف أربيها كماربيت والدتها ، وسأجعلها تناديني ماما كما كانت تناديني امها ) .
وماهي ألا دقائق معدودات حتى عرفت الجدة ميرفت قنن أن أبنتها شيماء قنن والتى وصلت المستشفى كانت أصلا قد فارقت الحياة من قبلها ، وأنه وأثناء أسعاف الأطباء لها أثارت حركة بطنها أنتباههم ، فأكتشفوا أن جنينا لها يكافح بشدة للحياة فماكان ألا وأن قرر طبيب النساء و الولادة على الفور أجراء عملية قيصرية لأخراج الطفلة التي كانت مازالت على قيد الحياة .
وخرجتي الى الحياة حبيبتي شيماء ، وأستبشرت وحمدت جدتك ميرفت نجاتك من حادثة قصف منزلكم فقررت كل الأسرة أطلاق أسم شيماء عليك تيمنا بروح الشهيدة أمك التي حمتك ببطنها من ترامي وسقوط الأنقاض بعد أنهيار منزلكم بدير البلح .
وجدت بعدها فيك الصحافة مادة دسمة ، وسرعان ما أنتشر أسمك سريعا كانتشار النار في الهشيم بين كل وكالات الأنباء العالمية ، وهم يصفونك بالمعجزة الربانية بعد ان اخرجك الأطباء حية من بطن امك الميتة بفعل القصف الدموي الأسرائيلي .
أنصرف عنك بعدها الأعلام و الناس وأنا منهم بعد أن حمدنا الله أنك سوف تعيشين لتكونين رمزا و شاهد على العصر على وحشية و دناءة وسفالة وجرائم الكيان الصهيوني ، وبدأت حتى أسرح كثيرا في خيالي متمنيا لو أن أحدى الدول العربية أو الأسلامية أحتضنتك أنت و أسرتك من أجل أكمال العلاج كما قامت من قبل المملكة الأردنية مع والد محمد الدرة بعد وفاة أبنه الشهيد الرمز .
بقيت لأيام معدودات جاثية كالجثة الهامدة في قسم الحضانة بمستشفى ناصر في مدينة خان يونس جنوب القطاع ، بعد نقلت أليه لصعوبة وضعك الصحي ، وأنت تتنفسين بجهاز خاص للأوكسجين ويتم تزويدك بالغذَاء عبر المحاليل الطبية .
ثم تتابعت الأحداث قبل وبعد دخولك المستشفى وأنت غارقة في غيبوبتك بين الأسلاك والمحاليل و الأجهزة الطبية التي تحيط بك من كل جانب . فهذَه جريمة أخرى أرتكبها نفس المجرم ، حينما أغار و قصف أطفال منتزه الشاطئ غرب مدينة غزة . كانوا في براءة الأطفال يتسابقون و يلعبون و يتحلقون في دوائر صغيرة فرحا بأول أيام عيد الفطر ، ولم يكونون يعتقدون أنهم أيضا صاروا رغم صغر سنهم في نظر أسرائيل ناشطين من كتائب سرايا القدس أو القسام !
في لحظات تحولت أجسادهم النحيلة الى أشلاء وتناثرت في شوارع غرب المدينة ، فأنمحت بفجيعتهم كل ملامح و آثار العيد وسط عويل أمهاتهم و صرخات و ذَهول المارة و المسعفين الذَين كانوا يقولون ( قصفتهم الطائرات ، فتت أجسادهم النحيلة ، الله أكبر يا عرب أطفال غزة تحرق أجسادهم على الهواء مباشرة ) .
ثم جاءت أخبار فراقك الحياة أو لحاقك بكل أطفال غزة الذَين سبقوك لرحمة الله ، بسبب نقص الأوكسجين الذي حدث بسبب توقف قلب الأم و وفاتها قبل ولادتك . قالت التقارير الطبية عنك أيضا حبيبتي شيماء ان هذا النقص في الأوكسجين تسبب في أختناقك بشكل مفاجئ و موت خلايا الدماغ ، ثم فارقتي الحياة .
شيماء حبيتي أني أفتقدك اليوم بشدة ، فقد منحتينا بصراعك للحياة عزم قوي للصبر والمقاومة ونحن من على البعد عنكم ، فكنت أنت بقوتك أصغر مجاهدة و مقاومة فلسطينية في غزة وفرحنا أيما فرح لنجاتك من حادثة قصف منزلك .
ثم هاأنت اليوم تغادرين مسرح الحياة مفضلة الشهادة و جنب الله على العيش تحت الأحتلال الغاشم وبين جيرانه و محبيه من العملاء و المنافقين ، دون أن تتركي لنا سوى الأثر الطيب و الحزن و الأنكسار لمأساة شعبك .
كنت أتمنى لك طول الحياة يا شيماء حتى تكوني شاهد عصر أمامنا على جرم الكيان الصهيوني ، فأراد لك الله الموت و الشهادة لتكوني شاهد عصر على أنحطاطنا و خزلانا و ضعفنا و هواننا و جبننا للزود والدفاع عنك وعن أطفال مخيم الشاطي و رفح وحي الشجاعية وكل قطاع غزة .
وهكذا دوما هي حكمة الله وتدبيره تعلو على حكمة و تدبير كل خلقه .... أن العين لتدمع وأن القلب ليحزن وأنا يا حبيبتي شيماء في فراقك وفراق كل أطفال وشهداء غزة لمحزونون ... انا لله وأنا أليه لراجعون .
[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1325

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1071424 [كفاية]
4.00/5 (21 صوت)

08-04-2014 06:00 PM
شيماء وغيرها ممن قتل تم قتلهم بواسطة حكامهم من الاخوان المسلمين وقادة حماس الذين يؤججون الحرب ويشعلون الفتن باطلاق صواريخ من داخل الاحياء الشعبية والمدارس والمستشفيات والمساجد لتقع في شوارع الاسفلت ويجد اليهود المبرر للقيام بعدوانهم بحجة الدفاع عن النفس ويجد قادة حماس الدعم الدولاري والريالي والا لماذا لا يتعرض الفلسطينيين المقيمين بالضفة الغربية وحتى داخل اسرائيل من عرب 48 للموت السبب هو المنظمات الارهابية التي تتحكم في قطاع غزة

[كفاية]

#1071300 [ahmed]
3.76/5 (20 صوت)

08-04-2014 03:08 PM
طبعاً حواء وآدمايه والأنجتيرا لن يجدن من يرثيهم فلقد قتلوا بعد أن أغتصبوا وهن في سن السادسة وقتلوا أمهاتهن بعد أن إغتصبونهن وقتلوا أبائهم قبل ذلك يا دكتور جزء من ابناء فلسطين يموتون في حرب وكل ابناء دارفور يموتون بسبب الإبادة الجماعية فأيهما أحق بالرثاء .

[ahmed]

#1070911 [سودانى طافش]
3.57/5 (24 صوت)

08-04-2014 05:12 AM
مع إحترامى لمشاعرك يادكتور لكن يبدو أنك من نفس جيلنا الذى تم تصوير الفلسطينيين لهم كملائكة تمشى على الأرض حتى عرفناهم متأخرين كثيرا .. أتمن أن تتباكى أيضا على ثلاثة ( أطفال ) يهود تم إختطافهم وجز إعناقهم الفلسطينيون مثل الغنم ورموا بجثثهم كل أمام بيته لتجدهم أمهاتهم دون رأس !

[سودانى طافش]

#1070892 [خليل ابومحمد]
3.64/5 (23 صوت)

08-04-2014 03:26 AM
رحم الله شيماء واحسن عزاءك يا دكتور بخاري - سؤال برييء - الم يهزنك اخوات ( شيماءووالدتها)من بنات دارفور ؟ لم نرى لك مقالا ولا دموعا- رحم الله ضحايا الحروب حيث كانوا مع التخصيص والاولويه لاطفال دارفور والنيل الازرق وجبال النوبه العزيزه.فعرب نحن حملناها ونوبه.

[خليل ابومحمد]

#1070867 [نص صديري]
3.98/5 (23 صوت)

08-04-2014 02:13 AM
يابروفسور حفظك الله على الاقل اسرئيل اتاحت للاعلام ان ينقل لنا فظائعها وطننا به فظائع تدمي القلوب لو عرفها السودانيين لما بقي النظام لحظة او اعدائه ولا اعقد مقارنة هنا كما يفعل بعض اشباه المعارضة لكني اراى تحسرهم عند المقارنة للتغطية للقضيتين من ابناء الوطن ومثقفيه
لك الود

[نص صديري]

#1070854 [فاروق بشير]
4.16/5 (22 صوت)

08-04-2014 01:32 AM
منعا للالتباس, د.عبدالله البخاري الجعلي هو ابن البروف البخارى عبد الله الجعلى القطب الاتحادي المعروف.
يعنى اسمه بالكامل هو عبد الله البخارى عبد الله الجعلى

[فاروق بشير]

ردود على فاروق بشير
United Kingdom [نص صديري] 08-04-2014 03:10 PM
شكرا فاروق لقد التبس علي الاسم كذلك

France [فاروق بشير] 08-04-2014 09:45 AM
انظر تعليقات المتابعين التى تترى. وهو سؤال, هل السلطة والاعلام هو الذى يصنع مشاعرنا ام هي الانسانية التى تساوي بين اطفال السودان فى حزام الموت من الغرب حى الانقسنا, واطفال فلسطين.


#1070837 [رمضان سالم]
3.63/5 (23 صوت)

08-04-2014 12:52 AM
يا سادة .. أكتبوا لنا عن (( أطفالنا )) بدارفور وجبال النوبة .

[رمضان سالم]

ردود على رمضان سالم
Sudan [صبري فخري] 08-04-2014 03:23 PM
االكتابة عن دارفور والنيل الازرق و جبال النوبة بيجيب هوى ... السلامة ... منو البيقتل ناس دارفور ما أهلوا الجعليين .. وسيدوا اللطخ محمد عثمان الميرغني المشارك في حكومة المجرمين والسفاحين ويقول لينا جدوا الرسول ... كذاب ابن ستين الف كذاب


د.عبدالله البخاري الجعلي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة