المقالات
منوعات
أيقونة السودان الجديد
أيقونة السودان الجديد
08-05-2014 11:16 AM



بداية أستأذن الدكتور محمود شعراني ليشاركني السادة القراء إحتفاليته بالمرحوم السيد عبد المجيد إمام أول رئيس لحزب المؤتمر السوداني وأحد أبطال ثورة أكتوبر 64 الخالدة في ذاكرة كل من عايشها حدثا او توثيقا في كتب التاريخ والثورات
تقول القصيد

مرحى، مرحى
في البرزخ أنت تسير إلى الأعلى
وهنا في الأسفل منك وفي الدنيا ..
في قلب مدينتك السمراء بلاغ مفتوحٌ ضدك..
برحيلك قد فرح الباغون..
بقي الطاعون..
منع الماعون..
ولكن، هيهات، فقد صمد الفرسان على دربك..
أشتاق إليك وأرجو أن تسمع مني...
نبأ قد يثلج روحك في الأعلى..
سنسد ملفات التلفيق
ونغلق كل أضابير التدجين
وستكسب كل قضاياك الأخرى
وستطرب أركان مدينتك الأحلى
كعروسٍ ترفل في دفقات النور الأسنى,...
وستفرح عزة.. كما فرحت عائشةُ الكبرى
أشتاق إليك ولا تبديل لكلماتي...
حتى لو ذهب الأوغاد إلى الدرك الأدنى...
****
لا أفرح إلا بلقائك...
لا تسعدني إلا البسمات الطفلة..
وأراك تسير إلى الأعلى
وأنا في المرزح أقبع حيث الطين
وأوضار السفلة...
ودعتك بالأمس حزيناً
لا أملك إلا الشوق وبعض بطاقات الذكرى...
****
دعواتك لي وأنت تبارح كم تقلقني
كم تدهشني
بل تخبرني بأنك تعرف من يحتاج الدعوات
وأكثر من ذلك تنبئني بأنك تعرف موقعك الأسمى
قبيل رحيلك كنت تحدثني والبسمة تملأ عينيك
عن وقتٍ قد حان..
وكأنك تقتل فيّ الدهشة من أمر سيكون..
وقد كان..
لكني ما زلت أراك
وكأن البرزخ لا يفصلنا
أسمع همسك
وأراك تحلّق من فوق الأكوان
هل تذكرنا في الملأ الأعلى؟؟
هل تخبرهم بفسادٍ يعمل في الأرض ويختم باسم الله؟
بمحاكم تنصب للأموات
بفسادٍ تعلنه السلطة
ويراه الناس بعين الرأس نهاراً جهاراً؟
هل تخبرهم بفساد الكُور
وشركة كور الهندية
ومحاليل (البنيان)؟
هل تخبرهم بأن دروب الغرب لا توصل للغرب
بسبب النهب وأعوان الشيطان..؟
هل تخبرهم بأنا نجلس عند الصبح وحين الظهر نردد آيات فسادٍ
يتلوها القوم كما يتلى القرآن؟؟
بحديثي هذا ما خلتك تجتر الأحزان
لأنك تجلس عند مليكٍ لا يقبل ظلم الإنسان...
****
يا نجمة صبحٍ لا يذهبها ضوء الشمس
يا صاحب أكتوبر في الحاضر والغد والأمس
دعوتك..
هل ستعود لنقتلع الظلم الساكن في أبراج النحس
ونغني للوطن المصلوب على جدران اليأس...
(نغني لك يا وطني مثلما غنى الخليل) :
(عزة في هواك.. عزة نحن الجبال
ولي البخوض صفاك.. عزة نحن النبال
عزة قولي حي... وابكي الخليل)
عزة في الغياب فاتك دليل
وعزة في بكاك
حزنك نبيل
وعزة في العذاب
أهو صبرك جميل
ستعود لتقطع للأفعى كل الرأس..
فأنا أعرف أنك تفرح يوم الزحف وحين البأس..
يا نجمة صبحٍ.. لا يذهبها ضوء الشمس..
****
يا صاحب تشرين أنا أنتظر العودة
لكني كالعاشق لا أملك صبرا
أرسل لي خبراً من عندك يفرحني
فأنا لا أملك إلا أحزاناً تترى
أشتاق إليك ولا أملك
غير الشوق
وبعض بطاقات الذكرى...


ولكن هيهات،فقد صمد الفرسان على دربك ....................ولكن هيهات،فقد صمد الفرسان على دربك

التحية للفارس إبراهيم الشيخ رئيس حزب المؤتمر السوداني فكل يوم يقضيه في معتقله يقابله حشد من السودانيين الاحرار التواقين للحرية والانعتاق نحو آفاق التقدم والرقي وترسيخ معاني الديمقراطية والعدالة في وطن يسع الجميع تحت لواء حزب المؤتمر السوداني ورئيسه ايقونة السودان الجديد

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 855

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1072055 [شاهد اثبات]
2.00/5 (1 صوت)

08-05-2014 02:23 PM
نعم حزب المؤتمر السوداني حزب المستقبل في السودان اذا تم تزويده بي برنامج جبار حقيقي وواضح
وجعل مرجعيته فقط اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 مع اصلاحات ديموقراطية حقيقية في الدستور سيكون ايقونة السودان الجديد وقد يتجاوز الحركة الشعبية شمال الابن الشرعي للحركة الشعبية اذا لم تخرج من متاهتها الحالية والتشرزم مع حركات دارفور المسلحة في كيان الجبهة الثورية المتفلت وعلين نتجاوز وعي الزعيم والمرمز مع احترامنا لابراهيم الشيخ ال البرنامج الوطني الحقيقي

[شاهد اثبات]

#1072041 [محمد خضر بشير]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2014 02:10 PM
الإجلال والولاء للبطل إبراهيم الشيخ ...اللهم فك أسره وأيده بنصرك و بجندك وأحفظه من كل سوء

[محمد خضر بشير]

د.خالد كروم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة