الرئيس ونمل المعارضة
02-12-2011 03:01 PM

رأي

الرئيس ونمل المعارضة

حسن أحمد الحسن

وصف الرئيس عمر البشير والأنظار مشدودة إلى ميدان التحرير في مصر الشقيقة التي يخط شبابها أروع قصص الانتفاضة في وجه نظام يريدون اسقاطه، وصف تظاهرات الشباب والطلاب المتقطعة في شوارع الخرطوم «بنمل المعارضة».
قال الرئيس البشير «إن قواعد المؤتمر الوطني بالشمال تمثل 90% من المواطنين»، وقال «إن لم نكن حكومة مسؤولة لأمرنا قواعدنا بأن تخرج للتصدي للمتظاهرين الذين لا يتعدون الـ 10% من الشعب» وزاد: (حينها لقالت المعارضة «يأيها النمل ادخلوا مساكنكم حتى لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون»).
واستلهاما لدروس وعبر شعب مصر في ميدان التحرير، نتساءل إذا كانت المعارضة بغضها وغضيضها لا تمثل إلا عشرة في المئة، لماذا ينزعج الحزب الحاكم من خروجها للتعبير عن آرائها، طالما أن هناك «90» في المئة من المواطنين المخلصين يمثلون قواعد النظام؟
وذلك رغم أن الشرطة لم تقصر في قمع وتحطيم نمل المتظاهرين حسبما نقلت ذلك وسائل الإعلام بالصورة والصوت، ورغم أن المسؤولين ما انفكوا يرددون حق المعارضين في التعبير والتظاهر وفق القانون الذي لم يسجل في أية سابقة أنه أعطى لأية جهة معارضة إذنا بالتظاهر.
وبعيداً عن الحزن المخيم على السودانيين لضياع ثلث تراب الوطن بتسهيلات كبيرة من قبل الحكومة لنيل رضاء واشنطون، إلا أن تصريحات السيد الرئيس لم تكن موفقة، وعلى حكامنا الاستفادة من الدروس والعبر، فالحزب الحاكم في مصر على سبيل المثال كان يدعي أنه يمثل 100 في المئة من الشعب المصري، ورغم ما يملكه من أدوات القمع لم تتمكن هذه القواعد الهادرة من الدفاع عنه، بل أقبل بعضهم على بعض يتلاومون، وسيق بعضهم زمرا إلى منصات التحقيق.
وأحسب أن ما يجري في مصر من تحولات أدعى ان يكون محل اهتمام الحزب الحاكم عندنا، حيث يتشابه الحزبان الحاكمان في كل من مصر والسودان، كأنهما توأمان يتحاكيان في كل شيء، وإن كان أحدهما يكبر الآخر بعشر سنوات.
ففي مصر لم يكن أحد يتوقع أن ينفجر الشارع بكل هذا الزخم، رغم أن عدد قوات الأمن المركزي مليون ونصف مجند، ومئات الآلاف من قوات الأمن المتخصصة بكل تاريخها السلطوي الذي سجلت بعض صوره مواقع الانترنت، لم يجد منهم النظام الحاكم في مصر ما يحمي دوره الحزبية التي احترقت في وضح النهار. بل اختفى كل هذا الزخم بصورة دراماتيكية لاتزال مثار استغراب.
فقط عشرات من الشباب تتماثل ظروفهم مع ظروف أشقائهم من الشباب في السودان، كانوا سببا مباشرا في ما نشهده اليوم من تحولات لم يكن أي مراقب يتخيلها في ظل الدولة المركزية القوية في مصر.
إن ما أدلى به السيد الرئيس يحتاج إلى مراجعة في ظل ما يدعو له من حكومة عريضة وما تدعو له معارضة العشرة في المئة حسب تقديره من حكومة قومية أو تعديلات دستورية تكفل الحريات العامة ورتق النسيج الوطني ولملمة الجراح بعد ذهاب الجنوب إلى الأبد إلى حيث يريد.
فلم تعد قضية الحريات والعدالة الاجتماعية ومحاربة الفساد وكفالة حقوق الإنسان في عالم اليوم قضية محلية، بعد أضحت ضمن قوانين دولية يحرسها المجتمع الدولي والضمير العالمي، وللنظام الحالي تجربة في ذلك، بدليل كل سعيه الآن وبشتى الطرق لكسب تطبيع علاقاته مع واشنطون، رغم أن الأدعى أن يطبع علاقاته أولا مع مواطنيه وان كانوا عشرة في المئة.
ويكفي أن شخصا واحدا في تونس أحرق بناره نظاماً بأكمله، ويكفي أن مجموعة من شباب الـ «فيسبوك» يلتقون افتراضيا عبر الأثير يغيرون الآن التاريخ في ميادين مصر وشوارعها.
ما نطلبه من السيد الرئيس أن يكفل حق التظاهر للمؤيدين من قواعد الحزب الحاكم وللمعارضين له. ولو كانت الحكومة تملك حقا «90» في المئة من المؤيدين ما المانع أن يخصص والي ولاية الخرطوم وسائر الولاة ميدانا أو يوما لحق المعارضين في التظاهر، خاصة أن من سيأتي من العشرة في المئة ربما لا يتجاوز خمسة في المئة. وبذلك تبدو الحكومة اكثر ديمقراطية حسبما تصف نفسها.
ماذا لو لعب الحزب الحاكم لعبة الديمقراطية مع معارضيه الضعفاء الذين يخشون أقدام سليمان وجنوده، بدلاً من القمع الذي يجلب للنظام الحاكم المتاعب في عصر تكنولوجيا المعلومات وأدواتها من الـ «فيسبوك» و «تويتر» وسموات «قوقل» المفتوحة وغير ذلك من لغة العلم والمعلومات.
ولعل ما يجري الآن من دروس وعبر في الشارع المصري الذي عانى ما عانى طوال عقود من الكبت السياسي، أحق ان يُستفاد منها، ومصر الأقرب في كل التفاصيل والأكثر تأثيرا في المشاعر.
فالتحية لمصر وشعبها وشبابها وهي ترسخ قيمة قرآنية وإيمانية سطرها ثلاثون شابا شهيدا بدمائهم الزكية وهي «كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله وإن الله مع الصابرين».. حقا كانت فئة قليلة جدا لكنها غلبت فئة كثيرة بإذن الله.
ولعل في ما ساقه السيد الرئيس من مثال بعض الاضاءات التي على حزبه الاستعانة بها والتأمل فيها وهي:
أن سليمان عليه السلام كان يعرف لغة النمل ويحترمها، لذلك تبسم ضاحكا شاكرا فضل الله عليه لما سخره له. لذا على الحاكم أن يفهم لغة المحكومين ويتعامل معهم، ويشكر الله على ذلك لما آتاه من فضله.
وأنه لم يكن هناك قصد جنائي لدى سليمان تجاه النمل بإطلاق جنوده أو قواعده لتحطيم النمل، لولا عاصم المسؤولية كما يقول السيد الرئيس.
وأخيرا أن النمل كان يقدر، على ضعفه، أن سليمان وجنوده لا يرونه، فاتخذ تدابيره الاحترازية بالدخول في أجحاره «وهم لا يشعرون» ولم يستهن سليمان بالنمل وبقدرته وقوته، حتى أن مثلنا السوداني يقول «النملة بي قرصتا».
وأهمس في أذن القائمين على أمر النظام الحاكم، بأن منطق القهر والتعالي والإملاءات وإلغاء الآخرين في ظل الظروف التي تعيشها بلادنا الآن، لا يجلب إلى بلادنا إلا المصائب التي هي في غنى عنها، ولحسن حظ السودان أن به معارضة عاقلة ومخضرمة ومدركة لحجم الأخطار التي تواجهها البلاد، وهو وعي يستوجب التعامل معه بجدية، لأن الخيار الآخر لن يكون في مصلحة الوطن.
ومعارضة مدركة وعاقلة متاحة اليوم، خير من خيار مجهول غدا، ولندع لغة الأحجام والأوزان، إلى انتخابات ديمقراطية حرة ونزيهة، رغم أن تحقيق الأغلبية لأي طرف لا يلغي حق الأقلية في التعبير عن مطالبها وممارسة حقوقها المدنية.

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1882

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#94297 [وحيد]
1.50/5 (2 صوت)

02-12-2011 03:59 PM
لا نستغرب علي سعادة المشير و زمرته هذه التبرة الاستعلائية و الكبر و العزة بالاثم و قد غرتهم السلطة الزائلة و مجموعات المنافقين الذين باعوا دينهم و ضمائرهم... و المشير و زمرته الذين استزلهم الشيطان و اسكرتهم السلطة حتي صاروا يتاولون آيات القرآن علي انفسهم - التي يعلم ضلالها حتي الاعمي-
و قد سبقهم فرعون الي ذلك ، قال تعالي: ( ونادى فرعون في قومه قال ياقوم أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي أفلا تبصرون ( 51 ) أم أنا خير من هذا الذي هو مهين ولا يكاد يبين ( 52 ) فلولا ألقي عليه أسورة من ذهب أو جاء معه الملائكة مقترنين ( 53 ) فاستخف قومه فأطاعوه إنهم كانوا قوما فاسقين ( 54 ) فلما آسفونا انتقمنا منهم فأغرقناهم أجمعين ( 55 ) فجعلناهم سلفا ومثلا للآخرين)56 ) ) .

بالله عليكم هل ترك المشير خطي فرعون؟


حسن أحمد الحسن
حسن أحمد الحسن

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة