المقالات
السياسة
في ذكري رحيل الدكتور جون قرنق .. ومذكرة تفاهم مجالس الصحوة .
في ذكري رحيل الدكتور جون قرنق .. ومذكرة تفاهم مجالس الصحوة .
08-06-2014 05:20 AM


في ذكري رحيل الدكتور جون قرنق .. ومذكرة تفاهم مجالس الصحوة .. حتمية قيام السودان الجديد ..

ارفض فكرة ان الدكتور قرنق مات ومات معه المشروع او انه شخص مستحيل التكرار لانها اتهام لله الخلاق البديع بالعجز ، ولحواء السودان بالعقر .

الضمانة الاساسية وصمام الامان للسودان الجديد في مشروع حركة / جيش تحرير السودان التي نتزعمها لما لها من شعبية كاسحة ورؤية ثاقبة ، وصبر وجلد علي تحقيق تلك الهدف .

كان موقف قيادة حركة العدل والمساة ورئيسها المؤسس الدكتور خليل ابراهيم في بداية الثورة مشابهه تماما لموقف الشيخ موسي هلال اليوم ، وكانت تحوم حولهم الكثير من الشبهات .

تم قبول حركة / جيش تحرير السودان عضوا في التجمع الوطني الديموقراطي وفورا ، بينما تم رفض طلب تقدم به حركة العدل والمساواة لانضمامه للتجمع الوطني الديمقراطي ، وكذلك رفض طلب المؤتمر الشعبي .



قبل اكثر تسعة أعوام من هذا التاريخ ، وفي ليلة ليلاء وبعد نهار حافل بالحركة والحراك ، كنت في مطار القاهرة الدولي متجها الي طرابلس الغرب بليبيا ، وبعد وداعي للرفاق في صالة المطار رن جرس هاتفي ، فاذا بقيادي بارز في الحركة الشعبية لتحرير السودان يزف لي نبأ تاكيد رحيل الدكتور جون قرنق ديمبيور والعثور علي جثمانه ، بعد شك وبحث وتمحيص استمر لحوالي يومين .

بسماعي تأكيد نبأ الرحيل المفاجئ والفاجعة الكبري لم اتمالك نفسي، ورفضت ساقي حملي ( ما قدرت اقيف ) من شدة صدمة الخبر المحزن والفاجعة الكبري علي نفسي كشخص عرفت الدكتور قرنق عن قرب ، ولهول ماساة رحيله علي السودان عامة وعلينا خاصة كرفقاء للدكتور قرنق في دربه يومئذ ، وأتي الرحيل في تلك اللحظة الحرجة والحساسة والحاسمة ، وفي المنعطف الخطير من تاريخ السودان ، والفراغ الهائل والكبير الذي احسسنا به ، والضربة القاضية التي سددها رحيله للطموحات والاشواق والاحلام والآمال العراض التي بنيت عليه .. وتوفيت فعلا بعضها ورحلت برحيل الدكتور جون قرنق ديمبيور علي الاقل حتي لحظة كتابة هذه السطور .


تمر علينا الذكري التاسعة لرحيل المفكر القائد الدكتور جون قرنق ديمبيور رئيس ومؤسس الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان ، وعراب السودان الجديد ، ورغم زحمة العمل في دولاب حركة / جيش تحرير السودان وخصوصا في مكتبي هذه الايام ، والذي نزف البشري مقدما لشعبنا باننا نقوم بعمل جوهري وحاسم جدا ستغير به مجري تاريخ السودان والي الابد تغييرا جذريا ، وعليهم جميعا الاستعداد التام لذلك .
الا انني سأنتزع بعض الوقت وسأشرع في كتابة سلسلة مقالات عن الراحل المقيم ، وساضع بعض النقاط المهمة علي الحروف .
، ساتحدث عن نظرته الثاقبة لمشاكل وازمات السودان والحلول الناجعة التي وضعها وتحدث عنها ، وأخري اسرار بيننا ستبقي حبيسة الصدور وطي الكتمان حتي حين ، ثم ننتقل في الحديث عن الدكتور جون قرنق ديمبيور كقائد عظيم وحليف استراتيجي لحركة / جيش تحرير السودان التي نتزعمها ، وضمنا أيضا حلف واحد هو ( التجمع الوطني الديموقراطي ) ، وكانت العلاقة بيننا راسخة وفوق الإستراتيجية .

ولما كان هذا المقال بمثابة مقدمة لمقالات قادمة لا بد من توضيح الآتي :

1/
لكوني عرفت الراحل المقيم الدكتور جون قرنق ديمبيور عن قرب انتابتني موجات حزن شديدة علي رحيله ، كانسان رائع جدا ، وكحليف استراتيجي مخلص جدا ، وقائد ومؤسس لحركة حليفة وكان بيننا في حركة / جيش تحرير السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان تفهم أكثر من اي تنظيم آخر في الحلف ، وكانت بيننا التزامات وديون سياسية واخلاقية هائلة جدا ، وقد رحل الدكتور جون قرنق ديمبيور يوم رحل وكنا علي موعد مضروب في ان نلتقي بعد تلك الرحلة المشئومة مباشرة لنتدارس حول السبل الكفيلة والناجعة لوضع حد فوري لما يجري في دارفور معا ، ووفق رؤية محكمة ومدروسة جلس لها الزعيمان الراحل المقيم الدكتور جون قرنق، والاستاذ عبدالواحد النور طويلا ، وفي لقاءات مارثونية مطولة امتدت لاكثر من سنة ، ونحن ايضا في قيادة حركة / جيش تحرير السودان كنا في حوارات ظلت مستمرة ، وكان قضية دارفور هما من هموم الدكتور جون قرنق التي اقضت مضاجعه ، وكانت عنده بذات اهمية قضية الجنوب .


كما كانت قضية الجنوب هم من همومنا المؤرقة وقاضا لمضاجعنا في كقيادة لحركة / جيش تحرير السودان ، واتفاقية نيفاشا نفسها وقعت معظم بنودها ووثائقها بعد مشاورة ومباركة منا نحن في حركة / جيش تحرير السودان ، والتفهم والتفاهم الكبير والحميمية التي كانت بين الزعيمين الراحل المقيم الدكتور جون قرنق ديمبيور ، والاستاذ عبدالواحد محمد أحمد النور رئيس ومؤسس حركة / جيش تحرير السودان ، بحكم اقامتنا في نيروبي التي انعقدت جلسات التفاوض في ضواحيها ( نيفاشا ، وكارن ، وناكرو ومشاكوس ) ، ومضت العلاقة قدما حتي ظن البعض بان حركة / جيش تحرير السودان حركة مستنسخة من الحركة الشعبية لتحرير السودان ، و العلاقة بينهما مجرد علاقة التابع بالمتبوع ، وهي ليست صحيحة اطلاقا .. فقد كانت لحركة / جيش تحرير السودان استقلاليتها وآراها القيمة جدا عن نيفاشا ومواطن القصور والخلل فيها ، وهي منشورة في كثير من الوسائط ، ولنا راينا في قضايا هامة غفلت ونسيت او تناستها اتفاقية السلام الشامل كالعدالة الانتقالية والمصالحة ، وهي السبب الاول في انقسام السودان ، والعداء بين شطري السودان ، والموقف منشور ، وهي رد بليغ جدا للذين زايدو علينا في الاتفاق التي ابرم بين الحركة الشعبية لتحير السودان ، ومجلس الصحوة الثوري بقيادة الشيخ موسي هلال .

2

ارفض فكرة ان الدكتور جون قرنق مات ورحل مشروعه برحيله ، واكثر رفضا لفكرة انه كان مجرد اسطورة من اساطير الاولين .. واكثر الحاحا في رفض فكرة انه لم يتكرر بالمرة او مستحيل التكرار كما جاء علي السنة بعض الكتاب والمتحدثين الذين اصابهم الاحباط والياس والقنوط ، من جهة انها اتهام لله الخلاق البديع بالعجز ، ورمي لحواء السودان التي انجبت الدكتور قرنق بالعقر ، ولآدم السودان ايضا بالعقم ، وهم من انجبوا الدكتور قرنق وغير الدكتور قرنق من عظماء السودان والتاريخ .


3 /
الضمانة وصمام الامان لمشروع السودان الجديد في حركة / جيش تحرير السودان التي نتزعمها بما تملكها من رؤية ثاقبة ، وشعبية كاسحة تجازوت اكثر من 80% من جماهير شعب السودان في دارفور وفقا لاستطاعات رأي أجرتها الامم المتحدة وجهات دولية مستقلة ذات مصداقية عالية ، ولحركة / جيش تحرير السودان جماهيرها الشعبية الكاسحة ووجودها الفاعل جدا في كل السودان ، والحركة مؤسسة ومكونة اساسية للجبهة الثورية السودانية مع حليفتها الاستراتيجية الحركة / الشعبية لتحرير السودان __ شمال ، وبقية الجبهة الثورية ، ولها حلفاء في كل السودان ..و تقطع حركة / جيش تحرير السودان لكل جماهيرها وحلفاءها ولكل الشعب السوداني ان السودان الجديد التي يسع الجميع قادم لا محالة قريبا ، وأن طرحها سينتصر حتما ، لانها استفادت جدا من الدكتور جون قرنق وطور رؤيته واستفادت الدرس من نضالات شرفاء العالم اجمعين كمانديلا ، ومارتن لوثر كينغ وغاندي وغيرهم من زعماء التحرير ، وبناة دولهم علي اسس من التعايش والمساواة والعدالة والحرية والعيش المشترك في سلام وعدالة وكرامة بين شعوبهم .

4 /
نجدد التاكيد وخاصة لاؤلئك الذين سلقونا بالسنة حداد في ان حركة / جيش تحرير السودان التي نتزعمها وهي المؤيدة من غالب شعب السودان ، وعموم الجماهير الشعبية المسحوقة من نازحين ولاجئين وعموم شعب دارفور ، ونقول للمزايدين علينا حتي ولو كثرت الاشباه والنظائر والحركات الاسمية المستنسخة من حركة / جيش تحرير السودان لسرقة الثورة واسمها ك ( حركة تحرير السودان جناح فلان وعلان وزيد وعبيد ) .
في اننا نقطع للجميع بقوة حركة / جيش تحرير السودان وقدرتها التامة علي تحقيق آمال وتطلعات وطموحات واشواق الشعب السوداني في بناء دولة تسعهم جميعا ، وليس صحيح ما يذكره بعض الكتاب المنهزمين نفسيا والانهزاميين الذين شككوا في قدرة الله الخلاق البديع ، بان الدكتور قرنق شخص لا يتكرر . رغم عدم تشككنا في ان الدكتور قرنق شخص نادر التكرار ، الا اننا نجدد بانه ترك لنا ارثا ومنهجا ورؤية واضحة ومدونة في كتب قيمة وفي وسائل ووسائط مفتوحة وفي متناول يدنا .

وحتي لا يزايد علينا مزايد فاننا في حركة / جيش تحرير السودان أكبر حلفاء الحركة / الشعبية لتحرير السودان وزعيمها الراحل المقيم الدكتور جون قرنق ديمبور .

5 /
ايضا تعرضنا للجرح وسلقنا بعض الكتاب بالسنة من حديد ولا سيما محجوب حسين في مقال له تحت عنوان (( جمهورية «اللاجئين» السودانية تحاكم ثلاثية الشعبية وهلال وعبدالواحد أخلاقيا )) ، محاكما لنا وطاعنا في موقفنا الاخلاقي والسياسي في توجيه فوهة البندقية في صدر النظام او علي الاقل تحييد من استطعنا تحييده .
وشاركه كتاب آخرين شاجبين ومدينين ، خطوة أقدمت عليها الحركة الشعبية لتحرير السودان ( شمال ) وتوقيعها علي مذكرة تفاهم مع مجالس الصحوة التي يتزعمها شيخ قبيلة المحاميد وحليف عمر البشير السابق في الابادة الجماعية والتطهير العرقي التي حدثت بدافور .

ولمحجوب حسين ونظرائه من الكتاب نقول ان حركة العدل والمساواة التي لها اليوم وجود فاعل ومؤثر في الجبهة الثورية السودانية كانت مرفوضة جملة وتفصيلا في ان تكون عضوة في التجمع الوطني الديموقراطي ، بحكم انها كانت علي موقف مشابهه لموقف موسي هلال اليوم وكانت تحوم حولها الشبهات .

6 /
نرد للكتاب الذين زايدو علينا وربطوا بين الدكتور جون قرنق ديمبيور والدكتور خليل ابراهيم محمد ان يعلمو انه لم تكن هناك اي علاقة من قريب او من بعيد بين الدكتورين الشهيدين قرنق وخليل ، فقد تم رفض طلب تقدم به الدكتور خليل ابراهيم محمد لانضمامه للتجمع الوطني الديمقراطي ونيله عضوية الحلف الهام ، وكذلك تم رفض طلب مماثل تقدم به حزب المؤتمر الشعبي للتشكك في نواياهم ، ولتصادم توجهاتهم يومذاك وموافقهم الايدلوجية مع مواثيق التجمع المهم ، ولا سيما (( مقررات اسمرا للقضايا المصيرية )) .
بينما قبل وبترحيب حار جدا وفورا طلب انضمام حركة / جيش تحرير السودان التي نتزعمها في التجمع الوطني الديموقراطي ، وكان رئيس ومؤسس الحركة الاستاذ عبدالواحد النور عضوا في هيئة قيادتها ، بينما كان الاستاذ مني اركو مناوي الامين للحركة السابق عضوا في امانتها العامة .
وللذين يزايدون علينا بالنازحين واللاجئين نقطع بان حركة / جيش تحرير السودان مواقفها تتماهي وتتوافق كل التوافق مع مصلحة النازحين واللاجئين ومؤيدة بقوة ومسنودة من هؤلاء النازخين واللاجئين الذين ذرف الاستاذ محجوب حسين دموع التماسيح عليهم ، والذين ظلوا علي الدوام يتلقون الطعنات من محجوب حسين وامثاله الذي يتنقلون من حركة الي اخري ومن ابوجا الي طرابلس الي الدوحة الي العدل والمساواة ، ولا ندري اين سيتقر بهم الحال ؟ !!!َ .

7 /

بحكم جلسونا للدكتور جون قرنق وفي محاضرات قيمة القاها علي مسامعنا عن رؤيته للسودان الجديد ، وعن موقفه من علاقة الدين بالدولة ، وفي التشريع والقانون ، والمساواة بين السودانيين في الحقوق والواجبات ، وموقفه من الجبهة الاسلامية في السودان وعرابها حسن عبدالله الترابي ، وتشريعاته وقوانينه ، ووسائله .
وجدنا أن رؤية الدكتور قرنق تتفق مع صحيح الدين تمام التوافق ، بينما تتصادم رؤية الشيخ الدكتور حسن عبدالله الترابي وتتناقض كل التناقض مع صحيح الدين الاسلامي الذي يزايد بها علينا حسن الترابي ، بل جريمة المتاجرة بالدين وتحريفه والشراء به اثمان قليلة من اكبر الكبائر واعظم الجرائم علي الاطلاق ، وهذا ما سنتناوله في مقالات قادمة نتحدث فيها عن رؤية الدكتور جون قرنق ديمبيور في العلاقة بين الدين والدولة ، وكيف يتوافق كل التوافق مع ماجاء في صحيح ديننا الحنيف من مبادئ وقيم وكل الديانات السماوية والمواثيق الارضية ، وبالمقابل كيف يتناقض مع متاجرة حسن عبدالله الترابي مع مراد الله .

للمزيد زورو موقعنا علي الفيس بوك
Haidar Elnour

ونواصل
Email ; [email protected]

حيدر محمد أحمد النور



تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 1001

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1073611 [ابكر اسحاق]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2014 04:36 PM
في ذكري رحيل الدكتور قرنق ..



منتصرين يا رفاق ورؤية الدكتور قرنق الحي مامات مسئوليتكم يا رفيق عبدالواحد والرفيق حيدر دنقم
وكل الرفاق مالك وجبريل ومناوي وعبدالعزيز .

[ابكر اسحاق]

#1073579 [ادريس تريج]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2014 03:48 PM
ادريس تريج

لك تحياتي يا زعيم دنقم نحن مقتنعين انكم امل الغد ومستقبل السودان
عائدين يا ابطال السودان
وثورة ثورة حتي النصر

[ادريس تريج]

#1073455 [احمد مكوار]
1.42/5 (8 صوت)

08-07-2014 01:05 PM
احييك مليون مرة علي المقالة الرائعة جدا والتاريخية يا رفيقي الزعيم حيدر محمد نور
كم رفعت عنا الاحساس بالخيبة
شكرا لك يا زعيم ودامت نضالاتكم
ولكم الف تحية يا رفاقنا في الجبهة الثورية في كل الثغور

[احمد مكوار]

#1073037 [الحقيقة واضحة]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2014 11:08 PM
د خليل من الاخوان المجرمين مثل موسي هلال لكن الاجرام الذي قام به موسي هلال دفاعا عن السفاح البشير و تنفيذا لمخطط الاخوان الدولي في دارفور لا يشبهه فيه احد غير ابن عمه المنتصر علي القطاطي ومغتصب النساء حميرتي الامر الذي جمع بين خليل و الجبهة الثورية قضية شعب مهمش و مظلوم اما هلال كلما تحدث تسمع انتهازيته واضحة في نبرات صوته و كبر الذي دفعه للجبهة الثورية من اجل مساومة السفاح لا يصلح ان يتحول الي قضية شعب يعاني من استمرار السفاح علي الحكم.. هل سيشارك هلال في اسقاط نظام السفاح؟؟ ام انه رجل سلام !! اكتفينا من سماع التفاهات

[الحقيقة واضحة]

#1072820 [مهند عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2014 04:09 PM
الزعيم حيدر النور مقالاتك مفيدة وتاريخية وتتناول فيها الاحداث بشجاعة
منتصرين والسودان الجديد قادم وانتو الضمانة الاساسية لذلك
ونحن مقدرين موقفكم .
بس الجماعة ديل ماتابو ومعاكم .
وما ترد لامثال ناس محجوب حسين شعب دارفور واعي .
انتو سيوف ومجرد الالتفات لناس محجوب حسين تنتقص من اقداركم
اوما رايت السيف ينقص قدره اذا قيل ان السيف امضي من العصي
لك مني خالص التحايا يا زعيم ولكل حركة تحرير السودان وللجبهة الثورية السودانية

[مهند عبدالرحمن]

#1072678 [MUSA MAR]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2014 01:07 PM
NICE
وجدنا أن رؤية الدكتور قرنق تتفق مع صحيح الدين تمام التوافق ، بينما تتصادم رؤية الشيخ الدكتور حسن عبدالله الترابي وتتناقض كل التناقض مع صحيح الدين الاسلامي الذي يزايد بها علينا حسن الترابي ، بل جريمة المتاجرة بالدين وتحريفه والشراء به اثمان قليلة من اكبر الكبائر واعظم الجرائم علي الاطلاق ، وهذا ما سنتناوله في مقالات قادمة نتحدث فيها عن رؤية الدكتور جون قرنق ديمبيور في العلاقة بين الدين والدولة ، وكيف يتوافق كل التوافق مع ماجاء في صحيح ديننا الحنيف من مبادئ وقيم وكل الديانات السماوية والمواثيق الارضية ، وبالمقابل كيف يتناقض مع متاجرة حسن عبدالله الترابي مع مراد الله .

[MUSA MAR]

#1072625 [ابوغفران]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2014 12:15 PM
استاذ حيدر الرجاء الابتعاد عن الصراعات الجانبية والتركيز فقط على رؤية الجبهة الثوربة وانسى المعركة الوهمية مع محجوب حسين , معقول تكون فاضى للدرجة دى؟!. ومافى داعى للثناء المبالغ فيه لحركتكم . ركز على العمل الجماعى .اتمنى التوفيق للجميع .

[ابوغفران]

#1072562 [D Koygale]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2014 11:05 AM
(ان حركة / جيش تحرير السودان التي نتزعمها وهي المؤيدة من غالب شعب السودان ، وعموم الجماهير الشعبية المسحوقة من نازحين ولاجئين وعموم شعب دارفور ) هذا مقتطف من المقال أعلاه، هل سمعتم ورأيتم وهما أكبر من هذا وافكا لا يدانيه افك الرجل وهو يطلق أحكامه كيفما شاء . لقد سئمنا إدعاءات أبطال الكي بورد أما كذبهم فلا يحتاج لبرهان منذ متي كان حيدر النور مناضلا ، و زعيما كما يدعي لحركة التي انتاشتها القبلية ووأدتها المطامع الشخصية. فهو شخصيا يحتاج الي علاج يشفيه من سقم نفسي وعلل أقلها البدانة التي اكتنز شحمها وودكها من أكل مال السحت وما يجمعه بالاكراه من النازحين المغلوبين علي أمرهم . أليس وهما كبيرا مشروع السودان الجديد وقد مضي الجنوب لحاله بعد استفتاء مشهود اليس هذا مرضا نفسيا توهم اعادة دورات التاريخ للوراء الجنوب الان دولة بخيرها وشرها يحسم امرها ابناؤها لا أدعياء النضال الافتراضيين في الفضاء الافتراضي.

[D Koygale]

#1072468 [د.عمر إبراهيم أحمد حامد]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2014 08:58 AM
أستغرب من كاتب المقال ولا يستحق الرد علي كيف تتوافق روية رجل مسيحى مع صحيح الدين ألى دين تتحدث يا هذا عليك أن تخوض فى انت فيه مع الخائضين ولا تتحدث عن أمور أن أجهل فيها من أبى جهل وهذا زمانك يامهازل فامرحى إن كان هذا فهمكم للأمور فوالله لن ولم تغيروا من الأمور شيئاً فى بلادى تتحدث عن موسى هلال المجرم هل لم يكن جزء من هذا النظام لاخر لحظة نحن حقيقة يئسنا منكم والحكومة جميها أنتم لا تختلفون عنها شيئاَ الذى يريد التغيير فى بلاده عليه أن يعانى ما يعانيه شعبه ويتحمل ما يلاقيه من الذل والهوان وهوقريب من شعبه أما أنتم فى الفنادق والعواصم التى تغدق عليكم النعم فتنعموا بها وأنتظروا ان ياتكم الفرج من السماء

[د.عمر إبراهيم أحمد حامد]

حيدر محمد أحمد النور
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة