المقالات
السياسة
أين ضاعت وطنيتنا ،،،إقرأ لتعرف
أين ضاعت وطنيتنا ،،،إقرأ لتعرف
08-07-2014 03:34 AM

أنا أعلم بأنني سأُذّن في مالطا !
أيها الناس ،، دعوني أعلّق ،،دعوني أُصفّق ،، وخلونا نُريّح و نرتاح
اليوم سأصب جم غضبي في حيكومة الفقر الدمار
الگُضُبن والصهينه !
أيها السوادنه الابرار ،، يارماة الحدق ! أحلامنا ضاعت ..
داسها البطريق !
...
في هذه الحكآية
ممنوع اصطحاب الحكومة
والمعارضة
والبرلمان
والأطفال
و وليد زاكي الدين يمكن أن يذهب معنا ،، لابأس من ذلك !
(1)
وقف ابن آوي وهو يرتدي عُمامة بيضاء ،، وشالُ من خيال ،، ذالك الأنف الأفطس هو وشمهم ،، الغباء يطل بوجهه ! في هذا المكان يقبع العالم في الظلام .. إنّها قصّة وطن إسمه السودان ! الأشياء العجيبة هُنا كثيرة لاتُحصي ولا تُعد ،، ويمكن تسمية تلك الدوله :
- الجمهوريه المنكوبه
- دولة اللامنطق ،، واللامعقول !
الطيبة تكتسي ملامح أهل ذلك البلد ،، ولكن الفقر يجتاحهم كل يوم
أصبحت مقولة " شخصي الضعيف " هي حقيقة وواقع ،، الناس أصبحوا نُحفاء! حتي الظل تعب منّا و إختفي من وراءنا ،، من منكم رأي ظلّه قريباً ؟ لا أحد ! نسيناه تماماً مع مشاغلنا المصنوعة لتشغلنا ،، گل مواطن بات له قصّة في رأسه ،،، وغُصّة في حلقه ،، وهاتف ذكي في يده !

الفرح يهرب منّا ،، بل يتسرّب من يدينا فينسكب منا ونٰراقبه ولانفعل شيئ ؟ نحن لا نعي دروسنا ولا التاريخ يُعلمنا ،، كل مرة نأتي بالصادق المهدي الذي لم يحافظ علي بلادنا ،، البؤس يملأ أركاننا والحُزن يطل بعُنقين إثنين من سور جيراننا ،، هذه البُقعة من العالم صامتة ،، ورطبة ،، وموحشه ،، لايوجد فيها ما يُدحر سواد الليل .. ويُزيح بقايا العتمات ،،، المكان مليئ بالياعسيب وفيه تصمت الطيور !
الخوف يملأ جنبات البلاد !
الجوع أتعب حتي الجراد !
وجه القمر لايبين ،، وشفاه الشمس عطشي ،، تطفئها عينُ حمأه !
الساحةٰ الخضراء صحراء تتمّوه بألوانهم "النازيّة" وهم يُرددون
كل شيئ لله ،في سبيل الله
الأفواه تصدح بما ليس في القلوب فيهرب الصدق ليبقي هـُنا النفاق !
(2)
أيا جبابرة هذا السودان .... الصدق أحياناً ينزلق من الأكف الكاذبه گبيدق زاهي .. ليس بينكم وبينه عهـدُ وميثاق .. الفرحةُ غابت وذبُلت الورود كٓوجه إمرأة ثگلي فقدت ابناءها وقلبها كان يحس بذلك ،، ولكن اتاها الخبر بعد حين !

من أعلي سطح غرفتي تنزل أُترجّة عجوزه تتعلق بنافذتي .. وتطلْ بداخلها فتحجب الرؤيا ... ألأضواء بالخارج لاتظهر كلها و أحياناً تظهر متناثرة هُنا وهـُناگ ،، غرفتي مليئة بالصدق أحبتي ،، گعقولكم ،، لذا سأُخاطب عواقلكم فقط !
أولاً :
أحبتي - أباء وأبناء شعبي ،، أنتم كحكايات لؤلؤية النصع ! تملأني الرهبه حين أقف بُرهة لأطل عليكم من شرفة وطننا !
من شُرفة التاريخ ! سنُغني في عُرس السودان مثلما غنّت مهيره !
ونغني لك يا وطني كما غنى الخليل
مثلما غنت مهيرة تلهب الفرسان جيلاً بعد جيل ...
ونغني لحريق المگ في قلب الدخيل ...
للجسارة حينما استشهد في مدفعه عبد الفضيل
!
ياااا الله ،، انظروا لهذا الجمال ! سلبونا وطنيتنا وعوضونا عنها بساحات الفداء و أغاني سودانيه تدعو الي القفذ والنطيط ،، لذلك صار الناس وببساطه بعد أي اتفاق ،، ينطوا ! ماهذا العبث !
أين تلك الأناشيد الوطنية التي أوقف بثّها العارف بالله العبد الآبق من هويتنا سماحة مولانا العابث بتاريخنا وجُغرافيتنا فضيلة الإمام الطيب مصطفي ،، نعم أضاعها هو ،، وأوقفها ليمحي عن الأذهان كل جميل !
يامعشر الشباب ،ً والبنات
دعوني أخبركم ،، أنا أعلم تماماً أنني لستُ أحسنكم ،، ولا أعلمكم ،، ولا أفهمكم ! ولكنني أيضاً لستُ بسيئ !
أعلم أنني أُخاطب عقول ذهبية ،، ولكن مابالنا !؟ من منا لا يستصرخ الأماني حين تأتينا الذكريات التي تؤرق مضاجعنا !
فلنتحاسب :
1/ وصّانا أجدادنا علي الكثير ،، نحن الآن لم نُحافظ علي وصية الجدود ! أولم يٰحدثنا الاجداد عن ذلك وكانو يُحذرونا في وصيتهم مراراً وتكراراً من علي عثمان والترابي وغازي العتباني !؟ :
نعم قالو( علي التراب الغالي ،، )
ولكن لماذا لم نسمعها هكذا :
و(علي) و(الترابي) و(غازي )
وناس شيخ حسن !
الشعب البيتو إتخرب
( كك )
يوم ضاعت حدودو
( كك )
إلخ النشيد ،،
فقط تبقي لنا أن نشير إلي أن ( كك ) هذه هي صفقة الشيالين !
المهم ،، نحن ضيعنا الوصيه أليس كذلك ؟
2/ وصية أُخري قالوها لنا اجدادنا حينما تغنوا :
كان اسمها أُم درمان
كان إسمها البقعة
كان العُرس عُرس الشباب !
نعم ،، سنصبح علي وطن صغير ،، كان إسمها أُم درمان ،، كااان ،، أي فعل ماضي ،، وهو ناقص أيضاً !

سيؤول السودان إلي الصفر أو إلي مكان أصغر من أمدرمان ! أو ربما بُقعة صغيرة فقط ،، و سنبكي كالنساء وطن لم نُحافظ عليه كالرجال !
سنبكي ونحن نشير لمكان صغير ونقول فعلاً كان اسمها أم درمان ،، گان جنوبياً هواها !
إضافة إلي أن العرس المذكوره اعلاه ضاعت ،،الآن العرس أصبح مستحيل ؟ الشباب عازفون !

3/ الوصية الثالثه ،، أولم يخبروننا بأننا سنترك الدراسة غصباً عنّا وتلهينا الحياة ونقود سيارات الأُجرة ونصبح أُمّة الأمجاد ؟ وللغرابه فانّهم قد ذكروا لنا اننا
- سنستيقظ اذان الفجر
- و سنجري ونجري في الطريق ( حي النصر- السوق )،، تبع ذلك في قولهم :
يا نشيدا فى دمى يحيا ( ويجرى ) فى عروقى
( أذن الفجر) الذى شق الدياجى ...
( وطريق النصر) قد لاح فسيرى فى
( الطريق )
فقط تبقي لهم أن يخبروننا بقيمة الأُجرة !؟
؟؟
؟ أولم يخبروننا بأن العريس يوماً ما ستُناديه الفتاة من باريس؟
أولم يضعوا شرطاً للعريس بأن يكون لبيس ؟ في إشارة منهم بأن اللبس سيصبح غالي وليس رخيص

ثانياً :
نحن الآن نُعاني من :
- فتور في العلاقات الاجتماعيه
- إعياء عام
- جينرل إنفيكشن أو خمج عام
- إضطراب الهويه
فليجاوبني أحد ! الآن في السودان ،، من يحكم منْ !؟
فإذا سأل الطيب صالح من قبل قائلاً : من أين جئتم الي السودان
سيجيبه أحدهم : من كوكب النسيان ..؟

سيهرب الواقع حتماً من حياتنا ،، وستعقد الحقيقة حاجبيها وهي تستمع لهذا الكهنوت الذي يُجيب ،، ورُبما تتساءل و ببطء : كيف بربك !؟ .. وكأنكم جئتم مع شيطان أرعن يُريد أن يغوينا بالقداسة ..
وستضيف بكبرياء أُنثي مُخاطبة عُمدة قبيلة بني كوز : أنت لاتشبه الإنسان ! خصوصاً في منطقة الضمير الذي صار مُستتر !
ألا تعلم أنّگ لا تفهم ولا تتعلّم ؟
أنت تنادي في ماذا !؟
قُل لي بربّك ،، هل تُنادي في الشريعة الغائبة ! ومتي غابت الشريعة عن ديارنا !؟
(3)
كرة أخرى سنصيغ سؤالنا البريئ لهم : ألا يوجد لكم اباء ! وأبناء ؟ وأُم ! وذكريات ؟!
من أنتم أيُها الحمقي !
ولدهشتنا جميعاً لن يجيبنا أحد ! هذا النفق المظلم الذي دخلنا عُنوة فيه يبدو أنّه لاتلوح له نهايه !
لقد فقدنا البوصلة وصرنا نترنّح ..
هل هي لعنة ؟
لا إجابة !
مرّة أُخري ستعقد حاجبيك بدهشه لتتساءل : متي نصير أُناساً أيها البطريق !؟

سيدتي البدينة التي لها مستشارون أكثر من عدد شعر رأسها الأبيض ،، فلتعلمي ! إن لم نظفر بعجاف أحلامنا .. فسنظل حتماً حُقراء في أوطاننا ’,
لقد أصبحت بلادنا بالنسبة للعالم ككوب بلوتو بالنسبة للنظام الشمسي ،،بلوتو خرج منها ولم يعد ! هل تعلم أن كوكب بلوتو خرج من تلك المجـره؟
ولمن لا يعرف فّإنّ بلوتو بعد أن أفلت من الجاذبية لم يعُد كوكب في النظام الشمسي ،، صار يُذكر مع مجموعة الكواكب الاقزام وصار كوكب قزم !
ولكن الكوكب القزم ليس له جاذبية .، وبلوتو قزم وله قمر ! كيف ذلك ؟ إذن السودان يُعادي !
السودان يُعادي اسرائيل لوجه الله
السودان يُعادي بلوتو باللامنطق
بلوتو القزم ليس له جاذبية ولكن له قمر تابع له !؟ واسم القمر هو القمر شارون !؟ من أين اذن أتي بتلك الجاذبيه !
الله وحده أعلم
*راجع قوقل لتتأكد !
إذا سألت هذه الاسئلة لن تجد إجابة وحتماً سيفُض الحديث على علامة تعجب .. ويبقي الصمت هو سيد ذلك المساء /
(4)
الأحلام بوطن حُر ديمقراطي ضاعت ،،، تلك الاحلام داسها البطريق !!
فترت حناجرنا من الزعيق ! إمتلأت شوارعنا كالابريق
أيها الوالي
ما ذا ستقول لربك حين يأتيك اليقين ؟
أرجو ألا تقول گُنّا نخوض مع الخائضين !؟
لقد ضليتم الطريق ،، أصبحتم بنظرنا مغضوب عليكم وفي خططكم من الضآلين !

الليل أوغل علينا ولا أضواء حولنا .... النجمة العرجاء لا يُباهي ضوءها الا قمر أصلع يقفذ علي قدميه كشاب وسيم .. ! لم تعد في نظرنا كالابرار !
أنتم أشرار
في لحظات الجد تتلاعبون بأرواحنا بنفس ذات طريقتكم في الهزار
عقار .مسار ..نهار .. القط والفار !؟ إلي آخر سلسلة الدمار !
الآن بيننا قصص السيول وألامطار ،،،
بيننا تار
ومياه و أنهار ،،وتلال وبحار وموج واعصار ،ورمل وصحراء وصبّار
أدخلتم البلاد في فتن أحالتة ليلها نهار !
گم أُسرة باتت في مكانها و أصبحت من غير دار !
تباً ...
أيا لاهي اللهو قد ملّ منك ؟؟
،،،،
بي أس : وطنا البأسمك كتبنا ورطنا ومن ثم اتفلسفنا
ولكن كما قال مصطفي :
الجو ما وصل زي الحال ده يوم لاكان لا حصل
والبال اشتغل !


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1031

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1073156 [ملاحظ كيزان]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2014 05:41 AM
هنا مالطا . .
سمعنا اذانكم . . فضحكنا . . و بكينا . . ثم امنا . . لا حول ولا قوة الا بالله . . *عاش يراعك . .

[ملاحظ كيزان]

#1073150 [سيد الكارو]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2014 04:29 AM
ي سلااااام د عاصم بكري ارجو ان لا تقلل الاطلاله علي راكوبتنا التي ابهجتها اليوم ،، اخوك راكوبتبي دوجه اولي
وبعدين نضميك حلو خلاص

[سيد الكارو]

#1073148 [adil mohyeddin]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2014 04:04 AM
إنَّ الفقرَ يُوَلِّدُ الجهلَ والمرضَ!وإذا ما تحالَفَت هذه العواملُ الثلاثةُ على مجتمَعٍِ ما، مات الشعورُ الوطنىُ فى نفوسِ أبنائه!

(أدولف هتلر).

[adil mohyeddin]

د.عاصم بكري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة